موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

موقف مطلوب من الجبهتين الشعبية والديمقراطية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


صادق "المجلس القطري للتنظيم والبناء" الصهيوني على إقامة تجمع استيطاني أسموه "عير ديفيد" (مدينة داوود) قرب جدار المسجد الأقصى على مدخل بلدة سلوان المقدسية. وتبلغ مساحته 12 ألف متر مربع ليكون نواة مدينة استيطانية يشمل،

في ما يشمل، متحفاً مزوّراً لتاريخ يهودي في سلوان (لا أصل أثرياً واحداً له خرج من الحفريات). وُيراد لهذا المبنى الجديد أن يعلو على المسجد الأقصى وأن يصبح سدّاً يمنع برؤية المسجد من سلوان وجبل المكبر ورأس العامود وحي الثوري (وكلها ضواحٍ للقدس القديمة).

 

وبالمناسبة تتعرّض بلدة سلوان إلى غزو استيطاني منظم متواصل للاستيلاء بالقوّة، والاحتيال، على بيوت فيها وطرد سكانها منها. بل اتخذت المنظمات الاستيطانية الشهيرة فيها مراكز لها مثل جمعيات "إلعاد" و"عطيرت كوهنيم" و"عير ديفيد".

إن قرار "المجلس القطري للتنظيم والبناء"، الذي يستهدف بناء المستوطنات في القدس والضفة الغربية ما كان له أن يتخذ هذه الخطوة بالغة الخطورة لولا سياسات السلطة الفلسطينية المتقاعسة عن دعم الانتفاضة. بل لم تزل تسعى من خلال أجهزتها الأمنية لمطاردة الانتفاضة ومحاولة إجهاضها.

فعلى الرغم من أن الانتفاضة في مستواها الحالي، ومنذ أن انطلقت في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر قد فرضت تراجعاً ملحوظاً على الاستيطان، وعرقلت حركة عدد كبير من المستوطنين، وثبّت الرعب داخل الرأي العام الصهيوني، وعلى الرغم من استمرارها طوال ستة أشهر تقريباً، وإقرار أجهزة الأمن الصهيونية بعجزها عن وقفها، إلاّ أن التحرّك الأشمل في الانضمام للانتفاضة، كما هو واجب الجميع، لم يتحقق بعد. وهو ما سمح لجمعية استيطانية مثل جمعية "عير ديفيد" أن تصادق على قرار إقامة المشروع المذكور. وإذا كان التنفيذ سيظل معطلاً ما دامت الانتفاضة مستمرة فإن خطورة البدء فيه ستظل قائمة ما دام الاحتلال مستمراً.

لقد استطاع الشباب والشابات الذين واصلوا عمليات الطعن والدهس والاشتباك مع حواجز الجيش الصهيوني بالحجارة والمولوتوف والأكواع أن يشلوا الوضع الأمني، خصوصاً، بالنسبة إلى الاستيطان وحركة المستوطنين أو في الأقل أن يحدّوا بشكل ملحوظ من زخم الاستيطان ومن اعتداءات المستوطنين على المسجد الأقصى وعلى أهالي القدس والضفة الغربية.

ولكن في المقابل يجب أن نرى، بداية، خطورة استمرار التنسيق الأمني، وقرار الرئيس محمود عباس بتحريك الأجهزة الأمنية لعرقلة نشاطات المنتفضين، فضلاً عن عناده المتمسّك، وبلا أيّ مسوّغ سياسي أو مبدئي أو منطقي أو أخلاقي، بسياسته التفاوضية الفاشلة، والتي غطت، عملياً، تهويد القدس واستشراء الاستيطان. وأفسدت روح المقاومة عند الكثيرين ممن انساقوا وراءها وظنوها بديلاً لمقاومة الاحتلال، أو توّهموا أن باستطاعتها أن تخلّص المناطق المحتلة في حزيران 1967 من الاحتلال والاستيطان. وذلك على وعد أن تحقق لهم "دولة" حتى لو كانت بمثابة "دويلة مسخ".

نقطة الضعف هذه في الوضع الفلسطيني لا يجوز أن تستمر. وإذا كانت فتح غير قادرة على وضع حد لها، وإذا كان محمود عباس مصراً على المضيّ في طريق الانتحار الذاتي وتدمير القضية الفلسطينية، فإن على فصائل م.ت.ف الرسمية، وخصوصاً الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية أن تأخذا موقفاً حازماً ضدّ هذه السياسة التي يتبناها محمود عباس وأجهزته الأمنية، وباسم م.ت.ف التي هم من المسؤولين عنها. ولم ينفع حتى الآن ما عبّروا عنه من مواقف ترفض الاستمرار بالتنسيق الأمني ولا توافق على سياسات محمود عباس. ولكن بلا جدوى ولا نتيجة. الأمر الذي يوجب اتخاذ موقف عملي أكثر حزماً لا يترك مجالاً بأن تبقى السياسة الرسمية لمنظمة التحرير الفلسطينية هي ما يعبّر عنه رئيسها وأجهزته الأمنية وسلطة رام الله عموماً.

هذا الموقف العملي يتمثل في أن تبادرا إلى عقد لقاء موحّد بين حماس والجهاد والجبهة الشعبية والديمقراطية وما أمكن من فصائل وحركات شبابية. وحبذا لو تنضم إليه فتح. ويكون موضوعه الوحيد هو الانتفاضة وتحويلها إلى انتفاضة شعبية شاملة تغلق المدن والقرى والمخيمات بالجماهير والتظاهرات، وتحيله عصياناً مدنياً شعبياً سلمياً إلى جانب ما هو جارٍ من مقاومات، ويمضي بحزم وإصرار بلا تراجع إلى أن يفرض الانسحاب وتفكيك المستوطنات من القدس والضفة الغربية وفك حصار قطاع غزة وإطلاق كل الأسرى. وبلا قيدٍ أو شرط. وهو أمر ممكن التحقيق إذا ما أدرك ما يعاني الكيان الصهيوني من نقاط ضعف، فضلاً عن موازين قوى عالمية لم تعد في مصلحته.

هذه الاستراتيجية وحدها هي التي تستطيع إنقاذ القدس وضواحيها من التهويد والاحتلال، وتستطيع إنقاذ الضفة الغربية من الاحتلال والاستيطان وفك حصار قطاع غزة وإطلاق كل الأسرى. وهي قادرة على تحرير القدس والضفة الغربية بلا قيدٍ أو شرط.

هذه الاستراتيجية التي تستدعيها الانتفاضة تجاوزت كل بحث حول الانقسام والمصالحة دار حول نفسه. وفتحت أفقاً جديداً للوحدة الوطنية.

هذه الاستراتيجية وحدها هي التي ستعيد، فوراً، التفاف الجماهير والرأي العام عربياً وإسلامياً وعالمياً حول القضية الفلسطينية وكفاح شعبها. بل هي التي ستردع كل تطبيع مع العدو الصهيوني وتفرض على النظام العربي أن يتذكر بأن القدس ومسجدها الأقصى ومقدّساتها الإسلامية والمسيحية تعيش تحت تهديد التهويد المستمر، ولم يعد الوضع يحتمل المماطلة ودفن الرؤوس في الرمال.

وهذا كله ليس بحاجة إلى تحضير ولا إعداد ولا إمكانات فكل ما هو مطلوب أن تؤخذ تلك الخطوة تحت هدف تصعيد الانتفاضة والتوحّد تحت رايتها المنتصرة بإذن الله.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14024
mod_vvisit_counterالبارحة49579
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63603
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر883563
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60667537
حاليا يتواجد 4919 زوار  على الموقع