موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عندما يختار الحاضر أسوأ ما في الماضي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لو أمعنا النظر في ظاهرة إصرار المجتمعات العربية على الالتصاق الشديد بتراثها فإننا سنصاب بالحيرة، ففي كثير من الحالات تختار تلك المجتمعات ذلك التراث الذي فرضه الاستبداد السياسي،

عبر التاريخ العربي الإسلامي، من أجل مصالح سلطات الحكم، ومن أجل تطويع قوى المجتمعات، وبمباركة في أغلب الأحيان من قبل السلطة الدينية الرسمية.. لكأن مجتمعاتنا توافق على أن يكون تاريخنا، وبالتالي تراثنا، ما رسمته ورعته سلطات السياسة الرسمية وسلطات الدين الرسمية.

 

يصدق ذلك على تراثنا الفكري والفقهي والسياسي والثقافي، ويمثل فصلاً حزيناً في التعامل مع تراث تميز في بعض منعطفاته بألق الإبداع والتميز الإنساني، دعنا نأخذ، على سبيل المثال، تراثنا التربوي، سواء في منطلقاته النظرية أو أهدافه التربوية أو ممارساته التعليمية، لنرى كم أن الحاضر التربوي العربي لم يستفد من منجزات الماضي الإيجابية الحميدة.

بعد الاحتكاك والتفاعل مع فكر وعلوم الحضارات الفارسية والهندية واليونانية طرحت مدرسة العقل، أي استعمال وتحكيم العقل في أمور الدين والدنيا، طرحت نفسها بقوة من خلال مجموعة كبيرة من الكتاب والفقهاء والفلاسفة، وذلك في مواجهة مدرسة النقل المكتفية باجترار نصوص وخطاب التراث الماضي من دون تمحيص ولا طرح أسئلة ولا محاولة تجديد.

تاريخ صعود تلك المدرسة العقلية، وتألقها في عصر المأمون، وخصوصاً مدرسة المعتزلة الشهيرة، وتاريخ تراجعها التدريجي من خلال بطش السياسة بعد ذلك معروف، لكن ما يهمنا أن تلك المدرسة أنتجت ثقافة عقلانية وفكراً تربوياً تميزا بالغنى والحيوية، وقدما خياراً فكرياً وثقافياً قابلاً للاستفادة منه في كل العصور.

في الجانب الثقافي الفكري أسسوا لمنهج الشك والابتعاد عن مسلمات التقليد، وأعطوا أهمية لطرح الأسئلة لتعريف المفاهيم ولتصنيف الأفكار، وفرقوا بين المعرفة التي حصروها في المعاني الجزئية، وبين العلم الذي يتعامل مع المعقولات والكليات، وأعطوا مكانة لمعرفة أسباب وعلل الظواهر الإنسانية، وأفسحوا مكاناً للتجريب للوصول إلى الحقائق العلمية، ومجدوا أهمية التنوع والاختلاف والنظر إلى الأمور من زوايا مختلفة، إذ يجد الإنسان قمة ذلك التوجه في قول شهير قاله أبوحيان التوحيدي: إني لأعجب من ناس يقولون كان ينبغي أن يكون الناس على رأي واحد ومنهاج واحد، وهذا ما لا يستقيم ولا يقع به نظام».

ما كان لتلك الثقافة الفكرية العقلانية إلّا أن تقود إلى فكر تربوي عقلاني جديد في مواجهة فكر تربوي تلقيني، كان يسود تلك المجتمعات، ومن أبرز تلك الأفكار التربوية:

* إعلاء وظيفة المدرسة التربوية، التي تُعنى بالنمو والسمو في الحياة الإنسانية من خلال تنمية قدرات الفرد العقلية والنفسية، وتجعله فرداً مستقلاً في جماعة، على الوظيفة التأديبية التي تقمع شخصية الفرد وتصوغ عقله ومشاعره وسلوكه، حسب إملاءات مؤسسات السيطرة والكبار في المجتمع.

* نفي التعارض بين الحكمة والفلسفة من جهة، وبين الدين من جهة أخرى، والتي لخصها الفيلسوف الكندي في قوله إن «صدق المعارف الدينية يعرف بالمقاييس العقلية».

* نادوا بأهمية تثقيف العامة والانفتاح على علوم وثقافات الآخرين، وبالتسامح الفكري وبضرورة الاختلافات في الفكر والمعتقدات.

* أبرزوا الأهمية القصوى للوظيفة الاجتماعية للتربية كمدخل لإصلاح الاجتماع الإنساني، وتحكيم العقل في مسار شؤونه.

ومن هنا رفضوا المقولات التي كانت تحصر العلوم بعلوم الدين فقط، بل ربطوا العلوم بتهيئة الناس للمهن والصنائع والمعيشة اليومية، عندما ربط ابن خلدون التربية بالعمران والاجتماع البشري بإصلاح السياسة.

لقد طرح ابن خلدون فكرة «إثبات ملكة العلم في نفوس المتعلمين»، أي حب العلم لذاته والقدرة على التعلم مدى الحياة، ومن هنا رفض ابن خلدون قسوة التعامل مع الأطفال التي تقود إلى انحرافهم السلوكي، ورفض حشو عقول المتعلمين بالمعلومات التي لا نفع منها، وشدد على أهمية التدرج في التعليم والأخذ بعين الاعتبار قدرات الطالب.

تلك أمثلة منتقاة من تراث تربوي هائل فصّله المرحوم الدكتور محمد جواد رضا في كتابه "العرب والتربية والحضارة".

نعود فنطرح السؤال مرة أخرى: لماذا لم يستفد الحقل التربوي العربي من ذلك التراث الثقافي والتربوي المبهر، والذي يتلاءم كلياً مع أفضل التوجهات التربوية الحديثة، لينتج مدرسة تخرج بشراً عقلانيين، قادرين على طرح الأسئلة، ملتزمين بقضايا مجتمعاتهم العادلة، مستعملين وسيلة الشك للوصول إلى اليقين، قادرين على التعلم الذاتي، متسامحين مع الآخرين المختلفين؟ والجواب هو أن سلطات السياسة والفقه المتزمت الخادم للسلاطين قد فرضت عبر العصور مدرسة التلقين والتقليد وتقديس الماضي. ومع الأسف فإن حقل التربية العربي الحديث لم يرد أن يتعب نفسه، ويختار مدرسة المفكرين والمجددين بدلاً من المدرسة المفروضة من قبل سلطة الخلافة وغريمتها سلطة الفقه المتخلف الخائف من أنوار العقل.

لو انطلقت التربية العربية الحديثة من التراث الفكري التربوي العقلاني الإنساني ذاك، وأضافت إليه منجزات العصر التربوية لكانت المدرسة العربية والجامعة العربية اليوم بألف خير.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9393
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع9393
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر753474
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45815862
حاليا يتواجد 3143 زوار  على الموقع