موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ثقافة القبول بالآخر أو ثقافة الإقصاء في الغرب وعند العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يحلو لبعض الغربيين والمتغرّبين ومثقّفي الهزيمة ترويجُ مسألة "رفض القبول بالآخر" وكأنّها خاصّةٌ بالعرب. يوضح د. جورج قرم(1) أنّ إشكاليّة "الآخر" نتجتْ في الغرب من تعريف الهويّة في وصفها موضوعًا اجتماعيًّا مبنيًّا على قاعدةٍ سلبيّة، أيْ تمييزًا من "الغير." ويصوّر قرم كيف تحوّلت الهويّةُ الأوروبيّةُ المبنيّة على ثقافةٍ موروثةٍ من اليونان والرومان إلى مجموعة قيمٍ يهوديّةٍ ــــ مسيحيّةٍ في سبعينيّات القرن الماضي، وكيف أنّ النزعة "الذاتيّة" في تحديد الهويّة أنتجتْ ثقافاتِ "الغير" بما يبرِّر المغامراتِ الاستعماريّة التي تسمّت بأسماء مختلفة: "المهمّة التمدينيّة" (عند الفرنسيين)، و"عبء الرجل الأبيض" (عند البريطانيين)، و"القدَر المتجلّي" (عند الأميركيين).

 

اليوم نشهد في الغرب سجالاتٍ تعمّ الفضاءَ السياسيّ حول الهجرة الوافدة من الدول الناشئة (أفريقيا، وآسيا، وأميركا اللاتينيّة، والشرق الأوسط...)، وتتّخذ هذه السجالاتُ ـ في زمن الضيق الاقتصاديّ الذي يشهده الغربُ ـ طابعَ العنصريّة المعلنة، لكون معظم المهاجرين من ذوي البشرة السوداء أو السمراءِ أو الصفراء. وثمّة إرباكٌ هنا لدى الحكومات الغربيّة: فهي تحتاجُ إلى يدٍ عاملةٍ رخيصةٍ تقوم بأعمالٍ لا يريد القيامَ بها السكّانُ الأصليّون، ولذلك تشجّع الهجرةَ الوافدة؛ لكنّ هذه الهجرة تخلق توتّراتٍ اجتماعيّةً وثقافيّةً متفاقمة في عصر الانكماش الاقتصاديّ لاقتصادات الغرب، الناتج من سياساتٍ اعتمدتْ نظريّاتِ الحرّية المطلقة في الأسواق. وهذه الحقائق الاقتصاديّة الاجتماعيّة تنعكس على البنية الثقافيّة لدول الغرب، حيث تنتشر مجدّدًا مفاهيمُ مثل "ضرورة الحفاظ على الهويّة الأصليّة."

في هذا السياق نذكّر بما قاله صامويل هنتنغتون قبل رحيله: "أنسوا صراعَ الحضارات، فإنّ الخطرَ الذي يُحْدق بأميركا إنّما هو فقدانُها لهويّتها الأنكلوساكسونيّة الإنجيليّة البيضاء." لذا حذّر مواطنيه من الهجرة الوافدة من أميركا اللاتينيّة لأنّها ستَفرض لغتيْن وثقافتيْن في الولايات المتحدة، بما يهدّد "الهويّةَ الأميركيّة" التي أسّسها البريطانيون (مطلع القرن السابع عشر) والتي تقوم على أساس اللغة الإنكليزيّة والقيم البروتستنتيّة والفرديّة واحترام القانون. ومن المفارقات، في هذه المناسبة، أن يندِّد العديدُ من الأروقة الثقافيّة في الغرب بإصرار العرب على الحفاظ على الهويّة العربيّة ومكوّناتها الأساسيّة، كاللغة أو الدين نفسه (أكان الإسلامَ أمِ الكنيسة الشرقيّة)؛ فما يحقّ للأميركيّ المحافظِ المتمسّكِ بهويّته البيضاء الأنكلوساكسونيّة البروتستانتيّة لا يحقّ للعربيّ المتمسّك بهويّته العربيّة!

***

لا يخلو الخطابُ السياسيّ في الحملات الانتخابيّة الأميركيّة من العنصريّة. وهذا ما شهدناه في حملة التشكيك في هويّة الرئيس أوباما. أما على صعيد الحملات الانتخابيّة في الكونغرس، فموضوعُ الهجرة يحتلّ مرتبة أساسيّة في خطاب الجمهوريين المحافظين الذين يرفعون شعارات تحديد هجرة الوافدين، لا الأميركيين اللاتينيين فحسب بل من العرب والمسلمين والآسيويين أيضًا.

ومشكلة "الآخر" في الغرب بشكل عامّ، وفي الولايات المتحدة بشكل خاصّ، لا تنحصر في الهويّة أو لون البشرة، بل تتعدّاها إلى الدين. فبعد إبادة السكّان الأصليين في القارة الأميركيّة،(2) جاءت ثقافةُ الإقصاء على قاعدة الأسس الدينيّة، وبخاصّةٍ تجاه الكاثوليك واليهود في السابق، وتجاه العرب والمسلمين اليوم (هل ننسى الحملة على اوباما، المشكّكة في أصوله الدينية، رغم الاعتراف بحرّية المعتقد؟).

لا ننسى وحشيّة قوى الأمن تجاه المواطنين الأميركيين السود، إذ تشير الإحصاءاتُ إلى أنه قُتل في النصف الأول من العام 2015 ما يفوق 700 مواطن أميركيّ من السود على يد تلك القوى.

وهناك أيضا إقصاءٌ على أساس الطبقة الاجتماعيّة أو الثروة. فالمتَّهَمُ الفقير مثلًا لا يستطيع استخدامَ خدمات محامٍ كفؤ، بينما الثريّ يستطيع أن يجيّش أرتالًا من المحامين والخبراء. وهذا ما تبيّنُه قضيّةُ اللاعب الرياضيّ الشهير أو. جي. سمسون، المتهم بقتل زوجته في منتصف تسعينيّات القرن الماضي، إذ استطاع أن يفلت من يد العدالة بسبب مهارة محاميه. كما أنّ المدراء المصرفيين الكبار، المسؤولين عن هدر (إنْ لم يكن اختلاس) أموال المودعين والمساهمين، قد استطاعوا الإفلاتَ من تهم الفساد بسبب مهارة محاميهم الأكفاء.

واللائحة طويلة لأمثلة تؤكّد إقصاء "الآخر" في الولايات المتحدة. ولا ننسى وحشيّة قوى الأمن تجاه المواطنين الأميركيين السود، إذ تشير الإحصاءاتُ إلى أنه قُتل في النصف الأول من العام 2015 ما يفوق 700 مواطن أميركيّ من السود على يد تلك القوى.

***

ثقافةُ الإقصاء في أوروبا "العلمانيّة" مترسّخة هنا أيضًا. فمثلًا، رُفضتْ عضويّةُ تركيا في الاتحاد الأوروبيّ بسبب الدين، إذ لا مكان لدولةٍ مسلمةٍ في الاتحاد الأوروبيّ المسيحيّ! أمّا في بريطانيا فهناك مصطلحاتٌ تؤكّد التمييزَ، ومنها مصطلح "الشخص الشرقيّ المتغرّب" (westernized oriental person/wop)؛ وإذا كان من النخَب في بلاده فهو "السيّد الشرقيّ المتغرّب" (westernized oriental gentleman/wog)؛ والمصطلحان غايةٌ في العنصرية، إذ يشيران إلى أنّه مهما علا شأنُ "الآخر" فهو يبقى "آخرَ"!

واليوم نرى في وسائل الإعلام الغربيّة والمواقع الإلكترونيّة تحريضًا واضحًا ضدّ الوافدين إلى أوروبا من القارة الإفريقيّة أو القارة الآسيويّة، وبخاصةٍ العرب والمسلمون.

***

في ما يخصّ الحضارة العربيّة الإسلاميّة التي يتّهمها البعض بـ "رفض الآخر،" فقد تكوّنتْ عبر التفاعل مع الحضارات الأخرى التي سبقتْها أو عاصرتْها. فالفتوحاتُ العربيّة تلتها الترجمةُ، ومن ثم الرحلاتُ من أجل التعرّف على العالم؛ ورحلاتُ ابن بطوطة خيرُ دليلٍ على ذلك؛ كما أنّ كتابات البيروني عن الهند نتجتْ من التواصل المباشر معها. بل يمكن القولُ إنّ انتشارَ الحضارة العربيّة الإسلاميّة في القارتيْن الإفريقيّة والآسيويّة كان نموذجًا عن "عولمة" سبقتِ التكنولوجيا، وذلك عبر الرسالة والعقل والفكر؛ إذ جاء في القرآن الكريم: "وجعلناكم شعوبًا وقبائلَ لتَعارفوا" (الحجرات 13).

الإسلام، إذن، هو رسالةٌ إلى الناس أجمعين؛ فمنهم مَن أسلم ثم آمن، ومنهم من لم يدخل الاسلامَ ولم يؤمن. وإذا كانت العروبة هويّةً، فإنّ الإسلامَ روحُها؛ إذ عبْر الإسلام يتمّ فهمُ العروبة، وعبْر العروبة يتمّ فهمُ الإسلام. وإذا كان المسيحيون في المشرق قد اكتشفوا الإسلامَ عبر عروبتهم، فإنّ المسلمين من غير العرب قد اكتشفوا العروبة عبر الإسلام.

أمّا بالنسبة إلى ما يحدث الآن في الوطن العربيّ من نزعاتٍ إقصائيّةٍ تدّعي أنها تمثّل الإسلام وتكفّر مَن يخالفها الرأيَ (وإنْ كان من المسلمين)، فهو ذو جذور تاريخيّة ابتدأتْ مع الخوارج في صراعهم مع الإمام عليّ. وفيما بعد جاءت كتاباتُ بعض الأئمّة الذين عايشوا حملاتِ الفرنج على بلاد العرب والمسلمين، وعايشوا حملاتِ المغول، بمثابة ردّة فعلٍ على انهيار الدولة وفقدان هويتها. ومن هذه الزاوية نفهم كتاباتِ ابن تيميّة التي أسّستْ لفكرٍ انغلاقيٍّ يكرّس الجهلَ، فالخوفَ من الآخر، فالتعصّبَ، فالتوحّشَ؛ لكنها خمدتْ عندما أعيد تشكيلُ السلطة المركزيّة عبر السلطنة العثمانيّة.

انّ ثقافة الإقصاء ليست حكرًا على المجموعات المتشدّدة الإسلاميّة، أو بعض الدول التي تحمل رايةَ الاسلام. بل هي موجودة أيضًا عند بعض القوميين العرب من السلالات التقليديّة

على أنّه تمّ "استيرادُ" النزاعات الاستقصائيّة إلى الوطن العربيّ من خلال المستعمِر القديم والجديد، وذلك بعد احتلاله للعراق. فقد أسهم هذا المستعمِرُ في التحريض المذهبيّ بعد نزع العروبة من الدستور العراقيّ الجديد، وغضّ النظرَ عن سلوك بعض الدول العربيّة النفطيّة المروّجة لثقافة إقصاء الآخر. أما في بلاد الشام، فقد اتّخذ الصراعُ السياسيّ منحًى مذهبيًّا للمزيد من التفتيت والتمزّق، خدمةً للاستعمار القديم الجديد وديمومة الكيان الصهيونيّ. وبالمناسبة، فإنّ الغرب الاستعماريّ على استعداد للاعتراف بمختلف القوميّات القائمة في سائر الأقطار العربيّة إلاّ بالقوميّة العربيّة؛ فالعرب ـ بالنسبة إلى هذا الخطاب ـ هم سنّة وشيعة ودروز وعلويون ومسيحيون...(3) فقط لا غير!

***

أخيرًا، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ ثقافة الإقصاء ليست حكرًا على المجموعات المتشدّدة الإسلاميّة، أو بعض الدول التي تحمل رايةَ الاسلام. بل هي موجودة أيضًا عند بعض القوميين العرب من السلالات التقليديّة، أكانت ناصريّة أمْ بعثيّة أمْ من حركة القوميين العرب. هنا لا يتمّ الإقصاء على قاعدة دينيّة بل على قاعدة "الخيانة،" بملحظ أنّ "الخائن" هو من يخالف رأيَ القائد أو الحزب القائد. إنّ ثقافة "من ليس معي فهو ضدّي" موجودة منذ زمن بعيد، وعقليّة الفرز معادية لعقليّة الوحدة، وإنْ رفع الجميعُ شعارَ الوحدة!

لذلك كان لا بدّ من مراجعة الخطاب العروبيّ ليصبحَ خطابًا إنسانيًّا بامتياز، يَجْمع ولا يفرّق. ومن هنا جاء تعريفُ القوميّ العربيّ، الذي أطلقه كلٌّ من "مركز دراسات الوحدة العربيّة" و"المؤتمر القوميّ العربيّ" و"المؤتمر القوميّ الإسلاميّ": إنّه الانسان الذي يؤمن بالمشروع النهضويّ العربيّ بأبعاده الستة(4): الوحدة العربيّة في مواجهة التجزئة؛ والديمقراطيّة في مواجهة الاستبداد؛ والتنمية المستقلّة في مواجهة النموّ المشوّه والتبعيّة؛ والعدالة الاجتماعيّة في مواجهة الاستغلال؛ والاستقلال الوطنيّ والقوميّ في مواجهة الهيمنة الأجنبيّة والمشروع الصهيونيّ؛ والأصالة والتجدّد الحضاري في مواجهة التغريب.

(1) جورج قرم، المسألة الدينيّة في القرن الواحد والعشرين (بيروت: دار الفارابي، 2007)، الفصل الثاني.

(2) منير العكش، أميركا والإبادات الجماعيّة (بيروت: رياض الريّس للطباعة والنشر،2009).

(3) لاحظ هنا أنهم يتكلّمون عن المسيحيين وكأنّهم فرقة واحدة!

(4) http://www.caus.org.lb/Home/print.php?id=45

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8673
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8673
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر707302
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54719318
حاليا يتواجد 2299 زوار  على الموقع