موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

هل اقترب موعد تحرير الموصل؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ثلاثة عناصر أساسية ساهمت في النصر على داعش في الرمادي، العنصر الأول وجود خطّة ناجحة قامت على محاصرة المدينة وطلبت من العوائل المتبقية مغادرتها، ثم أعطت إنذاراً لمدة 72 ساعة لاقتحامها، وذلك بعد أن فتحت طريقاً لها لمغادرة المدينة.

 

ارتكزت الخطة على معلومات استخبارية صحيحة كان قسم منها مؤثراً، خصوصاً من داخل الرمادي، كما قامت الخطة على مراحل عدة استخدمت فيها الحرب النفسية سلاحاً مهماً، الأمر الذي أربك قوات «داعش» وجعلها تتخبّط بعد أول هجوم من القوات العراقية المدعومة من قوات مكافحة الإرهاب وقوات العشائر، والمسنودة جوّاً من القوات الأمريكية بشكل خاص، وقوات التحالف بشكل عام، التي شنّت ضربات جوية موجعة على قوات داعش وبعض المواقع المهمة التي يستخدمها، إضافة إلى قطع طريق الإمدادات عنه.

العنصر الثاني لنجاح خطة تحرير الرمادي اعتمد على تفاهمات داخلية، باستبعاد قوات الحشد الشعبي التي لقيت معارضة من الكثير من رؤساء عشائر الرمادي بشكل خاص، والأنبار بشكل عام، فضلاً عن تشكيكه في دور قوات التحالف الدولي، التي عملت على استبعاده، خصوصاً إن الكثير من الأصوات ارتفعت تندّد بالانتهاكات التي حصلت بعد معركة تحرير محافظة صلاح الدين، وعاصمتها مدينة تكريت.

وكانت التفاهمات الداخلية ارتكزت على القوات المسلحة العراقية وشرطة مكافحة الإرهاب ورؤساء العشائر والمسلحين التابعين لهم، وكذلك شرطة محافظة الأنبار، وكان توزيع العمل بين هذه الجهات الأربع عاملاً أساسياً في التقدم السريع لتحرير الرمادي وإلحاق هزيمة كبرى بقوات «داعش»، التي كانت معنوياتها منهارة وهرب الكثير من مقاتليها من أرض المعركة، كما انسحب قسم منها باتجاه الموصل ومناطق أخرى.

ويمكن اعتبار خطة تحرير الرمادي بروفة أولية لتحرير الموصل ومناطق أخرى من محافظة الأنبار ومحافظة كركوك، أو بعض المناطق المتنازع عليها من قبضة «داعش»، ولكن هذا لا يعني تطبيق الخطة العسكرية حرفياً أو اقتباسها بحذافيرها، خصوصاً إن سكان الموصل لا يزالون أسرى تحت سيطرة «داعش» ويبلغ عددهم نحو مليون و700 ألف إنسان.

إن سيناريو الرمادي بخطوطه العريضة، سيبقى مقلقاً ل»داعش» إلى حدود كبيرة، ولن ينسى أن هزيمته بمثابة العدّ العكسي لنفوذه، ليس على مستوى محافظة الأنبار وعاصمتها الرمادي المحتلة منذ مارس/ آذار العام 2015، بل على مستوى العراق ككل، والأمر سوف لا يتوقّف عند هذا الحدّ، بل إن تراجع «داعش» وتقهقره سيمتدّان إلى سوريا، خصوصاً أن واشنطن وجدت من مصلحتها ترجيح القضاء عليه رغم معارضتها لنظام الرئيس بشار الأسد، وكذلك وجد الاتحاد الأوروبي هدف القضاء على «داعش» المهمة الأساسية والعاجلة، لاسيّما بعد الحوادث الإرهابية التي حصلت في باريس وأدت إلى ردود فعل غاضبة وتعهدات من جانب العديد من الدول الأوروبية تكثيف جهودها العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية ضد «داعش» للقضاء عليه بعد أن أصبح خطراً على أوروبا والعالم، حتى إن ذراعه باتت طويلة وإن مجال نشاطه شمل آسيا وإفريقيا وأوروبا.

العنصر الثالث الذي قاد إلى تحقيق نصر حاسم في الرمادي، هو تكثيف قوات التحالف الدولي، ولاسيّما الولايات المتحدة، ضرباتها الجوية خلال الشهرين الماضيين. ففي حين كان العراقيون بشكل عام، وقوات الحشد الشعبي بشكل خاص، يتّهمون واشنطن وقوات التحالف الدولي بعدم الجدّية، أو حتى عدم الرغبة في القضاء على «داعش»، فضلاً عن عدم فاعلية الضربات الجوّية المحدودة التي تم توجيهها خلال تشكيل قوات التحالف الدولي منذ بضعة أشهر، والتي لم يكن لها تأثير كبير، فإن التحالف الدولي قام خلال الأسابيع العشرة الماضية بضربات جويّة وقصف لمواقع «داعش» وطرق إمداده وتسليحه، بحيث كان لها تأثير ملحوظ في إضعاف قدراته الاقتصادية، وقطع طريق حصوله على موارد النفط، إضافة إلى تنسيقه مع القوات المسلحة العراقية، والتي كان حصيلتها خطة تحرير الرمادي.

السبب في ارتفاع منسوب القصف الجوي لقوات «داعش» ومواقعه من جانب التحالف الدولي، هو الدخول الروسي في المعترك السوري، فروسيا قرّرت بثقلها المشاركة مع سوريا للقضاء على «داعش»، الأمر الذي أقلق واشنطن كثيراً من إعلان تحالف رباعي روسي وإيراني وسوري وعراقي، وهو ما دعاها إلى الطلب من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مباشرة، عدم مشاركة الروس في قصف مواقع «داعش» أو توجيه ضربات جوّية ضد قواته، وهو ما دفع العبادي إلى التصريح بأن التحالف الرباعي ليس تحالفاً عسكرياً بما تعني هذه الكلمة من معنى قانوني وسياسي، بل هو خلية استخبارية تستهدف تبادل معلومات بين أطرافها بخصوص تنظيم «داعش» والإرهاب الدولي، وليس أكثر من ذلك.

لقد أدركت واشنطن أن بقاء الوضع على ما هو عليه منذ احتلال «داعش» للموصل في 10 يونيو/ حزيران العام 2014 وتمدّده إلى محافظتي صلاح الدين والأنبار، ومناطق من محافظة كركوك وديالى، وصولاً إلى مشارف بغداد، سيضعها في حرج كبير، فالعراق على الرغم من وجود اتفاق بينه وبين الولايات المتحدة والمعروف باسم «اتفاق الإطار الاستراتيجي» الموقّع عليه في العام 2008، إلاّ أنه قد يلجأ إلى خيارات أخرى فيما إذا اضطرّ إلى ذلك، ولا شكّ في إن هناك ضغوطاً داخلية قد تدفعه إلى مثل هذا الخيار، منها أن قوات الحشد الشعبي لا تزال تشير بإصبع الاتهام والشك إلى الدور الأمريكي في مواجهة «داعش»، وثانياً أن العديد من القوى السياسية المؤثرة في البرلمان قد تندفع لإلغاء اتفاق الإطار الاستراتيجي إن لم يكن فاعلاً، مثلما تمكّنت من إلغاء الاتفاقية الأمنية عند نفاذها في أواخر العام 2011 بعدم تجديدها.

وثالثاً، أن النفوذ الإيراني الواسع سيزداد عمقاً وشمولاً إذا ما بقي الموقف الأمريكي كما هو عليه، أي يقدّم خطوة ويؤخر اثنتين. ورابعاً أن الاجتياح التركي للأراضي العراقية وعدم اتخاذ واشنطن موقفاً حازماً لانسحاب القوات التركية من الأراضي العراقية، يجعلها في موقع التواطؤ، ولاسيّما باستمرار احتلال «داعش» لمناطق مهمة من العراق.

وحتى الآن، لا تزال مدن عدة في محافظة الأنبار بيد قوات «داعش»، كما لا تزال مدن من محافظة صلاح الدين وكركوك بيد «داعش» كذلك، مثلما هي هيت والشرقاط والحويجة، إضافة إلى محافظة نينوى بكاملها بتداخلاتها مع محافظة إربيل ومحافظة دهوك، وسيكون سيناريو تحرير هذه المناطق بعناصره الجديدة مختلفاً عمّا كان عليه سيناريو تحرير الرمادي، لكن ما هو متوفر من أدوات للتحليل السياسي يمكن الإشارة إليه بالعناصر التالية:

* أولاً: القوات العراقية التي استعادت جزءاً مهماً من معنوياتها التي انهارت إثر احتلال «داعش» للموصل وتمدّدها إلى محافظات أخرى، خصوصاً أن هذه المعنويات ارتفعت بعد تحرير الرمادي وبانتظار تحرير كامل محافظة الأنبار.

* ثانياً: قوات شبه نظامية تم تشكيلها وتدريبها وتسليحها بدعم من الولايات المتحدة، وأغلبيتها من أهالي الموصل.

* ثالثاً: رؤساء عشائر المنطقة الذين لديهم مقاتلون يمكن زجّهم في القتال ضد «داعش».

الولايات المتحدة التي شعرت بالقلق إزاء الدخول الروسي في سوريا، تريد الإعلان صراحة، أن العراق، على الرغم من النفوذ الإيراني، لا يزال منطقة حيوية للنفوذ الأمريكي، ودفعاً لأي تفسير، أو التباس، أو الاستمرار في الاتهامات والشكوك، فإنها زجّت بطاقمها الجوي في المعارك، واستدعت قوات برّية دخلت إلى العراق بموافقة بغداد، قبل يوم واحد من تحرير الرمادي.

لكن تحرير الموصل الآهلة بالسكان والمدينة الثانية في العراق، سيكون تحدّياً جديداً لجميع الأطراف، فإذا كان «داعش» قد استخدم بعض أبناء الرمادي كدروع بشرية، فإنه يختطف أهالي الموصل جميعهم ويعرّضهم يومياً للاستلاب والقهر، وقبل أيام فقط قام بإعدام 17 شاباً لأنهم يستخدمون الإنترنت.

قد يكون أحد سيناريوهات الموصل، هو مقاومة داخلية من أبناء المدينة، مع معلومات استخبارية وإنزال قوات كوماندوز واجتياح شامل مدعوم بقصف جوي بحيث يعطّل أي قدرة لقوات «داعش» من رد فعل مؤثر أو مبادرة للمناورة أو مفاجأة غير محسوبة.

* * *

drhussainshaban21@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10211
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194307
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر522649
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48035342