موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

الإنسان حين يكون بشعا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كلا، لا يهمني.. أظهر لي صور التوابيت، وانشر أمامي ما لديك من صور الجثث الطافية في الماء، ثم اعزف الكمان وأنت تبين لي صور أناس هزيلي المظهر بوجوه حزينة، ورغم كل ذلك، سأكرر أمامك:

كلا لن أهتم! لنُغرق هذه المراكب، لنطلق عليها السفن الحربية ونقصفها، أو لنعدهم من حيث أتوا ولنحرق تلك المراكب حتى لا يتجرأ ويأتينا المزيد! هذا ما كتبته إحدى إعلاميات الغرب في صحيفة توزع على مليوني قارئ تقريبا، ويؤازرها كثر.

 

أذكر هنا أن أحدهم قال: لنرمهم في البحر فتأكلهم القروش! يا سادة ما الشر سوى انعدام التعاطف؟ كم أشعر بالقرف والاشمئزاز كلما قرأت مقالات أو تعليقات لأناس من المفترض أنهم ينتمون إلى جنس الإنسان وهم أبعد ما يمكن عن ذلك، أناس بنفوس تواقة للأضواء والشهرة، يسعون إليها من خلال بث الكراهية، يقتاتون على عقول الجهلة والعنصريين أمثالهم، وفوق كل ذلك يجدون من يقدم لهم المنصة ليقذفوا ما بدواخلهم من قاذورات!

ما يقوم به هؤلاء وأمثالهم هو نفس ما قامت به الوحوش البشرية من قبلهم، إن أبحرنا من الآن إلى أقصى ما نمتلكه من ذاكرة، حيث سنرى كيف تصرف البعض ليتخلص من مجموعة أو أفراد كان يراهم أعداء تجب إزاحتهم أو طردهم أو حتى إبادتهم، وكيف أنهم لجؤوا إلى شيطنة هذا العدو في أعين العامة، ومن ثم لا تعود المجاميع تهتم لكل ما يجري من تعديات على هذا الآخر، يسمعون عن الموتى وكأنهم يستمعون إلى أرقام وليس إلى مأساة أرواح بشرية. لنعد إلى الدعاية التي اتبعتها النازية وكيف أنها قامت بسلخ صفة الإنسانية عن عدوها من خلال المصطلحات التي أدخلتها وصاغتها خصوصا؛ من أجل سهولة التخلص منهم دون أي اعتراض، بمعنى أن المشاعر تبلدت والنفوس دجّنت فلم تعد تهتم بما يجري من قتل وتنكيل وتعذيب، فمثلا تم وصف الشعب البولندي بصرصور شعوب شرق أوروبا، واليهود بالفئران التي وجب تطهير الأمة منها، وماذا عن متطرفي "الهوتو" في رواندا الذين استخدموا إعلامهم في التحريض ضد "التوتسي" لإبادتهم حين طالبوا الناس بمساعدتهم للتخلص ممن أسمتهم بالصراصير، ولا ننسى العدو الصهيوني حين وصف، ولا يزال، العرب بالصراصير والحيوانات وكل الصفات التي تجردهم من الإنسانية، واليوم نعود ونسمع المصطلحات نفسها تطلق على اللاجئين الذين هربوا من ويلات الحروب والموت والمجازر، والذين بالتأكيد لم يقصدوا أوروبا بقوارب الموت من أجل السياحة!

نعم رأينا كيف أن ألمانيا التي تعلمت من مأساة تاريخها، كيف أن الإنسان حين يبتعد عن الحضارة يقترب إلى الوحشية، ولهذا نراها تتمسك بالقيم الإنسانية؛ لأنها تؤمن بأن الحضارة هي التعاطف مع الآخر مهما كان لونه أو جنسه أو عقيدته، ورأينا أيضا بعض الدول الأخرى مثل المجر كيف أنها تعاملت مع اللاجئين بكل وحشية، لاحقتهم وقامت بضربهم وجمعهم في أقفاص وقذف الطعام إليهم وكأنهم حيوانات، حتى جمعيات الرفق بالحيوان كانت ستعترض على هكذا معاملة! ولكن يظل الأمل في الشعوب التي خرجت بعشرات الآلاف تعترض على سياسة دولهم المعادية وغير الإنسانية، ومنها الدنمرك وبريطانيا، سبحان الله كيف يقطع من مكان ويصل في آخر؟!

ما يحز في النفس حقا، هو أن تقرأ مثل هذه التعابير على لسان إخوة وأخوات لنا من العرب! منهم من يذيلها بتبريرات سخيفة، إن دلت على شيء فإنها تدل على انعدام العقل والمنطق، بل انعدام الإنسانية! هل حقا يعقلون ما يقولون؟! لا والله، بل كل ما في الأمر أنهم بلا ضمير يريدون فقط تحريك المياه الراكدة، وخلق الصدام من أجل إثارة البلبلة، ومن ثم الرجوع إلى الخلف والتسلية بكل ما يخرج من ذلك من نقاشات عفنة وكلمات بذيئة، وكأنه لا تحلو لهم التسلية إلا في المستنقعات!

حقا وصلت إلى إيمان بأنه يوجد فئام من البشر لا يمكن إنقاذهم، لقد وصلوا إلى الدرك الأسفل من الحقارة، بحيث إن مددت يدك إليهم اتسخت وقد يتم قطعها! فكيف تواجههم إذن؟ بأن تتجاهلهم أولا، ثم توجه جل قدراتك بالحراك المضاد من الأخلاقيات والقيم الإنسانية، تواجه بمد يدك ومساندة كل من يقف إلى جانب هؤلاء المنكوبين سواء أكانوا من بلدك أم من الخارج، تبحث عن القلوب البيضاء والنفوس النقية وتؤازرهم في حملاتهم الإنسانية لإغاثة إخوتنا، وفي الوقت ذاته، لا تكتفي بأن تكون المتلقي، ابحث واسأل عما يجري في الساحة العالمية: لماذا الآن؟ من حرّك فجأة كل هؤلاء المهربين من تجار البشر لتهريب هذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين؟ من المستفيد؟ لماذا تم نقل جثمان الطفل إيلان من مكانه على الشاطئ وتم تصويره في وضعية أخرى ومن ثم نشر الصورة عالميا؟ لماذا يتم تفريغ المناطق من أهاليها وشبابها خاصة؟ ولماذا لا ينتظرون حيث هم إلى أن تتم لهم العودة إلى بلادهم؟ نحن نعلم أن الدول تقوم على شبابها، من سيقوم بإعادة البناء؟ لماذا لم يطلبوا اللجوء من الدول التي وصلوا إليها أولا، وفضلوا المخاطرة بالموت لهم ولأسرهم من نساء وأطفال في مراكب الموت؟ ولنستمر بالتساؤلات.. من، ومتى، وكيف، ولماذا؟ يجب أن ندرك ما يحدث من حولنا من أجل أن نعمل على حماية أوطاننا من جهلة الداخل وشياطين الخارج، ومن كل ما قد يشتت شملنا ويعرض أبناءنا وأبناء أمتنا للضياع والتشرد.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19709
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52372
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر416194
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55332673
حاليا يتواجد 3307 زوار  على الموقع