موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

المعلم الممتهن المثقف هو المدخل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

منذ بضعة أيَّام حلَّت الذكرى العالمية السنوية ليوم المعلم. وكالعادة امتلأت أعمدة الصحف ووسائل الإعلام بكلمات الإطراء والتقدير للمعلم والمعلمة، ودورهما النبيل المتفاني في خدمة أجيال المستقبل ، لكن بعد أيام سيُسدل السّتار ويَنسى الناس، ثمَّ ينتقلون إلى حفلات تمجيد لأناس آخرين.

 

غير أنه إذا كان العالم يقدّر حقّاً دور المعلم والمعلمة العظيم، فليرفع مقام دورهما باتخاذ قرار تاريخي في اليونسكو يدعو إلى تمهين مهنة التعليم لتصبح مهنة رفيعة المستوى تماثل المهن الرفيعة الأخرى، من مثل مهن الطب والهندسة والقانون، لتكوّن اليونسكو لجنة دولية من المفكّرين والخبراء التربويّين وأصحاب الخبرة والتميُّز من المعلمين؛ لوضع تصوُّر عن الحدود الدُّنيا المطلوبة لانتقال المعلمين والمعلمات من شاغلي وظيفة إلى متخصّصين ممتهنين.

ستحتاج تلك اللجنة إلى وضع الحدود الدنيا من الدراسة الجامعية ولمعلم المستقبل، ونوع ومستوى المقرّرات الأكاديمية التي يجب أن تدرّس، ووسائل ومدة الخبرة العملية التي يجب أن يمارسها المعلّمون قبل اعتبارهم من المهنيين الأكفاء القادرين على حمل مسئولية التعليم بكفاءة.

بمعنى آخر ستضع اللجنة المتطلبات الأساسيَّة لدخول المعلمة والمعلم المهنة، ومتطلبات البقاء فيها، وظروف إخراجهما منها إن كسرا قواعدها.

أعرف جيداً بالخلافات حول هذا الموضوع في الأدبيَّات التربويَّة والمحاذير التي يثيرها البعض حول عدم توافر كل المعايير المطلوبة لاعتبار التعليم مهنة، وأعلم أن بعض الدول لا تملك الإمكانيات المادية والبشرية التي سيتطلبها مثل هذا القرار التاريخي.

لكن تاريخ اليونسكو يؤكّد أنّ الكثير من تصوراتها الجريئة التجديدية في حقول اختصاصاتها، يترك أمر تطبيقها المتدرّج، في الحدود الدنيا إلى الأعلى فالأعلى، للزمن ولتوافر الإمكانيات وتهيُّؤ الظروف المجتمعية.

إن الكثير من الأفكار والأنظمة الإبداعية الكبرى في تاريخ المجتمعات البشرية، من مثل الديمقراطية أو دولة الرفاهية أو العدالة الاجتماعية، قد مرّت في طرقات التدرُّج، وسيرورة النمو والتحسُّن عبر الزمن، وهذا بالطبع سينطبق على خطوة كبرى هائلة من مثل تبنّي فكرة تمهين التعليم، في كل مستوياته، من مرحلة الروضة إلى التعليم الجامعي.

سيسأل البعض عن مبرّر القيام بتلك الخطوة الجذرية، الجواب يكمن في قضية المسئولية المجتمعية لحماية أمان الإنسان ورعايته بعيداً عن كل ضرر. لنأخذ مثال تاريخ تمهين مهنة الطب، قبل القرار التاريخي بتمهينها كان باستطاعة كل أنواع المشعوذين والحلاقين وغيرهم من المدّعين الجهلة، الادّعاء بمعرفتهم علوم الطب، وبخبرتهم في علاج هذا المرض أو ذاك، لقد مات الكثيرون أو أصيبوا بالعاهات من جرّاء الممارسات الخاطئة، ومن أجل حماية الإنسان من أولئك الممارسين النّاقصين علماً وممارسة صحيحة، قرّرت بعض البلدان المتقدمة وضع ضوابط صارمة بالنسبة إلى التعليم والتدريب وضوابط الممارسة، وشروط الانتساب إلى المهنة، ومحدّدات الإخراج منها. وقد بدأت كضوابط في حدودها الدنيا وتطورت مع الزمن وانتشرت في كل أصقاع الدنيا.

الذين بدأوا بذلك الانتقال التاريخي فعلوه باسم حماية الجسد الإنساني الذي اعتبر عدم الإضرار به وحمايته من أوجب الواجبات المقدّسة. وهنا يطرح السؤال نفسه: إذا كان الجسد الإنساني من المقدسات التي يجب ألا يعتدى عليها، فماذا عن عقل الإنسان ونفسيته وروحه؟ أليست هي الأخرى بنفس مستوى تلك القدسيّة، إن لم تكن بمستوى أعلى وأهم؟ وفي هذه الحالة، أليس من واجب المجتمعات حمايتها، وخصوصاً في مرحلتي الطفولة والشباب، وعدم تركها لمن هبَّ ودبَّ ليعبث بها، ويشوه سيرورة نموّها وسموّها وتوازنها مع بعضها بعضاً؟

أليس من الحكمة أن تعهد رعاية العقل والنفس والروح والسلوكيَّات إلى أناس مؤهّلين تأهيلاً علميّاً وثقافيّاً واجتماعيّاً للقيام بتلك الرعاية بأفضل المستويات والالتزامات؟

وفي هذه الحالة، إذا كنا سنطلب من المعلم والمعلمة أن يبذلا الجهد ليكونا في ذلك المستوى العلمي والثقافي والالتزام الاجتماعي الرفيع، وهو مستوى سيحتاج في اعتقادي إلى سبع سنوات من التعليم والتدريب الجامعي والحقلي المدرسي وتعليماً مستمرّاً طيلة حياتهما المهنية، أفليس من حقّهما على مجتمعاتهما أن يكونا في أعلى المراتب الاجتماعية، مكانة وتقديراً واكتفاءً ماديّاً؟

عند ذاك سيكون المعلّمون أحد أهم مصادر التغييرات والتجديدات المجتمعية في الفكر والسّلوك والعادات، وذلك من خلال تنمية وإعلاء شأن العقل التحليلي الناقد المبدع المستقل، وبناء النفسية الناضجة المتوازنة، وترسيخ القيم الأخلاقية والروحية، في عقول ونفوس وأرواح تلاميذهم.

يتحدث الكثيرون عن المناهج والأبنية المدرسية واستعمال وسائل التواصل الالكتروني الحديثة وغيرها كمداخل لإصلاح التعليم. لا، المدخل الرئيسي هو المعلم المثقف الممتهن الملتزم، ومعه ستُحلُّ كل المسائل الفرعية الأخرى.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23975
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112694
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر604250
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45666638
حاليا يتواجد 2803 زوار  على الموقع