موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

عودة الخلافة أو لعنة أردوغان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هل أصيبت تركيا بلعنة أردوغان، السلطان الذي يعتبر نفسه “أتاتورك” مضاداً؟

 

نتائج الانتخابات الأخيرة كانت مخيبة لآمال رافعي شعار استمرار الجمهورية ، كما رسم خطوطها بيده معلم العلمانية مصطفى كمال أتاتورك. ما حلم به معارضو أردوغان لم يجد له تجسيدا من خلال الإرادة الشعبية.

 

لقد انتصر دعاة الخلافة شعبيا بطريقة سيسمح معها غرورهم لهم بالارتطام بما لم يكن من قبل مسموحا في التفكير بإعادة النظر فيه أو إعادة تعريف تفصيل صغير منه.

فحين يقول أردوغان “الحكم هو الشعب الذي يقول كلمته في النظام والديمقراطية” فذلك معناه أن المواجهة التي كانت ضمنية ومسكوتاً عنها، بل مؤجلة، صارت اليوم علنية بما يجعل منها موضع نقاش سياسي يومي بين الأتراك أنفسهم وأن أتاتورك بكل إرثه المقدس صار هدفا للإزاحة، باعتباره حجر عثرة أمام مسيرة التغيير التي يسعى زعماؤها إلى أن تفلت بتركيا من قدرها العلماني. علمانية تركيا التي كانت بمثابة بداهة عيش ستكون محل التباس. الأردوغانية، وهي تنويع تركي على الفكر الإخواني، ستكون في نسختها الجديدة أكثر خطرا مما كانت عليه من قبل. ذلك لأنها ستتصدى هذه المرة لمهمة بناء مشروعها السياسي، بمعزل عن خطط النمو الاقتصادي التي كان حزب العدالة والتنمية يتبجح بنجاحها المدوي.

أما في حقيقته فلم يكن ذلك النجاح الذي استثمره أردوغان وحزبه لصالحهما إلا حصادا لما زرعه الآخرون. غير أن السياسة شيء والاعتراف بالحقيقة شيء آخر. ولأن أردوغان قد تتلمذ على المكر والخداع، كونه وجها لعملته السياسية، فقد احتكر كل نجاح في حربه ضد الآخرين.

غير أن أعداء أردوغان وجلهم ينتمي إلى اليسار كانوا يدركون أن حربه ضدهم لن تكون إلا تمهيدا لحربه الأشد ضراوة، تلك الحرب التي يرغب الإخواني العتيد من خلالها في أن يحدث تغييرا عميقا في تاريخ تركيا.

التاريخ بالنسبة لأردوغان هو عقدة متأصلة. لذلك اختار أتاتورك عدواً.

فمثلما وضع أتاتورك تركيا على طريق العلمانية، سعياً منه لإنهاء عصر الخلافة العثمانية، فإن أردوغان يفكر في وضع تركيا على الطريق الذي غادرته يوم اعتنقت تركيا العلمانية نهجا لسياستها.

إن نجح أردوغان في مسعاه فإن التاريخ سيسجل للرجل أنه استطاع أن يعيد تركيا إلى الوراء، فيما يظل التاريخ يحفظ لأتاتورك فضيلة أنه تقدم بتركيا إلى الأمام، بحيث صارت عبر بضعة عقود من الزمن جزءاً من العالم المعاصر.

لعنة أردوغان التي أصيب بها الأتراك تكمن في إمكانية عودتهم إلى زمن الرجل المريض الذي كان بمثابة ملهاة بالنسبة إلى الغرب. لذلك لن يكون مستغربا لو أن الغرب رحب بالانتصار الأردوغاني الأخير. فتركيا الأردوغانية لن يتاح لها أبدا أن تدخل إلى محفل الاتحاد الأوروبي.

خبر لن يُسعد الأتراك الحائرين بين إسلاميتهم وأوروبيتهم.

تركيا الأردوغانية ستُستبعد من المحور الغربي من جهة الانتماء، غير أنها ستكون جزءا منه حين تحين الحاجة إليها باعتبارها ممثلة لجماعة الإخوان المسلمين التي فشلت في حكم مصر وصارت تصنف في غير مكان من العالم العربي باعتبارها جماعة إرهابية.

فكر أردوغان الإخواني سيقوده إلى ارتكاب خطأ من ذلك النوع. وهو الخطأ الذي سيواجه بعاصفة من التصفيق الغربي، لا لشيء إلا لأنه سيخلصهم من عقدة تركيا التي يقع الجزء الأكبر منها في آسيا.

سيكون أردوغان بطلا لخلاص أوروبا من تركيا. وهو ما سيلقي بظلاله السيئة على العالم العربي.

قبل أتاتورك كانت العلاقة بين العالم العربي وتركيا العثمانية سيئة ومليئة بالمرارات، فهل ستعود في زمن السلطان الجديد إلى سالف سيرتها؟

تصريف أردوغان للمسألة السورية يشي بما هو أسوأ. وهو ما يجب على العرب أن يحتاطوا له في المرحلة المقبلة.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشروع مستقبل أمة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    قدمت احتفالات مئوية ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر التى أجريت على مدى أيام الأسبوع الفائت، ...

فلسطين ليست قضية الفلسطينيّين وحدهم...

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    انعقد في بيروت يومَي 17 و18 كانون الثاني/ يناير 2018 «مؤتمر العرب وإيران الثاني» ...

ترامب المحاصر بين النار والغضب

د. حسن نافعة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

يدرك الجميع الآن أن دونالد ترامب لم يعد فقط شخصية مثيرة للجدل، وإنما يشكل أيض...

ما بعد المجلس المركزي

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

مستندةً إلى ما دعته تقاريراً للمؤسسة الأمنية الاحتلالية، علّقت صحيفة "معاريف" على نتائج اجتماع الم...

عبد الناصر متوهجا في ذكرى عيد ميلاده

عبدالنبي العكري

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حلت الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 18 يناير 1918 والامة الع...

ملاحظات أولية حول «خطبة الوداع»... (2- 2)

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

في خطابه المطوّل أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير، قطع الرئيس محمود عباس ثلاثة أرباع الط...

التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حالة الفوضى التي يشهدها العالم العربي ليست من نوع الفوضى أو الحروب الأهلية أو الث...

المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    لم تشارك حماس والجهاد الإسلامي والقيادة العامة وآخرين في اجتماعات المجلس المركزي في دورته ...

جنين- الاسطورة التي تأبى النسيان…!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    ها هي جنينغراد تعود لتحتل المشهد المقاوم للاحتلال مرة اخرى، فقد شهدت ليلة  الاربعاء ...

فلسطين متأصلة في الوجدان العربي

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    بمنتهى الصدق، يمكن القول إن المتتبع للأوضاع العربية خلال العقدين الأخيرين، يخرج بانطباع أن ...

مستقبل ثورة يناير

عبدالله السناوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  بقدر الآمال التي حلقت في ميدان التحرير قبل سبع سنوات تتبدى الآن حيرة التساؤلات ...

الانتهاك الدموي للباحثين عن الحقيقة

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    تزداد الانتهاكات الدموية كل عام وترصد المنظمات المختصة ذلك. وتتضاعف أعداد الضحايا من الباحثين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4916
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159466
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر927431
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49582894
حاليا يتواجد 3812 زوار  على الموقع