موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

كيري وكاميرات بلفور!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لست ممن يميلون لإعطاء مرور مناسبة ما من المناسبات التاريخية بعدًا طقوسيًّا، احتفاءً أو ندبًا، وإنما مع التوقف أمام دروسها، لجهة الإفادة والمراكمة والبناء عليها في حال إيجابية دلالاتها ، والاتعاظ والمراجعة وحساب الذات وتفادي الأسوأ في حالات السلب. والمؤلم هو أن الحالات الأخيرة هي الراجحة في كفة تواريخ قروننا العربية الأخيرة. قبل أيام فقط مرت علينا واحدة من هذه المناسبات، التي تتبوأ الصدارة بامتياز في هذا الصنف الأخير من هذه الحالات بالذات، لما كان لها ولا يزال من آثار كارثية لحقت بأمة بكاملها، ولعل جزءا كبيرا من راهنها المأساوي الذي تعيش هو وليد لتداعياتها، وما من شك في أن مفاعيلها سوف تلاحق أجيالًا وأجيالًا لاحقةً منها. إنه مرور ثمانية وتسعين عامًا على “وعد بلفور”، أو بالأحرى تعهُّد بريطانيا الاستعمارية بمنح يهود العالم “وطنًا قوميًّا” في فلسطين العربية، أو ما من شأنه أن يذكِّرنا بأنه بعد عامين لا أكثر سيكون مرور قرن بالتمام والكمال على قرار البدء بنكبة العرب في فلسطينهم، والتي ظلت القائمة والمستمرة على امتداده.

 

لسنا هنا بصدد تكرار لما ظللنا نكرره طيلة الثمانية والتسعين عامًا خلت، من مثل نعت هذه الفعلة البريطانية بمنح من لا يملك لمن لا يستحق، أو التذكير بأن الغرب الاستعماري، ممثلًا في بريطانيا العظمى في ذلك الحين، وفي الولايات المتحدة لاحقًا، وما بينهما فرنسا وسائر تفاصيله الاستعمارية، شاء، في سياق مشروعه الاستعماري المعادي للأمة العربية، التخلُّص من يهوده فافتعل لهم كيانًا زرعه في القلب منها في فلسطين، كثكنة متقدمة ذات مهمة وظيفية خادمة لاستراتيجياته في المنطقة، وجسم تفتيتي حاجز بين مشارق الأمة ومغاربها، أو آسياويها وإفريقيها… وإنه منذ ذلك الحين كان الغرب هو العرَّاب والحامي والضامن والمتكفِّل بإمداد مخلوقه بكافة وسائل الحياة والبقاء والقوة والتفوق، بل رافعه إلى حيث المعصومية والمافوق القوانين والأعراف والمواثيق الدولية المتعارف عليها، والموفِّر له امتياز عدم المساءلة على جرائمه العدوانية الممتدة بامتداد وجوده منذ إنشائه وحتى يوم زواله… كما لسنا بحاجة إلى التذكير بأن ننسخ من مثل هكذا وعد، أو تعهد، لطالما تناسلت دوليًّا، وتكررت عربيًّا، وكفاية هنا أن نشير إلى اتفاقية “كامب ديفيد”، و”وادي عربة” ومن بعدهما “أوسلو”، والأخيرة كنت كتبت عنها في حينها ما عنونته بـ”وعد بلفور فلسطيني”. ويمكن أن نزيد فنضم لما عددناه ما يطلق عليها عربها “المبادرة العربية للسلام” المرفوضة منذ أن عُرضت ممن عُرضت عليهم!

لكنه المؤلم أن نتوقف في هذه المرة بالذات أمام خفوت غير مسبوق حتى لأصداء ما كنا قد تعوَّدناه من مجرَّد مندبة سنوية لا أكثر تقام في مثل هذه المناسبة من قبل نخب عربية لم تعد اليوم القضية الفلسطينية بالنسبة لها مركزية، ووجدت في تداعيات وذيول هذا الوعد الشرير، أو التعهُّد الجريمة، على راهن الأمة ما يشغلها عن أصلها المتمثل في الإشاحة عن أبجديات الصراع وإغفال طبيعة طبيعة العدو، بل والأدهى هو أنه حتى الهبَّة الشعبية النضالية التي تتواصل الآن في كامل فلسطين المحتلة، وكل هذا القمع المتوحِّش والدم الفلسطيني الطهور المقاوم الذي يُسفك على مدار الساعة، قد بدأت أصداؤه، وليس فقط ردود الأفعال شبه المعدومة عليه أصلًا، تأخذ في الخفوت والتراجع بالنسبة لأولويات واهتمامات مثل هذه النخب، وتكفى مجرَّد التفاتة سريعة منا لمتابعة مؤشر انخفاض بورصة التغطية الإعلامية العربية لهذه الهبَّة، وتوازيًا مع مرور أيامها، دليلًا على ذلك.

وأن نتوقف لنحذِّر من أنه، إلى جانب هذا الخفوت والتراجع، هناك ما هو أخطر منهما، وهو محاولات تصوير الصراع بمجمله انطلاقًا من بعض راهنه، رغم أنه الممتد لما هو الأكثر من الثمانية والتسعين عامًا المشار إليها، أي وكأنما هو فحسب صراع على الأقصى، وذلك في تجاهل متواطئ لكون الأقصى ليس سوى جزئية من هذا الصراع لها رمزيتها الفارقة، لكنها على أهميتها تظل تفصيلًا من تفاصيله، باعتباره صراعا على الأرض والوطن والهوية، بمعنى البقاء، حيث، كما قلنا وسنظل نردد، لا يستشهد الفلسطينيون اليوم، ولا بالأمس، ولا في الغد، من أجل أمور مطلبية أو “دولة”، ولكن من أجل الأرض التي لا دولة ولا وجود لهم بدونها. كما أن صراعهم، ونيابة عن الأمة بكاملها، هو ليس مع شخص نتنياهو، أو ما يدعى باليمين الصهيوني المتطرِّف، أو المستعمرين الذين يطلق عليهم “المستوطنين”، وإنما مع كيان استعماري استيطاني إحلالي هو بكامله يمين ومستوطن وأكثر من نتنياهوي. وهو ليس صراع مع الصهيونة وحدها بكافة مظاهرها وتجلياتها، ومنها العربية والفلسطينية، وإنما الغرب الاستعماري بكامله مختصرًا في عدو الأمة العربية الأول الولايات المتحدة، مايسترو كل الشرور التي واجهتها وتواجهها سابقًا وراهنًا وإلى أمد غير منظور.

ما توقَّفنا عنده وحذَّرنا منه هو ما أتانا بكيري مؤخرًا، أو بلفور اليوم، ليحاول نصب كاميرات بلفور، أو كيري الأمس، في ساحات الحرم القدسي، بعد ثمانية وتسعين حولًا على بداية النكبة العربية في فلسطين. أما ما نؤكده فهو أن في تواصل الهبَّات النضالية الفلسطينية بمحطاتها المتوالية، من هبَّة البراق وإلى هبَّة الراهن، وما ستتلوها، ما يعبِّر، وبالدم الزكي المقاوم، عن أبدية الرفض للوعد وواعديه وموعوديه بنسخهم المختلفة وكاميراتهم المتجسسة، وإذا كانت السكاكين والمقالع تدفع الآن بعض الصهاينة للعودة من حيث أتوا، فمن سيبقى منهم لو رفدت هذه الهبَّات بالهبَّة الكبرى المفتقدة لأمة جرى تغييبها وطالت غيبوبتها؟!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33418
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67761
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر396103
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47908796