موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

تصريحات مسؤولي السلطة وصحافة العدو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

توصي الأمهات في العادة أبناءهن، بأن يعدوا للعشرة عند الغضب، وقبل التكلم واتخاذ مواقف في حالات الغليان، أعتقد أن تصريحات الرئيس الفلسطيني، ومدير مخابراته بحاجة إلى العد للألف قبل الكتابة عنها،

ذلك أنها تتجاوز سقف ما هو منطق ومعقول بالمطلق، كان أحد أهداف اتفاقيات أوسلو المشؤومة، بناء أجهزة أمنية فلسطينية تريحها من عبء احتلالها الأمني للأراضي المحتلة عام 1967. لقد اعترف مسؤول المخابرات للسلطة الفلسطينية ماجد فرج في تصريحه لمجلة «ديفنسن نيوز» الأمريكية: بأن أجهزة السلطة الأمنية منعت ما يزيد على 200 عملية مقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، وبأن التنسيق الأمني مع العدو لا يزال فاعلاً، إضافة بالطبع إلى الكثير من التباهي بالمحافظة على أمن الكيان.

 

حول الموضوع نقول: بدلاً من حماية شعبنا، المحتلة أرضه، والمغتصبة إرادته، والمحاصر دوما، بدلاً من حمايته من إرهاب جيش الاحتلال الفاشي، وقطعان مستوطنيه، ومن الإعدامات الميدانية بحق شاباتنا وشبابنا وأطفالنا، تقوم أجهزة السلطة الأمنية بحماية العدو، وهو ما يثبت صحة ما نقوله: في أن الأجهزة الأمنية للسلطة، أريد لها أن تكون وكيلاً أمنياً للاحتلال، هذا بالضبط ما رسمته اتفاقيات أوسلو. كذلك هو التنسيق الأمني مع الكيان، كل ذلك مخالف لقرارات المجلس المركزي في مارس/ آذار 2015 بوقف هذا التنسيق، وكذلك لقرارات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية. هذا أيضاً بالرغم مما وعد ويعد به رئيس السلطة محمود عباس مراراً، بأن السلطة ستقوم بوقف هذا التنسيق.

نقول أيضاً: نتحدى السلطة بوقف هذا التنسيق؟! فليس باستطاعته ذلك! لأن التنسيق هو أحد اشتراطات أوسلو وملحقاتها، ومثبت في الملحق الذي يحمل الرقم 3، نتساءل أيضاً: أليست أجهزة المخابرات الأمنية الفلسطينية بفعلتها تعمل على إجهاض انتفاضة شعبنا؟ هل من وجهة نظرها أن يقاوم شعبنا الاحتلال بالورود؟ وهو الذي يحتل أرضنا، ويذبحنا صباح مساء؟ إضافة إلى كل ذلك.. تقوم الأجهزة الأمنية «الموقرة» بقمع تظاهرات أبناء شعبنا ضد الاحتلال، بل وتعتقل العديد منهم.

تصريحات فرج تشكل تحدياً سافراً لمشاعر كل الفلسطينيين، خاصة في ظل الانتفاضة الشعبية، التي يقدم فيها شعبنا الأرواح ويبذل الدماء، ويخوض فيها مواجهةً قاسية مع سلطات الاحتلال «الإسرائيلي»، التي لا تتورع عن ملاحقة أبنائه وبناته وأطفاله وقتلهم، واعتقالهم والتضييق عليهم، حتى بعض «الإسرائيليين» استغربوا هذه التصريحات، إذ اعتبروا أنها تضر بالسلطة الفلسطينية، وتضعفها أمام شعبها، وتعريها أمام مواطنيها، وقد تؤدي إلى انقلاب بعض العاملين في الأجهزة الأمنية الفلسطينية على قيادتهم، إذ لا يروق هذا التنسيق الأمني لكثيرٍ من الفلسطينيين، الذين يعتبرونه خيانةً وتفريطاً، وتواطؤاً، كما يرى بعضهم، أن السلطة الفلسطينية لا تؤدي خدمات إلى الحكومة «الإسرائيلية»، وإن كانت تقبض ثمنها، وهو وجودها وبقاؤها، وامتيازاتها وصلاحياتها، والتسهيلات الممنوحة لها والحصانة التي تتمتع بها، وإنما تقوم بخدمة نفسها أولاً، وتحافظ بالتنسيق الأمني على وجودها أساساً، فهي أكثر تضرراً من «العنف» والأحداث الجارية والانتفاضة المتصاعدة التي تؤثر في الجانب الصهيوني الذي هو متضررٌ أيضاً، ولكن بنسبةٍ أقل.

يستنكر بعض الصهاينة وخصوصاً من يسمون ب «اليساريين» منهم، إصرار السلطة الفلسطينية على التمسك بالتنسيق الأمني المهين والمذل، ويرون أنه معيبٌ بحقها، ومخجل لها أمام شعبها، فقد كتبت زهافا غلؤون رئيسة حركة ميريتس الصهيونية: «نتنياهو يريد أن يقول من خلال سياساته في الضفة الغربية إن التحقير فقط ينتظر المعتدلين من الفلسطينيين، لذا لا يتردد في أن يبصق على عباس في كل فرصة ممكنة».

ويقول الجنرال شاؤول أرئيلي القائد الأسبق لقوات جيش الاحتلال «الإسرائيلي» في قطاع غزة، وأحد منظري معسكر «السلام» الصهيوني «إن إصرار عباس على التعاون الأمني مع» «إسرائيل»، لم يسفر إلا عن مصادرة مزيد من الأراضي الفلسطينية وتهويدها»، وأن «نتنياهو جعل من عباس أضحوكة في نظر أبناء شعبه، فبدلاً من أن يكافئه على ضبط الأوضاع الأمنية، فإنه يعاقبه بمصادرة أراضي الضفة». ويقول يوسي ميلمان، معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفة معاريف «إن «إسرائيل» معنية بتكريس مكانة السلطة ككلب حراسة يلتزم بتعليمات دولتنا، التي تجد نفسها في حلٍ من تقديم أية تنازلات». ويؤكد المحلل السياسي حنان كريستال ذو التوجهات اليسارية، «أن محصلة التعاون الأمني الذي يعكف عليه عباس مع «إسرائيل»، ستكون دوماً صفر بالنسبة للفلسطينيين، ولو قدم عباس رؤوس قادة حماس على طبق من ذهب لنتنياهو، فلن يوقف الاستيطان ولن يسمح بإقامة دولة فلسطينية».

«الإسرائيليون» في أمس الحاجة إلى هذا التنسيق الأمني، فهو أهم ما أنتجته اتفاقية أوسلو، وأول ما تم الالتزام به والتأكيد عليه، ولعله سيكون آخر ما سيتم التخلي عنه، إنه عماد الاتفاقية وأساسها، وهو مبرر وجود السلطة الفلسطينية وضامن بقائها، إذإن السلطة الفلسطينية لا تملك قرار الرفض والاعتراض، إنما عليها الطاعة والقبول، والإذعان والاستسلام، وإلا فلا مكان لها ولا وجود لاسمها، ولا امتيازات لقياداتها، ولا حصانةً لرجالها.

الرئيس عباس يتباهى بأنه هو الذي أعطى الأوامر لفرج، بمنع عمليات المقاومة، وهو «لا يريد أن يجره أحد إلى معركة هو ليس بحاجة إليها»، و«بأن التنسيق الأمني مقدس»... الخ. نذكر الرئيس: بأنه هدد مرار بوقف التنسيق الأمني مع «إسرائيل»! وإحدى هذه المرات: في خطابه من على منبر الأمم المتحدة. لا نلوم الرئيس، فهو الذي يسمي مقاومة شعبنا «عنفاً» ويسمي ما يدور ﺑ«مربع العنف»، وهو يتفاخر «بأنه مهندس اتفاقيات أوسلو»، كل ذلك ورئيس الوزراء الصهيوني يصدر الأوامر اليومية، بالمزيد من قتل الفلسطينيين ووزير حرب العدو يتباهى بمضاعفة الاستيطان والتنكيل بشعبنا، نورد ذلك من دون تعليق!

***

fayez_rashid@hotmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4355
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع268080
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر631902
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55548381
حاليا يتواجد 2700 زوار  على الموقع