موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الإنسان حين يكون بشعا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كلا، لا يهمني.. أظهر لي صور التوابيت، وانشر أمامي ما لديك من صور الجثث الطافية في الماء، ثم اعزف الكمان وأنت تبين لي صور أناس هزيلي المظهر بوجوه حزينة، ورغم كل ذلك، سأكرر أمامك:

كلا لن أهتم! لنُغرق هذه المراكب، لنطلق عليها السفن الحربية ونقصفها، أو لنعدهم من حيث أتوا ولنحرق تلك المراكب حتى لا يتجرأ ويأتينا المزيد! هذا ما كتبته إحدى إعلاميات الغرب في صحيفة توزع على مليوني قارئ تقريبا، ويؤازرها كثر.

 

أذكر هنا أن أحدهم قال: لنرمهم في البحر فتأكلهم القروش! يا سادة ما الشر سوى انعدام التعاطف؟ كم أشعر بالقرف والاشمئزاز كلما قرأت مقالات أو تعليقات لأناس من المفترض أنهم ينتمون إلى جنس الإنسان وهم أبعد ما يمكن عن ذلك، أناس بنفوس تواقة للأضواء والشهرة، يسعون إليها من خلال بث الكراهية، يقتاتون على عقول الجهلة والعنصريين أمثالهم، وفوق كل ذلك يجدون من يقدم لهم المنصة ليقذفوا ما بدواخلهم من قاذورات!

ما يقوم به هؤلاء وأمثالهم هو نفس ما قامت به الوحوش البشرية من قبلهم، إن أبحرنا من الآن إلى أقصى ما نمتلكه من ذاكرة، حيث سنرى كيف تصرف البعض ليتخلص من مجموعة أو أفراد كان يراهم أعداء تجب إزاحتهم أو طردهم أو حتى إبادتهم، وكيف أنهم لجؤوا إلى شيطنة هذا العدو في أعين العامة، ومن ثم لا تعود المجاميع تهتم لكل ما يجري من تعديات على هذا الآخر، يسمعون عن الموتى وكأنهم يستمعون إلى أرقام وليس إلى مأساة أرواح بشرية. لنعد إلى الدعاية التي اتبعتها النازية وكيف أنها قامت بسلخ صفة الإنسانية عن عدوها من خلال المصطلحات التي أدخلتها وصاغتها خصوصا؛ من أجل سهولة التخلص منهم دون أي اعتراض، بمعنى أن المشاعر تبلدت والنفوس دجّنت فلم تعد تهتم بما يجري من قتل وتنكيل وتعذيب، فمثلا تم وصف الشعب البولندي بصرصور شعوب شرق أوروبا، واليهود بالفئران التي وجب تطهير الأمة منها، وماذا عن متطرفي "الهوتو" في رواندا الذين استخدموا إعلامهم في التحريض ضد "التوتسي" لإبادتهم حين طالبوا الناس بمساعدتهم للتخلص ممن أسمتهم بالصراصير، ولا ننسى العدو الصهيوني حين وصف، ولا يزال، العرب بالصراصير والحيوانات وكل الصفات التي تجردهم من الإنسانية، واليوم نعود ونسمع المصطلحات نفسها تطلق على اللاجئين الذين هربوا من ويلات الحروب والموت والمجازر، والذين بالتأكيد لم يقصدوا أوروبا بقوارب الموت من أجل السياحة!

نعم رأينا كيف أن ألمانيا التي تعلمت من مأساة تاريخها، كيف أن الإنسان حين يبتعد عن الحضارة يقترب إلى الوحشية، ولهذا نراها تتمسك بالقيم الإنسانية؛ لأنها تؤمن بأن الحضارة هي التعاطف مع الآخر مهما كان لونه أو جنسه أو عقيدته، ورأينا أيضا بعض الدول الأخرى مثل المجر كيف أنها تعاملت مع اللاجئين بكل وحشية، لاحقتهم وقامت بضربهم وجمعهم في أقفاص وقذف الطعام إليهم وكأنهم حيوانات، حتى جمعيات الرفق بالحيوان كانت ستعترض على هكذا معاملة! ولكن يظل الأمل في الشعوب التي خرجت بعشرات الآلاف تعترض على سياسة دولهم المعادية وغير الإنسانية، ومنها الدنمرك وبريطانيا، سبحان الله كيف يقطع من مكان ويصل في آخر؟!

ما يحز في النفس حقا، هو أن تقرأ مثل هذه التعابير على لسان إخوة وأخوات لنا من العرب! منهم من يذيلها بتبريرات سخيفة، إن دلت على شيء فإنها تدل على انعدام العقل والمنطق، بل انعدام الإنسانية! هل حقا يعقلون ما يقولون؟! لا والله، بل كل ما في الأمر أنهم بلا ضمير يريدون فقط تحريك المياه الراكدة، وخلق الصدام من أجل إثارة البلبلة، ومن ثم الرجوع إلى الخلف والتسلية بكل ما يخرج من ذلك من نقاشات عفنة وكلمات بذيئة، وكأنه لا تحلو لهم التسلية إلا في المستنقعات!

حقا وصلت إلى إيمان بأنه يوجد فئام من البشر لا يمكن إنقاذهم، لقد وصلوا إلى الدرك الأسفل من الحقارة، بحيث إن مددت يدك إليهم اتسخت وقد يتم قطعها! فكيف تواجههم إذن؟ بأن تتجاهلهم أولا، ثم توجه جل قدراتك بالحراك المضاد من الأخلاقيات والقيم الإنسانية، تواجه بمد يدك ومساندة كل من يقف إلى جانب هؤلاء المنكوبين سواء أكانوا من بلدك أم من الخارج، تبحث عن القلوب البيضاء والنفوس النقية وتؤازرهم في حملاتهم الإنسانية لإغاثة إخوتنا، وفي الوقت ذاته، لا تكتفي بأن تكون المتلقي، ابحث واسأل عما يجري في الساحة العالمية: لماذا الآن؟ من حرّك فجأة كل هؤلاء المهربين من تجار البشر لتهريب هذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين؟ من المستفيد؟ لماذا تم نقل جثمان الطفل إيلان من مكانه على الشاطئ وتم تصويره في وضعية أخرى ومن ثم نشر الصورة عالميا؟ لماذا يتم تفريغ المناطق من أهاليها وشبابها خاصة؟ ولماذا لا ينتظرون حيث هم إلى أن تتم لهم العودة إلى بلادهم؟ نحن نعلم أن الدول تقوم على شبابها، من سيقوم بإعادة البناء؟ لماذا لم يطلبوا اللجوء من الدول التي وصلوا إليها أولا، وفضلوا المخاطرة بالموت لهم ولأسرهم من نساء وأطفال في مراكب الموت؟ ولنستمر بالتساؤلات.. من، ومتى، وكيف، ولماذا؟ يجب أن ندرك ما يحدث من حولنا من أجل أن نعمل على حماية أوطاننا من جهلة الداخل وشياطين الخارج، ومن كل ما قد يشتت شملنا ويعرض أبناءنا وأبناء أمتنا للضياع والتشرد.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11108
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع138172
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر629728
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45692116
حاليا يتواجد 3300 زوار  على الموقع