موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الخوف والتخويف والكيان الثكنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ما إن بدأت تتجمع عناصر الهبة الشعبية وتتلاحق، على أثر إصرار المستوطنين على اقتحام المسجد الأقصى واعتداءاتهم على المرابطات والمرابطين فيه، وانتهاكاتهم لمنازل المواطنين الفلسطينيين في القدس والمناطق المجاورة،

وما جر معه من قتل وحرق واعتقالات، حتى بدأ الخوف يسيطر على الكيان الثكنة وحكومته وقادته، وحتى ظهر للناظر إليه ضعفه الذي لم يغطه كل ما لديه من جيش وعدة وعتاد، فبدا كياناً ضعيفاً يجوز فيه كل ما قيل فيه من وهن.

 

في الكيان يسمون نتنياهو (ملك التخويف)! والحقيقة أن «الإسرائيليين» جميعاً، من نتنياهو وأقصى اليمين، إلى المعارضة وما يسمى «المعسكر الصهيوني» إلى «أقصى اليسار»، صاروا يزاودون على بعضهم في هذا المجال ويحملون بعضهم البعض المسؤولية عن فقدان «الأمن والاستقرار» في البلاد، مع أنهم جميعاً يتفقون على أن «لا حل» قريباً للصراع. وهم جميعاً بصيغة أو أخرى مع «إدارة الصراع» وليس مع حله، ويحملون الفلسطينيين المسؤولية. ولأنه لم يكن، وليس الآن، لدى الحكومة «الإسرائيلية» حل، كان من الطبيعي أن لا يكون ﻟ«إدارة الصراع» سوى طريقة واحدة هي الإيغال في الإرهاب والقتل وكل مفردات الإجرام التي لا تتوقف في سلوك الحكومة والمستوطنين، وبالتبعية ليس لديهم سوى «الخوف والتخويف» أداة للحكم وتضليل الرأي العام في الداخل والخارج. ويتجلى ذلك بوضوح في ما يتخذه القادة من قرارات، وما ينشره أصحاب الرأي من آراء.

الفلسطينيون، وبخاصة الشباب منهم، في ظل سياسات الحكومات «الإسرائيلية» التوسعية، لا يجدون أمامهم خياراً غير خيار المقاومة لمواجهة الظلم والفقر وانسداد الأفق السياسي وفشل «العملية السياسية» المزعومة، بعد أن استنفدت «السلطة الفلسطينية» كل مخزوناتها من الخضوع والاستجداء والتنسيق الأمني مع العدو وتمسكها بمقولاتها الفاسدة التي ضيعت الأرض والقضية ووضعت الشعب أمام العبث المطلق.

وزاد الطين بلة فصائل بعضها شاخ وبعضها تعفن، انقسمت على نفسها وقسمت الشعب ثم تقاسمت مع «السلطة» المكاسب والمهاترات والتنافس الغبي على وطن يضيع وسلطة وهمية، ما كان يستوجب إسقاطها جميعاً أو على الأقل تجاوزها، وهو ما تعبر عنه عمليات الشباب «الفردية»، عماد الهبة الشعبية الحالية.

وفي كل مرحلة من مراحل الصراع، يلد الفلسطينيون جيلاً لا يخاف، يرث أحسن ما في الأجيال السابقة ويضيف من إبداعاته في مقاومة الاحتلال. وبكلمة لم يبق طمع الصهاينة للفلسطينيين ما يخافون عليه، غير الوطن والقضية. لذلك هم لا يخافون تعاظم القمع «الإسرائيلي»، وفي كل مرة يتحركون فيها لمواجهة ظلم الكولونيالية «الإسرائيلية» في الداخل وتواطؤ الخارج يثبتون ذلك على نحو يحير الكثيرين. وفي كل تحرك فلسطيني مهما كان حجمه، يفقد «الإسرائيليون» الشعور بالأمن، ويتعاظم هذا الشعور إذا وجدوا أنفسهم في حرب واسعة، أو هبة شعبية يمكن أن تتحول إلى انتفاضة شاملة. وخوفهم اليوم ينبع من حقيقة أن الهبة الحالية هي من صنع شباب لا قيادة تحكمهم، ولا مرجعية تتحكم في تصرفاتهم. والمفارقة هنا أنه بقدر ما يمثل عدم وجود قيادة نقطة الضعف الكبرى التي تهدد بانتهاء الهبة دون إنجاز ملموس، بقدر ما يشكل ذلك بالنسبة ل «الإسرائيليين» مصدر خوف وقلق كبيرين.

لكن لا يستطيع أحد أن يعرف الحالة النفسية ل«الإسرائيليين» إذا اعتمد على تصرفاتهم وأقوالهم، فهم متناقضون، والتناقض ناجم في الدرجة الأولى عن الخوف الذي يستبد بهم ويبدو جلياً في تصرفاتهم وقرارات قادتهم، التي كان آخرها الطلب من كل «إسرائيلي» أن يحمل سلاحه المرخص عندما يخرج من بيته، والتي تبدو أحياناً مبرراً وقاعدة العمل القمعي الذي يتصورون أنه السبيل الوحيد إلى تحقيق أهدافهم وما يطمعون فيه.

والإعلام «الإسرائيلي» لا يختلف عن «الكل الإسرائيلي» الخائف والمرتبك، فهو مرة يحاول أن يقنع مستوطنيه بأن الأمر «تحت السيطرة» وأن ما يجري «موجة إرهاب عابرة». وفي مرة أخرى، تراه يلوم الحكومة وإجراءاتها التي تدل على «الضعف وقلة الحيلة»، ويطالبون بالعمل ب«القبضة الحديدية لإعادة الإحساس بالأمن». لكن هذا لا ينسيهم أن يبرروا «العنف المنفلت للجيش والشرطة والمستوطنين» بإعادة أسبابه إلى «الإرهاب الفلسطيني»، وإلى «التحريض العربي والإسلامي»، متناسين أن هناك قضية تتطلب الحل العادل لشعب واقع تحت الاحتلال. وهم إذ ينادون بإيجاد حل للصراع، يقررون أنه ليس من حل متاح، حتى ما سمي «حل الدولتين» يقولون بموته. ومع أن كثيرين يقولون بأن الاحتلال والمستوطنات هما سبب استمرار الصراع، إلا أن أحداً منهم لا يقبل بتقسيم القدس، أو إخلاء المستوطنات، وطبعاً لا أحد يفكر في موضوع «عودة اللاجئين». وبذلك هم يبقون على ثوابت الصراع وأسبابه.

كتب عاموس هرئيل في (هآرتس 8/10/2015) حول ما تحدثه عمليات الطعن في نفوس «الإسرائيليين»، فقال: إنها تضيف بعداً جديداً عندما يصل نطاقها إلى «الخط الأخضر»، ويضيف: «في مثل هذه الأجواء، مشكوك فيه أن يكون المواطن «الإسرائيلي» العادي منصتاً أو متسامحاً. من ناحيته أو ناحيتها، فإن الأولوية الأولى هي أن يتمكن من العودة للإحساس بالأمان في المجمع في بتاح تكفا، في المبنى السكني في كريات جات.. وأيضاً على الطريق إلى نابلس»!! لكن هذا المطلب لن يكون متاحاً ما دام الحق الفلسطيني غير معترف به. ومن المؤكد أن كل هبة تؤسس لأخرى، وكل انتفاضة تمهد لتالية، وسيتعب المحتلون ولن يتعب الشعب الواقع تحت الاحتلال.

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16869
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع60667
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر804748
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45867136
حاليا يتواجد 4039 زوار  على الموقع