موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الهبة الشعبية و«ذكرى الاستقلال»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تزامن مرور خمسة وأربعين يوماً على اندلاع الهبة الشعبية في فلسطين المحتلة مع الذكرى السابعة والعشرين ﻟ«إعلان الاستقلال»! ففي الخامس عشر من العام 1988، أعلن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات،

أمام المجلس الوطني الفلسطيني في دورته التي انعقدت في الجزائر، عن «قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف»! وحلت المناسبة لهذا العام بعد أن شهدت شوارع مدن وبلدات وقرى فلسطين سقوط 85 شهيداً، ومئات الجرحى والمعتقلين، على أيدي قوات الاحتلال “الإسرائيلي” بدعم من الحكومة «الشريك في سلام الشجعان»، والشعب الفلسطيني أبعد ما يكون عن تحقيق أي من حقوقه الوطنية، وعن الحرية وتقرير المصير!

 

لم يأت «إعلان الاستقلال» من فراغ، بل كان استكمالاً لخطوات تخلت فيها منظمة التحرير الفلسطينية عن ميثاقها الوطني، وبالتالي عن برنامجها التحرري مع إقرار «برنامج النقاط العشر» الذي أقر واعتبر «البرنامج المرحلي» في العام 1974. وبين ذلك اليوم واليوم الثالث عشر من أيلول 1993، كانت الخطوات التراجعية قد استكملت، ووفرت الظروف لإعلان «اتفاق أوسلو»، الذي جاء بعد «الاعتراف المتبادل»، الذي تم بموجبه التنازل عن 78% من أرض فلسطين، وعلى أساس وعد بقيام «دولة فلسطين» على 22% من الأرض بعد خمس سنوات من إعلان ذلك الاتفاق السيئ! وها هي تكاد تكتمل (22) سنة على ذلك «الوعد» ليثبت أنه لم يكن يوماً مطروحاً للتنفيذ، ولتحل «ذكرى الاستقلال» والشوارع الفلسطينية مخضبة بدم الفلسطينيين!

كان «إعلان الاستقلال» بالطريقة والشكل والظروف التي أعلن فيها، خطأً سياسياً فادحاً أخذت الموافقة عليه من جزء من الشعب الفلسطيني بطرق معروفة، لكن معظم الشعب الفلسطيني كان يراه وهماً ولم يكن راضياً عنه. وقد تأكد ذلك من خلال عدم حصول أي تقدم على الأرض، وكانت نتيجته الوحيدة تلك «المفاوضات السرية» بين بعض قيادات منظمة التحرير وحركة (فتح)، والتي أسفرت، بعد خمس عشرة سنة، عن «اتفاق أوسلو» والتدهور الذي لحق بالموقف الفلسطيني خلالها. وإذا كان «إعلان الاستقلال» خطأ، فإن التوقيع على «اتفاق أوسلو» كان خطيئة، وثمرة الخطأ والخطيئة ماثلة للعيان!

لقد انتظرت الجماهير الشعبية التي أطلقت الانتفاضة الأولى، والتي كانت وراء عقد مؤتمر مدريد وبدء «عملية السلام في الشرق الأوسط»، سبع سنوات عجاف بعد «أوسلو»، وعندما تيقنت بفطرتها أن الأمر كله «كذب في كذب» أطلقت الانتفاضة الثانية، احتجاجاً ورفضاً للسياسة العقيمة التي جلبها «اتفاق أوسلو». وها هم شباب فلسطين الذين ولدوا وتربوا في ظل «الاتفاق»، يهبون ليرسموا ملامح الانتفاضة الثالثة بعد خمسة عشر عاماً من اغتيال الانتفاضة الثانية، مدللين على فشل السياسة الفلسطينية التي اتبعت فيما يقرب من ربع قرن والتي غصت بالأخطاء والخطايا التي ارتكبتها القيادة الفلسطينية النافذة، وكذلك مسجلة عجز «الفصائل» المسلحة عن تغيير المسار الخاطئ!

ولا يتسع المجال الآن لاستعراض كل الأخطاء والخطايا التي ارتكبتها القيادات الفلسطينية، والتي أنتجت الوضع الرث الذي تعيشه القضية الوطنية، لكن يكفي التركيز على خطيئتين فرختا كل التنازلات منذ مؤتمر مدريد و«اتفاق أوسلو» وحتى اليوم، وهما: الاكتفاء بالمفاوضات أسلوباً وحيداً، والمراهنة على الموقف الأمريكي، المنحاز منذ البداية للعدو «“الإسرائيلي”»، كراع للمفاوضات و«عملية السلام»! وها هي الهبة الشعبية تطوح بهما معاً، وما زالت القيادات الفلسطينية تتمسك بهما، وتفكر في الطريقة التي تتخلص بها من الهبة وشبابها، ولا تفكر في الاستفادة مما اجترحه الشباب للتكفير عن خطاياها والإمساك بزمام المبادرة والتخلص من فيروس الخراب الضارب في الوضع الفلسطيني، على الأقل من أجل إنهاء الاحتلال!

لا تزال القيادات الفلسطينية تتمسك بالمفاوضات، وتسعى لاختلاق أي سبب لاستئنافها كرد على الهبة الشعبية! ولا تزال هذه القيادات تنتظر «تقييماً وردّاً» من الإدارة الأمريكية، لعلها تقدم لها الحل!! كانت تنتظر زيارة رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو إلى واشنطن ولقائه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وما سيخرج منه ! وفي حديث لعضو اللجنة المركزية لحركة (فتح)، عباس زكي، لإحدى الصحف، بعد انتهاء زيارة نتنياهو، قال: «الرئيس محمود عباس لن يقدم على أي قرار حاسم، لأنه ينتظر تقييم الإدارة الأمريكية لنتائج لقائها مع نتنياهو، وما ستطرحه الإدارة في هذا الإطار من اقتراحات لحل الأزمة الراهنة»!

ويتابع عباس زكي قائلاً: إن «عباس كان ينتظر رسالة من الأمريكيين، لكن خطاب أوباما جاء أسوأ من خطاب نتنياهو. وبالتالي فإن كل القرارات قيد التنفيذ»!! أي قرارات؟ عباس زكي يقصد «تهديدات» الرئيس، التي ترجمها المجلس المركزي في بيان له قبل شهرين، وكذلك التي جاءت في بيان للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير قبل أسبوعين، وتشمل «مراجعة العلاقات مع “إسرائيل” على كل المستويات، السياسية والاقتصادية والأمنية»، كما جاء في البيانات! لكن أحداً، بطبيعة الحال، لا يأخذ تهديدات عباس، أو قرارات المجلس المركزي، أو توصيات اللجنة التنفيذية، مأخذ الجد.

من الواضح أن لا فائدة ترتجى من انتظار القيادات الفلسطينية، فليس لديها ما ينفع رداً على الإجراءات “الإسرائيلية”، أو تغييراً في سياساتها الاستسلامية، والرد عند الشباب الذين عليهم وفي قدرتهم، إن كانوا يريدون تغيير الوضع، أن يستمروا في الضغط على «السلطة» وقوات الاحتلال، وليس من طريقة أخرى!

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14161
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع57959
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر802040
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45864428
حاليا يتواجد 3781 زوار  على الموقع