موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الرئيس و«الهبّة»... «التفهم» وحده لا يكفي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


انتقل الرئيس الفلسطيني محمود عباس من موقع “الرافض” و“المُحذّر” من الانتفاضة الثالثة، إلى موقع “المُتفهم” لها، وهذا ما عدّه كثيرون “نقلة” نوعية هامة، في “تفكير” الرئيس الرئيس، يعبر عن إحساس “جوّاني” عميق، بالخيبة والفشل،

بعد سنوات طوال من الرهان على فرس المفاوضات الخاسر،... “نقلة” قد تؤسس كما يأملون، إلى ولوج عتبات استراتيجية وطنية جديدة لمواجهة الاحتلال والاستيطان على طريق حرية الفلسطينيين واستقلالهم.

 

في تصريحاته الأخيرة، تحدث الرئيس عباس عن “هبّة جماهيرية”، وأعرب عن “تفهمه” للدوافع التي ترسل بالشباب والشابات إلى “خطوط التماس”، وهي بالمناسبة ذات الدوافع والأسباب، التي أسهمت في إحداث النقلة في مواقف الرئيس نفسه: الاستيطان الزاحف، العدوان والانتهاكات المتكررة على الشعب وحقوقه ومقدساته، انسداد الأفق وغياب أي ضوء في نهاية النفق، الضائقة والحصار اللذان يعتصران أهل غزة والقدس والضفة الغربية، وليس القطاع وحده... الغطرسة والعنجهية والعنصرية التي تفوح رائحتها النتنة في التشريعات والإجراءات والممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، حالة الاهتراء والتهرّؤ العربية، تخاذل المجتمع الدولي وخذلانه له ولشعبه.

من باب الإنصاف، فإن الرئيس عباس فإن ما نطق الرئيس عباس، كان يجول بصدره منذ عدة أشهر، وربما منذ عام أو عامين، عندما بدأ يتحدث لأول مرة، عن مقاومة شعبية سلمية، ولقد استمعت إليه شخصياً، يتحدث عن الحاجة لمثل هذه المقاومة، وعن تقاعص “الإخوة والرفاق” عن تلبية هذه الحاجة، أو ربما عجزهم عن فعل ذلك... اليوم، يبوح الرئيس علناً بما تردد على لسانه في مجالسه الخاصة والمغلقة.

ومن باب الانصاف أيضاً، أن الرئيس نطق بخلاف ما طلبت إليه، عواصم شقيقة و“صديقة” عديدة، وضعته خلال الأشهر الثلاث الفائتة، في أضيق الزوايا، وطالبته باستئناف دوره المعتاد في مثل هذه “الهبّات” والحالات، وتجديد التزاماته السابقة التي طالما عبّر عنها، وبعبارات لطالما استفزت مشاعر قطاع واسع من الفلسطينيين، لعل أهمها تأكيده المتكرر على أنه لن يسمح بانتفاضة ثالثة، طالما ظل على رأس السلطة وسدة القرار، وتنديده الفوري والسريع، بأي فعل فلسطيني مقاوم، تفوح منه رائحة “العنف” او الدم”... الرئيس كان عرضة لضغوط عربية ودولية، وما يزال، وبأشكال صور وشتى، ومن القريب قبل البعيد، لكنه مع ذلك، خرج إلى الملأ بخطاب مغاير لما أراده هؤلاء، بل ولما اعتاد على قوله وترديده، وتلكم نقطة تحسب له لا عليه.

لكن الرئيس مع ذلك، لم يخرج في تناوله ﻟ“الهبة الجماهيرية” عن موقع “المحلل السياسي” إلى موقع “الزعيم السياسي”، لم يخاطب الشباب والشابات الذين سقط منهم العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى والأولوف من المعتقلين، خلال أقل من ثلاثة أشهر فقط، من موقع “القائد العام”، الذي يحضهم على مواصلة الكفاح والمواجهة، ويدعوهم للخروج بمئات الألوف إلى الشوارع والحواري، بل آثر النظر إلى المسألة وتناولها بعيون “المراقب العام”، ومن موقع “المُتفهم”، وهذا لا يكفي على الإطلاق، إن لم نقل أنه يعكس حالة “فراغ قيادي مبكر”.

كان يتعين على الرئيس أن يصارح شعبه بدقائق الحال الفلسطيني، وأين انتهت مسيرة نصف قرن من كفاح الحركة الوطنية الفلسطينية من أجل الحرية والاستقلال، وان يضعهم في صورة “الخطوط العريضة” على أقل تقدير، لاستراتيجية المرحلة القادمة، والتي نعتقد، ويعتقد كثيرون مثلنا، أن الانتفاضة، يجب أن تكون عمودها الفقري، والرافعة الكبرى التي تنهض عليها وتنهض بها من جديد، الحركة الوطنية الفلسطينية... الرئيس لم يفعل ذلك، وبدا كما لو أنه يبحث لنفسه عن “عذر” يجيب به مجتمع “الضاغطون” الذين يستعجلون دوره في إخماد الحريق الذي أشعله الإسرائيليون، وتصدى له شبان فلسطينيون بصدورهم العارية وقبضاتهم التي تمسك على جمر القضية والحقوق.

كان يتعين على الرئيس أن يطلب إلى مختلف فئات الشعب الفلسطيني، وفي شتى أماكن تواجدها، أن تبادر إلى اجتراح الأنماط والوسائل الكفاحية التي تنتصر بها لثورة الشباب والصبايا من “جيل أوسلو“، حتى لا تستفرد إسرائيل بطلائع هذا الجيل، ولكي لا يتركوا وحدهم في الصفوف الأمامية للمواجهة، ومن أجل أن يدرك القاصي والداني، أننا أمام ثورة شعب بأكمله، وليس أمام “ذئاب متفردة ومستوحشة”، تمتشق السكاكين والحجارة، كما تسعى إسرائيل في تصويرهم، وكما تردد واشنطن الأكاذيب الإسرائيلية، بلسان أمريكي مبين.

نحن نقدر بلا شك، الضغوط التي يتعرض لها الرئيس، ونحن نعرف عن بعضها وليس عن جميع صورها وأشكالها ومصادرها، ونقدر كذلك الأسباب التي تدفعه لاختيار عباراته وكلماته، بميزان دقيق كميزان الذهب.... لكننا في المقابل، نرى أن قضية شعب فلسطين، قضية الحرية والاستقلال باتت في “كفّة” وكل تلك الحسابات والاعتبارات في “كفّة” ثانية، والمؤكد أن سننحاز إلى الكفة الأولى، ومن دون تردد، سيما بعد ربع قرن من سياسات “المجاراة” و“المسايرة” و“التساوق” التي لم تفض إلى شيء، سوى تفشي سرطان الاستيطان والعنصرية والتطرف الذي يضرب عميقاً في ثنايا وتلافيف المجتمع الإسرائيلي.

نتفق مع الرئيس في “التحليل”، ولقد سبقناه إليه، مثل كثيرين غيرنا... لكننا نتوقع منه أن ينتقل خطوة إضافية إلى الأمام، وأن يترك أمر “التحليل” لمئات الخبراء والمحللين الذين يتكاثرون كالنبت الشيطاني على شاشات المذاهب والمحاور والعواصم العربية والإقليمية، وان يتفرغ لدور “القيادة” الذي انتخب من أجل القيام به، بدءا بالعمل على منع حدوث “فراغ قيادي” وتأمين انتقال سلس للمهمات والرايات، فالمتلهفون والمتربصون ﺑ“مرحلة ما بعد عباس” كثر، وأكثرهم من الناطقين بلسان الضاد.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22234
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع200038
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر563860
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55480339
حاليا يتواجد 4928 زوار  على الموقع