موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الهبة الشعبية و«ذكرى الاستقلال»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تزامن مرور خمسة وأربعين يوماً على اندلاع الهبة الشعبية في فلسطين المحتلة مع الذكرى السابعة والعشرين ﻟ«إعلان الاستقلال»! ففي الخامس عشر من العام 1988، أعلن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات،

أمام المجلس الوطني الفلسطيني في دورته التي انعقدت في الجزائر، عن «قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف»! وحلت المناسبة لهذا العام بعد أن شهدت شوارع مدن وبلدات وقرى فلسطين سقوط 85 شهيداً، ومئات الجرحى والمعتقلين، على أيدي قوات الاحتلال “الإسرائيلي” بدعم من الحكومة «الشريك في سلام الشجعان»، والشعب الفلسطيني أبعد ما يكون عن تحقيق أي من حقوقه الوطنية، وعن الحرية وتقرير المصير!

 

لم يأت «إعلان الاستقلال» من فراغ، بل كان استكمالاً لخطوات تخلت فيها منظمة التحرير الفلسطينية عن ميثاقها الوطني، وبالتالي عن برنامجها التحرري مع إقرار «برنامج النقاط العشر» الذي أقر واعتبر «البرنامج المرحلي» في العام 1974. وبين ذلك اليوم واليوم الثالث عشر من أيلول 1993، كانت الخطوات التراجعية قد استكملت، ووفرت الظروف لإعلان «اتفاق أوسلو»، الذي جاء بعد «الاعتراف المتبادل»، الذي تم بموجبه التنازل عن 78% من أرض فلسطين، وعلى أساس وعد بقيام «دولة فلسطين» على 22% من الأرض بعد خمس سنوات من إعلان ذلك الاتفاق السيئ! وها هي تكاد تكتمل (22) سنة على ذلك «الوعد» ليثبت أنه لم يكن يوماً مطروحاً للتنفيذ، ولتحل «ذكرى الاستقلال» والشوارع الفلسطينية مخضبة بدم الفلسطينيين!

كان «إعلان الاستقلال» بالطريقة والشكل والظروف التي أعلن فيها، خطأً سياسياً فادحاً أخذت الموافقة عليه من جزء من الشعب الفلسطيني بطرق معروفة، لكن معظم الشعب الفلسطيني كان يراه وهماً ولم يكن راضياً عنه. وقد تأكد ذلك من خلال عدم حصول أي تقدم على الأرض، وكانت نتيجته الوحيدة تلك «المفاوضات السرية» بين بعض قيادات منظمة التحرير وحركة (فتح)، والتي أسفرت، بعد خمس عشرة سنة، عن «اتفاق أوسلو» والتدهور الذي لحق بالموقف الفلسطيني خلالها. وإذا كان «إعلان الاستقلال» خطأ، فإن التوقيع على «اتفاق أوسلو» كان خطيئة، وثمرة الخطأ والخطيئة ماثلة للعيان!

لقد انتظرت الجماهير الشعبية التي أطلقت الانتفاضة الأولى، والتي كانت وراء عقد مؤتمر مدريد وبدء «عملية السلام في الشرق الأوسط»، سبع سنوات عجاف بعد «أوسلو»، وعندما تيقنت بفطرتها أن الأمر كله «كذب في كذب» أطلقت الانتفاضة الثانية، احتجاجاً ورفضاً للسياسة العقيمة التي جلبها «اتفاق أوسلو». وها هم شباب فلسطين الذين ولدوا وتربوا في ظل «الاتفاق»، يهبون ليرسموا ملامح الانتفاضة الثالثة بعد خمسة عشر عاماً من اغتيال الانتفاضة الثانية، مدللين على فشل السياسة الفلسطينية التي اتبعت فيما يقرب من ربع قرن والتي غصت بالأخطاء والخطايا التي ارتكبتها القيادة الفلسطينية النافذة، وكذلك مسجلة عجز «الفصائل» المسلحة عن تغيير المسار الخاطئ!

ولا يتسع المجال الآن لاستعراض كل الأخطاء والخطايا التي ارتكبتها القيادات الفلسطينية، والتي أنتجت الوضع الرث الذي تعيشه القضية الوطنية، لكن يكفي التركيز على خطيئتين فرختا كل التنازلات منذ مؤتمر مدريد و«اتفاق أوسلو» وحتى اليوم، وهما: الاكتفاء بالمفاوضات أسلوباً وحيداً، والمراهنة على الموقف الأمريكي، المنحاز منذ البداية للعدو «“الإسرائيلي”»، كراع للمفاوضات و«عملية السلام»! وها هي الهبة الشعبية تطوح بهما معاً، وما زالت القيادات الفلسطينية تتمسك بهما، وتفكر في الطريقة التي تتخلص بها من الهبة وشبابها، ولا تفكر في الاستفادة مما اجترحه الشباب للتكفير عن خطاياها والإمساك بزمام المبادرة والتخلص من فيروس الخراب الضارب في الوضع الفلسطيني، على الأقل من أجل إنهاء الاحتلال!

لا تزال القيادات الفلسطينية تتمسك بالمفاوضات، وتسعى لاختلاق أي سبب لاستئنافها كرد على الهبة الشعبية! ولا تزال هذه القيادات تنتظر «تقييماً وردّاً» من الإدارة الأمريكية، لعلها تقدم لها الحل!! كانت تنتظر زيارة رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو إلى واشنطن ولقائه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وما سيخرج منه ! وفي حديث لعضو اللجنة المركزية لحركة (فتح)، عباس زكي، لإحدى الصحف، بعد انتهاء زيارة نتنياهو، قال: «الرئيس محمود عباس لن يقدم على أي قرار حاسم، لأنه ينتظر تقييم الإدارة الأمريكية لنتائج لقائها مع نتنياهو، وما ستطرحه الإدارة في هذا الإطار من اقتراحات لحل الأزمة الراهنة»!

ويتابع عباس زكي قائلاً: إن «عباس كان ينتظر رسالة من الأمريكيين، لكن خطاب أوباما جاء أسوأ من خطاب نتنياهو. وبالتالي فإن كل القرارات قيد التنفيذ»!! أي قرارات؟ عباس زكي يقصد «تهديدات» الرئيس، التي ترجمها المجلس المركزي في بيان له قبل شهرين، وكذلك التي جاءت في بيان للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير قبل أسبوعين، وتشمل «مراجعة العلاقات مع “إسرائيل” على كل المستويات، السياسية والاقتصادية والأمنية»، كما جاء في البيانات! لكن أحداً، بطبيعة الحال، لا يأخذ تهديدات عباس، أو قرارات المجلس المركزي، أو توصيات اللجنة التنفيذية، مأخذ الجد.

من الواضح أن لا فائدة ترتجى من انتظار القيادات الفلسطينية، فليس لديها ما ينفع رداً على الإجراءات “الإسرائيلية”، أو تغييراً في سياساتها الاستسلامية، والرد عند الشباب الذين عليهم وفي قدرتهم، إن كانوا يريدون تغيير الوضع، أن يستمروا في الضغط على «السلطة» وقوات الاحتلال، وليس من طريقة أخرى!

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8825
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع239426
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر603248
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55519727
حاليا يتواجد 3194 زوار  على الموقع