موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

لعبة الإصلاحي الطائفية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بعيدا عن السياسة وقريبا منها أتساءل “هل كان حيدر العبادي وهو رئيس وزراء العراق مضطرا لارتداء الدشداشة وهي زي شعبي عراقي والذهاب مشيا إلى مرقد الإمام الحسين ليشارك في إحياء أربعينيته؟”.

 

الرجل الذي حاول أن يكون إصلاحيا في محاولة منه لإنقاذ وهم الدولة العراقية من الانهيار، أنكرتها عليه جماعته الحزبية قبل أن تلتحق بها الكتل السياسية الأخرى التي تتألف منها حكومته، يعلن وبطريقة مبتذلة هذه المرة عن انغماسه الشعبي في التقاليد الشعبية للطائفة التي صعد باسمها رئيسا للوزراء.

لقد أعاده السباق الطائفي إلى شبابه، عضوا في حزب الدعوة. الحزب الذي يحكم العراق لأن العبادي هو أحد أعضاء ذلك الحزب. وهي مفارقة لم ينتبه العبادي نفسه إلى ما تنطوي عليه من مكر.

العبادي ليس ماكرا قياسا بسلفه نوري المالكي. لذلك اضطر إلى أن يتخلى مؤقتا عن منصبه رئيسا للسلطة التنفيذية في عراق الملل والنحل ليكون شيعيا، بل ويمشي في تظاهرة شيعية، كما لو أنه نكرة لا يعرفه أحد.

من المؤسف أن تصل شعبيته إلى الحضيض. فالرجل لا يستحق ذلك. غير أن ماكنة أعدائه الإعلامية كانت أكبر من استعداداته. سيكون من اليسير القول إن الرجل حاول أن يتصدى للفساد المستشري في أجهزة دولته وفشل، غير أن استمراره في الحكم فاشلا لا يمكن أن يبرر لجوءه إلى شراء التعاطف الطائفي بطريقة رخيصة.

صحيح أن شريحة الشباب التي تظاهرت من أجل نصرة توجهه الإصلاحي كانت في معظمها من الشيعة، غير أن مشروعه في الإصلاح كان قد اكتسب نوعا من التعاطف بين أوساط السنة، الذين شعروا لأول مرة بأمل التغيير.

لقد بدا أن هناك مشروعا وطنيا في طريقه إلى التبلور. وهو المشروع الذي تحمس له شباب الشيعة الذين خرجوا في تظاهرات، بحثا عن وسيلة للخروج من عنق الزجاجة ومغادرة عراق المحاصصة، الذي لم يكن عراقهم التاريخي.

كان العبادي الذي تم تعيينه باتفاق أميركي – إيراني أشبه ببصيص الأمل الأخير بالنسبة إلى العراقيين، غير أن مشهده وهو يمشي بملابسه الفلكلورية بين حشود الذاهبين مشيا إلى مرقد الإمام الحسين كان بمثابة طلقة الانتحار.

ما فعله العبادي كان متوقعا من رجل قضى سنوات شبابه رهين حياة حزبية ضيقة، كان التعصب الطائفي علامة مرورها إلى الآخرة، غير أن الرجل وقد صار رئيس وزراء، في بلد يتوزع الناس فيه بين ولاءاتهم المذهبية كان أقرب إلى الدنيا منه إلى الآخرة، وكان في إمكانه أن ينصر الناس الذين نصروه في إصلاحاته.

ولكنه كان أضعف من أن يكون زعيما للتحول من الرؤية الدينية إلى الرؤية المدنية. لم يكن إلا رجل مرحلة، تبحث فيها الكتل الحزبية عن توافقات جديدة، تكون بديلة عن التوافقات القديمة التي افتضح فسادها الذي انتهى بالعراق إلى الإفلاس.

العبادي كان رجل التهدئة في اللعب بين الكتل والأحزاب.

كان المالكي قبله قد سلم البلاد إلى فساد، قيل إنه لم يقع مثيل له منذ أن خلق الله آدم، غير أن المرحلة التي ستعقب حكومة العبادي ستشهد كما أتوقع فسادا منظما، سيخلو من كل الأخطاء التي اتسمت بها المرحلة السابقة.

العبادي الذي ذهب إلى مرقد الحسين في أربعينيته مشيا لن يكسب ما يتمناه من الدعم الشعبي، ذلك لأن الشباب الذين دعموا إصلاحاته في ساحات التظاهر لن يسرهم أن يروا داعية الإصلاح وقد ارتدّ طائفيا. فمن يدعو إلى بناء دولة عابرة للطوائف لا يمكن أن يسمح لنفسه بالظهور في مشهد فلكلوري رث، كان من الممكن تفادي المشاركة فيه، ولو عن طريق الاعتذار بأعباء الدولة.

لعبة العبادي الإصلاحية انتهت به طائفيا بلباس فلكلوري.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26611
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع95933
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر849348
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57926897
حاليا يتواجد 3186 زوار  على الموقع