موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الإنسان حين يكون بشعا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كلا، لا يهمني.. أظهر لي صور التوابيت، وانشر أمامي ما لديك من صور الجثث الطافية في الماء، ثم اعزف الكمان وأنت تبين لي صور أناس هزيلي المظهر بوجوه حزينة، ورغم كل ذلك، سأكرر أمامك:

كلا لن أهتم! لنُغرق هذه المراكب، لنطلق عليها السفن الحربية ونقصفها، أو لنعدهم من حيث أتوا ولنحرق تلك المراكب حتى لا يتجرأ ويأتينا المزيد! هذا ما كتبته إحدى إعلاميات الغرب في صحيفة توزع على مليوني قارئ تقريبا، ويؤازرها كثر.

 

أذكر هنا أن أحدهم قال: لنرمهم في البحر فتأكلهم القروش! يا سادة ما الشر سوى انعدام التعاطف؟ كم أشعر بالقرف والاشمئزاز كلما قرأت مقالات أو تعليقات لأناس من المفترض أنهم ينتمون إلى جنس الإنسان وهم أبعد ما يمكن عن ذلك، أناس بنفوس تواقة للأضواء والشهرة، يسعون إليها من خلال بث الكراهية، يقتاتون على عقول الجهلة والعنصريين أمثالهم، وفوق كل ذلك يجدون من يقدم لهم المنصة ليقذفوا ما بدواخلهم من قاذورات!

ما يقوم به هؤلاء وأمثالهم هو نفس ما قامت به الوحوش البشرية من قبلهم، إن أبحرنا من الآن إلى أقصى ما نمتلكه من ذاكرة، حيث سنرى كيف تصرف البعض ليتخلص من مجموعة أو أفراد كان يراهم أعداء تجب إزاحتهم أو طردهم أو حتى إبادتهم، وكيف أنهم لجؤوا إلى شيطنة هذا العدو في أعين العامة، ومن ثم لا تعود المجاميع تهتم لكل ما يجري من تعديات على هذا الآخر، يسمعون عن الموتى وكأنهم يستمعون إلى أرقام وليس إلى مأساة أرواح بشرية. لنعد إلى الدعاية التي اتبعتها النازية وكيف أنها قامت بسلخ صفة الإنسانية عن عدوها من خلال المصطلحات التي أدخلتها وصاغتها خصوصا؛ من أجل سهولة التخلص منهم دون أي اعتراض، بمعنى أن المشاعر تبلدت والنفوس دجّنت فلم تعد تهتم بما يجري من قتل وتنكيل وتعذيب، فمثلا تم وصف الشعب البولندي بصرصور شعوب شرق أوروبا، واليهود بالفئران التي وجب تطهير الأمة منها، وماذا عن متطرفي "الهوتو" في رواندا الذين استخدموا إعلامهم في التحريض ضد "التوتسي" لإبادتهم حين طالبوا الناس بمساعدتهم للتخلص ممن أسمتهم بالصراصير، ولا ننسى العدو الصهيوني حين وصف، ولا يزال، العرب بالصراصير والحيوانات وكل الصفات التي تجردهم من الإنسانية، واليوم نعود ونسمع المصطلحات نفسها تطلق على اللاجئين الذين هربوا من ويلات الحروب والموت والمجازر، والذين بالتأكيد لم يقصدوا أوروبا بقوارب الموت من أجل السياحة!

نعم رأينا كيف أن ألمانيا التي تعلمت من مأساة تاريخها، كيف أن الإنسان حين يبتعد عن الحضارة يقترب إلى الوحشية، ولهذا نراها تتمسك بالقيم الإنسانية؛ لأنها تؤمن بأن الحضارة هي التعاطف مع الآخر مهما كان لونه أو جنسه أو عقيدته، ورأينا أيضا بعض الدول الأخرى مثل المجر كيف أنها تعاملت مع اللاجئين بكل وحشية، لاحقتهم وقامت بضربهم وجمعهم في أقفاص وقذف الطعام إليهم وكأنهم حيوانات، حتى جمعيات الرفق بالحيوان كانت ستعترض على هكذا معاملة! ولكن يظل الأمل في الشعوب التي خرجت بعشرات الآلاف تعترض على سياسة دولهم المعادية وغير الإنسانية، ومنها الدنمرك وبريطانيا، سبحان الله كيف يقطع من مكان ويصل في آخر؟!

ما يحز في النفس حقا، هو أن تقرأ مثل هذه التعابير على لسان إخوة وأخوات لنا من العرب! منهم من يذيلها بتبريرات سخيفة، إن دلت على شيء فإنها تدل على انعدام العقل والمنطق، بل انعدام الإنسانية! هل حقا يعقلون ما يقولون؟! لا والله، بل كل ما في الأمر أنهم بلا ضمير يريدون فقط تحريك المياه الراكدة، وخلق الصدام من أجل إثارة البلبلة، ومن ثم الرجوع إلى الخلف والتسلية بكل ما يخرج من ذلك من نقاشات عفنة وكلمات بذيئة، وكأنه لا تحلو لهم التسلية إلا في المستنقعات!

حقا وصلت إلى إيمان بأنه يوجد فئام من البشر لا يمكن إنقاذهم، لقد وصلوا إلى الدرك الأسفل من الحقارة، بحيث إن مددت يدك إليهم اتسخت وقد يتم قطعها! فكيف تواجههم إذن؟ بأن تتجاهلهم أولا، ثم توجه جل قدراتك بالحراك المضاد من الأخلاقيات والقيم الإنسانية، تواجه بمد يدك ومساندة كل من يقف إلى جانب هؤلاء المنكوبين سواء أكانوا من بلدك أم من الخارج، تبحث عن القلوب البيضاء والنفوس النقية وتؤازرهم في حملاتهم الإنسانية لإغاثة إخوتنا، وفي الوقت ذاته، لا تكتفي بأن تكون المتلقي، ابحث واسأل عما يجري في الساحة العالمية: لماذا الآن؟ من حرّك فجأة كل هؤلاء المهربين من تجار البشر لتهريب هذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين؟ من المستفيد؟ لماذا تم نقل جثمان الطفل إيلان من مكانه على الشاطئ وتم تصويره في وضعية أخرى ومن ثم نشر الصورة عالميا؟ لماذا يتم تفريغ المناطق من أهاليها وشبابها خاصة؟ ولماذا لا ينتظرون حيث هم إلى أن تتم لهم العودة إلى بلادهم؟ نحن نعلم أن الدول تقوم على شبابها، من سيقوم بإعادة البناء؟ لماذا لم يطلبوا اللجوء من الدول التي وصلوا إليها أولا، وفضلوا المخاطرة بالموت لهم ولأسرهم من نساء وأطفال في مراكب الموت؟ ولنستمر بالتساؤلات.. من، ومتى، وكيف، ولماذا؟ يجب أن ندرك ما يحدث من حولنا من أجل أن نعمل على حماية أوطاننا من جهلة الداخل وشياطين الخارج، ومن كل ما قد يشتت شملنا ويعرض أبناءنا وأبناء أمتنا للضياع والتشرد.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8752
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8752
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر629666
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48142359