موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

بان كي مون في ميانمار وفلسطين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يصعب على فلسطيني أن يكتب عن مأساة الروهينغا في ميانمار (بورما) وبلاده العربية تشغله وتشغل العالم بما تعانيه من مآسٍ وكوارث وانقسامات وصراعات، وما يُرتَكَب فيها من تفجيرات إجرامية تذهب بحياة العشرات والمئات من الشهداء والجرحى كما حدث في الضاحية الجنوبية من بيروت،

ولا تسَل عما يعانيه الشعب السوري والعراقي والليبي واليمني والمصري والتونسي.

 

ويصعب على فلسطيني أن ينشغل ولو لوقت قصير في مأساة مسلمي الروهينغا، والانتفاضة الثالثة تندلع لتمنع التقسيم الزماني للصلاة في المسجد الأقصى تمهيداً للتقسيم المكاني وبناء الهيكل المزعوم في المكان، وكذلك لتمنع تهويد القدس واستيطان الضفة الغربية، واستفحال الاحتلال وما يرتكب من جرائم وصلت إلى إعدام الفتيان والفتيات في الشوارع. ولكن في المقابل انتفض الشباب والشابات في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة وفي مناطق اﻟ48 لتحويل الانتفاضة إلى انتفاضة دائمة وشاملة... انتفاضة لا تتوقف إلاّ بإجبار جيش الاحتلال على الانسحاب وتفكيك المستوطنات بلا قيد أو شرط.

نعم ليس سهلاً لعربي ولفلسطيني ألاّ يُركّز ويعطي كل ما عنده من فكر وعمل وجهد لمواجهة النيران المشتعلة في البلاد العربية وفلسطين. ولكن أخبار ميانمار وما يعانيه جزء من شعبها وصلا حداً يجبران العربي والفلسطيني ليعلن وقوفه إلى جانب ذلك الجزء من الشعب المعروف بمسلمي الروهينغا، ويصرخ بأعلى الصوت ضدّ الجرائم التي تُرتَكَب بحقه من جانب متعصبين وبغطاء من الحكومة وحتى المعارضة. والأنكى في ظل سكوت يصل إلى حدّ التواطؤ من جانب الذين يدّعون أنهم من أنصار حقوق الإنسان أو المدافعين عن الديمقراطية في العالم.

وأوّلهم بان كي مون أمين عام هيئة الأمم المتحدة الذي أصبح صوته أبحاً إزاء ما يُرتَكَب بحق الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة من جرائم حرب يقترفها نتنياهو وحكومته وجيشه، كما أصبح صوته أبحاً لا يكاد يبين في ما يتعلق بالانتهاكات الفظيعة التي تُرتَكَب في ميانمار بحق مسلمي الروهينغا. وإذا كان بان كي مون قد اضطر إلى التعرض لما يجري في فلسطين فيعمد إلى أن يساوي بين المُعتدي والمُعتدَى عليه، وبما يخفف إلى الحدّ الأدنى من جرائم نتنياهو فضلاً عن التجاهل التام بالنسبة إلى الانتهاكات التي يتعرض لها المسجد الأقصى.

ولكن بالنسبة إلى الروهينغا فهو لا يشير إليهم إلاّ بمناشدة قادة ميانمار بتوسيع المشاركة الانتخابية ومراعاة حقوق الانسان كأن الروهينغا لا يشكلون فئة لها اسمها وهويتها وتتعرّض لما لم يتعرّض له شعب من الشعوب في بلده ووطنه ومن بني جلدته من نكران لأبسط الحقوق الإنسانية والمدنية والوجود على أرض الآباء والأجداد. فالروهينغا من السكان الأصليين في ميانمار (بورما) وذنبهم الوحيد الفارق تبنّيهم لدين الإسلام فيما أغلبية الشعب تدين بالبوذية.

والأعجب أن البوذية خارج ميانمار اشتهرت بالتسامح واللاعنفية أو في الأقل هذا ما نقله الكثيرون عنها. أما العجب العجاب فكوْن فئة واسعة من رهبانها هم من يقفون وراء كل اضطهاد وتنكيل وإبادة بحق الروهينغا الذين يلتزمون بأعلى درجات ضبط النفس، ولا يردّون على العنف بالعنف ولا حتى بأشكال الاحتجاج السلمي، ولا السياسي، ولا الأيديولوجي عدا تمسّكهم بدينهم والقيام بما يقتضيه من عبادات فقط. وهو ما لم يفعله شعب آخر في العالم تعرّض إلى عُشْر ما تعرّض له الروهينغا من مظالم.

هذا الموقف المعيب الذي يتخذه أمين عام هيئة الأمم المتحدة يأخذه قادة الدول الغربية كما الصين وروسيا ودول كثيرة من بلدان العالم الثالث: موقف اللامبالاة وكأن شيئاً لا يحدث في ميانمار. هذا دون الإشارة إلى من يقيمون العلاقات المتينة مع حكام ميانمار العسكريين أو مع زعيمة المعارضة أون سان سو تشي الحاملة لجائزة نوبل بسبب دفاعها عن حقوق الإنسان وقد فاز حزبها مؤخراً في الانتخابات النيابية. وقد تجاهلت طول الوقت مشكلة الروهينغا في بلدها وفي برنامجها الديمقراطي. وهي الآن أمام امتحان عسير إذا ما تسلّمت السلطة بالسلاسة المطلوبة. وذلك بالكيفية التي يفترض بأن تتعامل بها مع الروهينغا وحقوقهم.

الأمر نفسه من حيث اللامبالاة والتقصير شمل العدد الأكبر من منظمات حقوق الإنسان الدولية عدا مَنْ رَحِمَ ربي ورفع صوته دفاعاً عن قضية "شعب" الروهينغا العادلة.

أما الدور الذي يلعبه أغلب قادة العرب والمسلمين بالنسبة إلى قضية الروهينغا فهو دون المستوى في أحسن الحالات وبعضه معيب أيضاً في تجاهله لهذه القضية. ولكن ما العجب إذا كان أولئك البعض يتعاملون مع قضيّة فلسطين وشعبها بعيبٍ أكبر وعارٍ أشدّ.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40259
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164907
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر528729
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55445208
حاليا يتواجد 5268 زوار  على الموقع