موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

أيلول/سبتمبر بين بوتين واوباما

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الثامن والعشرون من شهر أيلول/سبتمبر موعد مع التاريخ في الوعي العربي. وهذا الموعد له آلامه وأماله. فالانفصال الذي وقع في ذلك التاريخ عام 1961هو في رأينا النكبة الحقيقية للأمة الذي جعل عمل الانفصال "حقّا" بعد ما بدأ حقيقة وواقعا كما عبّر عن ذلك مؤسس حزب البعث المفكّر الراحل ميشال عفلق. وهذا "الحق بالانفصال" المشبوه أسّس لكل الاعتداءات على الأمة وتبريرا لمؤامرات التفتيت ونبد الوحدة وروحها وثقافتها. الكاتب الصهيوني برنار هنري ليفي والمحرّض على سورية قال إن مشكلة سورية تكمن في ثقافة الوحدة العربية التي تحملها! من هنا الهجوم على سورية وما تمثّله.

 

المناسبة الثانية الأليمة هي رحيل القائد الخالد الذكر جمال عبد الناصر وبداية عصر الثورة المضادة ضد إنجازات يوليو المجيدة في مصر وما تمثّلها في وعي ووجدان الأمة.

أما موعد الأمل هو انطلاق المقاومة من شوارع بيروت لدحر الاحتلال الصهيوني عام 1982 من العاصمة والتي تُوّجت بانتصار 25 أيّار/مايو 2000 بدحره نهائيا من لبنان باستثناء مزارع شبعا. كما أنه موعد انتفاضة الأقصى عام 2000 التي أطلقها الرئيس الشهيد ياسر عرفات والتي أسست للحراك الشعبي الحالي في القدس وفي فلسطين المحتلّة. هذه المواعيد من الآلام والآمال في ذاكرة ووعي الأمة وقدرها.

أما اليوم، فهذا الموعد هو بداية مرحلة جديدة في الوعي العربي كما في الوعي العالمي تحمل الآمال والأحلام في آن واحد. الثامن والعشرون 2015 نهاية عهد وبداية عهد. خطابان أساسيان يرسمان معالم المرحلة الحاضرة والمستقبلية. الخطاب الأول هو للرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يكرّس بداية نهاية حقبة، حقبة الهيمنة الأميركية المطلقة على العالم. في ذلك الخطاب الذي قارب ثلثي الساعة كشف الرئيس الأميركي عن العجز بين الرغبة والقدرة. فالفجوة بين ما تريده الولايات المتحدة وما تستطيع تحقيقه واسعة ويصعب ردمها إلاّ إذا ما غيّرت سلوكها وهذا يعني تغيير طبيعتها العدوانية في العالم. أما الخطاب الثاني فهو خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. خطاب يؤسّس لمرحلة سياسية جديدة بعيدة عن هيمنة القطب الواحد. خطابه نموذجي في السياسة حيث كرّس باللسان ما حقّقته الأيدي. الفعل عند الروسي سبق الكلمة بينما الكلمة عند الأميركي كانت وبقيت كلمة دون فعل!

استطاع الرئيس الروسي في خطاب لم يتجاوز ثلث الساعة إلاّ بقليل أن يعرض لوحة شاملة ودقيقة لواقع العالم ويفنّد ادعاءات خصمه الأميركي للنظرة العالمية بشكل عام وفي الملفّات الساخنة من ليبيا إلى أوكرانيا إلى سورية. بالمقابل كان خطاب الرئيس الأميركي تردادا لمواقف عجز عن تحقيقها في مجمل الملفّات التي عرضها: ليبيا، أوكرانيا، وسورية، بل كان جردة عن الآلام التي لحقت بتلك الدول بسبب الفعل الأميركي دون تحقيق أهدافه اللهم إذا كان الهدف الفعلي هو التدمير فقط! في الملف الاوكراني قال إنه لا يجوز الموافقة على انتهاك سيادة دولة متناسيا انتهاكه لسيادة أفغانستان والعراق وتدخلّه السافر في الشأن السوري!

سارع المراقبون والمعلّقون على إبراز الفوارق بين خطاب الرجلين. محطّة سي.ان.أن الأميركية اعتبرت أن الرئيس الروسي استطاع أن يبرز القوة الشاملة لروسيا بينما أخفق الرئيس الأميركي في ذلك. سرق الرئيس الروسي الأضواء بسبب جوهر خطابه بينما كان الخطاب الأميركي أكثر شوقا في الإلقاء ولكن أكثر فراغا في المضمون.

الفرق في المضمون ليس وليد الصدفة بل يعكس التغيير في موازين القوة بين الدولتين. المقارنة بالمطلق قد لا تعطي ذلك الانطباع. فما زالت الولايات المتحدة أكبر دولة في العالم وقدراتها الاقتصادية والعسكرية ما زالت هامة ولكن بالمقابل قياداتها على مختلف المستويات لا ترتقي إلى مسؤولية أهمية تلك الدولة. بالمقابل فإن روسيا استطاعت بعد سقوط الاتحاد السوفيتي أن تعيد بناء قدراتها السياسية والاقتصادية والعسكرية مستفيدة من دروس التاريخ. فقرة فارقة وملفتة في خطاب الرئيس الروسي إشارته إلى خطأ الاتحاد السوفيتي في تصدير نموذجه السياسي والاقتصادي إلى العالم و"الاختبارات الاجتماعية" الفاشلة التي نتجت عن ذلك. وهذا الخطأ ترتكبه الولايات المتحدة في تصديرها للنموذج السياسي والاقتصادي والاجتماعي الأميركي وما يسبّب من مآسي في العالم وحتى في الولايات المتحدة. أشار الرئيس الروسي إلى ضرورة احترام الشعوب الأخرى وخياراتها كما أشار إلى خطأ فرض خيارات الولايات المتحدة على العالم المدّعية أنها على حق. كلامه سياسي بامتياز ولكن على قاعدة فكرية وأخلاقية نادرا ما يتم البناء عليها. خطاب بوتين مبني على إنجازات وأفعال حقّقها فيعطي مصداقية لما يريد تحقيقه فيما بعد بينما خطاب الرئيس الأميركي تسجيل لإخفاقات سياساته ويقلّل من مصداقية استراتيجيته ورؤيته.

من المحطّات المفصلية في خطاب الرئيس بوتين هو تفنيد ادعاءات الرئيس الأميركي بأن لروسيا طموحات. فكانت الابتسامة الساخرة وهو يقرأ خطابه فيقول: "أليس لغيرنا طموحات أيضا". أي بمعنى آخر، الولايات المتحدة لها طموحات ولا يحق لغيرها ذلك وهذا لم يعد مقبولا!

ويخلص الرئيس الروسي إلى ضرورة التعاون فيمدّ يده للغرب عموما وللولايات المتحدة خاصة للتعاون وفقا لما هو مقبول وخلافا لما هو مرفوض. المبادرة عند بوتين وليس عند أوباما. فإما أن يلتحق بالقطار الذي يطلقه بوتين وإما أن يفوته! إن ما أزعج إلى حد كبير الإدارة الأميركية هو الإعلان عن التنسيق الأمني بين سورية والعراق والجمهورية الإسلامية وروسيا. لم تتوقع أن يكون العراق منخرطا في ذلك التحالف الجديد مما يدّل مرّة أخرى على إخفاق استخباري كبير لدي الولايات المتحدة كما يدلّ أيضا عن سوء تقدير للموقف وقراءة المشهد في العراق.

بالمقابل فإن الخطاب الغربي بشكل عام والأميركي بشكل خاص يعبّر عن مواقف وسياسات تعكس مصلحة خاصة وضيّقة غير مستندة إلى قاعدة فكرية ناهيك عن أي قاعدة أخلاقية. من هنا كان تركيز خطاب بوتين في بدايته وختامه على دور الأمم المتحدة كإطار وحيد يضبط إيقاع العلاقات الدولية. عودة الاعتبار للأمم المتحدة عند الرئيس الروسي ركن أساسي في استراتيجيته السياسية بينما النظرة الأميركية للأمم المتحدة هي أنها امتداد للوزارة الخارجية الأميركية. لم تعد هذه النظرة صالحة ومقبولة. أكّد الرئيس الروسي أن العالم قد تغيّر وأنه لا بد من مواكبة ذلك التغيير في المؤسسات وفي السلوك السياسي للمسؤولين.

خطاب الرئيس الأميركي يعكس سلوك الرجل الأميركي الذي يعتبر لعبة البوكر استراتيجية في السياسة والصدام في عند رعاة البقر أو في رياضة الكرة الأمريكية كأسلوب في فضّ المشاكل. خطاب الرئيس الروسي يعكس سلوك لاعب الشطرنج الروسي الذي يقدم على خطوات هادئة ومدروسة لتحقيق أهداف استراتيجية. (بالمناسبة كان الروس أبطال العالم في لعبة الشطرنج لحوالي قرن من الزمن وما زالوا يتصدرون قائمة اللاعبين المرموقين). لاعب البوكر يستند إلى علم النفس بينما لاعب الشطرنج يأخذ بعين الاعتبار علم النفس ولكن يرتكز إلى المنطق. المحصلة هي أن لاعب الشطرنج يتفوّق على لاعب البوكر مهما كانت مهارة الأخير.

مقاربة بوتين للقضايا الساخنة تجمع التحليل والرؤية الاستراتيجية. ففي قضية الإرهاب، أشار إلى دور ومسؤولية الاحتلال الأميركي في نشأة الجماعات المتشدّدة كما أن القيادات العسكرية للدولة الإسلامية من ضبّاط وأفراد الجيش العراقي المنحل على يد الاحتلال. وهنا أشار إلى المسؤولية الأميركية المباشرة في ذلك الملفّ. كما دعا الرئيس الروسي المسلمين إلى المشاركة في الحملة على الجماعات المتشدّدة وركّز على مسؤولية رجال الدين في هذا الموضوع. بالمقابل لم يعرض الرئيس الأميركي مقاربة لمواجهة الجماعات المتشدّدة التي تهدّد دول المنطقة وحتى العالم. وبما أن روسيا تترأس حاليا مجلس الأمن أعلن الرئيس الروسي إلى دعوة وزارية في مجلس الأمن لمناقشة قرارات التنسيق العالمي في مكافحة الجماعات المتشدّدة.

أما في قضية الأزمة السورية فاعتبر الرئيس الروسي أن عدم دعم الدولة والقيادة في سورية خطأ فادح لن يحقق أي نجاح في مواجهة الجماعات المتشدّدة. وهذا تناقض واضح مع الرؤية الأميركية التي ما زالت على عدائها مع الدولة وقيادتها وبالتالي رافضة للتنسيق معها في مواجهة المتشدّدين. لكن في آخر المطاف ليس هناك من مفر التعاطي الإيجابي مع الدولة وقيادتها إذا ما كانت الولايات المتحدة جادة في "حربها على الإرهاب" على حدّ قولها. وهي كالتي كانت تبكي عشية زفافها فقال لها والدها إن كان الزواج كرها عليك فلا داعي للمضي بالزفاف. فقالت له: أبكي وأذهب إلى زفافي! هذا هو فحوى الخطاب الأميركي الذي يعكس موازين القوة الفعلية على الأرض.

ما يمكن استخلاصه من المشهد الأممي هو تكريس التغيير في موازين القوة في العالم. فالولايات المتحدة أصبحت فاقدة للمبادرة وقراراتها ومواقفها لا تخرج عن إطار ردّة الفعل. فالفعل أصبح في مكان آخر وهذا هو بداية المرحلة الجديدة.

نقطة أخيرة. سارع بعض المراقبين والمحلّلين والملتحقين بثقافة الهزيمة إلى الإشارة أن العرب غائبون عن هذه التحوّلات. في هذا السياق نسجّل الملاحظات التالية. الملاحظة الأولى هي أن سورية كانت في صلب الخطابين. كما أن الرئيس الأسد كان موضوع الخطابين والخلاف بينهما. الملاحظة الثانية هي أن الحرب على سورية وقبلها على العراق وليبيا واليوم على اليمن هي حرب على كل من يقول لا للموقف الأميركي. فشعوب هذه الأمة تقول لا ودول الغرب والولايات المتحدة تشنّ عدوانها عليها. السلم العالمي أصبح بيد المقاومين. الملاحظة الثالثة هي أن صمود سورية وصمود المقاومة في العراق ولبنان وفلسطين غيّر العالم فجعل الصمود الروسي في وجه الولايات المتحدة ممكنا بل أتاح الفرصة لعودة روسيا إلى دورها على المسرح العالمي ومعها الصين ودول البريكس ومنظمة شانغهاي. صمود سورية والمقاومة في العراق ولبنان وفلسطين أتاح الفرصة للجمهورية الإسلامية في إيران للمضي في مفاوضاتها ونجاحها مع الغرب في الملف النووي. فالإنجاز الذي حقّقته الجمهورية الإسلامية من ذلك الصمود وإن ساهمت في دعمه منذ البداية. فالعرب موجودون في الأمم المتحدة وفي الخطابات وإن كان حكاّمهم مغيّبين أو غائبين. فالعرب دفعوا بدمائهم انتصارات حلفائهم وأصدقائهم. أما انتصاراتهم القادمة في استرجاع فلسطين وتحقيق الوحدة في مجتمع الكفاية والعدل وتكافؤ الفرص وتجدّدهم الحضاري فهي مسألة وقت بسبب الجهود والمقاومة المبذولة وليست مسألة أخرى.

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14655
mod_vvisit_counterالبارحة39979
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع253846
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر654163
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56573000
حاليا يتواجد 2691 زوار  على الموقع