موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

إخوة الأمس أعداء اليوم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا أدري كيف تفشت سموم ضعاف النفوس بيننا وأصابت العقل الجمعي من أكبر مثقفيه إلى أبسط أميٍّ فيه! أضعنا التعقل والتفكر والتدبر، بل أضعنا الحكمة والصبر واندفعنا خلف انفعالاتنا السلبية

 

كل ما يحتاجه الأمر لكي نصدم إنسانا أو نحطم أحلامه أو حتى نحوله من صديق إلى عدو، هو بضع كلمات تخرج من أفواه جهلة، والجهل ليس ببعيد عن الحماقة من حيث الاستسلام للانفعالات لدرجة الصب على النار زيتا والغرق في الخصام والمشاحنات؛ فهذا يشتم وذاك يرد، وهذا يقتل وذاك ينتقم، وتبدأ الأرض من تحتنا تختفي للتحول إلى رمال متحركة من الأحقاد والكراهية تبتلع الجميع دون أن تفرق بين صاحب حق ومعتدٍ!

لا أدري عنكم ولكن صعب أن أكره من كنت يوما أدعو من أجله، صعب أن أشتم من كنت أذرف الدمع يوميا حرقة وألما لألمه! أصبحت أمتنا العربية اليوم في عين العاصفة تتقاذفها رياح الشمال والجنوب والشرق والغرب! لا ندري من منا سيكون التالي في اشتعاله وتدهوره! لا أتدخل في السياسة ولا أدعي المعرفة فيها، ولست كغيري ممن تحولوا بين ليلة وضحاها إلى محللين سياسيين هجموا علينا كالجراد يأكلون الأخضر واليابس من إنسانيتنا من إخوتنا يطربهم صراخنا وتسكرهم دماؤنا، تمركزوا في كل وسيلة إعلام حديثة كانت أم قديمة يمطرون... كلا المطر خير، يقذفون بعضهم البعض بأقذر ما لديهم من تهم وتبلٍّ! والغريب حقا أن غالبيتهم لا يعرف أصلا الفرق بين الألف من كوز الذرة في أبسط أبجديات السياسة! ولكن الذي أعرفه لا بل أدركه تماما وأؤمن به بكل جوارحي، أننا كشعوب عربية أتينا من رحم تربة واحدة ومن صفحات تاريخ واحد، فكيف بين ليلة وضحاها حوّلنا إلى شعوب وأعراق ومذاهب لنتناحر والعدو يتفرج دون أن يُسفك له نقطة دم واحدة؟!

حققنا أعلى درجات "الأستذة" في كسب الأعداء! ففي أقل من عقد من الزمن نجحنا في تمزيق الصف الواحد، ولم نعد نجد ما نرتق به الفتق بعد اتساعه ليفوق مساحة السهول والوديان! أين ذهبت "بلاد العرب أوطاني"، وأين ذهب قول الشاعر:

"وَإِنَّ الَّذِي بَيْنِي وَبَيْنَ بَنِي أَبِي/ وبَيْنَ بَنِي عَمِّي لَمُخْتَلِفٌ جِدَّا/ أَرَاهُمْ إِلَى نَصْرِي بِطَاءً وإنْ هُمُ/ دَعَوْنِي إِلَى نَصْرٍ أَتَيْتُهُمُ شَدَّا/ فَإِنْ أَكَلُوا لَحْمِي وَفَرْتُ لُحُومَهُمْ/ وَإِنْ هَدَمُوا مَجْدِي بَنَيْتُ لَهُمْ مَجْدا/ وَإِنْ ضَيَّعُوا غَيْبَي حَفِظْتُ غُيُوبَهُمْ/ وإنْ هُمْ هَوُوا غَيِّي هَوِيتُ لَهُمْ رَشْدًا/ وَلاَ أَحْمِلُ الْحِقْدَ الْقَدِيمَ عَلَيْهِمُ/ وَلَيْسَ رَئِيسُ الْقَوْمِ مَنْ يَحْمِلُ الحِقْدَا/ لهُمْ جُلُّ مَالِي إِنْ تَتَابَعَ لِي غِنًى/ وَإِنْ قَلَّ مَالِي لَمْ أُكَلِّفْهُمُ رِفْدَا"!

لا أدري كيف تفشت سموم ضعاف النفوس بيننا وأصابت العقل الجمعي من أكبر مثقفيه إلى أبسط أميٍّ فيه! أضعنا التعقل والتفكر والتدبر، بل أضعنا الحكمة والصبر واندفعنا خلف انفعالاتنا خاصة السلبية منها! والآن نرى أمتنا تنحدر وتكاد تتلاشى أمام أعيننا، نخسرها روحا بعد روح، جسدا بعد جسد، حجرا بعد حجر! والكلمة؛ وليدة أعظم وأغنى أبجدية، والتي كانت كنز المعرفة، رفيقة الفكر وطريق التواصل، أصبحت خنجرا نغرسه في لحومنا، معتقدين أننا نغرسها في جسد عدو، وأي عدو؟ من كان بالأمس أخا وحبيبا! اخترعنا قاموسا للشتائم لم يسبقنا إليه أحد من العالمين، وأخذنا نحصد منه ونسينا القمح ونسينا التين والزيتون، وبدلا من أكاليل الغار زينا الرؤوس بالشوك وبالنار!

كم مرة سمعنا وقرأنا عبارة، "الفتنة أشد من القتل"؟ ولكن على ما يبدو أننا لم نستوعبها! نرددها كما نردد غيرها من الأقوال والأمثال، وبدلا من أن يكون قولا على فعل نتصرف بها كقول بلا فعل! نشجب ونستهجن وندين وبنفس النَفَس نستدير لنشتم ونشمت ونستهزئ وندين أيضا! ولسان حالنا يقول: "انظروا هل ترون نظافة أيدينا؟"، ولكن ماذا عن ألسنتنا وقلوبنا؟! أعمى من لا يرى الدماء على يديه ويراها فقط على يدي أخيه! مجرم من يصرخ لقتل أخيه ولا يرى جرما في قتل ابن عمه!

مهلا أمتي فلقد غدت الجراح عميقة، مهلا أمتي فإن سقط أحدنا سقط البقية! فلا يوجد أقوى من رباط الدم ولا يوجد أعمق من رباط التاريخ. نعم هنالك من ينادي بأن نتحد، إنهم كل هذه النبتات الشيطانية التي اقتحمت مؤخرا السلام والأمان الذي كنا يوما نعيشه، إنها الأعشاب الطفيلية التي تتغذى على دمائنا وتنمو كلما نمت أحقاد وكراهية بعضنا لبعض! إنها تلك الجماعات والأحزاب الإرهابية التي تريدنا أن نكون متحدين تحت راياتها الجهنمية! عن أي اتحاد يتحدثون؟! ليس سوى اتحاد جند إبليس مع شياطين الإنس ليتفشى التوحش ويسود الإجرام! إننا إن استمررنا فيما نحن عليه، لا نمهد لهم الطريق لتحقيق أهدافهم فقط، بل نحن نسير في طريق دمارنا وهو آت لا محالة إن بقينا نعاند ونكابر ونسينا رباط الإخوة فينا!

تحركي يا أمتي وانتبهي للخطر الذي ينهش جسدك ويفسد روحك... تحركي يا أمتي واخرجي من مستنقع سباتك! متى يا أمتي تعيدين مجدك؟ متى يا أمتي تنفضين غبار النرجسية وتعودين إلى نقاء أصلك؟ استيقظي يا غالية فلقد تعبنا من انتظارك!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21260
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع75840
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر567396
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45629784
حاليا يتواجد 2819 زوار  على الموقع