موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

عن الصين العظمى.. أكتب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


سجلت في هذا المكان قبل أيام ملاحظاتي عن زيارة الرئيس الصيني «شي» للولايات المتحدة، وكنت قد أبديت اهتماماً بهذه الزيارة إلى حد لفت انتباه العديد من الأصدقاء. أما مبررات هذا الاهتمام فهي في مجملها تلك الملاحظات التي أوردت بعضاً منها في مقال سابق.

 

كتبت عن الرئيس الصيني الذي ذهب إلى أمريكا وفي يده لأول مرة «أوراق - موقف» position papers تتعلق بأهداف السياسة الخارجية الصينية في الأمم المتحدة وإفريقيا وأمريكا اللاتينية. جاءت هذه الأوراق إضافة إلى رؤى صارت واضحة لمستقبل علاقات الصين بالولايات المتحدة وبالغرب عموماً. بمعنى آخر، ذهبت الصين إلى أمريكا هذه المرة لتقول بأعلى صوت ممكن وبعبارات بالغة الوضوح إنها صارت جاهزة للتعامل بإيجابية مع المسؤوليات التي ستلقى عليها باعتبارها أحدث الدول العظمى. كتبت أيضاً عن هيمنة نظرية «الثنائية الاستراتيجية» على كتابات الباحثين والمعلقين الأمريكيين. كان واضحاً خلال الزيارة، وقبلها، أن القيادة الدولية، في نظر هؤلاء، سوف تستقر قريباً في شكل قطبية ثنائية جديدة رغم أن روسيا تبذل جهداً خارقاً في الداخل والخارج، والآن في سوريا والشرق الأوسط وشرقي أوروبا لتجعل القيادة أقرب إلى التعددية القطبية، أو في أحسن الأحوال ثنائية مختلطة بقدر لا بأس به من تعددية تشارك فيها روسيا مع دول أخرى في مجموعة «البريكس» ومع ألمانيا منفردة أو ألمانيا تقود الاتحاد الأوروبي.

في مقال اليوم أضيف ملاحظات أخرى أستكمل بها مبررات اهتمامي بهذه الزيارة التي دشنت، في رأيي، مكانة الصين في النظام الدولي. فقد لفت نظري على سبيل المثال، ونظر آخرين بطبيعة الحال، هذا الزخم من نشاط رجال الأعمال الصينيين خلال الزيارة وقبلها. أعرف، ويعرف كثيرون أن رجال المال والأعمال يلعبون منذ سنوات دوراً رئيسياً في اقتصادات وسياسات دول عديدة، بل وفى النظام الدولي وعديد النظم الإقليمية. يعرفه من راقب عن قرب تطورات الأزمة المالية والاقتصادية التي ضربت معاقل مهمة في الاقتصاد العالمي، ويعرفه من راقب تفاصيل الأزمة اليونانية وشبكة تعقيدات الحلول والبدائل التي تصدت للحل وضغطت على السيدة ميركل. يعرفه أيضاً كل من حاول فهم المعضلة الأهم في علاقات النظام الحاكم بالمجتمع العميق في مصر.

لم يكن مفاجئاً لي الطلب الصيني أن تسبق زيارة الرئيس لواشنطن العاصمة زيارة أطول إلى واشنطن الولاية. هناك في هذه الولاية النائية يوجد أحد أهم قلاع قطاع الأعمال في أمريكا. ذهب الرئيس «شي» إلى سياتل ليجتمع مع رؤساء أهم الشركات في العالم مثل ميكروسوفت وآبل والشركة المنتجة لطائرات بوينغ، وهذه جار التفاوض معها على نقل الجانب الأكبر من إنتاجها إلى الصين. المهم في هذه الزيارة الجانبية أو لعلها الزيارة الرئيسية أن مخططيها والمستفيدين منها كانوا من جماعة رجال الأعمال الصينيين. لم يعد خافياً، خاصة خلال الزيارة وبعدها، أن دور رجال الأعمال الصينيين في التأثير في السياسة الخارجية الصينية تجاوز الخط الأحمر في نظام عمل الحزب الشيوعي الصيني وقواعد الحكم في بكين.

السؤال الذي يستحق من الباحثين الصينيين خاصة الاهتمام بالإجابة عنه ويستحق منا انتظار هذه الإجابة، هو المدى الذي وصل إليه نفوذ هذه الجماعة في عملية صنع السياسة الخارجية للصين، خاصة أن بعضنا يعرف أن هذه الجماعة لم تحصل بعد على حقها في التمثيل اللائق في المكتب السياسي أو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني. الأمر المؤكد بالنسبة لكافة الساعين لفهم حقيقي لتطور النظام الصيني هو الحاجة إلى التدقيق في الأساليب التي تستخدمها هذه الجماعة، من خارج أجهزة الحزب، في تنفيذ أهدافها ومصالحها. جدير بنا أن نسعى لفهم طبيعة العلاقات التي تربط بين الشركات العملاقة الصينية وقريناتها في أمريكا. لا يكفي أن نكتشف بين الحين والآخر أن كل الشركات الصينية تتجسس على الشركات الأمريكية والعكس صحيح. أعتقد أن شبكة علاقات التعاون والتأثير المتبادل في السياسيين أقوى بكثير من كل ما يقال عن عمليات قرصنة سيبرناطيقية.

لاحظنا كذلك خلال الزيارة الرسمية والمفاوضات الدبلوماسية غياباً لافتاً لموضوعين أساسيين، أحدهما داخلي وعلاقته بالسياسة الخارجية، والآخر خارجي وله علاقة مباشرة بمستقبل السياسة الخارجية. دفعتنا المشروعات والخطط الاستثمارية والتجارية التي نفذتها الصين في الخارج أو أعلنت عن قرب تنفيذها إلى التفكير في حدود قدرة الصين على توفير العدد الكافي من المواطنين في سن العمل لتنفيذ هذه المشروعات الخارجية كثيفة العمالة. مرة أخرى نكتشف ما لم يكن ممكناً قبل أربعين أو خمسين عاماً تصور حدوثه في المستقبل وهو أن الصين يمكن أن «تشيخ» بسرعة، بمعنى أنها صارت تفتقر إلى العدد الكافي من الشبان في سن العمل والإنتاج. تزداد أهمية هذا الاكتشاف من نواح دفاعية واستراتيجية عند مقارنة الصين بالهند، أمة تسير بخطى سريعة نحو الشيخوخة وأمة تزداد شباباً، بكل ما تحمله المقارنة من معان واحتمالات وانعكاسات اجتماعية وسياسية.

أما الموضوع الخارجي فهو موقع الشرق الأوسط في سلم اهتمامات «الامبراطورية الناشئة»، نبالغ إذا قلنا إن الشرق الأوسط يكاد لا يظهر على أي من خرائط الدفاع والأمن في الصين. أسمع من محللين ومراقبين أجانب أن الصينيين عجزوا عن فهم ما يحدث في الشرق الأوسط. قيل لي إنهم لم يتوصلوا بعد إلى صيغة تعامل دبلوماسي وأمني بل وتنموي واستثماري مع المسؤولين في دول الشرق الأوسط. هناك من دون شك جهل متبادل للثقافتين الحاكمتين ببعضهما البعض، فضلاً عن وجود سمعة غير طيبة في الصين عن الطبيعة الخاصة للشخصية السياسية الشرق أوسطية عموماً والعربية بوجه خاص. الأمر كما هو واضح لدى بعض المتابعين لتطور ذهنية السياسات الخارجية العربية لا يخرج بعيداً عن الالتزام بقاعدة التمسك بما هو قائم والنأي بالنفس عن علاقة بقوة دولية جديدة بثقافة مختلفة ونوايا قوية عن المستقبل. الصين، حسب هذه القاعدة، ليست جزءاً في الواقع القائم في الذهنية التي تصنع السياسات الخارجية العربية، وهي في الوقت نفسه مشروع مستقبلي يحسن عدم الانشغال به، وجدير بنا ألا ننسى أن الذهنية السياسية الحاكمة في معظم أقطار الوطن العربي تتمسك بالحاضر حاضراً ومستقبلاً، ولا ترتاح إلى البدائل المستقبلية. لا ننسى أيضاً أن الصين تقدم نفسها للعرب كما لغيرهم كمشروع مستقبلي.

الصين معذورة إن هي وجدت صعوبة في فهم الشرق الأوسط، معذور أيضاً كل دبلوماسي أو مفكر عربي يحاول مساعدة الصين على فهم الحال الراهنة في الشرق الأوسط.

***

opinion@shorouknews.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1602
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172058
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر684574
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57762123
حاليا يتواجد 3115 زوار  على الموقع