موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

المعلم الممتهن المثقف هو المدخل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

منذ بضعة أيَّام حلَّت الذكرى العالمية السنوية ليوم المعلم. وكالعادة امتلأت أعمدة الصحف ووسائل الإعلام بكلمات الإطراء والتقدير للمعلم والمعلمة، ودورهما النبيل المتفاني في خدمة أجيال المستقبل ، لكن بعد أيام سيُسدل السّتار ويَنسى الناس، ثمَّ ينتقلون إلى حفلات تمجيد لأناس آخرين.

 

غير أنه إذا كان العالم يقدّر حقّاً دور المعلم والمعلمة العظيم، فليرفع مقام دورهما باتخاذ قرار تاريخي في اليونسكو يدعو إلى تمهين مهنة التعليم لتصبح مهنة رفيعة المستوى تماثل المهن الرفيعة الأخرى، من مثل مهن الطب والهندسة والقانون، لتكوّن اليونسكو لجنة دولية من المفكّرين والخبراء التربويّين وأصحاب الخبرة والتميُّز من المعلمين؛ لوضع تصوُّر عن الحدود الدُّنيا المطلوبة لانتقال المعلمين والمعلمات من شاغلي وظيفة إلى متخصّصين ممتهنين.

ستحتاج تلك اللجنة إلى وضع الحدود الدنيا من الدراسة الجامعية ولمعلم المستقبل، ونوع ومستوى المقرّرات الأكاديمية التي يجب أن تدرّس، ووسائل ومدة الخبرة العملية التي يجب أن يمارسها المعلّمون قبل اعتبارهم من المهنيين الأكفاء القادرين على حمل مسئولية التعليم بكفاءة.

بمعنى آخر ستضع اللجنة المتطلبات الأساسيَّة لدخول المعلمة والمعلم المهنة، ومتطلبات البقاء فيها، وظروف إخراجهما منها إن كسرا قواعدها.

أعرف جيداً بالخلافات حول هذا الموضوع في الأدبيَّات التربويَّة والمحاذير التي يثيرها البعض حول عدم توافر كل المعايير المطلوبة لاعتبار التعليم مهنة، وأعلم أن بعض الدول لا تملك الإمكانيات المادية والبشرية التي سيتطلبها مثل هذا القرار التاريخي.

لكن تاريخ اليونسكو يؤكّد أنّ الكثير من تصوراتها الجريئة التجديدية في حقول اختصاصاتها، يترك أمر تطبيقها المتدرّج، في الحدود الدنيا إلى الأعلى فالأعلى، للزمن ولتوافر الإمكانيات وتهيُّؤ الظروف المجتمعية.

إن الكثير من الأفكار والأنظمة الإبداعية الكبرى في تاريخ المجتمعات البشرية، من مثل الديمقراطية أو دولة الرفاهية أو العدالة الاجتماعية، قد مرّت في طرقات التدرُّج، وسيرورة النمو والتحسُّن عبر الزمن، وهذا بالطبع سينطبق على خطوة كبرى هائلة من مثل تبنّي فكرة تمهين التعليم، في كل مستوياته، من مرحلة الروضة إلى التعليم الجامعي.

سيسأل البعض عن مبرّر القيام بتلك الخطوة الجذرية، الجواب يكمن في قضية المسئولية المجتمعية لحماية أمان الإنسان ورعايته بعيداً عن كل ضرر. لنأخذ مثال تاريخ تمهين مهنة الطب، قبل القرار التاريخي بتمهينها كان باستطاعة كل أنواع المشعوذين والحلاقين وغيرهم من المدّعين الجهلة، الادّعاء بمعرفتهم علوم الطب، وبخبرتهم في علاج هذا المرض أو ذاك، لقد مات الكثيرون أو أصيبوا بالعاهات من جرّاء الممارسات الخاطئة، ومن أجل حماية الإنسان من أولئك الممارسين النّاقصين علماً وممارسة صحيحة، قرّرت بعض البلدان المتقدمة وضع ضوابط صارمة بالنسبة إلى التعليم والتدريب وضوابط الممارسة، وشروط الانتساب إلى المهنة، ومحدّدات الإخراج منها. وقد بدأت كضوابط في حدودها الدنيا وتطورت مع الزمن وانتشرت في كل أصقاع الدنيا.

الذين بدأوا بذلك الانتقال التاريخي فعلوه باسم حماية الجسد الإنساني الذي اعتبر عدم الإضرار به وحمايته من أوجب الواجبات المقدّسة. وهنا يطرح السؤال نفسه: إذا كان الجسد الإنساني من المقدسات التي يجب ألا يعتدى عليها، فماذا عن عقل الإنسان ونفسيته وروحه؟ أليست هي الأخرى بنفس مستوى تلك القدسيّة، إن لم تكن بمستوى أعلى وأهم؟ وفي هذه الحالة، أليس من واجب المجتمعات حمايتها، وخصوصاً في مرحلتي الطفولة والشباب، وعدم تركها لمن هبَّ ودبَّ ليعبث بها، ويشوه سيرورة نموّها وسموّها وتوازنها مع بعضها بعضاً؟

أليس من الحكمة أن تعهد رعاية العقل والنفس والروح والسلوكيَّات إلى أناس مؤهّلين تأهيلاً علميّاً وثقافيّاً واجتماعيّاً للقيام بتلك الرعاية بأفضل المستويات والالتزامات؟

وفي هذه الحالة، إذا كنا سنطلب من المعلم والمعلمة أن يبذلا الجهد ليكونا في ذلك المستوى العلمي والثقافي والالتزام الاجتماعي الرفيع، وهو مستوى سيحتاج في اعتقادي إلى سبع سنوات من التعليم والتدريب الجامعي والحقلي المدرسي وتعليماً مستمرّاً طيلة حياتهما المهنية، أفليس من حقّهما على مجتمعاتهما أن يكونا في أعلى المراتب الاجتماعية، مكانة وتقديراً واكتفاءً ماديّاً؟

عند ذاك سيكون المعلّمون أحد أهم مصادر التغييرات والتجديدات المجتمعية في الفكر والسّلوك والعادات، وذلك من خلال تنمية وإعلاء شأن العقل التحليلي الناقد المبدع المستقل، وبناء النفسية الناضجة المتوازنة، وترسيخ القيم الأخلاقية والروحية، في عقول ونفوس وأرواح تلاميذهم.

يتحدث الكثيرون عن المناهج والأبنية المدرسية واستعمال وسائل التواصل الالكتروني الحديثة وغيرها كمداخل لإصلاح التعليم. لا، المدخل الرئيسي هو المعلم المثقف الممتهن الملتزم، ومعه ستُحلُّ كل المسائل الفرعية الأخرى.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6867
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع261059
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر589401
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48102094