موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

عن تفجيرات بروكسل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


وقف البلجيكيون على اختلافاتهم وهوّياتهم (فلامانيون ووالنيون) دقيقة صمت مهيبة لتمجيد ضحايا الاعتداءات، وهتفوا بصوت واحد: «تحيا بلجيكا»، وشارك في تجمّع آخر أمام مقر الاتحاد الأوروبي ملك بلجيكا فيليب،

والملكة ماتيلد، ورئيس الوزراء شارل ميشيل، ونظيره الفرنسي مانويل فالس، ورئيسة المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.

 

ماذا تعني الموجة الإرهابية الجديدة التي ضربت أوروبا مؤخراً، والتي ازداد القلق والرعب بخصوصها؟ هل يعود السبب حقاً إلى الفوارق الحضارية والثقافية بين شعوب هذه المنطقة المسلمة بشكل عام، وشعوب أوروبا المسيحية، أو ثمة أسباب موضوعية وذاتية أبعد من ذلك بكثير؟ أليس ثمة علاقة بين ما تتعرض له المنطقة من تدخلات وحروب ونزاعات عسكرية خارجية، والشعور العام بالظلم والامتعاض من السياسة الغربية من جهة، والفقر والتخلف والأمية والبطالة التي يعانيها الشباب بشكل عام على مستوى السياسة الداخلية من جهة أخرى، حيث عجزت هذه البلدان عن تأمين الحد الأدنى من فرص العيش، إضافة إلى الانقسامات الإثنية والدينية والطائفية التي تعيشها البلدان الإسلامية؟

الإرهاب إذاً، يضرب في كل مكان، فبعد أربعة أشهر على هجمات "داعش" الباريسية الإرهابية، تتعرض بروكسل عاصمة بلجيكا والاتحاد الأوروبي إلى هجومين "داعشيين" كبيرين، أحدهما ضرب مطار «بروكسيل زفنتم» الدولي، والثاني محطة مترو «مالبيك» التي لا تبعد سوى 50 متراً عن مقر الاتحاد الأوروبي، وترك هذا الهجوم الكبير الذي جاء بعد أيام على اعتقال صلاح عبدالسلام، المشتبه الأول في تفجيرات باريس، 31 قتيلاً و270 جريحاً، بعضهم في حال خطرة.

وتأتي اعتداءات بروكسل الكبرى بعد العملية الإرهابية التي وقعت في باريس في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 والتي أودت بحياة أكثر من 130 قتيلاً ومئات الجرحى، وهي العملية الثانية بعد حادث صحيفة شارلي إيبدو، الذي وقع في 4 يناير/ كانون الثاني 2015، وأدى إلى مقتل 12 شخصاً وجرح 11 آخرين، وأثار فزعاً وهلعاً كبيرين، إضافة إلى سخط منقطع النظير.

يمكن القول إن عام 2015 هو عام يختلف عمّا سبقه، حيث امتدت العمليات الإرهابية شرقاً وغرباً، كأن العالم كلّه وقع تحت تهديد «داعش» والإرهاب الدولي، فها هو يتصاعد في إسطنبول وأنقرة، مثلما يضرب في تونس وليبيا وأبيدجان. وإذا كانت أحداث 11 سبتمبر/ أيلول العام 2001 الإرهابية في الولايات المتحدة كارثة حقيقية راح ضحيتها أكثر من 3 آلاف إنسان بريء، لكنها كانت يوماً واحداً، في حين إن الاعتداءات في أوروبا تستمر سنوات، وأصبحت تشكل هاجساً مخيفاً.

يمكن القول إن الخسائر النسبية التي تعرض لها تنظيم «داعش» الإرهابي في العراق بعد تحرير محافظتي صلاح الدين والأنبار، وبدء المعركة بخصوص تحرير الموصل، إضافة إلى ما تعرّض له من تراجع في سوريا، ولاسيما بعد الاتفاق الروسي- الأمريكي وإعلان الهدنة، دفعه لنقل بعض عملياته إلى خارج المنطقة، حيث شهدت ليبيا وتونس وتركيا أعمالاً إرهابية، كما شهدت أوروبا عملاً محموماً للتنظيم، كان من نتائجه الأولى ما حصل في باريس وبروكسيل، وكان التنظيم قد هدّد بالقيام بعمليات انتقامية في عدد من البلدان الأوروبية.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما تنبّه إلى ذلك، وقال خلال زيارته للأرجنتين وفي اليوم الثاني لاعتداءات بروكسيل: السبب يكمن في العزلة التي يعيشها المسلمون هناك، وهي فكرة تمييزية خاطئة وغير أمريكية، بل ستكون نتائجها عكسية، مشيراً إلى أن عدم وقوع المزيد من الهجمات في الولايات المتحدة (بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001) هو أن المسلمين لا يشعرون بالعزلة. وكانت بعض الأصوات قد ارتفعت بعد أحداث بروكسيل، بأن سبب الإرهاب يعود إلى «الانقسامات القيمية»، حيث تواجه أوروبا حرباً عابرة لحدود بلدانها، ما عزز المطالبات بإلغاء اتفاقية "شينغن" أو تجميدها أو إعادة النظر في بعض امتيازاتها، مثلما ارتفعت أصوات عنصرية تندّد بقبول المهاجرين.

لقد التحق المئات، بل الآلاف من الشباب الذي ولد وعاش في الغرب بتنظيم «داعش»، سواءً كانوا من أصول مسلمة أو من تأثر بفكر التطرّف والتعصّب لأسباب عدة، بما فيها النقمة على مجتمعاتهم، فضلاً عن نظرتهم السلبية إلى السياسة الدولية، التي يغيب فيها العدل ويستمر العدوان والاحتلال. وعندما كان هؤلاء الشباب يعودون من «الجهاد» في العراق، أو في سوريا، أو ليبيا، أو قبل ذلك في أفغانستان، كانوا أقرب إلى خلايا نائمة يتم تحريكها عند الحاجة، وكلما اقتضت الظروف ذلك، خصوصاً أنهم اكتسبوا خبرات قتالية وميدانية وعملية، مكنتهم من القيام بالدور الموكول إليهم على أحسن ما يرام، فضلاً عن قدراتهم على الزوغان من أجهزة الأمن والاستخبارات، حيث كانوا ينتقلون بين البلدان بانسيابية عالية، والدليل على ذلك إن خالد البكراوي الذي أعلن عن مسؤوليته عن أحداث بروكسيل الإرهابية (يوم 23 مارس/ آذار 2016) في مترو بروكسيل، كان صلة الوصل للخلية ذاتها المسؤولة عن اعتداءات باريس (13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015).

جدير بالذكر إن ابراهيم شقيق خالد البكراوي، هو من قام بتفجير نفسه في مطار بروكسيل، الأمر الذي يعني إن هناك عملاً متواصلاً ومنظماً وسرّياً يقوم به هؤلاء المتطرفون الإرهابيون على مدى شهور للتحضير للعملية من دون أن تتمكن أجهزة الأمن من إحباط محاولاتهم، وخالد وشقيقه ابراهيم هما من أصحاب السوابق، وسبق أن اعتقلا وحكم عليهما، وأفرج عنهما عام 2014، لكنهما هربا واختفيا عن الأنظار.

والمتتبع لشؤون الحركات الإرهابية سيكتشف كماً هائلاً من المعلومات بخصوص حركة الإرهابيين، من وإلى أوروبا والمنطقة، فقد قتلت السلطات البلجيكية محمد بلقايد الجزائري الأصل وأحد المتهمين باعتداءات باريس، وهو على علاقة وطيدة مع صلاح عبد السلام، حيث رافقه برحلة ومعهما شخص ثالث يدعى نجم العشراوي من هنغاريا إلى النمسا، وكانت السلطات النمساوية قد اشتبهت فيهم، ولكنها أفرجت عنهم وعن السيارة المرسيدس التي كانوا يقودونها.

إن أعمال الإرهاب في أوروبا، إضافة إلى الهجرة الواسعة التي اجتاحتها، جعلت من تلك القضيتين سوقاً للمضاربات السياسية، التي تمثلت في الانتخابات المحلية، لاسيّما وأن اليمين المتطرّف المعادي للأجانب بشكل عام، وللعرب والمسلمين بشكل خاص، وجدها فرصة للتشدد في توجهاته، مستغلاً النقمة العامة والشعور بالخوف، وهو ما يستثمره المرشح الجمهوري ترامب في حملته الانتخابية ضد المسلمين، الذين يدعوا إلى عدم السماح لهم بالدخول إلى الولايات المتحدة؟

إذا كان الإرهاب الدولي عاملاً إيجابياً في توحيد البلجيك وأوروبا والغرب، فلماذا لا يكون عامل توحيد للعرب بشكل خاص، وللمسلمين بشكل عام؟

***

drhussainshaban21@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16552
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع48467
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر841068
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50817719
حاليا يتواجد 2424 زوار  على الموقع