موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

(22) عامًا على اتفاق أوسلو

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يستطيع أحد مهما بلغ به العناد ممن أيدوا اتفاق أوسلو، أو ممن كانوا وراءه، وفي مقدمهم محمود عباس، أن ينبسوا بكلمة واحدة دفاعاً أو تبريراً له. فالسنوات التي تلته حتى اليوم تشهد بأنه كان كارثياً على الشعب الفلسطيني والنضال الفلسطيني،

فضلاً عن كارثيته على القضية الفلسطينية وثوابتها حتى في حدودها الدنيا، التي عبّرت عنها قمة الخرطوم عبر اللاءات الثلاثة: لا للمفاوضات، ولا للصلح، ولا للاعتراف. طبعاً، لا تسل عن ثابت الحق بكل فلسطين من النهر إلى البحر، ومن الناقورة إلى رفح، أو ثابت حق العودة، وحق تحرير فلسطين من خلال استراتيجية الكفاح المسلح.

 

إن اتفاق أوسلو مسؤول عن كل ما حدث بعده من استشراء للاستيطان وتهويد للقدس وتنكيل بالأسرى وأهاليهم، وصولاً إلى التنسيق الأمني، وتشكيل أجهزة أمنية تحمي الاحتلال وتمنع أي شكل من أشكال المقاومة المسلحة أو الشعبية هذه، بل تطارد من يكتبون في الشبكة العنكبوتية.

إن اتفاق أوسلو مسؤول عما وصل إليه الوضع الفلسطيني من انقسام حاد، كما أن التمسك به، أو السير على نهجه هو المسؤول عن استمرار الانقسام، أو ما حدث من شلل لحركة فتح وفصائل م.ت.ف، بل وم.ت.ف نفسها.

ثم أضف كل ما حدث من سلبية، أو يحدث، بالنسبة إلى القضية الفلسطينية من حيث تراجع الكثير من المواقف الدولية عن مقاطعتها لدولة الكيان الصهيوني، أو اعترفت به، أو أعادت العلاقات معه، مثل الصين والهند وعشرات الدول من مجموعة عدم الانحياز. فهنا أيضاً، اتفاق أوسلو يتحمل المسؤولية عنها.

أما الأخطر فكان انفتاح أبواب التطبيع العربي الرسمي وغير الرسمي، وصولاً إلى قرار قمة بيروت العربية في 2002، بتبني ما أسموه "مبادرة السلام العربية". فاتفاق أوسلو مسؤول عنه بصورة خاصة.

إذا كانت م.ت.ف “الفلسطينيون” قد طبعت وفاوضت وتنازلت واعترفت وذهبت بعيداً على طريق التسوية “التصفوية” للقضية الفلسطينية. وذلك تحت هدف "إقامة دولة فلسطينية" في الأراضي المحتلة في حزيران 1967، والذي تحوّل إلى ما يسمى "حل الدولتين"، فلماذا يكون "الآخرون" ملكيين أكثر من الملك؟.

في الحقيقة كلما ردّد المرء العواقب التي نتجت عن اتفاق أوسلو وما زال حبلها على الجرار، يذهل كيف وصل الأمر بفلسطيني حمل البندقية إلى توقيع اتفاق أوسلو وسار على نهجه. والأنكى من لا يزال يتحدث عن تسوية سياسية ومفاوضات، ولا يعود إلى منطلقات فتح وميثاق م.ت.ف 1964 و1968 على الأقل.

أما ما يجب أن يرى بأم العين في هذا الأسبوع في العام الثاني والعشرين على اتفاق أوسلو، فيتمثل في المعركة المفتوحة الآن في المسجد الأقصى وباحته. وهو ما يجب أن يرى باعتباره واحداً من نتاج اتفاق أوسلو. فمن جهة ما كان لنتانياهو وحكومته ومستوطنيه أن يتجرأوا على المباشرة بتنفيذ مخطط الاقتسام الزماني المكاني للصلاة في المسجد الاقصى، بين المسلمين والمستوطنين اليهود.

أما من الجهة الأخرى، فما كان لنتانياهو وحكومته ومستوطنيه أن يفتحوا معركة المسجد الأقصى لولا التنسيق الأمني والأجهزة الأمنية ومحمود عباس، هذا الثلاثي النكد الذي ارتفع باتفاق أوسلو إلى ذروة الحيلولة دون اندلاع انتفاضة في الضفة الغربية، تنضم إلى انتفاضة القدس لتشتعل الحرب من أجل القدس والمسجد الأقصى، بل من أجل دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات من الضفة والقدس وإطلاق الأسرى، وبلا قيد أو شرط.

صحيح أن المتغيرات العالمية والإقليمية والعربية الراهنة أشغلت أقطاراً عربية عدة بقضايا تمسّ مستقبلها، الأمر الذي بدا، ولو من حيث الظاهر أو مؤقتاً، ابتعاداً عن قضية فلسطين، أو تأجيلاً لجعلها قضية القضايا. ولكن السياسات التي أرساها اتفاق أوسلو وكثفها محمود عباس منذ تسلمه الرئاسة الفلسطينية، لعبت دوراً أساسياً في هذا الابتعاد.

فشعار القرار الفلسطيني المستقل والذي ترجم من خلال اتفاق أوسلو، قال عملياً أو نظرياً أن القرار حول مستقبل فلسطين وفي القضية الفلسطينية هو شأن فلسطيني وبيد م.ت.ف، وما على الآخرين، لا سيما العرب والمسلمون، إلا أن يوافقوا عليه، و"يرضوا بما يرضى به الفلسطينيون". فهذه كانت الكارثة الكبرى بالنسبة إلى فلسطين وقضيتها ومستقبل شعبها، بدلاً من أن تبقى قضية فلسطينية- عربية- إسلامية، وجزءاً من قضية التحرر العالمي مسخت إلى الحدود التي حبسها بها اتفاق أوسلو، ونهج الفَلَسْطنة الغبي والقصير النظر.

من هنا لا بد من تصحيح المسار بالعودة إلى المنطلقات والميثاق وثوابت القضية والاستراتيجية من جهة، أما من الجهة الأخرى الوقف الفوري للتنسيق الأمني، والنزول إلى الشارع دفاعاً عن المسجد الأقصى، مع الانتقال الفوري إلى دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات من القدس والضفة الغربية وإطلاق الأسرى وبلا قيد أو شرط. ومن ثم التهيئة لاستكمال تحرير فلسطين كل فلسطين.

والتصحيح هنا يجب أن يعيد القضية الفلسطينية باعتبارها فلسطينية- عربية- إسلامية- عالمية، ولا يحق للقرار الفلسطيني أن يقسمها إلى دولتين أو يفرط بشبر من الأرض. أو أن يقرر مصيرها كما حدث في اتفاق أوسلو، وما يسير على منواله من مشاريع تسوية تصل إلى النتيجة نفسها.

إن المعركة الدائرة الآن في المسجد الأقصى تفرض الانتقال فوراً إلى المواجهة والانتفاضة والمقاومة. ولعل شرط ذلك يتطلب وقف التنسيق الأمني فوراً.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10749
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع98281
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر890882
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50867533
حاليا يتواجد 3197 زوار  على الموقع