موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الشهيد المهدي بن بركة، شهيد النضال المستمر...

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الإهداء إلى:

روح الشهيد المهدي بن بركة.

بمناسبة الذكرى الخمسينية لاختطافه، واغتياله، وإخفاء جثته.

من أجل الوقوف على الحقيقة.

 

عندما يتعلق الأمر باختطاف الشهيد المهدي بن بركة، واغتياله، وإخفاء جثته، الذي لا يزال مجهول المصير، فإنه يتعلق بجريمة القرن العشرين ، التي تفاعل فيها عمل المخابرات الصهيونية، والمخابرات الأمريكية، والمخابرات الرجعية العربية، والمخابرات المغربية.

 

وهذا التعدد في المخابرات، مبعثه تعدد أبعاد النضال الذي كان يقوده الشهيد المهدي بن بركة.

فهو كان يقود النضال الوطني، في أفق التحرير، والديمقراطية، والاشتراكية، في تفاعل أصيل، ووثيق، مع حركة التحرر القومي، والأممي، في أفق بناء الدولة الوطنية، والديمقراطية.

وكان، في نفس الوقت، يقود النضال القومي، الذي يسعى إل تحقيق التحرير، والديمقراطية، في مختلف الأقطار العربية، الذين يتوجان بتحرير فلسطين من القبضة الصهيونية.

وكان يقود النضال الأممي، على مستوى البلدان الإفريقية، والأسيوية، وعلى مستوى بلدان أميريكا اللاتينية، في مواجهة أنظمة الاحتلال، والاستغلال الرأسمالي، بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية، زعيمة الأمبريالية العالمية في ذلك الوقت.

والعلاقة القائمة بين هذه المستويات الثلاثة، التي كان يتواجد الشهيد المهدي بن بركة في قياداتها الثلاثة، لا يمكن أن تكون إلا علاقة جدلية.

فالنضال الوطني يتفاعل مع النضال القومي، والأممي.

والنضال القومي، يتفاعل مع النضال الوطني، والأممي.

والنضال الأممي يتفاعل مع النضال الوطني، والقومي.

وهذا التفاعل يسعى في اتجاه صيرورة دعم النضال الوطني، والقومي، للنضال الاممي، ودعم النضال القومي، والأممي، للنضال الوطني، ودعم النضال الوطني، والأممي، للنضال القومي، حتى يتحول النضال المتنوع إلى منهك للرأسمال، والاحتلال الأجنبي، والاستيطان الصهيوني للأراضي الفلسطينية، التي تشرد شعبها في كل القارات.

وبما أن الشهيد المهدي بن بركة، كان في مركز قيادة حركة التحرر الوطني، من خلال تواجده في قيادة الحركة الاتحادية الأصيلة، كما كان في مركز القيادة القومية، وفي مركز القيادة الأممية، فإن شخصيته النضالية، كانت تختصر الأبعاد الثلاثة للنضال الوطني، والقومي والأممي، كما كان بوثقة النضال الوطني، والقومي، والأممي، بما يخدم مصالح الشعوب المقهورة، والمستعمرة، والمستوطنة أراضيها.

وفي جميع مستويات النضال الوطني، والقومي، والأممي، في الشخصية النضالية للشهيد المهدي بن بركة، نجد كذلك تفاعل البعد الطبقي، مع الأبعاد النضالية الأخرى: الوطنية، والقومية، والأممية.

والأهداف التي كان الشهيد المهدي بن بركة يسعى إلى تحقيقها، تتمثل في:

1) تحرير الإنسان، والأرض، وطنيا، وقوميا، وأمميا؛ لأن الإنسان، كيفما كان هذا الإنسان، لا يتحقق كيانه إلا بتحريره، وتحرير أرضه؛ لأن تحرير الإنسان بدون تحرير الأرض، لا قيمة له، وتحرير الأرض بدون تحرير الإنسان، لا قيمة له، خاصة، وأن تحرير الإنسان يستلزم تحرير الأرض، كما أن تحرير الأرض يستلزم تحرير الإنسان. والشهيد المهدي بن بركة كان يدرك جيدا هذه العلاقة الجدلية، بين الإنسان، والأرض، وطنيا، وقوميا، وأمميا، نظرا لدور الوعي بالعلاقة بين تحرير الإنسان، وتحرير الأرض، في اكتمال التحرير، وإلا فلا معنى له.

وهذا التوجه الذي نهجه الشهيد المهدي بن بركة، من خلال حركة التحرر الوطني، والقومي، والأممي، هو الذي لفت انتباه المخابرات المغربية، والرجعية العربية، بتنسيق مع المخابرات الصهيونية، والمخابرات الرأسمالية العالمية، بقيادة المخابرات الأمريكية، إلى ما يسعى إلى تحقيقه الشهيد المهدي بن بركة، ليتقرر تتبع حركاته على المستوى الوطني، وعلى المستوى القومي، وعلى المستوى الأممي. وهذا التتبع المتعدد الجهات، والمتكامل، في نفس الوقت، هو الذي أنتج لنا ضرورة اختطافه، وتصفيته، وإخفاء جثته، تحت مسؤولية جميع الجهات، التي كانت تحرص على أن تعرف كل شيء، وتبقى الجهة التي نفذت قرار الخطف، والتصفية، وإخفاء الجثة، مجهولة حتى الآن.

هل هي المخابرات المغربية؟

هل هي المخابرات الصهيونية؟

هل هي المخابرات الرأسمالية؟

وإذا كان الشهيد المهدي بن بركة يدرك جيدا أهمية الربط الجدلي بين تحرير الإنسان، والأرض، فإنه لا بد أن يكون قد أدرك، كذلك، أهمية ربط التحرير، بالديمقراطية، بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

فالشهيد المهدي بن بركة، لم يناضل من أجل التحرير فقط، كما قد يعتقد البعض، وإنما ناضل من أجل تحقيق الديمقراطية بالمضامين المذكورة، سواء تعلق الأمر بنضاله الوطني، أو القومي، أو الأممي، والديمقراطية التي ناضل من أجلها، ليست هي الديمقراطية الشكلية، كما قد يعتقد من يدعي أن الديمقراطية الشكلية هي المثل الأعلى للديمقراطية. هذه الديمقراطية التي سماها الفقيد أحمد بنجلون، بديمقراطية الواجهة.

إن الديمقراطية الحقيقية، لا يمكن أن تعكسها ديمقراطية الواجهة، التي ليست إلا مناسبة لتكريس كل أشكال الفساد الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، بالإضافة إلى تكريس الفساد الإداري، الذي يتداخل مع الفساد السياسي، في مجتمع محكوم بالاختيارات اللا ديمقراطية، واللا شعبية، التي لا علاقة لها بالديمقراطية الحقيقية، والتي لا تنتج إلا ديمقراطية الواجهة، التي توجه خطابها إلى الخارج.

فالديمقراطية التي ناضل من أجلها الشهيد المهدي بن بركة، هي الديمقراطية التي تتجسد في التوزيع العادل للثروة، بين جميع أفراد الشعب، وبين مختلف مناطق المغرب، وبين المدن، والقرى، وبين الجهات، حتى ينال كل فرد ما يحتاج إليه، على قدر مايقدمه من تضحيات، من أجل المجتمع، وحتى يتلقى كل فرد جميع الخدمات التي يحتاج إليها، في مجالات التعليم، والصحة، والسكن، والشغل، وغير ذلك، مما يدخل في إطار الخدمات الاجتماعية، وحتى يتمتع كل فرد في المجتمع بحقه من الثقافة، ومن التثقيف الذاتي، ومن أجل أن يساهم كل فرد، من موقعه الطبقي، في تنشيط الحركة السياسية، المنطلقة من اختيارات ديمقراطية شعبية.

ونضال الشهيد المهدي بن بركة، من أجل التحرير، والديمقراطية، لا يعني أنه يقف عند هذه الحدود، بل تجاوزها إلى النضال من أجل العدالة الاجتماعية، التي لا تعني إلا التوزيع العادل للثروة المادية، والمعنوية، ولتقديم الخدمات إلى جميع أفراد الشعب على المستوى الوطني، والقومي، والأممي.

وإذا ناضل الشهيد المهدي بن بركة من أجل التحرير، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، فإن ما ركز عليه، بالنسبة للسياق الذي عاش فيه، هو الاستعمار، والرجعية، والصهيونية.

فالنضال ضد الاستعمار بنوعية: المباشر، وغير المباشر، اقتضاه كون المغرب، كان مستعمرا، من قبل الاستعمار الفرنسي، والإسباني، كما كانت العديد من البلدان الإفريقية، والأسيوية، والأمريكية اللاتينية، مستعمرة من قبل الدول الاستعمارية حينذاك. والنضال ضد الاستعمار، الذي كان الشهيد المهدي بن بركة من قادته، بدون منازع، كان وسيلة ناجعة لاستنهاض الشعوب المستعمرة في إفريقيا، وآسيا، وأمريكا اللاتينية. ونظرا لقدرة الشهيد المهدي بن بركة على إقناع الشعوب بضرورة التحرر من الاستعمار الأجنبي، فإنه تحول إلى قائد أممي، لقيادة حركة التحرر في إفريقيا، وآسيا، وأمريكا اللاتينية.

وقيادته للنضال من أجل انعتاق الشعوب من الاستعمار الأجنبي، جعله من المتصدرين للنضال ضد الصهيونية، على المستوى العربي، والإفريقي بالخصوص، مواجها التغلغل الصهيوني في إفريقيا، وفي غيرها من القارات، والبلدان التي ينقصها الوعي بخطورة الصهيونية، التي اتخذت بعدا عالميا. وهو ما اقتضى أن يصير النضال ضدها ذا طابع عالمي / أممي، مما أكسب الشهيد المهدي بن بركة مكانة خاصة عند العرب بصفة عامة، وفي نفوس الفلسطينيين بصفو خاصة.

وإلى جانب نضاله المتواصل، والمستميت، ضد الاستعمار الأجنبي، وضد الصهيونية، ونظرا لطبيعة حلفاء الاستعمار، والصهيونية من الرجعيين، ونظرا لكون الشهيد المهدي بن بركة تقدميا، ويساريا، فكرا، وممارسة، فإنه، كذلك، قضى حياته مناضلا ضد الرجعية، في مستوياتها المحلية، والقومية، والأممية. فالرجعية لا يمكن أن تكون وطنية، فهي عميلة للاستعمار الأجنبي، وللصهيونية العالمية، والرجعية ترجع بالفكر، وبالممارسة، إلى العهود السحيقة، وتعمل على استغلال الفكر المتخلف، بما في ذلك الفكر الخرافي، وتعمل على أدلجة الدين الإسلامي، حتى يصير في خدمتها، وتستغل الانتماء القبلي، والتعدد اللغوي، وتعدد اللهجات، لتطييف المجتمع، حتى يصير التطييف في خدمتها.

وانطلاقا مما رأينا سابقا، فإن الشخصية النضالية للشهيد المهدي بن بركة، اتخذت ابعادا وطنية، وقومية، وأممية، وسعت إلى تحقيق التحرير، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، ونظرا للبعد التقدمي في هذه الشخصية، فإنها وجدت نفسها في مواجهة الرجعية، والاستعمار، والصهيونية، التي يجمعها العداء لكل ما هو تقدمي، وديمقراطي، وتحرري، وعادل؛ لأن طبيعتها تجعلها كذلك، ولأن الاستعمار هو الذي أعد الخطوات، لتمكين الصهيونية من فسطين المستعمرة، والمغتصبة، وأعد الرجعية في البلاد العربية، من أجل وصولها إلى الحكم، بعد استقلال هذه البلدان مباشرة، لمعرفته: أن التحرير، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، تتوجه مباشرة إلى استنهاض الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، وجعلها تتمسك بالتحرير، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، كأهداف كبرى، تمكن من تحقيق سيادة الشعب على نفسه، ومن إشراك الجماهير الشعبية الكادحة، عبر الأحزاب الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، في صناعة القرار.

فهل تحقق ما كان يسعى إليه الشهيد المهدي بن بركة قبل اختطافه في 29 أكتوبر 1965؟

وهل لا زالت الحركات المناضلة تسعى إلى تحقيق التحرير، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، في أفق تحقيق الاشتراكية؟

أم أن التراجع الخطير الذي استهدف كل شيء في المجتمع، أدى إلى إضعاف الحركات المناضلة، ليصبح هاجسها هو: كيف تحافظ على وجودها؟

إن الاستعمار لم يغادر البلاد التي كانت مستعمرة، إلا بعد أن أعد من يخلفه في كل المستعمرات، حتى يضمن استمرارها في خدمة مصالحه الاقتصادية، والاجتمناعية، والثقافية، والسياسية، في إطار ما كان يسمى في عهد الشهيد المهدي بن بركة، بالاستعمار الجديد، أو ما صار يسمى بعد ذلك بالتبعية للنظام الرأسمالي العالمي.

أما المطالبة بمعرفة حقيقة اختطاف، واغتيال، ومصير جثة الشهيد المهدي بن بركة، لا بد أن تعمل الحركات الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، ومنها حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، كمكون من مكونات فيدرالية اليسار الديمقراطي على أن تتحقق، ولا بد أن يحاسب مقترفوا جريمة الاختطاف، والاغتيال، وإخفاء الجثة عن أنظار العالم، وعن اليسار، وعن أسرته، وعن المغاربة الذين ناضل الشهيد المهدي بن بركة من أجل تمتيعهم بالتحرير، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

فهل يتحقق الكشف عن الحقيقة؟

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم458
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع458
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر700752
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45763140
حاليا يتواجد 3524 زوار  على الموقع