موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

حِوارية العم صبَّان!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يخال الينا احياناً بأن عالمنا اليوم بات مهووساً أكثر منه في أي مرحلة سبقت بالتنادي لعقد شتى صنوف مؤتمراته المختلفة في تخصصاتها والمتباينة في أهميتها. لا يكاد يمر علينا يوم لا نسمع فيه بما قيل، أو يقال، أو سيقال، حول مؤتمر عقد، أو يعقد، أو سينعقد في مقبل الأيام، وفي جهة ما من جهاته الأربع.

ربما هى واحدة من مستوجبات هذا العصر الذي نعيش، وشيء من مستحقات ديناميكياته المرافقة لزوماً لتعقيدات ظروفه وتشابكها، ودواعي تطوُّره وتطوُّراته، أو سبل التدافع بين أممه ومستلزمات أو ضرورات ضبط ايقاعات صراع قواه. حيث تحضر هنا آلاته الإعلامية الهائجة والمحمولة على اجنحة تطور الاتصالات مذهل التسارع، والتي، كما يقال، قد حوَّلته إلى قرية صغيرة، وربما من الأفضل القول احياناً، إلى مزرعة تتدافع شراهة القادرون للتفرُّد بالهيمنة عليها، وباشكالها المختلفة، الخشنة والناعمة والمخاتلة، أو اقله، الفوز بقطعة من جبنتها... هنا قد يجري التضخيم أو التقزيم، وقد يرفدهما الإيهام والتمويه، انسجاماً مع غايات في نفس الممسكين بخيوط هذه الآلة الإعلامية أو تلك، أو توظيفاً لمصلحة ممسكها.

 

وإذا ما استثنينا غالب، لا كل، المؤتمرات ذات السمة العلمية البحتة، وبعض، وأيضاً لا كل، الثقافية والفنية منها، اضافةً إلى مؤتمرات قمم جامعة الدول العربية، التي نسيناها هى وجامعتها بعد ان نسيت هى نفسها فانستناها، وكذا وضعنا جانباً تلكم المتصلة بنادي متنفذي العالم، المعروف بالأمم المتحدة، كمفروغ منه، باعتبارها تواصلاً لحالة هى منذ أن كانت محكومة بماهيتها، وقد يمكن سحبها على بعض التكتلات الاقليمية أيضاً، واقتصرنا على ما خلاها، لوجدناها كلها على اختلاف عناوينها ويافطاتها، والاقتصادية في مقدِّمتها، تحكمها ذات المسارات التدافعية السائدة في راهن عالمنا ولا تشذ عن لزومياتها واستهدافاتها.

في هذا المقام الحديث يطول، لتعدد العناوين واختلاف المسميات والغايات، لذا نقصره هنا على ما يهمنا وعقد مؤخراً، وفي تقديرنا لم يحظ بالاهتمام الذي تستوجبه خطورته وتوظيفاته ومفارقاته في الاعلام العربي. إنه مؤتمر، أو المنتدى الدوري، ﻟ"مركز صبَّان لسياسات الشرق الأوسط"، التابع ﻟ"معهد بروكنغز" الأميركي. وإذ قد يكفي أن راعيه ومموله والمخلوع عليه اسمه هو الملياردير الصهيوني ذو الأصل المصري حاييم صبَّان المعروف بشعاره القائل: "أنا لي قضية واحدة، وقضيتي هى اسرائيل"، لكنما الأهم منه هنا هو أنه في دورته هذه قد نظَّم ما هو الأشبه بكرنفال حواري ثنائي صريح وعلى الهواء مباشرةً بين طرفين في طرف واحد هما صهاينة اللحظة الصهيونية واميركاهم الصهيونية... بين جنون المدللة اقتناصاً منها لفرصة الراهن العربي والفلسطيني الأسوأ وتعقُّل الأم الحانية التي تتحسَّب لعواقب مثل هذا الجنون الزائد على مستقبل مدللتها وتسعى فحسب لترشيده.

كعيِّنة، حشدت حوارية العم صبَّان مع العم سام من الأميركان من في مقدمتهم الرئيس اوباما ونائبه بايدن ووزير خارجيته كيري والمرشَّحة للرئاسة هيلاري كلنتون وسواهم، ومن الصهاينة نتنياهو (بالفيديو) وليبرمان وتسبي ليفني وآخرون. أما ما كان هو الأهم فيما خلصت إليه فهو ما لخَّصته "يدعوت احرونوت" بأنه رسالة من اوباما وللجميع، "نحن إلى جانب اسرائيل"، وماعدا هذا الثابت الأميركي فليس سوى الفارق لا الخلاف بين حرص الحريص على المُفْرط في غلوائه واشفاقه عليه من عواقب غلوِّه، وجموح الأخير ودلعه على الأول... ولنأخذ كيري، الذي افشل نتنياهو مؤخراً "تسهيلاته"، بعد أن سبق ووضع حداً لسالف الأوهام التسووية التي كانت تثيرها مساعيه الغابرة لتحقيق اخدوعة "حل الدولتين"، مثالاً:

بعد أن نصح بأنه "ينبغي النظر إلى ما وراء سياسة اللحظة" طرح سؤالاً: كيف سيكون بوسع اسرائيل أن تبقى يهودية بين نهر الأردن والبحر المتوسط" إذا ما انهارت سلطة "اوسلوستان"؟! واعقبه بآخر: "وإذا كان هذا ممكن الحدوث، واسرائيل ترغب في صمود السلطة، ألم يكن ينبغي لاسرائيل أن تفعل المزيد لتعزيزها"؟! ويستطرد ليوضح: "فمن دون السلطة الفلسطينية ستغدو اسرائيل مسؤولة عن السيطرة المدنية في الضفة الغربية، وسيضطر الجيش الإسرائيلي لنشر عشرات الألوف من جنوده. أنا اؤمن أن كثيرين في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية يرغبون في خطوات لتعزيزها"، ذلك لأنه "اذا استمر الوضع الراهن ليس واضحاً كم من الوقت ستبقى السلطة"؟! وبالتالي فهو يرى أن من واجبه حث حلفائه على العودة إلى ملهاة المفاوضات، وأن يذكِّرهم بأن "تعزيز أبو مازن أمر حاسم لأمن اسرائيل"، لاسيما وأن كل المطلوب منهم هو لايعدو "توسيع الصلاحيات المدنية للفلسطينيين في الضفة"، والذي "لا يضر بأمن اسرائيل"... وإذا كان هذا هو حال الحريص فما هو بالمقابل حال من هو يحرص عليه؟

في ردودهم التي لم تني على كيري، قال نتنياهو: "الاحتلال والاستيطان ليسا اساس النزاع، وإنما على الفلسطينيين الاعتراف بالدولة اليهودية لأن كل شيء بدا من هناك"! أما ليبرمان فعاجله بعكس حجته: "لو انسحبنا من الضفة لانهارت السلطة"، وحسمها معه شولي معلم رئيس كتلة "البيت اليهودي" في الكنيست: "حل الدولتين يعرِّض للخطر وجود ما سيبقى من دولة اسرائيل"، وكانت عضوة الكنيست موتي يوجاب الصهيونية الأوضح: "لم تكن هناك ابدا أي دولة فلسطينية وإلى الأبد لن تقوم... عودتنا ليهودا والسامرة تمت لترسيخ سيطرتنا والبقاء فيها للأبد"!

... إنه بعض مما باحت لنا به حوارية منتدى مركز طحَّان الذي تجاذب طرفيها طرفان لطرف واحد، صهاينة اللحظة الصهيونية واميركاهم الصهيونية، والمتوافق انعقاده مع تلاق احتدام الانتفاضة الفلسطينية الثالثة بالذكرى الثامنة والعشرين للأولى...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43877
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130222
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر458564
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47971257