موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

«أسطرة» الإرهاب... «سذاجة» أم «سياسة»؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


وصلت إلى مدريد مساء الأربعاء الفائت للمشاركة في مؤتمر حول “الحرم الشريف”... منذ لحظة وصولي وحتى كتابة هذه السطور (مساء الجمعة)، تردد اسم العقل المدبر ﻟ“غزوة باريس” عبد الحميد أبا عود، مئات المرات، وأجزم أنني استمعت إليه بمختلف لغات العالم ولهجاته...

تارة عبد الحميد وثانية عبد الخميد، وثالثة أبا عواد، ورابعة أبو عواد، التلفزيون في غرفتي في الفندي التاريخي القريب من ساحة الاستقلال في مدريد، لا يأتي بأية قناة عربية، عشرات القنوات بعشرات اللغات، والقاسم المشترك بينها جميعاً عبد الحميد أبا عود. أكثر المحطات هوساً بملاحقة قصص الرجل و“قصات شعره”، كانت “السي إن إن”، ساعات من البث المباشر والمتواصل من ساحة الجريمة النكراء في باريس، لم يبق أحدٌ من نجوم ونجمات القناة العالمية الأشهر، إلا وإدلى بدلوه في تغطية القصة، لم يبق مسؤول فرنسي أو عضو كونغرس أمريكي، إلا وجاء على ذكره، لم يبق خبير في الحركات الإسلامية ممن يتقنون الإنجليزية، إلا واستُضيف شارحاً ومتحدثاً عن شخصية الرجل وقصص تنقله بين سوريا وفرنسا وبين دول الاتحاد الأوروبي من منظومة “الشينغن”. تحول الرجل إلى “أسطورة”، وبدل أو تكون نهايته المفجعة عبرة لجيل من “الجهاديين”، أعتقد أن الإعلام صنع منه بطلاً أسطورياً مُلهِماً لمئات وربما آلاف الجهاديين... هل تذكرون كيف تحوّلت ملابس أبو مصعب الزرقاي السوداء، في صورته الشهيرة في صحراء الأنبار، إلى “موضة” جهادية، يسعى الجهاديون في شتى أصقاع الأرض لتقليدها... هل تذكرون الراية الشهيرة لداعش، وهي محمولة على كتف أحد جهاديي التنظيم الأوروبيين، وكيف ارتدى الرجل نسخة تكاد تكون طبق الأصل عن ثياب الزرقاوي؟ أبو عود (أو أبا عود)، جعل منه الإعلام أسطورة ملهمة للجهاديين في شتى أرجاء العالم، ولم لا وهو صاحب “حقوق الملكية الفكرية” تخطيطاً وتنفيذاً لهجمات باريس، وما أعقبها من مواجهات في حي سان داوني حيث قتل ومعه نفر من زملائه، من بينهم أول “استشهادية” تسقط في عاصمة أوروبية، يقال أنها إحدى قريباته، إذ لا بد لصورة البطل التراجيدي أن تكتمل. كل الأضواء تركزت على الكيفية التي يتحرك فيها الرجل بين بروكسيل وباريس، وكيف بمقدور شبكته أن تتحرك بحرية وسهولة في فضاء “الشينغن”... لم يؤت كثيراً على ذكر “الكرم التركي” في تقديم التسهيلات للجهاديين... الرجل وصحبه، يدخلون ويخرجون من تركيا إلى سوريا، وبالعكس، وكأنهم في رحلة اصطياف إلى شواطئ اللاذقية أو إلى “منتجعات الرقة”... حكاية التسهيلات التركية لحركة داعش وتسليحها وتموينها ومدّها بالعديد والعتاد وعائدات النفط المسروق المباع في السوق التركية السوداء، حكاية لا أحد يقترب منها أو يأتي على ذكرها، لكأن حاجة الغرب لتركيا وواشنطن ﻟ“أنجرليك” والأطلسي لأحد أكبر جيوشه عدداً وتعدداً، قد أعمت بصر الغرب وبصيرته، وضربته في قلب معاييره ومبادئه وقيمه. عبد الحميد أبا عود، سيصبح من الآن فصاعداً، أيقونة لكل “الذئات المتوحدة” أو “المتوحشة”، ولكل الخلايا اليقظة والنائمة، في أوروبا وغيرها من أصقاع العالم، فالرجل صنع منه الإعلام الغربي أساساً، بطلاً لا يشق له غبار، تروى عنه القصص والحكايات، وتنسج من حوله الأساطير والغرائب... وليس مستبعداً أن نسمع غداً أو بعد غدٍ، عن “كتائب أبا عود وسراياه” تقاتل في سوريا والعراق، وربما في المغرب العربي ومالي، أو بعيداً في أوروبا والقوقاز والبلقان. مع أن “تقشير” طبقات الهالة الإعلامية التي أحيط بها الرجل في مماته، وتجريده من حالة “الأسطرة” التي أضفيت على سيرته الذاتية، تحيله إلى مجرد شاب أزعر، ذي تاريخ طويل بالسوابق، شأنه في ذلك شأن كثيرٍ من الجهاديين، الذي بتنا نعرف اليوم، أن صحائف أسبقياتهم، لا تعد ولا تحصى، وأن أحدهم آثر الاحتفاظ بحصته من ملكية أحد محلات بيع الخمور و“المنكرات”، حتى وهو في ذروة الإصرار على المضي في خيار الجهاد والشهادة؟! ويزداد الطين بلّة حين تأتيك شهادات أهل الحي الذي نشأ فيه وترعرع، فمنهم من رأى فيه رجلاً صالحاً ومنهم من أقسم على انه لن يذرف دمعة واحدة لفراقه... هنا تكتمل محاولة إضفاء قدر أكبر من “الغموض” على شخصية الرجل، لكأن عنصر التشويق والإثارة، لم يكتمل بعد عشرات الساعات من البث الحي والمباشر، ذكر فيها اسم الرجل وحده، كما لم تذكر أسماء جميع قادة العالم مجتمعين. هل نحن أمام “سذاجة” إعلامية، تسعى وراء الخبر والسبق والإثارة وملء ساعات البث المباشر الطويلة كيفما اتفق، وبما اتفق، أم أننا أمام “سياسة” إعلامية، هدفها الذهاب إلى أقصى حد في ترويع العالم من “خطر الإرهاب الإسلامي”، وتضخيم شبح “الاسلاموفوبيا” والتحريض على اللاجئين والجاليات، وقرع طبول الحرب التي تتوالى فصولاً في المنطقة وعليها، وليس فقط ضد الإرهاب وحده؟... أسئلة وتساؤلات برسم الأيام والقرارات التالية عن عواصم القرار الغربي.

 

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

الجهل بالقضية الفلسطينية.. عربياً وأجنبياً!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    في العام 1966، تشرفت باختياري أول باحث في «مركز الأبحاث الفلسطيني» في بيروت. في ...

السفارة الامريكية وعروبة القدس

د. عادل عامر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16857
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع51200
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر379542
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47892235