موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

مركزية القضية الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أخذت تبرز مع المتغيّرات الأخيرة التي اجتاحت الوضع العربي خلال الخمس سنوات الماضية تساؤلات حول مركزية القضية الفلسطينية عربياً، أو بالنسبة إلى العرب؟ وذلك بمعنى هل ما زالت كذلك أم دحرت إلى الخلف، أم غابت مؤقتاً وستعود؟

وقد ذهبت بعض التساؤلات إلى حد التشكيك إن كانت أصلاً، وحقيقة، مركزية على الأجندة العربية، أم كان ذلك على السطح وفي خدمة اعتبارات قطرية وآنية.

 

هذه التساؤلات نابعة من ردّة فعل سريعة وسلبية لما يجري في الواقع العربي من انشغالات قطرية داخلية، أو صراعات، أو انقسامات، أخذت تطغى على كل ما عداها. فالقضية الفلسطينية كانت تُعتبَر ثابتاً من الثوابت أو مسّلمة من المسّلمات، عربياً.

ولهذا فإن السؤال الأول الذي تفرضه تلك التساؤلات هو هل كان اعتبار القضية الفلسطينية القضية المركزية للأمّة العربية أنظمة وشعوباً، نابعاً من واقع موضوعي وذاتي وثوابت ومصالح عليا أم كان شعاراً نجم عن اعتبارات سياسية. ومن ثم يزول بزوالها؟

إذا كانت مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة إلى العرب أمّة، أو شعوباً ودولاً مسألة موضوعية وذاتية ومصلحة عليا وثابت من الثوابت فهذا يعني أنها ثابت يظل قائماً حتى لو توارى عن ساحة الوعي أو الشعارات أو السياسة والبرامج. ومن ثم يصبح بروزه إلى السطح أو نزوله تحت السطح خاضعاً لموازين القوى والظروف السياسية. وعليه تكون الإجابة عن تلك التساؤلات التي استُهلت بها هذه المقالة، قد حلّت.

لماذا القضية الفلسطينية قضية مركزية موضوعياً وذاتياً ومصالح عليا بالنسبة إلى الأمّة العربية شعوباً ودولاً؟

لقد أصبح هنالك قضية فلسطينية نتيجة للاستراتيجية الاستعمارية الإمبريالية التي استهدفت إقامة الكيان الصهيوني في فلسطين. وكان وراء هذه الاستراتيجية زرع كيان غريب ومعادٍ في نقطة جغرافية وسطية في قلب البلاد العربية. وذلك ليحول دون وحدة مغربه بمشرقه، وفي الأساس ليكون خنجراً في خاصرة مصر يمنع نهوضها ويعزلها عن سورية والعراق وشبه الجزيرة العربية. وتحوّلت هذه الاستراتيجية بعد قيام دولة الكيان الصهيوني إلى تسليحه ليمتلك أقوى جيش يمكنه إنزال الهزيمة بأي جيش لأي دولة عربية بل بها مجتمعة. وقد تطلب ذلك أن يُصار إلى التحكم بالتسلح العربي، كما بكل نهوض اقتصادي أو علمي أو تقني أو اتحادي، ليُحال دون تهديده لوجود الكيان الصهيوني أو ما اصطلح عليه بعبارة "أمن إسرائيل".

فالمشروع الصهيوني لم يُزرع في فلسطين مستهدفاً فلسطين بحدّ ذاتها، وإنما ليَستَهدِفَ كل البلاد العربية كما يستهدف المستقبل العربي والمصالح العليا العربية كنهوض الأمّة العربية ووحدتها واستقلالها وامتلاكها لحريّة الإرادة. ومن هنا أصبحت القضية الفلسطينية موضوعياً وذاتياً ومصالح عليا، وراهناً ومستقبلاً، قضية مركزية للأمّة العربية شعوباً ودولاً.

ومن هنا يصبح الوعي والتعبير السياسي والمواقف تابعاً لما هو واقع موضوعي وذاتي ومصالح عليا، فلا يحلّ مكانه، ولا يستطيع أن يلغيه إن انحرف عنه بأي شكل من الأشكال. وقد دلّت التجربة أن الوعي والمواقف والتعبير السياسي عن هذا الواقع الموضوعي يخضع لعامِلَيْ موازين القوى وللوضع السياسي السائد في كل مرحلة. ولهذا إذا نشأت موازين قوى وأوضاع سياسية أدّت إلى تغييب اهتمام الحكومات أو النخب عن القضية الفلسطينية، أو إذا تشكلت انحرافات أو حتى خيانات من قِبَل بعض الحكومات والقيادات في علاقاتها مع الكيان الصهيوني فسيكون ذلك حالة عابرة وغير قابلة للحياة، والاستمرارية إلاّ لمدى لا بدّ من أن ينتهي. لأن ما هو موضوعي أي العداء الذي يشكله الكيان الصهيوني للأمّة العربية ومصالحها العليا كما أهداف نهضتها ووحدتها لا يخضع للوعي والسياسة ولا يغيّره وعي وسياسة. فهو مشكلة وجود وثوابت ومصالح عليا ومستقبل.

أما البعد الذاتي فهو ذلك المخزون التاريخي في العقيدة والوعي والمتوارث من جيل إلى جيل بالنسبة إلى فلسطين والقدس والمسجد الأقصى والمقدسّات المسيحية والإسلامية. وهو ما يتناقض تناقضاً وجودياً لا حلّ له حين يتعلق الأمر بالمشروع الصهيوني الذي يستهدف تهويد القدس وتغيير هويتها العربية- الإسلامية- والمسيحية العربية. فها هنا أيضاً لا تستطيع أيّة انحرافات أو حتى خيانات أن تمسّ هذا المخزون العقدي في الوعي الديني ولن تكون قابلة للحياة. فالإسلام متكامل مع ما هو موضوعي ومصالح عليا بالنسبة إلى العرب والمسلمين كافة.

هذا البعد الذي تحمله القضية الفلسطينية بسبب إقامة الكيان الصهيوني واستيلائه على القدس والمسجد الأقصى يجعلها قضية إسلامية بالنسبة إلى الأمّة الإسلامية أمماً قومية وشعوباً ودولاً. بل وتصل بالنسبة إلى الوعي الإسلامي لتكون قضية عقدية بسبب موقع القدس والمسجد الأقصى وما حوله في القرآن والتاريخ الإسلامي. وهو ما يضيف بُعداً شديد الأهمية إلى بعدها المركزي بالنسبة إلى أمّة العرب شعوباً ودولاً باعتبارها قضية إسلامية من الدرجة الأولى كذلك. وهي قضية دينية أيضاً بالنسبة إلى المسيحيين العرب كذلك حين يذهب المشروع الصهيوني للسيطرة على القدس وتهويدها وعلى المقدسّات في بيت لحم ونهر الأردن والناصرة وأماكن في فلسطين أخرى.

ولهذا يخطئ من يظن أن قضية فلسطين يمكن أن تفقد سمتها كقضية مركزية على المستوى العربي: أمّة وشعوباً ودولاً مهما مرّت فترات وظروف وموازين قوى غيّبتها عن صدارة الأحداث أو قدّمت عليها أولويات نضالية أخرى.

المهم أن تبقى هذه الحقيقة حاضرة في الوعي وفي تقدير الموقف فلا يُسمح أن يفكر فلسطيني بأن من الممكن للأمّة العربية أن تتخلى عن قضية فلسطين لأنها قضيتها وتمسّ وجودها ومصالحها العليا. فإقامة كيان صهيوني في هذه النقطة الجغرافية من الوطن العربي يشكل تهديداً حقيقياً ودائماً، ولا يمكن أن تغيّر طبيعته التي قام وَوُجِدَ على أساسها مهما حاول البعض البحث عن تعايش أو تهادن أو تصالح. والأنكى مهما حاول ابتداع عدّو أشدّ خطراً غير العدو الصهيوني.

وأن من يسقط في هذا الوهم الانحراف أكان فلسطينياً أم عربياً أم مسلماً (في أقاصي بلاد المعمورة) سيندم ولات ساعة مندم.

وبهذه المناسبة يجب الحذر من خطورة الصراعات الداخلية على اختلافها، والتي توّلد الأمراض والانحرافات وقصر النظر، حين يُرى العدّو الداخلي أو الشقيق أشدّ خطراً من العدّو الصهيوني ويذهب ليتحالف مع العدّو الصهيوني ضدّ من كان إلى أمس أخاً وشقيقاً وجاراً. فهذا الانحراف في الوعي والممارسة يجب أن يُعامَل باعتباره أشدّ المُحرَّم مهما بلغت قسوة الصراعات الداخلية أو البينية ووصلت في ظلمها وجرمها.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14015
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع149101
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر941702
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50918353
حاليا يتواجد 4519 زوار  على الموقع