موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

توضيح لمن يرغب التصحيح

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ليس جديدا ما يتردد في الأغلب الأعم من وسائل الإعلام الناطقة باللغة العربية من مفردات يراد منها أن تكرس في الوعي الجمعي وتتحول إلى وقائع لا فرصة للنقاش ولا الحوار حولها، تردد وبشكل ملفت يدعو إلى التفكير بها بترو وموضوعية.

مثلها مثل التعمد في تشويه مفردات اخرى ومحاولات تلطيخها بمعان ودلالات لا تعبر عنها أو لا تستقيم معها ولكنها تفرض هكذا وعبر من ادعو يوما انهم حملتها او الداعين لها وبان معدنهم الرديء في التطبيق والواقع العملي لها ومن سير الأحداث والتطورات. كما هو حاصل مع الحرية والعدالة والكرامة والديمقراطية وحقوق الإنسان. ورغم أنها الأكثر صخبا وتداولا الآن في وسائل الاعلام بمختلف انواعها وتعدد مواقعها ومنطلقاتها إلا انها لا تطرح نفسها او ما يراد منها كما ترغب الأجندة المتخفية وراءها او انها لا تستطيع ان تستمر طويلا ككذبة جحا عن حماره. ويبدو من خلال ما يرى منها أنها جزء جبل الجليد الظاهر من حملة واسعة وهجوم إعلامي مكثف يراد منه اهداف مقصودة وضمن خطط معلومة ومخفية ولكنها كلها في إطار المشاريع الأكبر للعراق والمنطقة ومَن وراءها. ولتمريرها وتكريسها في الوعي اليومي للناس، تجهز لها المعدات وتيسر لها الوسائل وترسم بهذا الأسلوب الذي يعتمد على كثرة تكراره وتقديمه بأشكال متعددة. من بين هذه الأخبار ما يتصدر القول أو الترديد عن “الدولة الاسلامية في العراق والشام/ داعش” وإنكار صيرورتها وتأسيسها أو من استفاد منها وجهز لها الأرضية والدعم المادي والبشري وتعامل معها كناطق باسمه او محرك لأغراضه ومساعيه في العراق وسوريا وعموم المنطقة، والادعاء بان المجموعات الإرهابية الموجودة هي مجموعات استخبارية صنعتها إيران، واليوم يشمل الحديث والاتهام لروسيا معها. والإصرار على التصريح بان الصور التي تتناقلها وسائل الإعلام عن جرائم داعش هي فبركات إيرانية أو روسية تستهدف اهل السنة، هكذا بكل حماقة وغباء سياسي وإيديولوجي وأخلاقي.

 

اذا كان كل ما سبق صحيحا فلماذا يبقى المشهد السياسي العراقي كما هو منذ وضعه في إطار العملية السياسية المعروفة؟. هل يمكن ان يكون كل هذا خداعا بصريا سياسيا؟!، وكيف تقبل عملية سياسية وفيها هذا التجاوز والانتهاك لحقوق ومستحقات وشعارات معلنة؟!. هل هذه عملية سياسية أم سوق هرج؟!. ام لأنها عملية اميركية لا يمكن مناكفتها وإزعاج الأسياد؟! ولماذا الحج إلى واشنطن والعودة بخفي حنين والصمت بعدها او التحرك حسب اشارات الريموت كونترول؟!. وأسئلة كثيرة تحرج مطلقي ومروجي تلك المفردات، أو هكذا المفروض أخلاقيا.

ما سبق ذكره، ورد في مقالات رأي لكتاب يعلنون انهم مع خيارات الشعب العراقي ومع مقاومته ضد الاحتلال الأميركي البريطاني في حينه، ومع نضال الشعوب العربية في تحولاته. كما حصل في لقاءات تلفزيونية في الفضائيات الموجهة والمتخادمة مع تلك المخططات الصهيو أميركية اساسا. وكان من بين اولئك المتنكبين لهذه المهمات الجديدة رجال دين وأسماء كانت تزعم انها من داعمي خط المقاومة والمشاريع الوطنية العراقية التي يهمها امن واستقرار العراق وحمايته من العدوان والتفتيت والتقسيم، بينما تبرعت وتبارزت في تلك المقابلات واللقاءات والمواقع الالكترونية والتواصل الاجتماعي للحديث عن الدفاع عن “أهل السنة والجماعة” التي يراد اجتثاثهم وترحيلهم من العراق، وأحيانا عن داعش ولكن بمواربة لفظية مفضوحة، وفرض التحكم الشيعي الصفوي والإيراني عليهم وعلى العراق. هل صحيح هذا؟ كيف يقنع نفسه قبل غيره من يتشدق بمثل هذا الكلام/ الهراء/ الهذيان؟!.

ليست مفاجأة ما تبثه وسائل الإعلام من حوارات او تستضيف بقصد واضح شخصيات سياسية تضيف لنفسها صفة دينية أو اكاديمية أحيانا، وتعبر عما يجيش بداخلها وتبدأ بعويل وندب على انتهاك حقوق “اهل السنة والجماعة في العراق” وتجني إيران الصفوية وتابعتها الحكومة العراقية عليها، وتذكر ارقاما لعراقيين مدنيين انتهكت حقوقهم، بين إعدام او سجن او نزوح، وتختمها في الدقائق الأخيرة، ناسية ما قالته طيلة الوقت السابق، بان هناك في العراق شيعة عرب يتضامنون مع اخوانهم السنة ورجال دين ايضا، معترفين ومناقضين انفسهم بان كل كلامهم السابق تهويمات في الهواء وهذيان موجه أو رسائل مكررة لأصحاب الشأن في كل ما يحصل في العراق الآن.

في مقالات موضوعاتها في عناوينها وحوارات تلفزيونية، تردد: جيش يقصف شعبه.. او حاكم يقتل شعبه… تكرر فيها ما سبق ان قيل كثيرا وردد في الكتابات واللقاءات والأخبار على جميع وسائل الاعلام الناطقة بالعربية، من مفردات باتت خطابا مقصودا وموجها بببغاوية واضحة، حول وصف الجيش، فإذا كان كذلك، فالعنوان الذي يقول: جيش أو حكومة او حاكم يقصف شعبه؟ ينسى او يجهل ان الهاء تعود اليه هنا، أي ان الشعب كما هو الجيش نسب إلى الحاكم او السلطة أو القيادة، حسب عائدية حرف الهاء. وبالتأكيد لا يقصد من يردد هذه المفردات ذلك، ولكن هذه اللغة العربية، فهل يعقل هذا؟. أم هي نكاية اللغة وقباحة الاستخدام..؟!. وفي هذه الحالة، التشدق في وسائل الإعلام المعروفة المصادر والاتجاهات، يظل صراخا أو هذيانا متهافتا يفضح اصحابه ورهاناتهم وارتباطاتهم، وينتهي الى مصادرة لحق الشعب في مصيره ومستقبله، والتبرك به لمن ليس له الحق في ذلك، أخلاقيا وقانونيا وشرعا وشرعيا.

الإنكار والتملص من المسؤولية وتغليف الوقائع بالرغبات المشبوهة الهدف لا يستمر دائما وقد يقع أو يصب في خدمة التشدد والتطرف وتخريب الأمن والاستقرار لكل البلاد والعباد، ويعبر عن نوازع وشحن طائفي، ويحمي المجرمين والقتلة ويدعم الإرهاب ومشاريع أعداء الشعب والوطن.

الحديث عن المطالب الواضحة عامة وسبل انجازها مطلوب ومسؤولية لا مهرب منها ولا تتحقق بروح التشكي والتظلم والعنف الدموي، كما يعرف كل من يهمه الأمر فعلا!..

هذا مجرد ايضاح لمن فاته التصحيح لما اخطأ فيه قولا أو فعلا.. الحقائق مكشوفة. الاعتراف بالخطأ فضيلة.. وليس الصواب ببعيد عمن يبحث عنه بصدق وإخلاص وروح وطنية حقا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4388
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع90733
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر419075
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47931768