موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

القُصْوَويَّةِ وتاريخها السياسي المعاصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


القُصْوَوية Maximalisme نزعةٌ في السياسة والعمل السياسي، مألوفة عند من تقترن عندهم السياسةُ بالإرادوية، Volontarisme، ويستسهلون القفز على المراحل، والذهاب إلى الأبعد:

إلى الهدف النهائي لعملهم السياسي. القصوويّون «يريدون»، وهذا يكفيهم، في ظنهم، لبلوغ ما يبتغونه من دون السَّيْر في تعرُّجات الواقع، ومن دون إعارةٍ كبيرِ حسبانٍ لوجوه التناسب بين الأهداف السياسية البعيدة والإمكانيات الذاتية والموضوعية. أما الذين يجادلونهم في طريقة تفكيرهم، وتدبيرهم الفعلَ السياسيَّ، ويذهبون إلى الإلحاح على فكرة الممكن السياسي، أو على وجوب حسبان عوامل القوة الذاتية وأحكام ميزان القوى، وما في معنى ذلك...، فهُم، في عُرْف القصووين، متخاذلون، أو إصلاحيون، أو يعانون نقصًا في الراديكالية والمبدئية الثورية، أو نقصًا في الالتزام والوفاء لقضايا الشعب ومطالب الجماهير... إلخ.

 

السياسةُ، عن القصوويين، لا تعْرف الممكن ولا تعترف به، لأن مدارَها على الواجب، والممكن عندها محضُ تَكِئة أو تِعِلّة، عند مَن يقولون به، للاِزورار عن السّير في طريق الواجب: التغيير الجذري.

هيمنتِ النزعةُ القصووية، أو التي تطلب الأقصى في السياسة، في وعي، كما في سلوك، الحركات الثورية واليسارية الأكثر تطرفًا منذ بداية القرن العشرين؛ منذ انهارت «الأممية الثانية»، وتصاعدت، في أوروبا وروسيا القيصرية، تيارات الشعبوية، والفوضوية، والفوضوية النقابية؛ ومنذ ألقت هذه الظواهر الرفضوية المتطرفة بعض تأثيراتها على الحركة الاشتراكية الديمقراطية في روسيا (البلاشفة)، وعلى بعض الحركات الشيوعية في أوروبا. لقد كان لينين نفسُه مَن دشّن نقد هذه الحركات (الشعبوية والفوضوية)، وبيانَ تأثيراتها السلبية على الثورة والتغيير الثوري في روسيا وأوروبا. وهو نفسُه الذي ساجل، مبكِّرًا، القصوويةَ في طبعةٍ منها سماها «الصبيانية اليسارية»، وما اقترن بها من ميْلٍ حادّ إلى إتيان ما كَنَّاهُ «الجملة الثورية» (اللفظانية الثورية)، نازعًا إلى اعتبارها مرضًا من أمراض العمل الثوري. ولقد يجوز نسبة هذه النزعة- والنزْعات الرديف التي تولّدت معها ومهَّدت لها - إلى تقليدٍ سياسي عريق في أوروبا، تمتد جذوره إلى الثورة الفرنسية، لكن ذلك - إن صحَّ- سيأخذ، منذ نهاية القرن التاسع عشر، منحًى مختلفًا طَبَعَه التسارُعُ في وتيرة الصعود والانتشار، من جهة، والميْلُ إلى تنظير هذه النزْعات والتماس الشرعية لها فكريًا، من جهةٍ أخرى، وهو ما يفسّر حدّة النقد اللينيني لها، المقترن اقترانَ تلازُمٍ مع هدفه الرئيسي: بناء «نظرية الثورة»، وحاجة تلك النظرية إلى «نقاءٍ» من الشوائب الإيديولوجية السائدة.

ربّما لم يكن البلاشفة الروس، وقادتُهم (لينين، تروتسكي، بوخارين، زينوفييف، كامينيف، ستالين...)، بعيدين تمامًا عن التلوُّث بالنزعة القصووية، منذ تأسيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وخاصة منذ انفصالهم عن «المناشفة». فهم كانوا يقطعون، في ذلك الحين، شوط تمرّدهم على «فرسان الأممية الثانية»، مدفوعين بحلم ثوري إلى القطيعة مع «الخط الإصلاحي»، وإنجاز الثورة في «الحلقة الأضعف في السلسلة الإمبريالية» (روسيا)، وإعادة بناء «أممية شيوعية ثالثة». وقد تبين آثار تلك القصووية في الكثير من أدبياتهم، كما في كتابات لينين، في الفترة الفاصلة بين العامين 1905: تاريخ هزيمة الثورة، و1917: تاريخ انتصارها، على الرغم من أنهم لم يعدموا نظراً واقعياً أدّى، في أحايين، إلى دفاعهم عن مبدأ المشاركة في مجلس «الدوما»، وعن المرحلية السياسية. لكن البلاشفة سيتحررون، بدءًا من ثورة 1917، وخاصة بعد الحرب الأهلية والصِّدام الكبير مع حلفائهم «الاشتراكيين الثوريين»، من أي مظهر من مظاهر القصووية. وما أغنانا عن القول إنهم اتّعظوا بدروس الواقع السياسي بعد إذ أصبحوا على سلطةٍ سياسية، يديرونها في روسيا، و يتعرَّفون من طريقها ممكنات السياسة ومُمْتَنِعَاتها، حتى أن معدّل واقعيتهم السياسية بلغ من الارتفاع حدًّا، جاز لهم فيه أن يعيدوا تركيب استراتيجيتهم الاشتراكية، من جديد، بعد أن يلحظوا الحاجة إلى المرور من مرحلة رأسمالية (السياسة الاقتصادية الجديدة: N E P). تجدَّد التنازع بين القصووية والواقعية في صفوف البلاشفة (بعد إعلان «الحزب الشيوعي السوفييتي»)، وخاصةً بعد رحيل لينين، ودارت فصوله على سؤال المدى الذي على الثورة أن تبلغه أو تتخطاه. تمسَّك ستالين، بعد لينين، بخيار الثورة في بلدٍ واحد (الاتحاد السوفييتي)، فيها ذهب تروتسكي إلى التنظير لفكرة «الثورة الدائمة»، والدعوة إليها في روسيا، ثم في المنفى بعد هربه من القمع الستاليني، وصولاً إلى تأسيس «أممية رابعة» لم يُكتب لها البقاء، ولا حتى منافسة «الكومنترن» القائمة بقيادة ستالينية. إنه عينه التنازع بين نظرتيْ فيديل كاسترو وتشي غيفارا، بعد ثلاثين عاماً من السجال الستاليني- التروتسكي. وهذه المرة، أيضًا، حول مدى الثورة: في كوبا حصراً، أم في مجموع بلدان أمريكا اللاتينية. وكما انتصرت واقعية ستالين، انتصرت واقعية كاسترو، بينما انتهت قصووية تروسكي وغيفارا الثورية الرومانسية إلى نهاية دراماتيكية: سياسية وشخصية، من دون أن تنتهي كاريزماهما السحرية لدى أجيال من اليسار في العالم.

ستتحول القصووية، في ما بعد، إلى عقيدة سياسية للأعمّ الأغلب من تيارات اليسار الراديكالي في العالم، وستصبح لها وظيفة إيديولوجية محدّدة: التميُّز من الأحزاب الشيوعية الكلاسيكية والتمايُز عنها، مع التشديد على أن اليسارية الحقّ هي التي تَطْلُب الأقصى من الأهداف وتتمسك به.

حدث هذا التحول في بيئة سياسية يسارية عالمية انطلقت موجتُها منذ انعقاد المؤتمر العشرين ل «الحزب الشيوعي السوفييتي»، في أواسط الخمسينيات من القرن الماضي، وما نجم عنه من نتائج. بدأ نقد الستالينية و«عبادة الشخصية» يتسع نطاقًا، داخل الاتحاد السوفييتي وخارجه، في الوقتِ عينِه الذي تعمَّق فيه الخلاف السوفييتي- الصيني؛ وانطلقت حلقاتٌ من نجاح اليسار في الوصول إلى السلطة من طريق حرب العصابات (كوبا)، أو حرب التحرير الوطنية قبل ذلك (الصين، فيتنام)؛ وبدأت الثورة الثقافية في صين ماوتسي تونغ، وانتفاضات الشباب في مايو/ أيار 1968، ثم انحاز اليسار الجديد، المنشق عن الأحزاب الشيوعية، إلى الصين، ونشطت فصائل أخرى منه (تروتسكية، وفوضوية، وعالمثالثية) وانتشرت أدبياتُها في العالم كلّه. وبَدَا كما لو أن الماركسية لم تعد مقروءَةً إلاّ بما هي إيديولوجيا للقصووية!

أصاب اليسار العربي الجديد الكثيرُ من تأثيرات تلك النزعة، منذ ابتداء تكوين تنظيماته في العام 1968، وإلى نهاية عقد السبعينات في سياق بداية تراجُعه وأفوله، قبل أن ترثها منه الحركات الإسلامية. إن المظهر الأجلى للقصووية عند اليسار العربي الجديد مواقفه السياسية الذاهبة في راديكاليتها إلى حدود لا تجد لها قاعدة اجتماعية تحملها، ولا ميزان قوًى يسمح بها! والأمثلةُ على ذلك وفيرة للغاية، لكننا نكتفي منها بالإشارة إلى أربعة خيارات، لم يكد أن يحيد عنها إلّا حين وجد نفسه خارج الحياة السياسية: مخاصمة الأحزاب التقدمية الأخرى («الأحزاب الإصلاحية» في لغته) ورفض التحالف معها (ما خلا في الحالين الفلسطينية واللبنانية)؛ رفض العمل في مؤسسات النظام البرجوازية (البرلمانات مثلاً)، طرح الاشتراكية على جدول أعمال التنفيذ الفوري (عبر برنامج «الثورة الوطنية الديمقراطية»)؛ ثم تقديس البندقية وأسلوب العنف الثوري (ولو نظريًا). لكن قصووية اليسار العربي ستكون محض تمرين ابتدائيّ صغير على اليوتوبيا الانتحارية، إن هي قيست بقصووية الحركات الإسلامية المتصاعدة منذ ثمانينات القرن الماضي!

***

hminnamed@yahoo.fr

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

غيفارا في ذكرى استشهاده : الثوريون لا يموتون

معن بشور

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

  لم يكن "أرنستو تشي غيفارا" أول الثوار الذين يواجهون الموت في ميدان المعركة ولن ...

ما بعد الاستفتاء بالعراق… أفي المقابر متسع لضحايانا؟

هيفاء زنكنة

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

بخوف شديد، يراقب المواطن العراقي قرع طبول الحرب، بعد اجراء استفتاء إقليم كردستان، متسائلا عما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12695
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67275
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر558831
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45621219
حاليا يتواجد 2654 زوار  على الموقع