موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الهبّة الشعبية واللغة المراوغة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في إطار السجال الذي لم يختفِ بعد في الساحة الفلسطينية حول التسمية المناسبة لما يجري في فلسطين المحتلة من أحداث ومواجهات مع المستوطنين وقوات الاحتلال «الإسرائيلي»، ما إذا كانت «هبّة» أو «انتفاضة»، انحازت الفصائل المسلحة، تحديداً، إلى تسميتها «انتفاضة»،

وطالبت بدعمها وإسنادها وحذرت من محاولات إجهاضها، وهو ما يفرض إلقاء نظرة على مواقف هذه «الفصائل» على الأرض من أجل ضمان ديمومتها واستمرارها، و«إبقاء حالة الاشتباك» قائمة مع العدو، كما جاء على لسان أحد القياديين.

 

فبعد أربعة وثلاثين يوماً على بدء الهبّة الشعبية، أو الانتفاضة، جددت القوى والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة دعمها لاستمرار «انتفاضة القدس»، وأكدت أن المؤامرات الدولية التي تستهدف إحباطها لن تنجح، وفي الوقت نفسه حذرت من محاولات «الإجهاض السياسي» لها، ودعت من أجل هذا الهدف إلى «المشاركة في مسيرة جماهيرية»! وبينما تستمر التوغلات «الإسرائيلية» في غلاف غزة، وتستمر غارات الطائرات «الإسرائيلية» وإطلاق النار على من يقترب من السياج ما أوقع أكثر من (17) شهيداً، وبينما تكاد القيادات «الإسرائيلية» تهنئ نفسها لأنها استطاعت أن «تحيّد» غزة وتمنعها من الالتحاق بالمنتفضين، تحذر قيادات الفصائل، كما يحذر رئيس السلطة، من الانجرار إلى الانتفاضة، لكنها تدعمها بالكلام المعسول وباللغة المراوغة التي لا تسمن، مع الاعتراف ضمناً بالتقصير بعد أن أحالته على الآخرين!

فمثلاً، سامي أبو زهري، المتحدث باسم حركة (حماس)، دعا السلطة في رام الله إلى «اتخاذ موقف حازم وحاسم مما يجري في الضفة، وتحويل التصريحات المساندة للانتفاضة إلى قرارات تترجم على أرض الواقع»! لكن خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي للحركة، أكد على «أولوية العمل الشعبي» في دعم الانتفاضة، معارضاً انسياق المقاومة في قطاع غزة إلى «حرب جديدة»! كذلك أعلن خالد البطش، عضو المكتب السياسي لحركة «الجهاد الإسلامي»، أن المقاومة الفلسطينية «سوف تعطي الأولوية للعمل الشعبي»، لكنها لن تسمح أبداً بأن «يبقى نزيف الدم من جانب واحد».

القيادات الفلسطينية على جانبي الخندق، في الفصائل المسلحة وفي السلطة على حد سواء، لا تريد «انتفاضة مسلحة» والأسباب والمبررات معروفة، أهمها ألا تعطى الفرصة للجيش «الإسرائيلي» لأن ينفذ خطة (السور الواقي 2)، إضافة إلى ظروف قطاع غزة المعروفة. ولكن ماذا تركت قوات الاحتلال من منافذ وممارسات لم تستعملها حتى لا تقوم الحاجة إلى تسليح الانتفاضة؟ ومنذ متى تحتاج القيادة «الإسرائيلية» لمبررات لتنفيذ ما تراه لصالحها؟ وبمراجعة لانتفاضتي 1987، 2000، وكذلك لما جرى من الشهر الأول من الهبّة الحالية، نحصل على الجواب: آلاف الشهداء سقطوا في الانتفاضة الأولى ولم يستعمل فيها إلا الحجر، ومئات الشهداء سقطوا في الانتفاضة الثانية قبل أن يتم اللجوء إلى السلاح! وفي الشهر الأول من الهبّة الحالية سقط (73) شهيداً والسلاح لم يزد عن السكين!

أحد المبررات التي تحدث عنها خالد مشعل لتبرير «عدم الانسياق إلى حرب جديدة» كان لافتاً، وهو «لأنه لا يحق لحركة حماس أن تنفرد بقرار الحرب، ولا للآخرين بالقرار السياسي»!! أليست هذه لغة أبو مازن؟! وفي الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، أعلنت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في اجتماعها الذي عقدته برئاسة الرئيس محمود عباس، أنها «اعتمدت توصيات اللجنة السياسية المتعلقة بتحديد العلاقات الأمنية والسياسية والاقتصادية مع سلطات الاحتلال، وأكدت عدم إمكانية استمرار الأوضاع على ما هي عليه»! لكن شيئاً من ذلك على الأرض لم يحدث، واستمرت الأوضاع على ما هي عليه بشهادة الجهات «الإسرائيلية» المعنية، وخصوصاً الأمنية منها!

وفي لقاء عبر (سكايب)، تحدث خالد مشعل للصحفيين في الدوحة، فأكد أن ما يجري في الضفة الغربية هو «انتفاضة ثالثة»، وطالب بدعمها رافضاً تحولها إلى «انتفاضة مسلحة»، محدداً رسائلها بثلاث: الرسالة الأولى، أكد فيها أن «الانقسام الفلسطيني لم يمنع ولم يؤثر على اندلاع الانتفاضة»! ماذا نفهم من هذه الرسالة؟ هل نفهم أن كل شيء يمكن أن يسير عادياً مع بقاء الانقسام، وأن الانقسام باق رغم كل شيء؟ وكيف يدعون إلى «الوحدة الوطنية» لدعم الانتفاضة ولا يرون له تأثيراً على الأحداث الجارية؟!

أما الرسالة الثانية، كما يرى مشعل، فهي أن الهبّة أظهرت «خطأ حسابات الإدارة الأمريكية»، عندما ظنت أنها يمكن أن تدير ظهرها وتبقى المنطقة مستقرة! وماذا يعني أهل الانتفاضة من حسابات الإدارة الأمريكية الخاطئة، وما علاقة هذا بدعم «الانتفاضة»؟ هل هي دعوة لتعيد الإدارة الأمريكية النظر في حساباتها من أجل استئناف جهود «عملية السلام» مثلا؟!

وأما الرسالة الثالثة، فقال مشعل عنها إنها للقيادة الفلسطينية، حيث أظهرت الانتفاضة أن التحرك على الساحة الدولية جيد غير أنه «لا يكفي»، وأنه لا بد من استراتيجية وطنية حقيقية قادرة فاعلة ميدانياً وسياسياً، ولا بد من المزاوجة بين العمل الميداني المقاوم وبين السياسة والتحرك الإقليمي والدولي»، مشدداً على الوحدة الوطنية لإنجاح الانتفاضة! هل هذا تذكير بحصة (حماس) في الكعكة السياسية؟ والأهم كيف وكل منهم يمنع الوحدة بطريقته؟!

«دعم الانتفاضة» يحتاج إلى الانخراط فيها عملياً وليس باللغة المراوغة والدعم اللفظي!!

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3993
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع174449
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر686965
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57764514
حاليا يتواجد 2648 زوار  على الموقع