موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

اعتذار متأخر وغير كاف

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ما نفع اعتذار مجرم حرب، وفق كل المعايير القانونية، واثبات اعترافاته والمتعاونين معه بذلك، وهو حر طليق طيلة الفترة التي استمرت بعد ارتكاب الجريمة المعلنة؟، ماذا يعيد اعتذاره للشهداء والضحايا، والخسائر المادية والمعنوية، وهو يتفرج على كل ذلك لأكثر من عقد من الزمان؟!.

هل من الاخلاق انتظار اعتذاره؟، وهل من العدالة تركه يفلت من العقاب القانوني؟. وما زال دم الشهداء والضحايا على يديه، وانين الثكالى والأيتام متصاعدا في كل بقعة ارض وقف عليها ووجه صواريخه وأسلحته المحرمة دوليا عليها. اسئلة وأجوبة تؤكد الجريمة وتطالب بالمحاكمة العادلة وإنصاف الحقوق المشروعة وإعطاء درس تاريخي لكل من يعنيه الامر…

 

كان رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير مسؤولا عما حصل في العراق من جرائم الغزو والاحتلال والقتل والإبادة والتخريب والتدمير والعنف والإرهاب، من خلال دوره ومشاركته وكونه مسؤولا فعليا ومحرضا عمليا، وتابعا مقتنعا لسياسات الامبريالية الاميركية وعدوانها الاجرامي. هذا الامر يثبت مسؤوليته القانونية والأخلاقية عما حصل وحدث. ألم يسمى حينها بكلب بوش؟. وما ينتظر من تقرير لجنة تشيلكوت بخصوص الحرب على العراق في بريطانيا هو المطالبة بمحاكمته كمجرم حرب، وعدم السماح له بالإفلات من العقاب، ووضع سابقة له ولغيره من مجرمي الحرب، ولابد من اقرار العدالة والقانون واحترام مشاعر اهالي الضحايا والشهداء وتحميله مع غيره من المرتكبين والمتهمين تكاليف اعادة اعمار ما خرب ودمر بالحرب والغزو والقصف والحرق وغيرها من الجرائم المرتبطة بالجريمة الاساسية، لا تمييع القضية والتهرب من المسؤوليات والارتكابات، منه ومن غيره، وحتى من اللجنة نفسها.

فى مقابلة تلفزيونية وردا على سؤال، بوجه جامد وبكلمات متعثرة، اجاب بلير بأنه “يعتذر عن أخطاء” وقعت فى غزو العراق، منها “عدم صواب الأدلة الاستخباراتية” التي استخدمت كمبرر للحرب وعلى رأسها “وجود أسلحة دمار شامل”، و“سوء تخطيط” أميركا وبريطانيا لمرحلة ما بعد سقوط النظام العراقي، رافضا الاعتذار عن “الحرب نفسها”.

حسب الكثيرين من المتابعين، اعتذار بلير كان “إجرائيا”، فضلا عما حمله من اساءة الى العرب ضمنا وتحميلهم المسئولية عن الفوضى العارمة والانهيار الكامل لمجتمعات ودول لأن “الشعوب العربية لم تدخل بعد عصور الحداثة”!.

في هذا السياق، قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن بلير “اعتذر جزئيا عن حرب العراق، وهذا يوضح أنه قد تعلم القليل من مغامراته في العلاقات الدولية، حيث إن الإطاحة بالرئيس العراقي الأسبق تسببت في ظهور داعش، وتضيف الصحيفة أن الاطاحة بالزعيم الليبي “معمر القذافي” وتفكيك الدولة الليبية جاء بسبب سوء تقدير السياسيين الأوروبيين.

كما حاول بلير في مذكراته المنشورة التملص من المسؤولية عن الجرائم التي مورست في غزو واحتلال العراق، واللف والدوران حول ما حصل من تداعيات واختلال، ليس في العراق وحده، ولا في المنطقة ايضا.

اشارت الصحيفة الى ما سبق وقاله كولن باول وزير الخارجية الأميركي الأسبق عن أن المعلومات التي بنيت عليها الحرب ضد العراق كانت خاطئة، وكررها بلير مرتبكا في اعتذار “عن بعض الأخطاء في التخطيط، وبالتأكيد عن خطئنا في فهم ما سيحدث بمجرد الإطاحة بالنظام”، ولكنه، ورغم إدراكه للخطأ، كرر ضمنيا أنه من حق الدول العظمى الإطاحة بمن لا يروق لها، معربا عن اعتقاده بأن عدم وجود صدام أفضل، بالرغم من إقراره بأن هناك “شيئا من الحقيقة” في القول إن غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة وبريطانيا أدى إلى ظهور عناصر تنظيم “داعش” في سوريا والعراق.

اعتبرت الصحيفة أن اعتذار بلير الأخير “لا يكفي واعترافه ببعض الأخطاء عن المسؤولية في سقوط نحو مليون عراقي في فترة الحرب، وملايين الجرحى والأيتام، وإشعال الحروب الطائفية، وانتشار القتل على الهوية، إضافة إلى رسم هيئة حكم تكرس الانقسام والاقتتال بين مكونات الشعب العراقي، وتدمير البنية التحتية للبلاد، وغوص البلاد في مستنقع لم تخرج منه حتى الآن”.

اعتذار بلير استكمل ما اعتاد مسؤولون غربيون، لاسيما أميركيون، على تقديمه بعد خروجهم من السلطة، وبعد أن يكونوا قد تسببوا بقراراتهم في كوارث عالمية من حروب وهدم دول بكاملها واحتضان انقلابات على أنظمة ديمقراطية ودعم إبادات، مباشرة أو غير مباشرة، الامر الذي لا يخرجهم من المسؤولية القانونية والأخلاقية، ولا يعبر اعتذارهم إلا عن اعتراف بما ارتكبت اياديهم وما حصل من جرائها من كوارث لم تنته اثارها ومتعلقاتها.

يجمع المختصون بالقانون والعلوم السياسية إن اعتذار بلير الجزئي عما جرى في غزو العراق والتطورات بعد ذلك هو اعتذار متأخر وغير كاف. ورغم إنه ليس وحده الذي يتحمل المسؤولية بالكامل، لكنه متورط بشدة في الكارثة التي تكشفت نتائجها هناك، وأن نتائج سياسات بلير بحربه في أفغانستان والعراق أدت لانهيار المنطقة في العديد من المجالات، وأنتجت، من بين ما انتجت، حركة لجوء ونزوح وهجرة واسعة للأبرياء بحثا عن ملاذات آمنة. وأن حجم الكارثة ومئات آلاف القتلى الذين سقطوا ضحية “القرار الخاطئ” وفق مصطلحاته، يصعب أن يتم تعويضهم بمجرد اعتذار واعتراف بالمسؤولية عن الجريمة.

لماذا اعتذر بلير الآن وفي لقاء اعلامي؟ وهل يعني انه قدم شهادة اخرى علنية عن مشاركته في الجريمة الكارثة؟ وهو محام ورجل قانون قبل ان يكون سياسيا. طيلة الفترة السابقة واصل بعناد وإصرار تبرير الجريمة وتداعياتها. سبق أن قال أمام مجلس العموم في العام 2004 “لن أعتذر عن الصراع. أؤمن أن قرار الحرب كان سليما”. ثم عاد وأعاد في مقابلة تلفزيونية عام 2007: “لا أعتقد أن علينا أن نعتذر عن كل ما نفعله في العراق. على العكس من ذلك، علينا أن نكون فخورين تماما به”. وفي العام نفسه، في خطاب اقالته من رئاسة الحكومة، ردد ما حرفيته “قد أكون أخطأتُ، لكنني فعلت ما اعتقدت أنه ضروري لبلدي”. وفي مقابلة عام 2013، كرر كلامه نفسه، وفي غيرها من المناسبات.

هل ينفع الاعتذار ام يستفاد منه كاعتراف منه، والاعتراف سيد الادلة، ومحاكمته كمجرم حرب؟!.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14036
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع104465
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر848546
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45910934
حاليا يتواجد 4485 زوار  على الموقع