موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

سَمّْوها ما شئتم

إرسال إلى صديق طباعة PDF


سَمّْوها ما شئتم، هبَّةً جماهيريةً، بشائر انتفاضة شعبية شاملة، حراكاً شعبياً مواجهاً، انفجاراً في مواجهة بطش... إلخ كل هذه المسميات والتوصيفات التي هى قيد التداول الإعلامي الآن وباتت تخلع بالجملة والمفرَّق على راهن المحطة النضالية الفلسطينية الحالية،

هذه التي تجاوزت ساحات الأقصى المنتهكة، واسوار القدس المقهورة، لتعم الضفة المستباحة، فتصل الى المحتل المنسي من فلسطين في العام 1948، ويتردد صداها الذي له ما بعده في غزة الصامدة والمقاومِة والمحاصرة.

 

سَمّْوها ما شئتم، فليس هذا هو المهم بالنسبة للحظة شعب مناضل معطاء ديدنه على امتداد الصراع العربي الصهيوني، واشدد على العربي الصهيوني، الصمود الأسطوري، والتضحيات البطولية المذهلة، وابتكار المبدع والمستجد والمتغيِّر من مختلف اشكال النضال المناسب لشتى المراحل النضالية المقاومِة، أو التي ليس بالضرورة أن تتكرر نسخها، أو تتشابه محطاتها المتوالية المستمرة، وإنما موائمتها، وبالضرورة، لتبدُّل ظروفه الموضوعية والذاتية البالغة الصعوبة والشديدة التعقيد.

سَمّْوها ما شئتم، لكن لا تطالبوا شعباً حياً وعنيداً شديد المراس، قرر منذ لحظة الصراع الأولى أن يقاوم غزاته وأن يطردهم، أي حتى قبل أنهم لم يتركوا له خياراً سوى أن يقاومهم ليطردهم، واثبت ويثبت أنه في نهاية المطاف أهل لذلك، لأنه الجاهز أبداً لأن يقدِّم ما لا تتخيلوه من اثمان للحرية والانعتاق، أو بلغة أخرى تحرير فلسطينه، ومهما بهظت... لا تطالبوه بما هو فوق طاقته، أي بما هو مهمة أمة بأسرها، ولا أن ينوب عنها في مهمتها، إذ هو ليس إلا رأس حربتها المقاومة، وما مهمته إلا إدامة الاشتباك واستمرارية المواجهة مع عدوها، بانتظار افاقتها وعودتها لذاتها وتصحيحها لبوصلتها وقيامها بغائب دورها، هذا الذي هو أولاً وأخيراً واجبها تجاه نفسها وحمايتها لوجودها... أمة سنظل نقول إنه إن تعثَّر راهنها فقيامها قادم لا ريب فيه...

سَمّْوها ما شئتم، لكن تذكَّروا أنكم ازاء شعب المفاجآت النضالية، والرافض ابداً للتعايش مع عدوه، والذي لم يأخذ وهو يبتدع مختلف اشكاله النضالية المتتابعة، حين يدشِّن ثورة من ثوراته، أو هبَّة من متوالية هبَّاته، أو انتفاضة من انتفاضاته، إذناً من أحد، وإنما كان شأنه دوماً أن يتيح لمن يلتحق به من قياداته أن يفعل. وإنه الآن، إذ يتجاوز المقاوم والمساوم والقاعد من تنظيماته، ويدفع على مدار الساعة ما تجهد وسائل الإعلام في متابعة احصاء اعداد من يترجَّل من شهدائه وشهيداته، ومن يصاب من جرحاه، ويؤسر من مناضليه، وما يهدم من بيوته، ويشُرَّد من بنيه، فإن هذا الأبي الذي لا يركع، وكبداية فحسب، قد حقق راهنه رغم كل هذا حتى الآن ما يلي:

أعلن عن وحدة انسانه وترابه الأزلية. اشهرها في تردد اصداء ما يترى في قدسه في جنبات الخليل ونابلس وجنين وطول كرم وبيت لحم والناصرة ويافا وغزة والمنافي. وهو إذ فعل، اربك عدوه وافقده صوابه وارعبه... ازرى بفرية القدس عاصمةً ابديةً للغزاة، وسخر من سياسة "ادارة الصراع" النتياهوية، فأخرج اعدائه عن طورهم... فماذا هم فاعلون؟!

ليس في جعبتهم مزيداً من اساليب القمع والبطش وفنون التنكيل لم يجرِّبوها، بحيث لم يجدوا ما يزيدوه سوى تكثيفها وتسريعها والمبالغة فيها، والذي إن كشف عن شيء، فعن هشاشتهم ورعبهم من مجرَّد تصوُّرهم لإمكانية خروج الأمور في فلسطين المغتصبة عن السيطرة تماماً... أو هذا المطلوب الآن، والآن قبل غداً، من شعب المفاجآت والإبتكارات النضالية... المطلوب هو أن تخرج الأمور عن سيطرة العدو وتحكُّم أمن سلطة "اوسلوستان"، وعندها فقط تقلب الطاولة ويكون ساعتئذٍ جديدنا النضالي المنتظر...

وإذ هذا هو ما في جعبتهم، هدد نتنياهو بحرب على الفلسطينيين لا هوادة فيها كان يمارسها من ذي قبل، وزاد فهدد ﺒ"سور واق2"، أو ما سبق وأن فعله سلفه شارون... هو هنا لا يهدد شعباً بما لم يتبق لديه مما لم يهدده به، أو بما لم يفعله، كما أن شتى صنوف اسواره الواقية وغير الواقية لم تتوقف ضد هذا الشعب، وإنما يتوعَّد بسوره الملوَّح به سلطة "اوسلو ستان" إن هى لم تقم بالدور الذي يرى أن عليها القيام به في كبح جماح شعبها... لم تني رسالته وأن وصلت، إذ دعى رئيس السلطة اجهزته الأمنية إلى "اليقظة والحذر وتفويت الفرصة"... على ماذا؟! على احتمالات "تصعيد الوضع وجره إلى مربع العنف"، وحث حكومة المحتل المتوعِّد على أن "تتوقف وتقبل اليد الممدودة لها"، مكرراً ذات لازمته التليدة، "نريد الوصول إلى حل سياسي بالطرق السلمية وليس بغيرها اطلاقاً"!!!

ولأنه "ليس بغيرها اطلاقاً"، يتحدث الصهاينة عن تنسيق أمني ميداني مستمر وعلى ارفع المستويات مع أجهزة السلطة ويصفونه بالجيد، ويقولون إنه من ساعدهم على السرعة القياسية في اكتشاف خلية فدائيي عملية مستعمرة "ايتمار" البطولية بالقرب من نابلس واعتقال ابطالها الخمسة... من طرائف السلطة أن اللواء الضميري، الناطق باسم اجهزتها الأمنية، يتهم الصهاينة ﺒ"دعم المستوطنين"، غافلاً عن كون كيانهم هو اصلاً كيان استعماري استيطاني احلالي، وإن أُس سياساته العملية التهويد يية، والتي بفضل من "اتفاقية اوسلو" وفي ظلها زرعت سبعماية الف مستعمر في الضفة وتزمع زيادتهم إلى المليون في الأعوام القليلة القادمة!!!

... ونعود للقول سَمُّوها ما شئتم، لكن لا تنسوا أنها واحدة مما يتسم به ديدن شعب مكافح وأبي ولا ينكسر، ومن عادته إن حلكت غاشيات المنعطفات المصيرية مفاجأة عدوه وصديقه بمبدع ابتكاراته النضالية ومستجدها، والتي على اختلافها تقول: إما فلسطين أو فلسطين.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14482
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152772
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر481114
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47993807