موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

هل اقترب موعد تحرير الموصل؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ثلاثة عناصر أساسية ساهمت في النصر على داعش في الرمادي، العنصر الأول وجود خطّة ناجحة قامت على محاصرة المدينة وطلبت من العوائل المتبقية مغادرتها، ثم أعطت إنذاراً لمدة 72 ساعة لاقتحامها، وذلك بعد أن فتحت طريقاً لها لمغادرة المدينة.

 

ارتكزت الخطة على معلومات استخبارية صحيحة كان قسم منها مؤثراً، خصوصاً من داخل الرمادي، كما قامت الخطة على مراحل عدة استخدمت فيها الحرب النفسية سلاحاً مهماً، الأمر الذي أربك قوات «داعش» وجعلها تتخبّط بعد أول هجوم من القوات العراقية المدعومة من قوات مكافحة الإرهاب وقوات العشائر، والمسنودة جوّاً من القوات الأمريكية بشكل خاص، وقوات التحالف بشكل عام، التي شنّت ضربات جوية موجعة على قوات داعش وبعض المواقع المهمة التي يستخدمها، إضافة إلى قطع طريق الإمدادات عنه.

العنصر الثاني لنجاح خطة تحرير الرمادي اعتمد على تفاهمات داخلية، باستبعاد قوات الحشد الشعبي التي لقيت معارضة من الكثير من رؤساء عشائر الرمادي بشكل خاص، والأنبار بشكل عام، فضلاً عن تشكيكه في دور قوات التحالف الدولي، التي عملت على استبعاده، خصوصاً إن الكثير من الأصوات ارتفعت تندّد بالانتهاكات التي حصلت بعد معركة تحرير محافظة صلاح الدين، وعاصمتها مدينة تكريت.

وكانت التفاهمات الداخلية ارتكزت على القوات المسلحة العراقية وشرطة مكافحة الإرهاب ورؤساء العشائر والمسلحين التابعين لهم، وكذلك شرطة محافظة الأنبار، وكان توزيع العمل بين هذه الجهات الأربع عاملاً أساسياً في التقدم السريع لتحرير الرمادي وإلحاق هزيمة كبرى بقوات «داعش»، التي كانت معنوياتها منهارة وهرب الكثير من مقاتليها من أرض المعركة، كما انسحب قسم منها باتجاه الموصل ومناطق أخرى.

ويمكن اعتبار خطة تحرير الرمادي بروفة أولية لتحرير الموصل ومناطق أخرى من محافظة الأنبار ومحافظة كركوك، أو بعض المناطق المتنازع عليها من قبضة «داعش»، ولكن هذا لا يعني تطبيق الخطة العسكرية حرفياً أو اقتباسها بحذافيرها، خصوصاً إن سكان الموصل لا يزالون أسرى تحت سيطرة «داعش» ويبلغ عددهم نحو مليون و700 ألف إنسان.

إن سيناريو الرمادي بخطوطه العريضة، سيبقى مقلقاً ل»داعش» إلى حدود كبيرة، ولن ينسى أن هزيمته بمثابة العدّ العكسي لنفوذه، ليس على مستوى محافظة الأنبار وعاصمتها الرمادي المحتلة منذ مارس/ آذار العام 2015، بل على مستوى العراق ككل، والأمر سوف لا يتوقّف عند هذا الحدّ، بل إن تراجع «داعش» وتقهقره سيمتدّان إلى سوريا، خصوصاً أن واشنطن وجدت من مصلحتها ترجيح القضاء عليه رغم معارضتها لنظام الرئيس بشار الأسد، وكذلك وجد الاتحاد الأوروبي هدف القضاء على «داعش» المهمة الأساسية والعاجلة، لاسيّما بعد الحوادث الإرهابية التي حصلت في باريس وأدت إلى ردود فعل غاضبة وتعهدات من جانب العديد من الدول الأوروبية تكثيف جهودها العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية ضد «داعش» للقضاء عليه بعد أن أصبح خطراً على أوروبا والعالم، حتى إن ذراعه باتت طويلة وإن مجال نشاطه شمل آسيا وإفريقيا وأوروبا.

العنصر الثالث الذي قاد إلى تحقيق نصر حاسم في الرمادي، هو تكثيف قوات التحالف الدولي، ولاسيّما الولايات المتحدة، ضرباتها الجوية خلال الشهرين الماضيين. ففي حين كان العراقيون بشكل عام، وقوات الحشد الشعبي بشكل خاص، يتّهمون واشنطن وقوات التحالف الدولي بعدم الجدّية، أو حتى عدم الرغبة في القضاء على «داعش»، فضلاً عن عدم فاعلية الضربات الجوّية المحدودة التي تم توجيهها خلال تشكيل قوات التحالف الدولي منذ بضعة أشهر، والتي لم يكن لها تأثير كبير، فإن التحالف الدولي قام خلال الأسابيع العشرة الماضية بضربات جويّة وقصف لمواقع «داعش» وطرق إمداده وتسليحه، بحيث كان لها تأثير ملحوظ في إضعاف قدراته الاقتصادية، وقطع طريق حصوله على موارد النفط، إضافة إلى تنسيقه مع القوات المسلحة العراقية، والتي كان حصيلتها خطة تحرير الرمادي.

السبب في ارتفاع منسوب القصف الجوي لقوات «داعش» ومواقعه من جانب التحالف الدولي، هو الدخول الروسي في المعترك السوري، فروسيا قرّرت بثقلها المشاركة مع سوريا للقضاء على «داعش»، الأمر الذي أقلق واشنطن كثيراً من إعلان تحالف رباعي روسي وإيراني وسوري وعراقي، وهو ما دعاها إلى الطلب من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مباشرة، عدم مشاركة الروس في قصف مواقع «داعش» أو توجيه ضربات جوّية ضد قواته، وهو ما دفع العبادي إلى التصريح بأن التحالف الرباعي ليس تحالفاً عسكرياً بما تعني هذه الكلمة من معنى قانوني وسياسي، بل هو خلية استخبارية تستهدف تبادل معلومات بين أطرافها بخصوص تنظيم «داعش» والإرهاب الدولي، وليس أكثر من ذلك.

لقد أدركت واشنطن أن بقاء الوضع على ما هو عليه منذ احتلال «داعش» للموصل في 10 يونيو/ حزيران العام 2014 وتمدّده إلى محافظتي صلاح الدين والأنبار، ومناطق من محافظة كركوك وديالى، وصولاً إلى مشارف بغداد، سيضعها في حرج كبير، فالعراق على الرغم من وجود اتفاق بينه وبين الولايات المتحدة والمعروف باسم «اتفاق الإطار الاستراتيجي» الموقّع عليه في العام 2008، إلاّ أنه قد يلجأ إلى خيارات أخرى فيما إذا اضطرّ إلى ذلك، ولا شكّ في إن هناك ضغوطاً داخلية قد تدفعه إلى مثل هذا الخيار، منها أن قوات الحشد الشعبي لا تزال تشير بإصبع الاتهام والشك إلى الدور الأمريكي في مواجهة «داعش»، وثانياً أن العديد من القوى السياسية المؤثرة في البرلمان قد تندفع لإلغاء اتفاق الإطار الاستراتيجي إن لم يكن فاعلاً، مثلما تمكّنت من إلغاء الاتفاقية الأمنية عند نفاذها في أواخر العام 2011 بعدم تجديدها.

وثالثاً، أن النفوذ الإيراني الواسع سيزداد عمقاً وشمولاً إذا ما بقي الموقف الأمريكي كما هو عليه، أي يقدّم خطوة ويؤخر اثنتين. ورابعاً أن الاجتياح التركي للأراضي العراقية وعدم اتخاذ واشنطن موقفاً حازماً لانسحاب القوات التركية من الأراضي العراقية، يجعلها في موقع التواطؤ، ولاسيّما باستمرار احتلال «داعش» لمناطق مهمة من العراق.

وحتى الآن، لا تزال مدن عدة في محافظة الأنبار بيد قوات «داعش»، كما لا تزال مدن من محافظة صلاح الدين وكركوك بيد «داعش» كذلك، مثلما هي هيت والشرقاط والحويجة، إضافة إلى محافظة نينوى بكاملها بتداخلاتها مع محافظة إربيل ومحافظة دهوك، وسيكون سيناريو تحرير هذه المناطق بعناصره الجديدة مختلفاً عمّا كان عليه سيناريو تحرير الرمادي، لكن ما هو متوفر من أدوات للتحليل السياسي يمكن الإشارة إليه بالعناصر التالية:

* أولاً: القوات العراقية التي استعادت جزءاً مهماً من معنوياتها التي انهارت إثر احتلال «داعش» للموصل وتمدّدها إلى محافظات أخرى، خصوصاً أن هذه المعنويات ارتفعت بعد تحرير الرمادي وبانتظار تحرير كامل محافظة الأنبار.

* ثانياً: قوات شبه نظامية تم تشكيلها وتدريبها وتسليحها بدعم من الولايات المتحدة، وأغلبيتها من أهالي الموصل.

* ثالثاً: رؤساء عشائر المنطقة الذين لديهم مقاتلون يمكن زجّهم في القتال ضد «داعش».

الولايات المتحدة التي شعرت بالقلق إزاء الدخول الروسي في سوريا، تريد الإعلان صراحة، أن العراق، على الرغم من النفوذ الإيراني، لا يزال منطقة حيوية للنفوذ الأمريكي، ودفعاً لأي تفسير، أو التباس، أو الاستمرار في الاتهامات والشكوك، فإنها زجّت بطاقمها الجوي في المعارك، واستدعت قوات برّية دخلت إلى العراق بموافقة بغداد، قبل يوم واحد من تحرير الرمادي.

لكن تحرير الموصل الآهلة بالسكان والمدينة الثانية في العراق، سيكون تحدّياً جديداً لجميع الأطراف، فإذا كان «داعش» قد استخدم بعض أبناء الرمادي كدروع بشرية، فإنه يختطف أهالي الموصل جميعهم ويعرّضهم يومياً للاستلاب والقهر، وقبل أيام فقط قام بإعدام 17 شاباً لأنهم يستخدمون الإنترنت.

قد يكون أحد سيناريوهات الموصل، هو مقاومة داخلية من أبناء المدينة، مع معلومات استخبارية وإنزال قوات كوماندوز واجتياح شامل مدعوم بقصف جوي بحيث يعطّل أي قدرة لقوات «داعش» من رد فعل مؤثر أو مبادرة للمناورة أو مفاجأة غير محسوبة.

* * *

drhussainshaban21@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21905
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع21905
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر681004
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55597483
حاليا يتواجد 2129 زوار  على الموقع