موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

العرب غير مستعدّين للتسوية التاريخية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

سمعت أنه أثناء اجتماع دوري يُعقد عادة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ناقش وزراء خارجية عرب بعض جوانب الوضع العربي الراهن. بمعنى آخر، نوقشت عرضاً وبغير إعداد أزمات الشرق الأوسط. نوقشت بعيداً عن هدف السعي لإيجاد بدائل، وفي الغالب، لم يجتمعوا إلا تحت ضغط معنوي رقيق أو مجاملة لطرف يشعر أكثر من غيره بثقل المسؤولية التاريخية عن تدهور العمل العربي المشترك وضبابية المرحلة القادمة. خلاصة القول، والاجتماع أيضاً، أن المجتمعين لم يأخذوا الأمر بالجدية التي يستحقها. خرجوا من الاجتماع بابتسامات صفراء على الوجوه، وفي القلوب نيات وشكوك، وربما يأس، وفي الأغلب.. لا مبالاة.

 

دعونا لا نظلم وزراءنا، وكل حكامنا. فما نسمعه علناً أو يتسرّب إلينا همساً عما يدور في اجتماعات وزراء خارجية ومسؤولين في دول كبرى وعظمى لمناقشة أزمات الشرق الأوسط، لا يبشر بأن هناك في عاصمة ما أو زمن ما، ما هو أفضل أو أقرب. هناك على العكس ميوعة وهناك غموض وهناك خوف وعجز وتقصير شديد في إدارة الأزمات عموماً، وليس فقط أزمات الشرق الأوسط. أعرف مثلاً أن التشاؤم الشديد صار سمة أساسية من سمات أي مؤتمر أكاديمي أو سياسي يناقش مستقبل باكستان خاصة وجنوب آسيا بصفة عامة. يزداد التشاؤم كلما اقتربت نهاية التدخل العسكري الواسع في أفغانستان وازدادت احتمالات تدهور الوضع العسكري والسياسي على الحدود بين الهند وباكستان. لا أحد على قدر من الاطلاع والفهم يُنكر أن باكستان على خريطة توازنات القوة الآسيوية لغم يهدّد بانفجار مهول.

هذا اللغم تتجاوز خطورته أحياناً حد الخطورة المتوقعة من كوريا الشمالية ومن نزاع ما زال منضبطاً بقوى عاقلة ومسؤولة في كل من اليابان والصين، وبين الصين. بل وربما أخطر من نزاع قد يتفاقم ذات يوم بين الصين وكل من الفلبين وفيتنام وإندونيسيا. باكستان وحدها تمتلك ما يزيد عن مئة قنبلة نووية. هذه الثروة التدميرية إن وجدت، وهي موجودة بالفعل، في دول مستقرة ومنضبطة السلوك قد لا تمثل خطراً داهماً لا على جيرانها أو على نفسها. لكن الوضع يختلف في دولة تكتظ بعدد هائل من سكان أغلبهم يعيش تحت أدنى مستوى ممكن للفقر، وتكتظ في الوقت نفسه بعشرات إن لم يكن بمئات المنظمات الإرهابية، بعضها متقدّم التسليح وأكثرها بالغ التطرف والدعم الخارجي. تظهر مشكلة باكستان واضحة في عبارة استخدمها ذات مرة ريتشارد هاس، الخبير المشهود له بدقة التحليل، لخصت حقيقة الوضع. قال إن مشكلة باكستان المستدامة وخطورتها تكمنان في ثنائية جوهرية، ثنائية دولة قوية من ناحية، بمعنى ضخامة أجهزتها الأمنية والبيروقراطية والنووية، ودولة شديدة الضعف من ناحية أخرى، بمعنى هيمنة قوى التطرف والطائفية والتشرذم والإرهاب على المجتمع.

لدينا في الشرق الأوسط، وبالذات في العالم العربي، نماذج غير مطابقة تماماً لهذه الحالة الباكستانية، ونهاياتها حتى الآن سيئة، بل مخيفة. عراق صدام حسين كان دولة قوية، بالمعنى الذي اختاره هاس، ومجتمع عميق مهلهل طائفياً وعرقياً. العراق كان دولة قوية وضعيفة في آن واحد، وعندما وقع التفجير من الخارج انكشفت خطورة هذا النموذج.

ومع ذلك كررته، ومازالت تمارس التكرار، دول عربية ودول غربية. في سوريا كانت دولة الأسد قوية، بل شديدة المراس والعنف. وكانت في الوقت نفسه ضعيفة بل شديدة الضعف. مازالت هذه الثنائية تهدّد بالخطر، بل وبئس المصير، سوريا ودول أخرى تصرّ على امتلاك دولة قوية في مجتمعات منهارة. يمكن نظرياً وبالتجربة تصور امتداد هذا الخطر إلى أواسط آسيا وجوار روسيا وصولاً إلى باكستان في النهاية، وربما في مراحل مبكرة غير متوقعة.

الدولة العربية التي أفلتت من ثورات «الربيع» تعمل الآن وبكل طاقتها على زيادة قوتها. لا تعلم أن القوة التي تضيفها إلى نظام أمنها، هي نفسها العنصر الذي يجعلها في النهاية، وبسبب ظروفها الداخلية، دولة في حقيقتها ضعيفة. في الشكل دولة قوية الأمن والتعبئة الرسمية والإعلام الموجّه، وفى الواقع دولة ضعيفة الاندماج الداخلي وناقصة الاجتماع القومي وعاجزة، أو غير راغبة، في تحقيق المجتمع العادل والمطمئن اجتماعياً واقتصادياً والمشارك سياسياً. كلها وغيرها عناصر ضعف مصيرها أن تصطدم بعناصر القوة الظاهرية.

مخيف حقاً ما يمكن للخيال أن يتوقعه بالنسبة لمستقبل هذا الصدام في الثنائية الباكستانية. مخيف أيضاً، لأنه كان دائماً بعيداً عن التوقع وعن مدى الخيال، ما يمكن توقعه بالنسبة للهند، قلعة الديموقراطية في العالم الثالث. هناك في هذا البلد الشاسع مساحة والكثيف سكاناً والنووي تسلحاً والمستقر أمنياً ولو نسبياً، وقع في الآونة الأخيرة ضحية سلسلة من التغيرات الاجتماعية العميقة. أسفر عن هذه التغيرات، وهي عديدة، تطاير غطاء القمقم وخروج «عفريت» في شكل عنصرية دينية وقومية غير مسبوقة، عنصرية تحتمي بحزب قومي شديد التطرف ورئيس وزراء بكاريزما قوية وطموحات «هندوسية» ليست أقل شأناً أو خطراً من طموحات مماثلة سلبت عقول قادة دينيين وطائفيين وعرقيين في عالمنا العربي، وكانت النتيجة، ما نراه ونسمعه ونعانيه في حاضرنا ونخشى استمراره وتوسّعه أو تعمّقه.

في ظل هذا الجو المشحون بالخطر والقلق وصعوبة التنبؤ، انطلقت لدى بعض دول الجوار، ودول الاستعمار القديم والجديد على حد سواء، موجة من الحنين الدافق إلى ماضي معيب ومهين. بريطانيا، على أيدي كاميرون، لا تخفى نيتها ومشروعها للعودة عسكرياً وسياسياً بالسرعة اللازمة لتكون هنا في الشرق الأوسط بين، أو في صدارة، القوى المتسابقة على موقع يؤثر في قرارات وسياسات مستقبل الإقليم.

روسيا الامبراطورية التي عاشت، وانتهت، يحلم ورثتها من قادة الكنيسة وأجهزة الاستخبارات وفلول الحزب الشيوعي بمواقع على مياه البحر المتوسط الدافئة وقريبة من مياه الخليج الساخنة، نراهم يعودون وبمجازفة مثيرة ولكن بآمال واسعة. لا أظنّ أن مساعي الرئيس بوتين في استعادة هذه الطموحات وتحقيق بعضها يمكن أن تتوقف عند مجرد إقامة حلف أو اتفاقات مع إيران تضمن للطرفين حماية معقولة ومركزاً متقدماً في سباق الغرب العائد ليجرب حظاً جديداً في عالم متغير.

فرنسا ليست استثناء، فالشرق الإسلامي مفتوح لها وأبوابه تتسع لدخول الجميع. الرئيس هولاند يأمل أن تلعب موجة الحزن الفرنسي على ضحايا ليلة الجمعة السوداء دور سجادة علي بابا السحرية لتحمله إلى دمشق، وربما بغداد بعدها، زعيمة لحلف تقوده بنفسها، حلف لا يكون بقيادة أميركا أو بريطانيا. لا شك يخالجنا نحن العرب في أن الشوق الأكبر والحنين الأعظم هما اللذان يحركان الآن سياسة تركيا الأردوغانية في مناطق جوارها، الأوروبي والعربي والآسيوي على حد سواء.

وما المشكلة الروسية التركية الراهنة إلا نسخة منقحة لمشكلة مماثلة وقعت في زمن غير بعيد، وما الغزو التركي المتكرر للعراق وسوريا سوى عملية تدرّبت عليها جيوش تركيا العثمانية وتركيا الأتاتوركية مراراً وتكراراً. المهم أن تجد تركيا لنفسها حيزاً تحجزه ليوم قريب تجتمع فيه الإرادات الأجنبية فتقع التسوية السياسية التاريخية، أو تصطدم فتنشق الأرض في الشرق الأوسط، وربما آسيا الوسطى، عن أخاديد تصنع واقعاً جديداً.

أبقى في انتظار أن يعقد الوزراء، أو الرؤساء العرب، اجتماعاً يناقش التمهيد للاشتراك في صنع التسوية التاريخية المقبلة كبديل ممكن أن يتفادوا به الوقوع في أخاديد الزلزال.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13796
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع277521
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر641343
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55557822
حاليا يتواجد 2335 زوار  على الموقع