موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

مأفونون وتضليليون

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ليس أقدر من القادة الصهاينة وبالأخص نتنياهو على تزوير التاريخ واختراع الأضاليل والأساطير، حتى إنهم قوّلوا الله ما لم يقله! استثمروا ويستثمرون كل الوسائل القذرة في سبيل تحقيق أهدافهم في استمرار وجود الكيان وفرض شرعيته على العالم.

ألم يردد نتنياهو في كتابه «مكان تحت الشمس» أن «فلسطين كانت خالية إلا من بدو رُحّل لا علاقة لهم “بالحضارة”، وأن الهجرات اليهودية قامت بنشر الحضارة بينهم!

 

«الإسرائيليون» يعتبروننا همجاً بربريين.. وعليه بدلاً من الحجارة التي يرشقها أطفالنا على دبابات الاحتلال وجنوده وقطعان مستوطنيه، فلنرمهم بالرياحين والورود والأرز! يجب أن نشكرهم لأنهم علُمونا الحضارة! في آخر تقليعة تزويرية يصف نتنياهو الإرهاب اليهودي بأنه «إرهاب صغير» أمام «الإرهاب الكبير» للفلسطينيين... ويستطرد: «الإرهاب العربي» الذي يهاجمنا أكبر بكثير من الإرهاب اليهودي المرتبط بجماعة متطرفة وهامشية ولا تمثل الصهيونية الدينية! نتنياهو ينسى أو يتناسى تذاكياً أن كيانه هو الإرهاب بعينه على الساحة الدولية. عمليات المقاومة التي يجترحها شعبنا هي عمليات مقاومة مشروعة بقرارات واضحة من الأمم المتحدة. نعم ثقافة الإيديولوجية الصهيونية هي ثقافة الإرهاب والعنف والقتل، هذا ما يقوله العلماء والقانون.. وهذا ما قالته الأمم المتحدة أيضاً.

أيضاً وعلى يومين متتاليين، كتب كل من شلومو أفنيري في «هآرتس» مقالاً بعنوان «بين قوميتين مختلفتين» وفيه يقول: «حسب رأي الفلسطينيين ليس هناك صراع بين حركتين قوميتين، بل صراع بين حركة قومية واحدة الفلسطينية وكيان كولونيالي إمبريالي تمثله «إسرائيل». وحسب وجهة نظرهم ستكون نهاية «إسرائيل» مثل نهاية أي حركة كولونيالية: ستتلاشى. إضافة إلى ذلك، اليهود. حسب رأي الفلسطينيين، ليسوا أمة بل طائفة دينية، وحق تقرير المصير الذي هو حق دولي، لا يسري عليهم. لو قبل الفلسطينيون بخطة التقسيم لكانت أنشئت في مايو 1948 دولة فلسطينية على جزء من «أرض إسرائيل» الانتدابية ولما كان هناك لاجئون. من المريح أكثر تجاهل المسؤولية الأخلاقية عن الكارثة التي تسببت بها القيادة الفلسطينية لشعبها. أفنيري محسوب على ما يسمى بمعسكر اليسار، وكذلك «هآرتس»، والكاتب من أصول ألمانية، عمل أستاذاً للعلوم السياسية في الجامعة «العبرية»، تخصص في الماركسية وعمل وكيلاً لوزارة الخارجية «الإسرائيلية» في عهد الوزير يغال آلون. المقال الثاني للمتطرف الاستيطاني الصهيوني الياكيم هعتسني بعنوان «الأردن هو فلسطين» «يديعوت أحرونوت» 28 نوفمبر 2015، ينفي فيه كل حق للفلسطينيين في «أرض إسرائيل». هعتسني مولود في «كيل» في ألمانيا، يسكن في مستوطنة «كريات أربع» في الخليل. هو مع «أرض إسرائيل الكبرى»، كان ضد الانسحاب من سيناء، وهو من معارضي اتفاقيات كامب ديفيد. أما «يديعوت أحرونوت» فهي صحيفة اليمين الصهيوني الأكثر تطرفاً. لاحظوا اليميني المتطرف وما يسمى ب«اليساري» استعملا تعبير «أرض إسرائيل» على فلسطين. أفنيري يحمّل الفلسطينيين المسؤولية في كل المراحل ويختلق تعبير «القومية الصهيونية»، ويطلق على نضالات شعبنا تعبير «الإرهاب الفلسطيني»، نسأل ماذا يختلف «اليساري» الصهيوني عن اليميني الصهيوني الأكثر تطرفاً؟

لا وجود لليمين واليسار في الكيان، إن إطلاق وصف اليسار والاعتدال على بعض الأحزاب الصهيونية هو ظلم كبير، فاليسار ليس كلمة شكلية بسيطة يمكن إطلاقها بسطحية كبيرة على هذا الحزب أو ذاك، بقدر ما هي مضمون إيديولوجي فكري وسياسي وممارسة عملية على أرض الواقع، أي باختصار شديد، مزاوجة بين الإيمان النظري الحقيقي، وليس المزيف، وسياسات الحزب بالمضمون الاقتصادي- الاجتماعي، وتعامله بعدالة مع الأحزاب والقوى اليسارية والتشكيلات الاجتماعية الشبيهة في الدول الأخرى. أيضاً لا مفاهيم الشعب ولا القومية ولا الأمة تنطبق على تجمعهم الاستيطاني البحت، فكيف يشكلون مجتمعاً؟

ويظل ولاء الأحزاب في الكيان أولاً وأخيراً للتعاليم الصهيونية الشوفينية العنصرية. الصهيونية و«إسرائيل» أعادتا إنتاج النازية والفاشية في أشكال أكثر تطوراً، والدليل قرارات سابقة لتجمعات دولية كثيرة، كان على رأسها قرار الأمم المتحدة رقم «3379» في 10 نوفمبر 1975، القاضي «باعتبار الصهيونية شكلاً من أشكال العنصرية والتمييز العنصري». إلغاء القرار كان عملاً غير شرعي، ولم يجئ سوى لاعتبارات الموازين الدولية الجديدة، بعد انهيار الاتحاد السوفييتي ودول المنظومة الاشتراكية. أيضاً، لا يجوز إطلاق كلمة «عبرية» على «الإسرائيليين» ولا على صحفهم، فوفقاً لباحثين ومؤرخين غربيين وعرب، منهم على سبيل المثال لا الحصر ج. د. درايغر أستاذ اللغة العبرية في جامعة أكسفورد، وفي مقالة له في دائرة المعارف البريطانية، أيضاً وفقاً للمنقب الأثري وخبير اللغات القديمة كلوفاني بيتيناتو، وكذلك الدكتور محمد نحل أستاذ التاريخ في جامعة الأزهر وغيرهم، خاصة كذلك بعد اكتشاف لغة (إبلا) في مغائر مملكة (إبلا) السامية، جنوب حلب، فإن كلمة «عبرية»، هي كلمة عامة تطلق على طائفة كبيرة من القبائل الرحِّل في صحراء الشام، وجاءت بهذا المعنى في الكتابتين المسمارية والفرعونية، ولم يكن لليهود وجود في ذلك الحين، ولما وُجد اليهود وانتسبوا إلى «إسرائيل»، كانوا هم يقولون عن «العبرية» إنها لغة كنعان. كذلك فإنه وفقاً للعديد من الباحثين العرب في بحث لهم بعنوان «ملف الثقافة اليهودية» يؤكدون أن لغة اليهود في فلسطين وبلاد الشام، ممن وجدوا فيها، كانت الكنعانية مثل لغة باقي سكان فلسطين والشام. أما الباحث عبدالوهاب الجبوري وفي بحثه القيّم «نشأة اللغة العبرية وتطورها» فيؤكد أن اليهود قاموا بتحريف الحقائق التاريخية والعملية والادعاء بتاريخية اللغة العبرية وإعطائها صفة الاستقلالية، اللغة العبرية هي إحدى اللهجات الآرامية والكنعانية (أي في عصر ما قبل ظهور اليهودية كديانة... والدين لا يعني إثنية ولا عرقاً.

ومخاطبة الله عز وجل لليهود في قرآننا الكريم ينطلق من مخاطبتهم كأهل ديانة. جماعات اليهود في العالم لا تزال تتحدث بلغات الشعوب الموجودة بين ظهرانيها وهذا هو الأصل. أما حول تعبير «القومية الصهيونية» فقد تطرقت كتب كثيرة إلى المسألة اليهودية وقد رأوا في هذا الادعاء «بأن اليهودية استمرت بفضل التاريخ وليس رغماً عنه، ولذلك فإن تحرر اليهود يعني تحرر المجتمعات من اليهودية»، ورأوا في اليهودية «رمزاً للديانة التي يعتنقها اليهود... لأن فكرة الأمة اليهودية هي فكرة خاطئة تماماً ورجعية في أساسها».

أسئلة للكاتبين الصهيونيين، مهما اختلفت مدرستاهما: ما الذي يربطكما مع اليهودي الإثيوبي غير الديانة؟ ما الذي يربطكما بفلسطين وأنتما ألمانيان، ليست لكما علاقة بأرضنا؟ ما الذي جاء بكما من ألمانيا مكاني ومكان ملايين الفلسطينيين الذين اقتلعتهم عصاباتكم الإرهابية الصهيونية من بلدهم؟ هل يجوز القول ﺑ«قومية مسيحية» أو «إسلامية»؟ نعم «إسرائيل» هي سوبر مشروع فوق كولونيالي.. هي مشروع اقتلاعي، إلغائي، عنصري قبيح، وفاشي أيضاً... وأنتما في داخليكما تعرفان مصيره. أما عن الوطن البديل فلن نقبل حتى بالجنة بدلاً من أرضنا، التي كانت تسمى فلسطين وصارت تسمى فلسطين. نعم جذورنا الفلسطينية قبل ميلاد الزمان.. فمن أين أنتما ومن أنتما؟.. وهكذا هم الصهاينة قادة وإعلاميين وشارعاً! هل يمكن التعامل مع هؤلاء؟

***

fayez_rashid@hotmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34281
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68624
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر396966
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47909659