موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

عودة الخلافة أو لعنة أردوغان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هل أصيبت تركيا بلعنة أردوغان، السلطان الذي يعتبر نفسه “أتاتورك” مضاداً؟

 

نتائج الانتخابات الأخيرة كانت مخيبة لآمال رافعي شعار استمرار الجمهورية ، كما رسم خطوطها بيده معلم العلمانية مصطفى كمال أتاتورك. ما حلم به معارضو أردوغان لم يجد له تجسيدا من خلال الإرادة الشعبية.

 

لقد انتصر دعاة الخلافة شعبيا بطريقة سيسمح معها غرورهم لهم بالارتطام بما لم يكن من قبل مسموحا في التفكير بإعادة النظر فيه أو إعادة تعريف تفصيل صغير منه.

فحين يقول أردوغان “الحكم هو الشعب الذي يقول كلمته في النظام والديمقراطية” فذلك معناه أن المواجهة التي كانت ضمنية ومسكوتاً عنها، بل مؤجلة، صارت اليوم علنية بما يجعل منها موضع نقاش سياسي يومي بين الأتراك أنفسهم وأن أتاتورك بكل إرثه المقدس صار هدفا للإزاحة، باعتباره حجر عثرة أمام مسيرة التغيير التي يسعى زعماؤها إلى أن تفلت بتركيا من قدرها العلماني. علمانية تركيا التي كانت بمثابة بداهة عيش ستكون محل التباس. الأردوغانية، وهي تنويع تركي على الفكر الإخواني، ستكون في نسختها الجديدة أكثر خطرا مما كانت عليه من قبل. ذلك لأنها ستتصدى هذه المرة لمهمة بناء مشروعها السياسي، بمعزل عن خطط النمو الاقتصادي التي كان حزب العدالة والتنمية يتبجح بنجاحها المدوي.

أما في حقيقته فلم يكن ذلك النجاح الذي استثمره أردوغان وحزبه لصالحهما إلا حصادا لما زرعه الآخرون. غير أن السياسة شيء والاعتراف بالحقيقة شيء آخر. ولأن أردوغان قد تتلمذ على المكر والخداع، كونه وجها لعملته السياسية، فقد احتكر كل نجاح في حربه ضد الآخرين.

غير أن أعداء أردوغان وجلهم ينتمي إلى اليسار كانوا يدركون أن حربه ضدهم لن تكون إلا تمهيدا لحربه الأشد ضراوة، تلك الحرب التي يرغب الإخواني العتيد من خلالها في أن يحدث تغييرا عميقا في تاريخ تركيا.

التاريخ بالنسبة لأردوغان هو عقدة متأصلة. لذلك اختار أتاتورك عدواً.

فمثلما وضع أتاتورك تركيا على طريق العلمانية، سعياً منه لإنهاء عصر الخلافة العثمانية، فإن أردوغان يفكر في وضع تركيا على الطريق الذي غادرته يوم اعتنقت تركيا العلمانية نهجا لسياستها.

إن نجح أردوغان في مسعاه فإن التاريخ سيسجل للرجل أنه استطاع أن يعيد تركيا إلى الوراء، فيما يظل التاريخ يحفظ لأتاتورك فضيلة أنه تقدم بتركيا إلى الأمام، بحيث صارت عبر بضعة عقود من الزمن جزءاً من العالم المعاصر.

لعنة أردوغان التي أصيب بها الأتراك تكمن في إمكانية عودتهم إلى زمن الرجل المريض الذي كان بمثابة ملهاة بالنسبة إلى الغرب. لذلك لن يكون مستغربا لو أن الغرب رحب بالانتصار الأردوغاني الأخير. فتركيا الأردوغانية لن يتاح لها أبدا أن تدخل إلى محفل الاتحاد الأوروبي.

خبر لن يُسعد الأتراك الحائرين بين إسلاميتهم وأوروبيتهم.

تركيا الأردوغانية ستُستبعد من المحور الغربي من جهة الانتماء، غير أنها ستكون جزءا منه حين تحين الحاجة إليها باعتبارها ممثلة لجماعة الإخوان المسلمين التي فشلت في حكم مصر وصارت تصنف في غير مكان من العالم العربي باعتبارها جماعة إرهابية.

فكر أردوغان الإخواني سيقوده إلى ارتكاب خطأ من ذلك النوع. وهو الخطأ الذي سيواجه بعاصفة من التصفيق الغربي، لا لشيء إلا لأنه سيخلصهم من عقدة تركيا التي يقع الجزء الأكبر منها في آسيا.

سيكون أردوغان بطلا لخلاص أوروبا من تركيا. وهو ما سيلقي بظلاله السيئة على العالم العربي.

قبل أتاتورك كانت العلاقة بين العالم العربي وتركيا العثمانية سيئة ومليئة بالمرارات، فهل ستعود في زمن السلطان الجديد إلى سالف سيرتها؟

تصريف أردوغان للمسألة السورية يشي بما هو أسوأ. وهو ما يجب على العرب أن يحتاطوا له في المرحلة المقبلة.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37107
mod_vvisit_counterالبارحة39979
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع276298
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر676615
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56595452
حاليا يتواجد 3203 زوار  على الموقع