موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

اللاجئون فرصة المستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حين تقول المستشارة الألمانية انجيلا ميركل بمناسبة احتفالها بأعياد رأس السنة الميلادية عن اللاجئين القادمين الى بلادها كفرصة للمستقبل، فهذا يعني بوضوح مدى الحاجة الفعلية لبلادها لأيد عاملة تدير عجلة اقتصاد ألمانيا وتطورها.

ويعبر التصريح المختصر عن ان اللغط والصراخ حول الازمة والتدفق وغيرها كان للاستهلاك والتغطية والرد المبطن على ما يمكن ان تحاسب عليه هي والحكومات الأوروبية التي لها يد فيما وراء الاسباب الاخرى التي دفعت هذه الجموع للهجرة واللجوء الى اوروبا. فرصة المستقبل ليست كلاما منثورا انها مفردات لها معانيها الفعلية في اوروبا خصوصا ومصيرها التاريخي. فعلى مدار الزمن وفي كل حولياته تقدم مراكز الابحاث الاوروبية اوراقا وتوصيات عن تلك الحاجة الضرورية لديمومة اوروبا بشريا وما يتبعها من مستلزمات اخرى عبر هذا التعويض البشري المجاني لها. فلماذا اذا كل تلك الضجة الاعلامية والصراخ الغربي والعنصري ضد اللاجئين والمهاجرين الى الغرب عموما؟!.

 

قبل الاجابة او البحث فيها، لابد من ذكر ان قضية اللجوء والهجرة التي اجتاحت العالم في الاعوام الاخيرة هي ليست جديدة وإنها تعكس الأوضاع التي تنطلق منها وتقدم اسبابها التي تشترك فيها عوامل كثيرة من ابرزها ما تتحمل مسؤوليته حكومات الغرب ذاتها، لاسيما ما يجري في البلدان العربية والإسلامية والإفريقية التي تشتعل فيها نيران الحروب والصراعات الداخلية والأهلية والتي تقصفها تحالفات الحكومات الغربية وخدمها وتجرب فيها صناعاتها العسكرية القاتلة والمحرمة والممنوعة قانونيا، مصحوبة بدعم حكومات في المناطق المشتعلة والساخنة بما تملك من المال والنفط والقواعد العسكرية ومخازن السلاح والعتاد والرجال ايضا. هذه كلها تقود الى ما يصير مشهدا صارخا مدعوما بآلة الاعلام والتقنية الاعلامية التي تبث على مدار الساعة صور السيول البشرية ومجموعات الغرقى والموتى في البحار او في البراري والغابات المسيجة على الحدود والقرارات والاجتماعات والمؤتمرات المخادعة ودموع التماسيح المفضوحة. هذا الكلام الألماني رد صريح عليها وتعرية كاملة بلا رتوش او مسوغات اخرى.

بدأ تزايد عدد المهاجرين عام 2014، حسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لماذا هذا التاريخ ومن وضعه او سجله عنوانا؟. ومن رتب ويجب ان يتحمل المسؤولية عنه؟ وقد وصل أكثر من مليون لاجئ ومهاجر إلى أوروبا بحرا، منذ بداية عام 2015، دخل 80 في المائة منهم عبر اليونان، وأغلبهم من جزيرة لبسوس. من سهل لهم الطريق؟ وهو يعرف ان اغلبيتهم قدم من تركيا (844 ألف منهم)، أما البقية فقد عبروا البحر الأبيض المتوسط من ليبيا ومصر ثم إيطاليا. فهل هذه الارقام والأعداد حسابية فقط؟. واعتبرت المفوضية أزمة المهاجرين هذه الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. وتناقلتها وسائل الاعلام كغيرها، بل زادت عليها الصور المنقولة عنها او من فترات غيرها وأضاف لها مرتزقة الاعلام تلوينات وتعليقات اخرى تصب كلها في الغاء الابعاد الانسانية والدفع في جعلها ازمة بسبب واحد دون التفكير بكل ما احاط ويحيط بها.

جاء في موقع مفوضية الأمم المتحدة على الانترنت أن «عددا متزايدا من المهاجرين يجازفون بحياتهم على قوارب مهترئة، للوصول إلى أوروبا». ويشرح الموقع أن «أغلبية اللاجئين يغامرون بحياتهم لأنهم بحاجة إلى حماية دولية، أو هاربون من الحرب، والعنف والقمع في بلادهم». ويمثل السوريون 49 في المائة من اللاجئين، وما نسبته 21 في المائة فتأتي من أفغانستان وما تبقى من بلدان مختلفة آسيوية وافريقية وحتى اوروبية شرقية. أما عدد الضحايا الذين غرقوا أو فقدوا فهو 3735 شخصا في عام واحد، والأعداد لم تتوقف، لا في الهجرة ولا في الموت.

كم استغل موضوع اللاجئين اعلاميا ودوليا؟ ومن تحدث عنه، في الاغلب ابتعد عن الاسباب الكامنة وراءه، ولم تكن التعبيرات التي وصف بها في عمومها تتطابق مع قسوة ومأساة ما حصل ويجري امام الجميع. التصريحات الاوروبية المتأخرة تقدم بعض اجوبة ناقصة عما حصل وحدث. انطونيو غوترز، رئيس مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة صرح إن جذور أزمة الهجرة في أوروبا ترجع إلى فشل الدبلوماسية. وقال – وهو يتنحى عن منصبه بعد عشر سنوات من العمل – لبي بي سي إن المجتمع الدولي فقد كثيرا من قدرته على منع الصراعات، وحلها في الوقت المناسب. ودعا غوترز إلى دفعة دبلوماسية من أجل السلام. وحذر من أن نظام اللجوء في أوروبا يواجه خطرا جديا بالانهيار. وقال إن التمويل الطوعي للمناشدات الإنسانية غير كاف، وينبغي أن يحل محله نظام عادل قابل للتنبؤ بما يحدث، تساهم فيه كل البلدان. كلام المسؤول الاممي قبل تنحيه لا يعبر عن حلول ولا يضيف كثيرا، ولكنه بأي اعتبار توصيف لبعض ما احاط بالمعاناة التي شاهدها بنفسه وراقبها بحكم وظيفته. وهي في كل الاحوال مأساة انسانية.

ورد في اغلب التحليل السياسي، اضافة لادوار الحكومات الاوروبية وحليفاتها الداعمة لها، تسجيلا الى الدور التركي خصوصا، وما له من اثر في المشهد وما خطط له واستثمره الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومته للضغط على الاتحاد الأوروبي في فتح الحدود وتهريب اعداد كبيرة من اللاجئين، والسعي للتهرب من القضايا التي تتعلق بانتهاكات حقوق الانسان في تركيا، مع العمل على اعادة محادثات انضمام تركيا للاتحاد(!)، إلا أن تقارير اخرى أكدت تعرض اللاجئين إلى سوء المعاملة والاستغلال السياسي. وتشير تقارير إلى أن الحكومة التركية استفادت ماليا من الاتحاد الأوروبي بما يتعلق بأعداد اللاجئين السوريين، وغيرهم، والإنكار المتواصل لدورها في تعميق المشاكل والأزمات في المنطقة وصب الزيت على نيرانها المشتعلة.

هذا غيض من فيض ما يتكشف بعد كل ما حصل وما جرى. فكل من اسهم في المأساة يبحث عن فرصته ومصالحه، ولكن من يعيد الضحايا لأهاليهم او يتذكرهم بعد الان؟!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10820
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153520
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر899994
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53032426
حاليا يتواجد 3020 زوار  على الموقع