موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

إخوة الأمس أعداء اليوم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا أدري كيف تفشت سموم ضعاف النفوس بيننا وأصابت العقل الجمعي من أكبر مثقفيه إلى أبسط أميٍّ فيه! أضعنا التعقل والتفكر والتدبر، بل أضعنا الحكمة والصبر واندفعنا خلف انفعالاتنا السلبية

 

كل ما يحتاجه الأمر لكي نصدم إنسانا أو نحطم أحلامه أو حتى نحوله من صديق إلى عدو، هو بضع كلمات تخرج من أفواه جهلة، والجهل ليس ببعيد عن الحماقة من حيث الاستسلام للانفعالات لدرجة الصب على النار زيتا والغرق في الخصام والمشاحنات؛ فهذا يشتم وذاك يرد، وهذا يقتل وذاك ينتقم، وتبدأ الأرض من تحتنا تختفي للتحول إلى رمال متحركة من الأحقاد والكراهية تبتلع الجميع دون أن تفرق بين صاحب حق ومعتدٍ!

لا أدري عنكم ولكن صعب أن أكره من كنت يوما أدعو من أجله، صعب أن أشتم من كنت أذرف الدمع يوميا حرقة وألما لألمه! أصبحت أمتنا العربية اليوم في عين العاصفة تتقاذفها رياح الشمال والجنوب والشرق والغرب! لا ندري من منا سيكون التالي في اشتعاله وتدهوره! لا أتدخل في السياسة ولا أدعي المعرفة فيها، ولست كغيري ممن تحولوا بين ليلة وضحاها إلى محللين سياسيين هجموا علينا كالجراد يأكلون الأخضر واليابس من إنسانيتنا من إخوتنا يطربهم صراخنا وتسكرهم دماؤنا، تمركزوا في كل وسيلة إعلام حديثة كانت أم قديمة يمطرون... كلا المطر خير، يقذفون بعضهم البعض بأقذر ما لديهم من تهم وتبلٍّ! والغريب حقا أن غالبيتهم لا يعرف أصلا الفرق بين الألف من كوز الذرة في أبسط أبجديات السياسة! ولكن الذي أعرفه لا بل أدركه تماما وأؤمن به بكل جوارحي، أننا كشعوب عربية أتينا من رحم تربة واحدة ومن صفحات تاريخ واحد، فكيف بين ليلة وضحاها حوّلنا إلى شعوب وأعراق ومذاهب لنتناحر والعدو يتفرج دون أن يُسفك له نقطة دم واحدة؟!

حققنا أعلى درجات "الأستذة" في كسب الأعداء! ففي أقل من عقد من الزمن نجحنا في تمزيق الصف الواحد، ولم نعد نجد ما نرتق به الفتق بعد اتساعه ليفوق مساحة السهول والوديان! أين ذهبت "بلاد العرب أوطاني"، وأين ذهب قول الشاعر:

"وَإِنَّ الَّذِي بَيْنِي وَبَيْنَ بَنِي أَبِي/ وبَيْنَ بَنِي عَمِّي لَمُخْتَلِفٌ جِدَّا/ أَرَاهُمْ إِلَى نَصْرِي بِطَاءً وإنْ هُمُ/ دَعَوْنِي إِلَى نَصْرٍ أَتَيْتُهُمُ شَدَّا/ فَإِنْ أَكَلُوا لَحْمِي وَفَرْتُ لُحُومَهُمْ/ وَإِنْ هَدَمُوا مَجْدِي بَنَيْتُ لَهُمْ مَجْدا/ وَإِنْ ضَيَّعُوا غَيْبَي حَفِظْتُ غُيُوبَهُمْ/ وإنْ هُمْ هَوُوا غَيِّي هَوِيتُ لَهُمْ رَشْدًا/ وَلاَ أَحْمِلُ الْحِقْدَ الْقَدِيمَ عَلَيْهِمُ/ وَلَيْسَ رَئِيسُ الْقَوْمِ مَنْ يَحْمِلُ الحِقْدَا/ لهُمْ جُلُّ مَالِي إِنْ تَتَابَعَ لِي غِنًى/ وَإِنْ قَلَّ مَالِي لَمْ أُكَلِّفْهُمُ رِفْدَا"!

لا أدري كيف تفشت سموم ضعاف النفوس بيننا وأصابت العقل الجمعي من أكبر مثقفيه إلى أبسط أميٍّ فيه! أضعنا التعقل والتفكر والتدبر، بل أضعنا الحكمة والصبر واندفعنا خلف انفعالاتنا خاصة السلبية منها! والآن نرى أمتنا تنحدر وتكاد تتلاشى أمام أعيننا، نخسرها روحا بعد روح، جسدا بعد جسد، حجرا بعد حجر! والكلمة؛ وليدة أعظم وأغنى أبجدية، والتي كانت كنز المعرفة، رفيقة الفكر وطريق التواصل، أصبحت خنجرا نغرسه في لحومنا، معتقدين أننا نغرسها في جسد عدو، وأي عدو؟ من كان بالأمس أخا وحبيبا! اخترعنا قاموسا للشتائم لم يسبقنا إليه أحد من العالمين، وأخذنا نحصد منه ونسينا القمح ونسينا التين والزيتون، وبدلا من أكاليل الغار زينا الرؤوس بالشوك وبالنار!

كم مرة سمعنا وقرأنا عبارة، "الفتنة أشد من القتل"؟ ولكن على ما يبدو أننا لم نستوعبها! نرددها كما نردد غيرها من الأقوال والأمثال، وبدلا من أن يكون قولا على فعل نتصرف بها كقول بلا فعل! نشجب ونستهجن وندين وبنفس النَفَس نستدير لنشتم ونشمت ونستهزئ وندين أيضا! ولسان حالنا يقول: "انظروا هل ترون نظافة أيدينا؟"، ولكن ماذا عن ألسنتنا وقلوبنا؟! أعمى من لا يرى الدماء على يديه ويراها فقط على يدي أخيه! مجرم من يصرخ لقتل أخيه ولا يرى جرما في قتل ابن عمه!

مهلا أمتي فلقد غدت الجراح عميقة، مهلا أمتي فإن سقط أحدنا سقط البقية! فلا يوجد أقوى من رباط الدم ولا يوجد أعمق من رباط التاريخ. نعم هنالك من ينادي بأن نتحد، إنهم كل هذه النبتات الشيطانية التي اقتحمت مؤخرا السلام والأمان الذي كنا يوما نعيشه، إنها الأعشاب الطفيلية التي تتغذى على دمائنا وتنمو كلما نمت أحقاد وكراهية بعضنا لبعض! إنها تلك الجماعات والأحزاب الإرهابية التي تريدنا أن نكون متحدين تحت راياتها الجهنمية! عن أي اتحاد يتحدثون؟! ليس سوى اتحاد جند إبليس مع شياطين الإنس ليتفشى التوحش ويسود الإجرام! إننا إن استمررنا فيما نحن عليه، لا نمهد لهم الطريق لتحقيق أهدافهم فقط، بل نحن نسير في طريق دمارنا وهو آت لا محالة إن بقينا نعاند ونكابر ونسينا رباط الإخوة فينا!

تحركي يا أمتي وانتبهي للخطر الذي ينهش جسدك ويفسد روحك... تحركي يا أمتي واخرجي من مستنقع سباتك! متى يا أمتي تعيدين مجدك؟ متى يا أمتي تنفضين غبار النرجسية وتعودين إلى نقاء أصلك؟ استيقظي يا غالية فلقد تعبنا من انتظارك!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2747
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72069
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر825484
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57903033
حاليا يتواجد 2884 زوار  على الموقع