موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

ثقافة القبول بالآخر أو ثقافة الإقصاء في الغرب وعند العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يحلو لبعض الغربيين والمتغرّبين ومثقّفي الهزيمة ترويجُ مسألة "رفض القبول بالآخر" وكأنّها خاصّةٌ بالعرب. يوضح د. جورج قرم(1) أنّ إشكاليّة "الآخر" نتجتْ في الغرب من تعريف الهويّة في وصفها موضوعًا اجتماعيًّا مبنيًّا على قاعدةٍ سلبيّة، أيْ تمييزًا من "الغير." ويصوّر قرم كيف تحوّلت الهويّةُ الأوروبيّةُ المبنيّة على ثقافةٍ موروثةٍ من اليونان والرومان إلى مجموعة قيمٍ يهوديّةٍ ــــ مسيحيّةٍ في سبعينيّات القرن الماضي، وكيف أنّ النزعة "الذاتيّة" في تحديد الهويّة أنتجتْ ثقافاتِ "الغير" بما يبرِّر المغامراتِ الاستعماريّة التي تسمّت بأسماء مختلفة: "المهمّة التمدينيّة" (عند الفرنسيين)، و"عبء الرجل الأبيض" (عند البريطانيين)، و"القدَر المتجلّي" (عند الأميركيين).

 

اليوم نشهد في الغرب سجالاتٍ تعمّ الفضاءَ السياسيّ حول الهجرة الوافدة من الدول الناشئة (أفريقيا، وآسيا، وأميركا اللاتينيّة، والشرق الأوسط...)، وتتّخذ هذه السجالاتُ ـ في زمن الضيق الاقتصاديّ الذي يشهده الغربُ ـ طابعَ العنصريّة المعلنة، لكون معظم المهاجرين من ذوي البشرة السوداء أو السمراءِ أو الصفراء. وثمّة إرباكٌ هنا لدى الحكومات الغربيّة: فهي تحتاجُ إلى يدٍ عاملةٍ رخيصةٍ تقوم بأعمالٍ لا يريد القيامَ بها السكّانُ الأصليّون، ولذلك تشجّع الهجرةَ الوافدة؛ لكنّ هذه الهجرة تخلق توتّراتٍ اجتماعيّةً وثقافيّةً متفاقمة في عصر الانكماش الاقتصاديّ لاقتصادات الغرب، الناتج من سياساتٍ اعتمدتْ نظريّاتِ الحرّية المطلقة في الأسواق. وهذه الحقائق الاقتصاديّة الاجتماعيّة تنعكس على البنية الثقافيّة لدول الغرب، حيث تنتشر مجدّدًا مفاهيمُ مثل "ضرورة الحفاظ على الهويّة الأصليّة."

في هذا السياق نذكّر بما قاله صامويل هنتنغتون قبل رحيله: "أنسوا صراعَ الحضارات، فإنّ الخطرَ الذي يُحْدق بأميركا إنّما هو فقدانُها لهويّتها الأنكلوساكسونيّة الإنجيليّة البيضاء." لذا حذّر مواطنيه من الهجرة الوافدة من أميركا اللاتينيّة لأنّها ستَفرض لغتيْن وثقافتيْن في الولايات المتحدة، بما يهدّد "الهويّةَ الأميركيّة" التي أسّسها البريطانيون (مطلع القرن السابع عشر) والتي تقوم على أساس اللغة الإنكليزيّة والقيم البروتستنتيّة والفرديّة واحترام القانون. ومن المفارقات، في هذه المناسبة، أن يندِّد العديدُ من الأروقة الثقافيّة في الغرب بإصرار العرب على الحفاظ على الهويّة العربيّة ومكوّناتها الأساسيّة، كاللغة أو الدين نفسه (أكان الإسلامَ أمِ الكنيسة الشرقيّة)؛ فما يحقّ للأميركيّ المحافظِ المتمسّكِ بهويّته البيضاء الأنكلوساكسونيّة البروتستانتيّة لا يحقّ للعربيّ المتمسّك بهويّته العربيّة!

***

لا يخلو الخطابُ السياسيّ في الحملات الانتخابيّة الأميركيّة من العنصريّة. وهذا ما شهدناه في حملة التشكيك في هويّة الرئيس أوباما. أما على صعيد الحملات الانتخابيّة في الكونغرس، فموضوعُ الهجرة يحتلّ مرتبة أساسيّة في خطاب الجمهوريين المحافظين الذين يرفعون شعارات تحديد هجرة الوافدين، لا الأميركيين اللاتينيين فحسب بل من العرب والمسلمين والآسيويين أيضًا.

ومشكلة "الآخر" في الغرب بشكل عامّ، وفي الولايات المتحدة بشكل خاصّ، لا تنحصر في الهويّة أو لون البشرة، بل تتعدّاها إلى الدين. فبعد إبادة السكّان الأصليين في القارة الأميركيّة،(2) جاءت ثقافةُ الإقصاء على قاعدة الأسس الدينيّة، وبخاصّةٍ تجاه الكاثوليك واليهود في السابق، وتجاه العرب والمسلمين اليوم (هل ننسى الحملة على اوباما، المشكّكة في أصوله الدينية، رغم الاعتراف بحرّية المعتقد؟).

لا ننسى وحشيّة قوى الأمن تجاه المواطنين الأميركيين السود، إذ تشير الإحصاءاتُ إلى أنه قُتل في النصف الأول من العام 2015 ما يفوق 700 مواطن أميركيّ من السود على يد تلك القوى.

وهناك أيضا إقصاءٌ على أساس الطبقة الاجتماعيّة أو الثروة. فالمتَّهَمُ الفقير مثلًا لا يستطيع استخدامَ خدمات محامٍ كفؤ، بينما الثريّ يستطيع أن يجيّش أرتالًا من المحامين والخبراء. وهذا ما تبيّنُه قضيّةُ اللاعب الرياضيّ الشهير أو. جي. سمسون، المتهم بقتل زوجته في منتصف تسعينيّات القرن الماضي، إذ استطاع أن يفلت من يد العدالة بسبب مهارة محاميه. كما أنّ المدراء المصرفيين الكبار، المسؤولين عن هدر (إنْ لم يكن اختلاس) أموال المودعين والمساهمين، قد استطاعوا الإفلاتَ من تهم الفساد بسبب مهارة محاميهم الأكفاء.

واللائحة طويلة لأمثلة تؤكّد إقصاء "الآخر" في الولايات المتحدة. ولا ننسى وحشيّة قوى الأمن تجاه المواطنين الأميركيين السود، إذ تشير الإحصاءاتُ إلى أنه قُتل في النصف الأول من العام 2015 ما يفوق 700 مواطن أميركيّ من السود على يد تلك القوى.

***

ثقافةُ الإقصاء في أوروبا "العلمانيّة" مترسّخة هنا أيضًا. فمثلًا، رُفضتْ عضويّةُ تركيا في الاتحاد الأوروبيّ بسبب الدين، إذ لا مكان لدولةٍ مسلمةٍ في الاتحاد الأوروبيّ المسيحيّ! أمّا في بريطانيا فهناك مصطلحاتٌ تؤكّد التمييزَ، ومنها مصطلح "الشخص الشرقيّ المتغرّب" (westernized oriental person/wop)؛ وإذا كان من النخَب في بلاده فهو "السيّد الشرقيّ المتغرّب" (westernized oriental gentleman/wog)؛ والمصطلحان غايةٌ في العنصرية، إذ يشيران إلى أنّه مهما علا شأنُ "الآخر" فهو يبقى "آخرَ"!

واليوم نرى في وسائل الإعلام الغربيّة والمواقع الإلكترونيّة تحريضًا واضحًا ضدّ الوافدين إلى أوروبا من القارة الإفريقيّة أو القارة الآسيويّة، وبخاصةٍ العرب والمسلمون.

***

في ما يخصّ الحضارة العربيّة الإسلاميّة التي يتّهمها البعض بـ "رفض الآخر،" فقد تكوّنتْ عبر التفاعل مع الحضارات الأخرى التي سبقتْها أو عاصرتْها. فالفتوحاتُ العربيّة تلتها الترجمةُ، ومن ثم الرحلاتُ من أجل التعرّف على العالم؛ ورحلاتُ ابن بطوطة خيرُ دليلٍ على ذلك؛ كما أنّ كتابات البيروني عن الهند نتجتْ من التواصل المباشر معها. بل يمكن القولُ إنّ انتشارَ الحضارة العربيّة الإسلاميّة في القارتيْن الإفريقيّة والآسيويّة كان نموذجًا عن "عولمة" سبقتِ التكنولوجيا، وذلك عبر الرسالة والعقل والفكر؛ إذ جاء في القرآن الكريم: "وجعلناكم شعوبًا وقبائلَ لتَعارفوا" (الحجرات 13).

الإسلام، إذن، هو رسالةٌ إلى الناس أجمعين؛ فمنهم مَن أسلم ثم آمن، ومنهم من لم يدخل الاسلامَ ولم يؤمن. وإذا كانت العروبة هويّةً، فإنّ الإسلامَ روحُها؛ إذ عبْر الإسلام يتمّ فهمُ العروبة، وعبْر العروبة يتمّ فهمُ الإسلام. وإذا كان المسيحيون في المشرق قد اكتشفوا الإسلامَ عبر عروبتهم، فإنّ المسلمين من غير العرب قد اكتشفوا العروبة عبر الإسلام.

أمّا بالنسبة إلى ما يحدث الآن في الوطن العربيّ من نزعاتٍ إقصائيّةٍ تدّعي أنها تمثّل الإسلام وتكفّر مَن يخالفها الرأيَ (وإنْ كان من المسلمين)، فهو ذو جذور تاريخيّة ابتدأتْ مع الخوارج في صراعهم مع الإمام عليّ. وفيما بعد جاءت كتاباتُ بعض الأئمّة الذين عايشوا حملاتِ الفرنج على بلاد العرب والمسلمين، وعايشوا حملاتِ المغول، بمثابة ردّة فعلٍ على انهيار الدولة وفقدان هويتها. ومن هذه الزاوية نفهم كتاباتِ ابن تيميّة التي أسّستْ لفكرٍ انغلاقيٍّ يكرّس الجهلَ، فالخوفَ من الآخر، فالتعصّبَ، فالتوحّشَ؛ لكنها خمدتْ عندما أعيد تشكيلُ السلطة المركزيّة عبر السلطنة العثمانيّة.

انّ ثقافة الإقصاء ليست حكرًا على المجموعات المتشدّدة الإسلاميّة، أو بعض الدول التي تحمل رايةَ الاسلام. بل هي موجودة أيضًا عند بعض القوميين العرب من السلالات التقليديّة

على أنّه تمّ "استيرادُ" النزاعات الاستقصائيّة إلى الوطن العربيّ من خلال المستعمِر القديم والجديد، وذلك بعد احتلاله للعراق. فقد أسهم هذا المستعمِرُ في التحريض المذهبيّ بعد نزع العروبة من الدستور العراقيّ الجديد، وغضّ النظرَ عن سلوك بعض الدول العربيّة النفطيّة المروّجة لثقافة إقصاء الآخر. أما في بلاد الشام، فقد اتّخذ الصراعُ السياسيّ منحًى مذهبيًّا للمزيد من التفتيت والتمزّق، خدمةً للاستعمار القديم الجديد وديمومة الكيان الصهيونيّ. وبالمناسبة، فإنّ الغرب الاستعماريّ على استعداد للاعتراف بمختلف القوميّات القائمة في سائر الأقطار العربيّة إلاّ بالقوميّة العربيّة؛ فالعرب ـ بالنسبة إلى هذا الخطاب ـ هم سنّة وشيعة ودروز وعلويون ومسيحيون...(3) فقط لا غير!

***

أخيرًا، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ ثقافة الإقصاء ليست حكرًا على المجموعات المتشدّدة الإسلاميّة، أو بعض الدول التي تحمل رايةَ الاسلام. بل هي موجودة أيضًا عند بعض القوميين العرب من السلالات التقليديّة، أكانت ناصريّة أمْ بعثيّة أمْ من حركة القوميين العرب. هنا لا يتمّ الإقصاء على قاعدة دينيّة بل على قاعدة "الخيانة،" بملحظ أنّ "الخائن" هو من يخالف رأيَ القائد أو الحزب القائد. إنّ ثقافة "من ليس معي فهو ضدّي" موجودة منذ زمن بعيد، وعقليّة الفرز معادية لعقليّة الوحدة، وإنْ رفع الجميعُ شعارَ الوحدة!

لذلك كان لا بدّ من مراجعة الخطاب العروبيّ ليصبحَ خطابًا إنسانيًّا بامتياز، يَجْمع ولا يفرّق. ومن هنا جاء تعريفُ القوميّ العربيّ، الذي أطلقه كلٌّ من "مركز دراسات الوحدة العربيّة" و"المؤتمر القوميّ العربيّ" و"المؤتمر القوميّ الإسلاميّ": إنّه الانسان الذي يؤمن بالمشروع النهضويّ العربيّ بأبعاده الستة(4): الوحدة العربيّة في مواجهة التجزئة؛ والديمقراطيّة في مواجهة الاستبداد؛ والتنمية المستقلّة في مواجهة النموّ المشوّه والتبعيّة؛ والعدالة الاجتماعيّة في مواجهة الاستغلال؛ والاستقلال الوطنيّ والقوميّ في مواجهة الهيمنة الأجنبيّة والمشروع الصهيونيّ؛ والأصالة والتجدّد الحضاري في مواجهة التغريب.

(1) جورج قرم، المسألة الدينيّة في القرن الواحد والعشرين (بيروت: دار الفارابي، 2007)، الفصل الثاني.

(2) منير العكش، أميركا والإبادات الجماعيّة (بيروت: رياض الريّس للطباعة والنشر،2009).

(3) لاحظ هنا أنهم يتكلّمون عن المسيحيين وكأنّهم فرقة واحدة!

(4) http://www.caus.org.lb/Home/print.php?id=45

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7680
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68395
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر860996
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50837647
حاليا يتواجد 2307 زوار  على الموقع