موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الغزو الجديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تتسابق القوات العسكرية الغربية في قصف الاراضي السورية والعراقية، وحتى محاولات النزول على الارض، تحت غطاء محاربة “داعش” وكأنها تسمع بالتنظيم لاول مرة وليس لها ارتباطات به بشكل او آخر. تحالفات وتنافسات.

تعاون واجتماعات. اتفاقات ومناورات. تمويل وغض نظر. شراء وبيع ومتاجرات. كلها تحمل عنوان الحرب على الارهاب وعلى رأسه داعش، وكلها تعرف جيدا الاوليات والاسباب. ولكنها تعمل بقواعدها الاستراتيجية الدائمة، القائمة على سياسات ازدواجية المعايير، وسياسات التضليل، وسياسات الكذب والخداع، وسياسات الانكار والاصرار عليه. وبالتالي تنفذ خططها ومشاريعها الاستراتيجية عبر هذه السياسات ومثيلاتها وتطوراتها.

 

قبل اكثر من عام تشكل التحالف الدولي برئاسة الولايات المتحدة الاميركية لمحاربة تنظيم داعش وعقدت عدة اجتماعات في عواصم مختلفة واعلن عن نفسه من دولة خليجية، اشتركت معه في المال والتسهيلات العسكرية المطلوبة للمخططات الجديدة.

حول الاطار ذاته، اجتمع مجلس الامن الدولي وأصدر بالإجماع قرارا حمل الرقم "2178" أدان فيه “التطرف العنيف الذي قد يهيئ المناخ للإرهاب والعنف الطائفي وارتكاب الأعمال الإرهابية من قبل المقاتلين الإرهابيين الأجانب”. ودعا القرار الصادر بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، إلى “نزع أسلحة جميع المقاتلين الإرهابيين الأجانب... ووقف جميع الأعمال الإرهابية أو المشاركة في الصراع المسلح”. وصدر القرار في جلسة رفيعة المستوى حضرها ثلاثة عشر رئيس دولة وحكومة من أعضاء المجلس وعدد من كبار مسؤولي الدول الأعضاء، وبرئاسة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، الذي تولت بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن حينها.

وأكد القرار، الذي صاغته الولايات المتحدة، ضرورة “عدم ربط الإرهاب بأي دين أو جنسية أو حضارة”، وعلى مسؤولية الدول في منع “تنقل الإرهابيين أو الجماعات الإرهابية” من خلال التدابير الفعالة للسيطرة على الحدود والمتعلقة بإصدار أوراق الهوية أو وثائق السفر. وشدد على ضرورة تنفيذه في ما يتعلق بالمقاتلين المرتبطين بتنظيم داعش وجبهة النصرة وغيرهما من خلايا تنظيم “القاعدة” أو الجماعات المرتبطة به أو المنشقة عنه، وفقا لما ورد في النص. وصرح أغلب القادة الغربيين وحلفائهم بمعنى هذا القرار او اكثر تشديدا منه ولكنهم اكثروا من الكلام فقط اما التطبيق وما يجري في الواقع فلا تعكسه الوقائع القائمة. اغلب ادعاءات التحالف بقصف المواقع التي توصف بمقرات داعش او مجموعات الارهابيين وقتل الارهابيين لا تعكس مصداقية صريحة، بل تقدم صورة مضللة. وفي اية حسابات عددية للزمان والمكان واعداد القتلى والادوات المستخدمة تفضح النتائج وتكشف المزاعم وتسقط الحجج والمسميات العديدة التي تملأ البيانات والخطابات. وبالتالي توثق ما اعلنه التحالف الدولي واعضاؤه والمراهنون عليه وهو ما ظهر كثياب الامبراطور بعد العمل العسكري الروسي.

اثبتت الاحداث ان قرار مجلس الامن لم ينفذ كما نصت فقراته ولم يوضع موضع التطبيق الفعلي للدول الاعضاء، سواء في التحالف او خارجه او التي انضمت له تاليا، كتركيا. ولم تلتزم به اغلب الدول التي اقرته، لاسيما في ما يتعلق باحتواء اخطار الارهاب وغلق الحدود امامه وتجفيف الموارد عنه ومنع العبور والتجنيد والتجييش التكفيري والطائفي ونشر الكراهية وممارسات العنف المنظم.

لا تنفع كل وسائل وسياسات الغرب في الاصرار على جهل او تجاهل مصادر الارهاب في العراق وسوريا، بشريا وماديا، واستمرارها طيلة تلك الفترة ولحد التوسع الكارثي الذي تسابقت على الادعاء بمحاربته زورا تلك القوات الغربية والدول المشاركة معها وفيها، مالا واعلاما وقواعد عسكرية وخدمات تكميلية وبيئات حاضنة ودافعة ومجهزة وخلايا نائمة ومدربة ومعدة للارهاب والتفنن باساليبه واشكاله وصنوفه.

تصاعد خطوات الغزو الجديد، عسكريا واعلاميا، واشتراك دول جديدة اضافية للتحالف المعلن والتنافس مع التدخل الروسي يكشف الخطط والمشاريع الغربية، الاستعمارية القديمة الجديدة. ويعلن بوضوح طبيعة هذا التحالف والذرائع التي اعتمدها ويعتمدها في اعلان الفوضى والارهاب واستغلاله استغلالا صارخا. يكرس سياسات الامبريالية والاطماع والمصالح الغربية والتخادم العربي ورهانه التراجيدي.

اشار الرئيس الاميركي باراك اوباما في خطب له الى ان شبح الحرب العالمية الثالثة الذي كان موجودا حينها ابتعد الآن واحتمالات الحرب بين القوى الكبرى انخفضت، ولكنه في سياسات بلاده وتحالفاتها يعيد اجواء الحرب العالمية بتفاصيلها ويوفر لها مجالاتها ومساحاتها. وما يحصل اليوم في المنطقة يؤشر الى ذلك. فهذا التسابق والتسارع في التحالف والاعمال العسكرية وتسمين الارهاب بكل اشكاله، سواء في فلسطين المحتلة او في الاقاليم المغتصبة من قبله باسم تنظيم داعش وغيرها من ممارسات تدل على الانسياق باختيار او باندفاع او بخلافهما الى حرب جديدة تأخذ ملامح غزو واحتلال واتفاقيات وتفاهمات على مشاريع جديدة وخطط اخرى لا يمكن ان تكون لصالح شعوب المنطقة ولا مصالحها الاستراتيجية او مستقبل خياراتها.

هذا التسابق الغربي اساسا الذي يحاول ان يشرع لنفسه فرصه او التلاعب ايضا على برلمانات دوله والرأي العام يسعى الى الحرب والعدوان، خلافا للقانون الدولي والشرعية الدولية التي كان كثير من اصحاب المال والقرار العربي خصوصا يتباكى عليها، ويستهدف المنطقة العربية وثرواتها وارادات شعوبها. وهو باستمراره وتعدد تداخلاته غير الشرعية وتدخله في الشؤون الداخلية واستهانته باستقلال الدول وحرية شعوبها واقعيا وعمليا وتوظيف من يتخادم معه ويوفر له رهاناته وقابلياته العدوانية وتأجيج الحروب الداخلية، يقود الى مخاطر حقيقية ويرسم تحديات كبيرة على الأمن والسلم، ليس في المنطقة وحسب. وعندها فشبح الحرب العالمية لا يبدو غائبا او مستترا. وقد يأخذ اشكالا متعددة حسب التطورات والتحولات المتسارعة في المنطقة والعالم.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

غيفارا في ذكرى استشهاده : الثوريون لا يموتون

معن بشور

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

  لم يكن "أرنستو تشي غيفارا" أول الثوار الذين يواجهون الموت في ميدان المعركة ولن ...

ما بعد الاستفتاء بالعراق… أفي المقابر متسع لضحايانا؟

هيفاء زنكنة

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

بخوف شديد، يراقب المواطن العراقي قرع طبول الحرب، بعد اجراء استفتاء إقليم كردستان، متسائلا عما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10360
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع64940
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر556496
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45618884
حاليا يتواجد 2636 زوار  على الموقع