موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

تصريحات مسؤولي السلطة وصحافة العدو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

توصي الأمهات في العادة أبناءهن، بأن يعدوا للعشرة عند الغضب، وقبل التكلم واتخاذ مواقف في حالات الغليان، أعتقد أن تصريحات الرئيس الفلسطيني، ومدير مخابراته بحاجة إلى العد للألف قبل الكتابة عنها،

ذلك أنها تتجاوز سقف ما هو منطق ومعقول بالمطلق، كان أحد أهداف اتفاقيات أوسلو المشؤومة، بناء أجهزة أمنية فلسطينية تريحها من عبء احتلالها الأمني للأراضي المحتلة عام 1967. لقد اعترف مسؤول المخابرات للسلطة الفلسطينية ماجد فرج في تصريحه لمجلة «ديفنسن نيوز» الأمريكية: بأن أجهزة السلطة الأمنية منعت ما يزيد على 200 عملية مقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، وبأن التنسيق الأمني مع العدو لا يزال فاعلاً، إضافة بالطبع إلى الكثير من التباهي بالمحافظة على أمن الكيان.

 

حول الموضوع نقول: بدلاً من حماية شعبنا، المحتلة أرضه، والمغتصبة إرادته، والمحاصر دوما، بدلاً من حمايته من إرهاب جيش الاحتلال الفاشي، وقطعان مستوطنيه، ومن الإعدامات الميدانية بحق شاباتنا وشبابنا وأطفالنا، تقوم أجهزة السلطة الأمنية بحماية العدو، وهو ما يثبت صحة ما نقوله: في أن الأجهزة الأمنية للسلطة، أريد لها أن تكون وكيلاً أمنياً للاحتلال، هذا بالضبط ما رسمته اتفاقيات أوسلو. كذلك هو التنسيق الأمني مع الكيان، كل ذلك مخالف لقرارات المجلس المركزي في مارس/ آذار 2015 بوقف هذا التنسيق، وكذلك لقرارات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية. هذا أيضاً بالرغم مما وعد ويعد به رئيس السلطة محمود عباس مراراً، بأن السلطة ستقوم بوقف هذا التنسيق.

نقول أيضاً: نتحدى السلطة بوقف هذا التنسيق؟! فليس باستطاعته ذلك! لأن التنسيق هو أحد اشتراطات أوسلو وملحقاتها، ومثبت في الملحق الذي يحمل الرقم 3، نتساءل أيضاً: أليست أجهزة المخابرات الأمنية الفلسطينية بفعلتها تعمل على إجهاض انتفاضة شعبنا؟ هل من وجهة نظرها أن يقاوم شعبنا الاحتلال بالورود؟ وهو الذي يحتل أرضنا، ويذبحنا صباح مساء؟ إضافة إلى كل ذلك.. تقوم الأجهزة الأمنية «الموقرة» بقمع تظاهرات أبناء شعبنا ضد الاحتلال، بل وتعتقل العديد منهم.

تصريحات فرج تشكل تحدياً سافراً لمشاعر كل الفلسطينيين، خاصة في ظل الانتفاضة الشعبية، التي يقدم فيها شعبنا الأرواح ويبذل الدماء، ويخوض فيها مواجهةً قاسية مع سلطات الاحتلال «الإسرائيلي»، التي لا تتورع عن ملاحقة أبنائه وبناته وأطفاله وقتلهم، واعتقالهم والتضييق عليهم، حتى بعض «الإسرائيليين» استغربوا هذه التصريحات، إذ اعتبروا أنها تضر بالسلطة الفلسطينية، وتضعفها أمام شعبها، وتعريها أمام مواطنيها، وقد تؤدي إلى انقلاب بعض العاملين في الأجهزة الأمنية الفلسطينية على قيادتهم، إذ لا يروق هذا التنسيق الأمني لكثيرٍ من الفلسطينيين، الذين يعتبرونه خيانةً وتفريطاً، وتواطؤاً، كما يرى بعضهم، أن السلطة الفلسطينية لا تؤدي خدمات إلى الحكومة «الإسرائيلية»، وإن كانت تقبض ثمنها، وهو وجودها وبقاؤها، وامتيازاتها وصلاحياتها، والتسهيلات الممنوحة لها والحصانة التي تتمتع بها، وإنما تقوم بخدمة نفسها أولاً، وتحافظ بالتنسيق الأمني على وجودها أساساً، فهي أكثر تضرراً من «العنف» والأحداث الجارية والانتفاضة المتصاعدة التي تؤثر في الجانب الصهيوني الذي هو متضررٌ أيضاً، ولكن بنسبةٍ أقل.

يستنكر بعض الصهاينة وخصوصاً من يسمون ب «اليساريين» منهم، إصرار السلطة الفلسطينية على التمسك بالتنسيق الأمني المهين والمذل، ويرون أنه معيبٌ بحقها، ومخجل لها أمام شعبها، فقد كتبت زهافا غلؤون رئيسة حركة ميريتس الصهيونية: «نتنياهو يريد أن يقول من خلال سياساته في الضفة الغربية إن التحقير فقط ينتظر المعتدلين من الفلسطينيين، لذا لا يتردد في أن يبصق على عباس في كل فرصة ممكنة».

ويقول الجنرال شاؤول أرئيلي القائد الأسبق لقوات جيش الاحتلال «الإسرائيلي» في قطاع غزة، وأحد منظري معسكر «السلام» الصهيوني «إن إصرار عباس على التعاون الأمني مع» «إسرائيل»، لم يسفر إلا عن مصادرة مزيد من الأراضي الفلسطينية وتهويدها»، وأن «نتنياهو جعل من عباس أضحوكة في نظر أبناء شعبه، فبدلاً من أن يكافئه على ضبط الأوضاع الأمنية، فإنه يعاقبه بمصادرة أراضي الضفة». ويقول يوسي ميلمان، معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفة معاريف «إن «إسرائيل» معنية بتكريس مكانة السلطة ككلب حراسة يلتزم بتعليمات دولتنا، التي تجد نفسها في حلٍ من تقديم أية تنازلات». ويؤكد المحلل السياسي حنان كريستال ذو التوجهات اليسارية، «أن محصلة التعاون الأمني الذي يعكف عليه عباس مع «إسرائيل»، ستكون دوماً صفر بالنسبة للفلسطينيين، ولو قدم عباس رؤوس قادة حماس على طبق من ذهب لنتنياهو، فلن يوقف الاستيطان ولن يسمح بإقامة دولة فلسطينية».

«الإسرائيليون» في أمس الحاجة إلى هذا التنسيق الأمني، فهو أهم ما أنتجته اتفاقية أوسلو، وأول ما تم الالتزام به والتأكيد عليه، ولعله سيكون آخر ما سيتم التخلي عنه، إنه عماد الاتفاقية وأساسها، وهو مبرر وجود السلطة الفلسطينية وضامن بقائها، إذإن السلطة الفلسطينية لا تملك قرار الرفض والاعتراض، إنما عليها الطاعة والقبول، والإذعان والاستسلام، وإلا فلا مكان لها ولا وجود لاسمها، ولا امتيازات لقياداتها، ولا حصانةً لرجالها.

الرئيس عباس يتباهى بأنه هو الذي أعطى الأوامر لفرج، بمنع عمليات المقاومة، وهو «لا يريد أن يجره أحد إلى معركة هو ليس بحاجة إليها»، و«بأن التنسيق الأمني مقدس»... الخ. نذكر الرئيس: بأنه هدد مرار بوقف التنسيق الأمني مع «إسرائيل»! وإحدى هذه المرات: في خطابه من على منبر الأمم المتحدة. لا نلوم الرئيس، فهو الذي يسمي مقاومة شعبنا «عنفاً» ويسمي ما يدور ﺑ«مربع العنف»، وهو يتفاخر «بأنه مهندس اتفاقيات أوسلو»، كل ذلك ورئيس الوزراء الصهيوني يصدر الأوامر اليومية، بالمزيد من قتل الفلسطينيين ووزير حرب العدو يتباهى بمضاعفة الاستيطان والتنكيل بشعبنا، نورد ذلك من دون تعليق!

***

fayez_rashid@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17364
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226102
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر717658
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45780046
حاليا يتواجد 3782 زوار  على الموقع