موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عدم دراية «الإفتاء» أم «وراء الأكمة..»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم تستوقفني المواقف «الشرعية» التي استبطنتها «فتوى» الشيخ علي الحلبي، أحد مؤسسي مركز الألباني السلفي، فللرجل ملء الحق في قول ما يشاء ومتى يشاء، شأنه في ذلك شأن «سائر خلق الله»...

ما أدهشني فعلاً، هو مستوى عدم الدراية التي تكشفت عنها مفاهيم حول «الاحتلال» و«العدوان» و«الاستيطان» والمقاومة... وأرجح عدم الدراية الان كثيرون سيذهبون في الخيال إلى ما هو أبعد من ذلك، ويندرج عادة في إطار «نظرية المؤامرة» و«العمالة»، وسيضعونه حتماً في خانة الناطق الأشهر للجيش الإسرائيلي أفخاي أدرعي. يستحضر شيخنا الحلبي مفاهيم، منزوعة من سياقها، لطالما جرى تطويرها في سياق جملة من «الوقائع» الفردية والجماعية في تاريخ إسلامي مغاير، ليخلص إلى تفكيك عناصر «عهد الأمان» بين المُحتل والمستوطن من جهة، والشعب الرازح تحت نير الاحتلال والعنصرية والاستيطان من جهة ثانية... فتكون النتيجة التي تفتقت عنها عبقريته، لا فُضّ فوه، أن مقاومة المُحتل غير جائزة شرعاً، حتى وإن بسكين مطبخ؟، وأن من يقوم بفعل كهذا، يأثم لنكثه عهد الأمان، وقيامه بفعل «الغدر» المُشين. يبدو أن علوم شيخنا الجليل توقفت عند قرون مضت، بعد أن ظنّ كثيرون غيره، أن قراءة بعض المراجع والكتب الإسلامية التاريخية، تغني عن كل شيء، ولا يترتب على قارئها إجهاد النفس، في مواكبة العصر وقوانيه ولغته ومفاهيمه... لكأن شيخنا الجليل لم يسمع باحتلال فلسطين وتشريد شعبها وطمس هويته واغتصاب أرضه وحقوقه ونسائه ومقدساته... لكأن الرجل المجلل بغبار كتب التاريخ، لم يعد قادراً على أن يرى بوضح، أو يميز بصورة صحيحة، بين المعتدي والمعتدى عليه، بين الجلاد والضحية. لم يأته نبأ أن الاحتلال يستدعي المقاومة، فعلمه الشرعي توقف عن زمن الغزوات والفتوحات... وأن شرائع الأرض والسماء جميعها، ومن دون استثناء، تعطي الحق للشعوب المستعمَرة، بمقاومة الاستعمار وتصفيته، اللهم إلا إذا كان شخينا الجليل لا يرى إلى ما يفعله الاحتلال الإسرائيلي في الضفة والقطاع والقدس، أو أنه يرى فيه، نوعاً من ممارسة اليهود لحق متأخر بتقرير المصير، وأن العرب الفلسطينيين، مسلمين ومسيحيين، هم الغزاة الطامعين والتوسعيين؟ لم تأته أنباء «الشرائع الوضعية»، وهم المنغمس من الرأس حتى أخمص القدمين، في تحليل واشتقاق وصوغ «الشرائع السماوية»، التي نظرت إلى الاستيطان والتهويد و«الأسرلة» و«تغيير الوقائع على الأرض» بوصفها جرائم حرب، يعاقب عليها القانون الدولي... كل ما شغل بال الشيخ الموغل في «القطع والانقطاع والقطيعة» مع «الأزمنة الراهنة»، هو سؤال من بدأ فعل الاعتداء في الحالة المحددة: شلومو أم محمد... أما ماذا فعل شلومو وقومه بمحمد وقومه، قبل الواقعة المحددة، فهذا خارج «علم» الشيخ وأبعد من نطاق اهتمامه... لا يهم أن كان شلومو المدجج بالسلاح والكراهية قد فرغ للتو من هدم منزل أو التنكيل بطفل أو حتى إطلاق النار على امرأء، المهم أنه في لحظة «استرخاء» في «استراحة قهوة»، ولا يجوز التنغيص عليه، أو مسه بحال من الأحوال... هل هناك ضحالة في الفكر تشبه هذه الضحالة. حكاية الشيخ السلفي مع الاحتلال والمقاومة، تشبه حكاية كثير من شيوخ السلفية من حكاية «ولي الأمر» و«وجوب طاعته»، وتحريم الخروج عليه... هذا يسعى في تأبيد الاحتلال وإدامته، بصرف النظر عن جرائمه ونهمه الذي لا يعرف الحدود، وأولئك يسعون في إدامة أنظمة الفساد والاستبداد، وتحصينها من المساءلة والمحاسبة، وكلاهما يضع نفسه، عن سبق الترصد والإصرار، في مواجهة تطلعات شعوبهم وأحلامها، ومع ذلك، لا يتردد هؤلاء في الادعاء بأنهم «خير أئمة» يسّرهم الله، لخير أمة أخرجت للناس. وأحسب أن الطامة الكبرى، سوف تحلّ بنا، إن تبين لنا فعلاً، أن لمثل هذه الأنماط من الفقهاء والشيخ، مريدين وأتباع بين أهلنا وشعبنا... حينها، سنستدعي نظرية «القطيع» في علوم الطبيعة لتفسير الظاهرة، إذ لا تفسير لها في علوم الاجتماع والاقتصاد السياسي والسياسة... وتحيرني كثيراً، حكاية «السلفية» هذه... إذ في الوقت الذي كان فيه الحلبي «يفتي» بتدمير سكاكين الفلسطينيين وتنظيف مطابخهم منها، كان «سلفيٌ» آخر، ولكن من طبعة «جهادية» هذه المرة، يطلق صيحات التثمين والتقدير والتشيجع على استلال السكاكين، وما هو أكثر منها، ومن مخبئه البعيد في أفغانستان، أنه أيمن الظواهري، الذي لم تعد تُذكرنا به، سوى تسجيلاته المسموعة وغير المرئية. والشيء ذاته ينطبق على حكاية «ولي الأمر»، ففي الوقت الذي خسر فيه حزب النور السلفي مقاعده في مجلس الشعب المصري وفشل فشلاً ذريعاً في استرداد أي منها، واستعادة «ماء وجهه» المُراق على مذبح التبعية للنظام، يواصل سلفيون من نوع آخر، جهادي كذلك، حربهم المحمومة على نظام السيسي، في سيناء كما في الوادي، على الأرض وفي السماء، إن صحت رواية أن «داعش» هي من أسقط الطائرة الروسية فوق سيناء، حين أوعز لأحد أنصاره بزرع قنبلة على متنها... ما الذي يريده هؤلاء؟... ولماذا يصرون على أخذنا إلى أقاصي العنف والتطرف والوحشية حيناً، أو إلى أسفل الدرك في الاستكانة والمهانة والاستتباع والذيلية حيناً آخر؟... سؤال برسم خبراء الحركات الإسلامية الذين تكاثروا في السنوات الأخيرة، ودائماً بفعل قانون العرض والطلب.

 

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10237
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع264429
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر592771
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48105464