موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

مركزية القضية الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أخذت تبرز مع المتغيّرات الأخيرة التي اجتاحت الوضع العربي خلال الخمس سنوات الماضية تساؤلات حول مركزية القضية الفلسطينية عربياً، أو بالنسبة إلى العرب؟ وذلك بمعنى هل ما زالت كذلك أم دحرت إلى الخلف، أم غابت مؤقتاً وستعود؟

وقد ذهبت بعض التساؤلات إلى حد التشكيك إن كانت أصلاً، وحقيقة، مركزية على الأجندة العربية، أم كان ذلك على السطح وفي خدمة اعتبارات قطرية وآنية.

 

هذه التساؤلات نابعة من ردّة فعل سريعة وسلبية لما يجري في الواقع العربي من انشغالات قطرية داخلية، أو صراعات، أو انقسامات، أخذت تطغى على كل ما عداها. فالقضية الفلسطينية كانت تُعتبَر ثابتاً من الثوابت أو مسّلمة من المسّلمات، عربياً.

ولهذا فإن السؤال الأول الذي تفرضه تلك التساؤلات هو هل كان اعتبار القضية الفلسطينية القضية المركزية للأمّة العربية أنظمة وشعوباً، نابعاً من واقع موضوعي وذاتي وثوابت ومصالح عليا أم كان شعاراً نجم عن اعتبارات سياسية. ومن ثم يزول بزوالها؟

إذا كانت مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة إلى العرب أمّة، أو شعوباً ودولاً مسألة موضوعية وذاتية ومصلحة عليا وثابت من الثوابت فهذا يعني أنها ثابت يظل قائماً حتى لو توارى عن ساحة الوعي أو الشعارات أو السياسة والبرامج. ومن ثم يصبح بروزه إلى السطح أو نزوله تحت السطح خاضعاً لموازين القوى والظروف السياسية. وعليه تكون الإجابة عن تلك التساؤلات التي استُهلت بها هذه المقالة، قد حلّت.

لماذا القضية الفلسطينية قضية مركزية موضوعياً وذاتياً ومصالح عليا بالنسبة إلى الأمّة العربية شعوباً ودولاً؟

لقد أصبح هنالك قضية فلسطينية نتيجة للاستراتيجية الاستعمارية الإمبريالية التي استهدفت إقامة الكيان الصهيوني في فلسطين. وكان وراء هذه الاستراتيجية زرع كيان غريب ومعادٍ في نقطة جغرافية وسطية في قلب البلاد العربية. وذلك ليحول دون وحدة مغربه بمشرقه، وفي الأساس ليكون خنجراً في خاصرة مصر يمنع نهوضها ويعزلها عن سورية والعراق وشبه الجزيرة العربية. وتحوّلت هذه الاستراتيجية بعد قيام دولة الكيان الصهيوني إلى تسليحه ليمتلك أقوى جيش يمكنه إنزال الهزيمة بأي جيش لأي دولة عربية بل بها مجتمعة. وقد تطلب ذلك أن يُصار إلى التحكم بالتسلح العربي، كما بكل نهوض اقتصادي أو علمي أو تقني أو اتحادي، ليُحال دون تهديده لوجود الكيان الصهيوني أو ما اصطلح عليه بعبارة "أمن إسرائيل".

فالمشروع الصهيوني لم يُزرع في فلسطين مستهدفاً فلسطين بحدّ ذاتها، وإنما ليَستَهدِفَ كل البلاد العربية كما يستهدف المستقبل العربي والمصالح العليا العربية كنهوض الأمّة العربية ووحدتها واستقلالها وامتلاكها لحريّة الإرادة. ومن هنا أصبحت القضية الفلسطينية موضوعياً وذاتياً ومصالح عليا، وراهناً ومستقبلاً، قضية مركزية للأمّة العربية شعوباً ودولاً.

ومن هنا يصبح الوعي والتعبير السياسي والمواقف تابعاً لما هو واقع موضوعي وذاتي ومصالح عليا، فلا يحلّ مكانه، ولا يستطيع أن يلغيه إن انحرف عنه بأي شكل من الأشكال. وقد دلّت التجربة أن الوعي والمواقف والتعبير السياسي عن هذا الواقع الموضوعي يخضع لعامِلَيْ موازين القوى وللوضع السياسي السائد في كل مرحلة. ولهذا إذا نشأت موازين قوى وأوضاع سياسية أدّت إلى تغييب اهتمام الحكومات أو النخب عن القضية الفلسطينية، أو إذا تشكلت انحرافات أو حتى خيانات من قِبَل بعض الحكومات والقيادات في علاقاتها مع الكيان الصهيوني فسيكون ذلك حالة عابرة وغير قابلة للحياة، والاستمرارية إلاّ لمدى لا بدّ من أن ينتهي. لأن ما هو موضوعي أي العداء الذي يشكله الكيان الصهيوني للأمّة العربية ومصالحها العليا كما أهداف نهضتها ووحدتها لا يخضع للوعي والسياسة ولا يغيّره وعي وسياسة. فهو مشكلة وجود وثوابت ومصالح عليا ومستقبل.

أما البعد الذاتي فهو ذلك المخزون التاريخي في العقيدة والوعي والمتوارث من جيل إلى جيل بالنسبة إلى فلسطين والقدس والمسجد الأقصى والمقدسّات المسيحية والإسلامية. وهو ما يتناقض تناقضاً وجودياً لا حلّ له حين يتعلق الأمر بالمشروع الصهيوني الذي يستهدف تهويد القدس وتغيير هويتها العربية- الإسلامية- والمسيحية العربية. فها هنا أيضاً لا تستطيع أيّة انحرافات أو حتى خيانات أن تمسّ هذا المخزون العقدي في الوعي الديني ولن تكون قابلة للحياة. فالإسلام متكامل مع ما هو موضوعي ومصالح عليا بالنسبة إلى العرب والمسلمين كافة.

هذا البعد الذي تحمله القضية الفلسطينية بسبب إقامة الكيان الصهيوني واستيلائه على القدس والمسجد الأقصى يجعلها قضية إسلامية بالنسبة إلى الأمّة الإسلامية أمماً قومية وشعوباً ودولاً. بل وتصل بالنسبة إلى الوعي الإسلامي لتكون قضية عقدية بسبب موقع القدس والمسجد الأقصى وما حوله في القرآن والتاريخ الإسلامي. وهو ما يضيف بُعداً شديد الأهمية إلى بعدها المركزي بالنسبة إلى أمّة العرب شعوباً ودولاً باعتبارها قضية إسلامية من الدرجة الأولى كذلك. وهي قضية دينية أيضاً بالنسبة إلى المسيحيين العرب كذلك حين يذهب المشروع الصهيوني للسيطرة على القدس وتهويدها وعلى المقدسّات في بيت لحم ونهر الأردن والناصرة وأماكن في فلسطين أخرى.

ولهذا يخطئ من يظن أن قضية فلسطين يمكن أن تفقد سمتها كقضية مركزية على المستوى العربي: أمّة وشعوباً ودولاً مهما مرّت فترات وظروف وموازين قوى غيّبتها عن صدارة الأحداث أو قدّمت عليها أولويات نضالية أخرى.

المهم أن تبقى هذه الحقيقة حاضرة في الوعي وفي تقدير الموقف فلا يُسمح أن يفكر فلسطيني بأن من الممكن للأمّة العربية أن تتخلى عن قضية فلسطين لأنها قضيتها وتمسّ وجودها ومصالحها العليا. فإقامة كيان صهيوني في هذه النقطة الجغرافية من الوطن العربي يشكل تهديداً حقيقياً ودائماً، ولا يمكن أن تغيّر طبيعته التي قام وَوُجِدَ على أساسها مهما حاول البعض البحث عن تعايش أو تهادن أو تصالح. والأنكى مهما حاول ابتداع عدّو أشدّ خطراً غير العدو الصهيوني.

وأن من يسقط في هذا الوهم الانحراف أكان فلسطينياً أم عربياً أم مسلماً (في أقاصي بلاد المعمورة) سيندم ولات ساعة مندم.

وبهذه المناسبة يجب الحذر من خطورة الصراعات الداخلية على اختلافها، والتي توّلد الأمراض والانحرافات وقصر النظر، حين يُرى العدّو الداخلي أو الشقيق أشدّ خطراً من العدّو الصهيوني ويذهب ليتحالف مع العدّو الصهيوني ضدّ من كان إلى أمس أخاً وشقيقاً وجاراً. فهذا الانحراف في الوعي والممارسة يجب أن يُعامَل باعتباره أشدّ المُحرَّم مهما بلغت قسوة الصراعات الداخلية أو البينية ووصلت في ظلمها وجرمها.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6499
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68100
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر548489
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54560505
حاليا يتواجد 2159 زوار  على الموقع