موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

روسيا في سوريا.. إلى متى؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أفهم أن تكون أميركا ودول أخرى في الغرب منزعجة من التدخل العسكري الروسي في سوريا، ولكني لا أفهم أن تكون مندهشة. لقد حاول الغرب على امتداد السنوات الماضية، وبخاصة السنوات التي أعقبت مباشرة انهيار الاتحاد السوفياتي، تغيير قواعد السياسة في روسيا وتغيير مؤسساتها وبنيتها الاجتماعية وتغيير رؤية الشعب الروسي لدور روسيا في العالم. حاول الغرب وأنفق أموالاً طائلة، وكلها محاولات وأموال، لم تثمر سوى الفشل.

 

تمردت روسيا على الغرب وباشر فلاديمير بوتين وجماعته مهمة تحديث المؤسسات الروسية، وإعادة تشكيل الوعي الوطني معتمداً على الدور البناء الذي تعهدت الكنيسة التزامه، واستعادة ثقة الناس والعسكريين بخاصة في المؤسسة العسكرية التي خرجت من حرب أفغانستان منكسرة النفس ومنكّسة الرأس. لم يكن خافياً على العواصم الغربية أن حلم الامبراطورية الروسية سوف يبقى حياً لفترة طويلة في بنية إنسان روسيا ويستمرّ هاجساً في بنية السياسات الخارجية لدول الغرب. لذلك ركز الغرب بالضغوط الثنائية وبضغوط «حلف الأطلسي» و «الاتحاد الأوروبي» على هدف إضعاف النفوذ الروسي في دول الجوار، والعودة إلى سياسات عزل روسيا عن محيطها مع الحفاظ على حد أدنى من مشاركتها كطرف دولي.

فشل الغرب في إعادة تفصيل دولة روسية على شاكلته أو تابعة له، وإن كان يسجّل لمصلحة الغرب خلق ثم تشجيع طبقة من المغامرين استفادت من مرحلة بيع «الدولة» في عهد الرئيس يلتسين، وهي الطبقة التي قام الرئيس بوتين بتصفية قادتها وإحلال آخرين لتصبح أساس قواعده المالية والاقتصادية، ولتشترك في تمويل عملية تحديث المؤسسات وبرامج الرفاه الاجتماعية، وتكون علامة بارزة من علامات النظام الاقتصادي المختلط الذي اختاره بوتين لروسيا الجديدة.

الغرب الآن مندهش لتدخّل روسيا عسكرياً في سوريا. اندهش أيضاً عندما تدخلت في جورجيا واستعادت شكلاً من اشكال الوجود الدائم على أراضيها، اندهش عندما انتزعت، أو استعادت، شبه جزيرة القرم من السيادة الأوكرانية، واندهش مرة ثالثة عندما تصدّت سياسياً و «عسكريا» لتدخل الغرب في أوكرانيا. الغرب مندهش لأنه لم يعترف بعد بفشله في فرض التغيير في روسيا، واستمر يعتقد أن تدخلات موسكو الخارجية استثناءات ارتكبها بوتين تحت ضغط ظروف اقتصادية واجتماعية ولنقص في شعبية الرئيس.

قالوا في الغرب، ويقول بعض العرب أيضاً، في تفسير التدخل العسكري الروسي في سوريا، إنه جزء من محاولات عديدة تُجرى لإلهاء الشعب الروسي بعيداً عن مشكلات حياتية تتعقد باستمرار. الحديث الآن يتردّد في أجهزة إعلام غربية وعربية أيضاً، عن أزمة اقتصادية عنيفة تمسك بخناق نظام الرئيس بوتين بما يحمل معنى الرغبة أو الوهم في أنه قد يتراجع إذا حصل من الدول العربية الغنية على اتفاقات تجارية أو اقتصادية أو مزايا نفطية تخفف من أزمته الداخلية.

قالوا أيضاً، إن وراء التدخل في سوريا حاجة شخصية من جانب الرئيس بوتين لإهانة الرئيس أوباما والولايات المتحدة. يشعر بوتين، بحسب رأي هؤلاء، بأن أميركا أهانت روسيا عندما انتهزت فرصة ضعف في مرحلة انتقالية فتدخلت لفرض نظام سياسي مختلف وهدم بنية الدولة، وهي دولة كانت بحسب عقيدته السياسية والوطنية دولة راسخة وعميقة. قالوا أيضاً إن بوتين شعر أكثر من مرة أن أميركا لا تعامله في المؤتمرات الدولية بالاحترام الذي يستحقه رئيس دولة عظمى، فضلاً عن أن الإعلام الغربي يتعمّد تشويه صورته.

قيل كذلك، إن بوتين فعل ما فعله في سوريا لأنه يريد أن يضغط على الولايات المتحدة ودول الغرب لترفع أيديها عن أوكرانيا، وتفكّ الحصار المفروض على روسيا. يفترض أصحاب هذا القول إن موقع سوريا في حسابات واستراتيجيات الغرب يعادله موقع أوكرانيا في حسابات روسيا واستراتيجيتها. يفترضون أيضاً أن الغرب سوف يساوم روسيا لتخرج من سوريا مقابل أن تعود لتهيمن على أوكرانيا.

قيل الكثير، وبعضه استنفد وقت صناع القرار وإعلاميين وجهدهم للردّ عليه تفنيداً أو استحساناً. نسينا أو تجاهلنا الأسباب المعلنة من جانب الطرف الروسي والظروف على أرض الواقع. تجاهلنا مثلاً التأكيد الروسي بأنهم هناك لأنهم ملتزمون الدفاع عن حكومة دمشق، وهو الالتزام الذي لم يضعف في أي يوم. هم هناك أيضاً لأنهم مثل بقية الاطراف الدولية وشعوب المنطقة يئسوا من عجز الولايات المتحدة والحلف الذي أقامته وتقوده لتقزيم «داعش» وإرغام قادتها على العودة إلى احترام الشرعيات التي صنعتها وأطلقتها.. يسألون، ولهم الحق في السؤال، عن أقصى ما يمكن أن تفعله أميركا في حالة اعترافها بالعجز والفشل. هل تزيد الأمور تعقيداً، كما حدث في أفغانستان والعراق واليمن، فتتدخل في ما لا تفهم فيه ولا يعنيها؟ هل فكرت أميركا ودول الغرب، في ما يمكن أن تفعله دول قريبة من سوريا مثل روسيا وتركيا وإيران والخليج ومصر لو رحلت أميركا وتخلّت عن حلفائها في المعارضة السورية وتركت الساحة لـ «داعش» ومنظمات إرهابية أخرى؟

عاشت المنطقة لمدة غير قصيرة في حال فراغ قيادة وتوجيه. سمح هذا الفراغ لقوى متطرفة أن تنشأ وتجد من يمولها ويدعمها بل ويشجعها على أن تطلق على نفسها اسم الدولة.. مسؤولية هذا الفراغ تقع حسب الرأي الرسمي في موسكو، على أكثر من طرف. أهم هذه الأطراف على الإطلاق الولايات المتحدة التي ضغطت بشعارات الديموقراطية على حكومات الدول في المنطقة فأسقطت بعضها من دون أن تمهّد لبديل يملأ الفراغ ويضمن الاستقرار. لم تقتصر الفوضى على دول بعينها، كدول «الربيع العربي»، بل امتدت وتغلغلت في تفاعلات النظام الإقليمي، حين خرجت دول من هنا وهناك تتدخل عسكرياً وسياسياً وبالمال على أمل، كما تصوّرت، خلق مستقبل جديد لها وللإقليم، وفشلت. يقول المسؤولون الروس إن الفشل كان من نصيب كل الأطراف، والدليل هو هذه الصورة «المرتعشة» لنظام إقليمي تصدعت أركانه وأعمدته وتخلى عنه ضميره وتخاصمت حتى تنافرت مكوّناته.

لم تكن عفوية اشارة بوتين في خطاب الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى سياسة أميركا في الشرق الأوسط وبخاصة حين قال «هل تدركون عواقب ما فعلتم؟». أميركا فشلت في تسوية الأزمة سلماً أو حرباً. أميركا فشلت في تدريب المعارضة السورية بعدما أنفقت نصف مليار دولار عليها، ولم تعلن الفشل إلا بعدما قررت روسيا التدخل. أميركا شجّعت حلفاءها فتدخلوا بـأساليب غير ناضجة وسياسات متخبّطة مما شجّع الأسد على جرّ الشعب إلى مذبحة تحت سمع العالم وبصره. فشلت أيضاً في توصيل السلاح إلى مستحقيه وفشلت في تمويل المعارضة، لم تكسب سوى فساد أغلب عناصرها وتنظيماتها. وبرغم هذا الفشل الرهيب الذي بات ينعكس على أوضاع داخلية وتحالفات إقليمية، وبرغم غياب بديل واضح، مازالت أغلب الدول الحليفة تعارض التدخل الروسي.

وجهت موسكو أكثر من رسالة إلى الولايات المتحدة وحلفائها من خلال تدخلها العسكري الجوي في سوريا. أهم تلك الرسائل على الإطلاق هي تأكيد حقيقة قديمة قدم عصر توازن القوى الامبراطوري وهي أن روسيا أقرب من الغرب، وأميركا بخاصة، إلى إيران وتركيا والعالم العربي وأقاليم وسط آسيا، وأنها تستطيع أن تصل، بكفاءة الحشد السريع والقواعد الجنوبية، في وقت أقصر إلى مناطق الأزمات الصراع. رسالة أخرى دعمها مؤتمر للأمن الإقليمي لدول وسط آسيا عُقد قبل أيام قليلة في منتجع بوراياي في كازخستان، تؤكد الرسالة أن روسيا وهذه الدول تعتقد أن الوضع في أفغانستان يزداد سوءاً وأن أحد أهم أهداف الإرهابيين اختراق منطقة آسيا الوسطى. الإرهاب في نظر روسيا وحلفائها الآسيويين قوس يحاول أن يغرس أحد رأسيه في مقاطعة سينكيانج بغرب الصين والرأس الأخرى في القوقاز. إن اقتناع القيادة الروسية وقيادات الصين وغيرهما بخطورة هذا التهديد يجعل من الصعب على هذه القيادات أن تثق في أن تفلح أميركا وحلفاؤها في القضاء على الإرهاب، وتاريخهم في أفغانستان وباكستان وسوريا والعراق وغيرها شاهد عل فشل رهيب.

رسالة روسية أخرى كشفت عنها أحداث الأسابيع الأخيرة تحمل رغبة موسكو في تأكيد أن روسيا صارت لا تقل قدرة عن أميركا على تشكيل أحلاف دولية وإقليمية. روسيا لديها الآن رصيد ثقة لدى حكومات دول أكثر عدداً منذ أن طرحت مبدأ رفض تدخل أميركا لنشر الديموقراطية وأفكار النيوليبرالية وتشجيع الشعوب على طلب التغيير. روسيا الآن جزء أصيل في تجمع دولي حول أجندة مختلفة عن أجندة الغرب، بل هي تقود هذا التجمع مع الصين والهند والفاتيكان والبرازيل، أي مع ممثلي أكثر من نصف سكان العالم.

هكذا يرى الروس دورهم في سوريا، ومن ورائها الشرق الأوسط، وآسيا من وراء الشرق الأوسط. وهكذا يرى الغرب وبعض العرب هذا الدور. يلفت النظر أن الطرفين يتجاهلان حتى الآن خطورة احتمالات تطوّر التدخل الخارجي في الأزمة السورية، حين يتحوّل التدخل إلى حرب أوسع وربما حرب باردة جديدة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21282
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع123298
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر635814
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57713363
حاليا يتواجد 3418 زوار  على الموقع