موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

كما أعطيناكم أخذنا وما زلتم وما زلنا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


"لبيروت من قلبي سلام لبيروت… مجد من رماد لبيروت… من دم لولد حمل فوق يدها… أطفأت مدينتي قنديلها… أغلقت بابها… أصبحت في المسا وحدها… وحدها وليل… لبيروت… من قلبي سلام لبيروت… وقبل للبحر والبيوت… لصخرة كأنها وجه بحار قديم… أنت لي… أنت لي… آه عانقيني أنت لي…. رايتي وحجر الغد وموج سفر…. أزهرت جراح شعبي أزهرت… دمعة الأمهات… أنت بيروت لي… آه عانقيني…".

 

هذا مقطع من قصيدة الراحل جوزيف حرب التي كنت أستمع إليها بصوت سفيرة الغناء العربي فيروز وأنا في الغربة، كم كان قلبي ينفطر حزنا وألما على ما فعلته الحرب الأهلية بلبنان الجميل الذي ترعرعت في ربوعه وشربت مع مائه مجد العروبة، كما تزينت لغتي بأحرف الأبجدية، لبنان الذي غرس في روحي عبق التاريخ حتى تسرب إلى كل ذرة من كياني، لبنان الذي علمني أرزه الشموخ كما علمني شعبه كيف تُتوج المحبة بأكاليل من الغار، وكيف يُزين العطاء بأطواق من الجوري، وكيف من قلب المحن تنتفض العنقاء من تحت الرماد وتفرد أجنحتها لتسمو في الفضاء وتبني حلمها من جديد.

فعلى الرغم من أن جوزيف حرب كتبها عام 83، أشعر اليوم وكأنه يتحدث عن العالم العربي من المحيط إلى الخليج، فكلما ضربت يد الإرهاب الغادرة إحدى المدن العربية أشعر وكأن جزءا مني يُغتال.. يُدمر، وكأن كل أشواك العالم تُقتلع من داخلي بيد سوداء همجية، تصرخ روحي من الفجيعة والألم، ويئن قلبي من ثقل كل قطرة حارقة من أدمعي.. مع كل البيوت التي هُجرت، مع كل الشوارع التي أُفرغت، مع كل المدن التي أطفأت قناديلها وأغلقت أبوابها وبين أمواج الموت والرعب تبحر وحيدة، كُسرت رايتنا وكل فجر يشهد لنا عذابا جديدا!

وفوق كل هذا المطلوب منا أن نعتذر! بربكم عن ماذا يريدوننا أن نعتذر؟ عن المساجد التي دُمرت، عن الكنائس التي نهبت ثم أُحرقت، عن الرهبان، عن شيوخ المساجد الذين قتلوا بأبشع الطرق أو الذين منهم اختطفوا، عن الأحياء التي تحولت إلى خراب! عن ماذا يريدوننا أن نعتذر... عمن قتلوا وهم راكعون ساجدون بين أيدي الرحمن، عمن جُزت رقابهم أم من سحلت جثثهم خلف المركبات، أم من قذف بهم في الأفران وهم أحياء؟ هل أعتذر عن تلاميذ المدارس أم طلبة الجامعات الذين ارتقوا إلى السماء وهم على مقاعد العلم والعلماء، أم الآمنين في الأسواق في الطرقات في الحدائق، من تناثرت أشلاؤهم من شظايا أدمنت دماء أجسادهم فسالت وطهرت كل حائط، كل شارع، كل نافذة، كل باب وكل بيت! هل أعتذر عن أُمٍ فجعت بوليدها، أم عن أب يعانق جسد ابنته المضرج بالدماء يرفض فراقها لتدفن، أم هل أعتذر عن فلاح لا يستطيع أن يصل إلى أرضه ويشهد إحراق زرعه وشجره وجهد أجداده، هذا إن لم يحنّ عليه الهمج ويسرقون حصاده ويتركون أرضه؟!

هل أعتذر عمن بيعت سبية بسيجارة، أم عن أخواتها اللائي رمين أنفسهم للموت خوفا على شرفهن من الضياع تحت أنياب الضباع البشرية؟! هل أعتذر عن أطفال خُطفوا من أهاليهم لتغتصب براءتهم ويحولون إلى وحوش بشرية؟! هل أعتذر عن كل من خرج ولم يعد لا يعرف أهله إن كان ميتا أم حيا؟ هل أعتذر عمن هُجّروا ومن نَزحوا هربا من الموت فماتوا وهم أحياء ألف مرة؟

ألا يرون... ألا يدركون... ألا...! ولكن كيف سيشعرون؟! فدماؤنا، أجسادنا، زرعنا، تاريخنا لا يزن عندهم جناح بعوضة! دماؤنا تنزف، بيوتنا، شوارعنا، حضارتنا تدمر، ثرواتنا تنهب وتاريخنا يفجر حجرا بعد حجر، لا إدانة ولا استنكار مجرد قلق، بل بكل وقاحة يطالبوننا بضبط النفس! ومع أول نقطة دماء سقطت على أراضيهم هاجوا وماجوا وهبوا هبة رجل واحد، بلا قلق بلا ضبط بلا مخالفة! استيقظ ماردهم من السبات الشتوي محاسبا ومطالبا إيانا بالاعتذار!

إلى من يريد منا أن نعتذر نقول: دماؤكم سالت معها دماؤنا بنفس المكان وبنفس الأيادي السوداء، الفارق أن دماءكم أدمت قلوبنا وتعاطفنا وتضامنا مدنا وأفرادا ومجموعات، بينما دماؤنا التي سالت على أراضينا لم تحرك بكم ساكنا، وهنا أعيد وأكرر خطابي هذا لمن يريدنا أن نعتذر، لم نر أعلام بلادنا تُرفع تضامنا على معالمكم الحضارية بعد كل تفجير أو مجزرة! لم تُسخّر وسائل التواصل الاجتماعي، ويضع أصحابها التسهيلات لكل من يريد أن يتضامن، حتى ولو مع فجيعة واحدة مما تعرضنا له! اعتبرناكم إخوة في الإنسانية، بينما اعتبرتمونا مواطنين درجة ثالثة لهذه الأرض التي نعيش عليها جميعا، كيف غاب عنكم أنها لنا كما هي لكم؟! وهل تعلمون أن مأساتكم هزتنا مرتين؛ مرة حزنا وأسى عليكم ومرة خوفا على أبناء لنا يعيشون بينكم في رعب، لا يعرفون من أين قد تأتيهم الضربة، من الجهلة والعنصريين منكم أم من الإرهابيين الذين لا يفرقون بيننا وبينكم!

من يعتذر لمن؟ من يحاسب من؟ إن أردتم أتينا بصفحات التاريخ وليبدأ الحساب! لكن أليس الأجدى أن نتذكر بأنه كما أعطيناكم أخذنا وما زلتم وما زلنا، أليس الأجدى أن نبدأ من الإيجابيات ونجعلها أرضية مشتركة ننطلق منها، ولتعلموا أن ما ضربكم ضربنا وما أصابكم أصابنا، فليس هذا وقت المحاسبة ولا وقت الاعتذار؛ إن فعلنا غرقنا في جدلية لن تنتهي! هذا وقت التضامن والمشاركة في مواجهة وحش شيطاني سحر أبناء لنا وأبناء لكم وتغلغل في مدننا كما في مدنكم، وإن لم نقض عليه من جذوره أنهانا وأنهاكم!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32612
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع224948
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر691961
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45754349
حاليا يتواجد 3496 زوار  على الموقع