موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

سِكينوفوبيا... ولا آدامية غاصب مرتعب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


قبل عقدين اغتال معتمر كيبا صهيوني رئيس وزراء كيانه الجنرال رابين. لم يشفع للجنرال القادم من البالماخ إلى الهاغناه سجلّه الصهيوني الحافل بالمنجزات الاحتلالية، ولا اشتهاره بمكسِّر عظام الأطفال الفلسطينيين في الانتفاضة الأولى.

قيل أن قاتله يغئال عمير اقدم على فعلته لاشتباهه بجنوحه نحو توجُّه تسووي ما مع فلسطينييي اوسلو. لسنا بصدد مناقشة ما إذا كان قد أقدم على ما اقدم عليه مندفعاً من عنده، كما زُعم، أم مدفوعاً كم رُجِّح. المهم الآن هو أن من أُغتيل قد ظُلم من أهله مرتين. ما تلى من عقدين اوسلويين لاحقين كانا أكثر من كافيين لأن يثبتا أن جنوحه، لو كان، فهو لا يتعدى متواتر تكتيك ذي مردود صهيوني ولا أفضل منه لكيانه، ويكفي أنه قد أوصل القضية الفلسطينية إلى ما اوصلها راهناً إليه. وأن يثبتا براءته من وحدانية احتكار صفة مُكسِّر عظام الأطفال الفلسطينيين، لأنها سياسة مورست قبله، وإن اشتهرت على يديه، وظلت تمارس من بعده، ولسوف تظل تمارس مادام هذا الكيان قائماً، لأنها تأتي في سياق استراتيجي تخدمه وتلتزمه... الأطفال الفلسطينيون، حالهم في الانتفاضة الفلسطينية الثالثة مثلما هو حالهم في الأولى، مثل كل الفلسطينيين شيباً وشباناً، رجالاً ونساءً، يتقاسمون ما يواجهونه في ظل الاحتلال، عسفاً منه أو صموداً وتضحيةً ومقاومةً منهم، وبالتالي، ولأنهم جزء من مستقبل الصراع، فهم حقل مفضَّل من حقول تكسير العظام الصهيوني...

 

ولنأخذ مثلين فحسب، نجتزئهما كعيِّنة من تفاصيل لحالات اوردها رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين مؤخراً، هما ما لاقاه القاصران المقدسيان، معاوية حسين البالغ من العمر 14 عاماً، وحسين وائل غير المتجاوز للسابعة عشرة: الأول؛ هوجم من حارس يشاركه الركاب وتساعدهم الشرطة داخل قطار في القدس بزعم حمله سكيناً. القوه ارضاً وقيدوا يديه إلى الخلف وانهالوا عليه ضرباً بأيديهم وارجلهم فهشموا وجهه وفجوا رأسه، ثم قصوا كامل ملابسه بمقص والبسوه أفرهول نايلون، لكنهم لم يجدوا معه سكيناً، ومع هذا، نقلوه إلى سجن المسكوبية، ليظل رهن التحقيق مدة 26 يوماً، تعرَّض خلالها للتعذيب والضرب المبرح على وجهه بالذات نتج عنه ضعفاً في بصره. والثاني، القوه ارضاً وانهالوا عليه بمثل ما فعلوه مع الأول، وزادوا عليه بضربه بالهراوت على رأسه ووجهه وظهره حتى تكسَّرت عظامه ونزف دمه وأغمى عليه، ليفق فيجد نفسه مقيَّداً بمرابط بلاستيكية على ارضية سيارة عسكرية والجنود يدعسون بأقدامهم على ظهره ووجهه ويكملون احتفالية ضربه وهم ينقلونه الى ذات السجن ليلاقي ما لا يختلف عما لاقاه الأول.

هذه الهمجية الصهيونية الحاقدة والمنفلتة من عقال كل ما هو آدمي لا يبدو أنها تحرِّك شعرة في بدن عالمين، عربي أدمن الإشاحة عنها، ودولي يغمض عينيه ولا يريد أن يسمع... باتت لا تعني سوى الفلسطينيين، الذين لا من خيار لهم إلا ما اختاروه. مواجهتها بمستجد الميسور من اشكال نضالهم في انتفاضتهم الثالثة. المزيد من عمليات الطعن، والمتيسرمن متصاعد نوعي الدهس. وإذ لا تعني أحداً سوى ضحاياها، فكل ما تعنيه للصهاينة هو فشلهم في كسر ارادة شعب باتت استشهاديته النضالية المذهلة ترعبهم حد الجنون فتكتب صحيفة تنضح فاشية مثل "يدعوت احرونوت": "روتين ارهاب السكاكين يمكنه أن يُفقد دولة كاملة صوابها. مرة واحدة في مجمَّع تجاري في بئر السبع، وفي الغداة في دكان ساعات في تل ابيب، أو في بسطة مرطبانات في سوق محني يهودا. هذا يكفيهم، وهذا يكفي لأن يشعر ملايين الإسرائيليين بخوف حقيقي".

هذا الخوف الحقيقي لامن جديد فيه سوى هيستيريته الراهنة لأنه بعض من تجليات ذات الفوبيا الوجودية الملازمة لهم ملازمتها لطبيعة كيانهم. إنها سر كل هذه الوحشية التي اشرنا إلى مثالين منها، وهى ذاتها الكامنة وراء جدلين: داخلي، يثيره استفحال لوثة غلو عامة دفعت مناخاتها بمعتمري "الكيبا" لتسنم قيادة اجهزة الأمن... يوسي ساريد للموساد، ويورام كوهين للشاباك، وروني الشيخ للشرطة، وثلاثتهم أمنيون متمرسون، بمعنى قتلة محترفون، ويجيدون فيما يجيدون تكسير عظام الأطفال الفلسطينيين، وفقما نشروه عن سيرتهم المهنية. وخارجي، اشرنا اليه في مقالنا السابق حول "مؤتمر صبَّان"، أو الحوارية التي دارت بين حليفين قلنا أنهما، صهيونية اللحظة وامريكاهم الصهيونية المشفقة على اسرائيلها من مآل يسوقها اليه غلوُّها... انفضَّ المنتدى الصبَّاني لكن حواره استمر حيث يقول لهم كيري لاحقاً في مقابلة مع صحيفة "نيويوركر": "هل ستكونون مسادا كبيرة أخرى؟! هذه ليست طريقة للحياة"...

... عمر الصراع العربي الصهيوني في فلسطين اكمل منذ بداياته إلى الآن المئة والعشرين عاماً. وقبل سبعة عقود كانت النكبة الفلسطينية في العام 1948، وفي العام 1967 اُحتل باقي فلسطين... ابان النكبة لم يكن الفلسطينيون يزيدون على ما يقارب المليون والربع، ولم يُبقوا منهم على ارضهم المحتلة أكثر من 150 الفاً. اليوم هم في فلسطينهم ستة ملايين وانتفاضة ثالثة، وفي الشتات ستة ملايين أخرى ممن ينتظرون العودة اليها ولن يبدِّلوا تبديلا، أما الصهاينة ومعهم كل ما للغرب من قوة وامكانيات وعدوانية فيقول قائلهم، وأيضاً على لسان "يدعوت احرونوت" ذاتها: "لشدة الأسف اخترنا أن نعيش بالذات هنا. نحن سنعيش مع الإرهاب لسنوات طويلة أخرى، إن لم نمت حتى ذلك الحين بنوبة قلب، أو بانفجار مُخرِّبة، أو بطعنة سكين تمتشقها تلميذة في الصف الثامن بقرب قلنديا"... ماذا لو انتفض اربعماية مليون عربي؟؟!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20100
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55562
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر808977
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57886526
حاليا يتواجد 2707 زوار  على الموقع