موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

أسئلة مرعبة يجب أن تُطرح

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من مفارقات الزمن الرديء الذي يعيشه العالم الآن أن تطرح أوروبا على نفسها أسئلة تشكّك في كل ما نادت به فترة «الأنوار» الأوروبية من قيم ومسلمات ظنت أن نشرها سينقل البشرية من حالات التوحش والبدائية والتخلف إلى حالات التمدن والرقي الحضاري.

 

وإلا كيف نفسر موجة «النهايات» و»البعديات» التي اجتاحت الساحات الفكرية والسياسية والاقتصادية الأوروبية بين عام 1990 – 2002، بدءاً «بنهاية الإيديولوجيا»، مروراً «بنهاية الجغرافيا»، تتبعها «نهاية التاريخ»، و»نهاية اليوتوبيا»، إنتقالاً إلى «ما بعد الماركسية» و»ما بعد الرأسمالية»، وانتهاء بالإعلان عن نهاية الحداثة والانتقال «لما بعد الحداثة»؟

كل عنوان من تلك العناوين الصاخبة المتحدية كان عنواناً لكتاب أو أكثر، كتبه مفكر أو عالم مشهور غير متهور. كل كتاب أثار الكثير من الجدل والضجيج، إذ أنه يعلن بصورة مباشرة أو غير مباشرة، تعثر أو إفلاس هذا الشعار الأنواري الحداثي أو ذاك.

لم تصل تلك الموجة إلى نهايتها بعد، إذ صدرت مؤخراً كتابات كثيرة تنتقد بمرارة الصورة الجديدة للرأسمالية النيوليبرالية العولمية التي لا تعترف إلا بمتطلبات وقيم وقوانين السوق المتنافس الإستهلاكي النهم الذي يسلع ويسطح ويبيع ويشتري الفن والثقافة، بل والإنسان. كما صدرت كتابات تنتقد بمرارة وخيبة أمل، النواقص الكثيرة في النظام الديمقراطي الليبرالي الغربي، أي النظام الذي اعتبره الكثيرون الملاذ الأخير للإنسانية في وجه الظلم والتسلط والفساد واللامساواة.

في هذه اللحظة، في فرنسا، أحد أهم منابع نهر الأنوار الأوروبي المتدفق منذ ثلاثة قرون، هناك نقاشات تعبّر عن قلق عميق حول ما وصلت إليه موجات «الأنوار» و»الحداثة». بعضهم يقول بأن فرنسا، وبالمثل أوروبا، تعيشان نقيض عصر الأنوار: إذ تشابكت واختلطت واختفت الفروق بين تيارات اليسار السياسي مع اليمين السياسي، والشعارات الفاشستية مع الشعارات الديمقراطية؛ وإذ تتصارع المساواة السياسية مع المساواة الاقتصادية والاجتماعية في حرب عبثية؛ وإذ تترنح القيم الثورية الإنسانية التاريخية، وتسود اللاعقلانية على كل محاولات العقلانية، خصوصاً بين الجماهير الهائمة على وجهها.

ما الذي حدث؟ الذي حدث هو أن الغرب تعايش مع حقارات الاستعمار، ومع شن حربين عالميتين فاجرتين، ومع تدخلات عسكرية انتهازية في طول وعرض المعمورة، ومع تعايش أناني مع كل نظام سلطوي فاسد مرتهن لنزواته، ومع نظام سياسي واقتصادي عولمي يفقر الفقراء ويدمّر البيئة والطبيعة وكل جمالات الحياة، ومع إحلال الأنظمة والسلطات الاستخباراتية في صدارة الحياة السياسية والثقافية والإعلامية، ومع حكم البلدان من قبل الشركات الكبرى ومؤسسات المال، ومع تهميش أدوار المفكرين والمثقفين.

ترى لو أرجعنا البصر إلى الأرض العربية، ألن نرى بوادر السير في نفس طريق «النهايات» و»الما بعديات» لعقائد وشعارات ووقائع عملت الأمة العربية عبر القرون للوصول إليها، وظنّ العربي أنها أصبحت من المسلمات في حياته؟

الآن والعديد من الأقطار العربية في طريقها نحو التجزئة والتفتت، بسبب الصراعات المجنونة المفجعة بين مكوّناتها والاستباحة التامة لها من قبل قوى الخارج المتآمرة على وحدتها القومية ونهوضها... الآن والعديد من الأقطار العربية الأخرى تتهيأ وتهيّئ للدخول في نفس النفق المظلم، هل سنرى البعض يعلن نهاية الدولة الوطنية العربية بعد أن أعلن البعض سابقاً نهاية شعار الدولة القومية العربية الموحدة؟

هل سندخل عصر النقاش حول طبيعة «ما بعد الدولة الوطنية القُطرية»، وهل ستكون مبنيةً على أسس قبلية أم أسس مذهبية طائفية أم أسس عرقية لغوية؟

الآن والجنون التكفيري الجهادي الإسلامي العنفي البربري يجتاح طول وعرض بلاد العرب وبلدان المسلمين، هل سنتكلم عن «نهاية الإسلام المحمدي»، إسلام العقيدة الواحدة القائمة على أسس الحق والعدالة والقسط والتسامح والتراحم وحرية الإنسان في عقيدته وإيمانه والإعتراف بأديان الآخرين؟

هل سنعلن مجيء رسالات «ما بعد الرسالة المحمدية» على يد معتوهين، ولكن بأتباع ومناصرين كثيرين، يطرحون أنفسهم لا كخلفاء سياسيين وإنما كخلفاء دينيين أيضاً، لهم الحق وواجب الطاعة في أن يقرأوا القرآن ويفهموا أقوال نبي الإسلام بصورٍ لا تقرّها عدالة السماء ولا عدالة الأرض؟ هل سنتكلم عن إسلام ما قبل «القاعدة» وفراخها وما بعدها؟

هل سنتكلم عن نهاية شعارات الوحدة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتنمية الإنسانية والتجدد الثقافي، التي استنفدت طاقات أجيال من الإصلاحيين والمفكرين والقادة المناضلين، لتحل محلها شعارات متخلفة ظالمة متسلطة من مثل سبي النساء، وذبح أصحاب الديانات السماوية الأخرى، وإنهاء كل مظاهر الثقافة والفنون الرفيعة، وخنق الحريات الفكرية والسياسية، وإيقاف الانتقال إلى الديمقراطية، ورفض كل منجزات العصر الفكرية والعلمية والإبداعية، وإيقاف التاريخ لإرجاعه إلى الوراء عشرات القرون، والدخول في معارك صبيانية مع كل الأمم، بل والوصول إلى الادعاء بمعرفة الطريق الأوحد إلى دخول جنة الله سبحانه وتعالى؟

هل نحن نتخيّل أشياء لن تحدث بطرح أسئلة غير واقعية؟ أبداً، إذ من كان يصدق أن ثلاثة قرون من «الأنوار» الأوروبية ستنتهي بأن يصرح أحد الكتاب الفرنسيين بأن حضارتهم (الأوروبية) تتبدد وتنهار، وإنها في نهاية السباق، لأنها لا تنتج شيئاً؟ ثم يصرخ: «المركب يغرق، ولا فائدة من وضع الإطارات المطاطية».

إنها تصوير قاتم، ولكن أليست الحالة العربية الآن أكثر قتامةً وأشد بؤساً؟

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3032
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63747
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر856348
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50832999
حاليا يتواجد 2351 زوار  على الموقع