موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الصراع على الدين وآثاره

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في تاريخ الأديان ظاهرة يتكرّر تواترها، هي ظاهرة الصراع على الدين بين أطرافٍ يحاول كلُّ منها احتكارَهُ، وتمثيلَهُ، والنطق باسمه، لا يشذّ تاريخ الإسلام عن هذه القاعدة؛ فلقد شهد ألوانًا من الصراع كان مدارُها على حيازة الإسلام كملْكيةِ خاصة أو، قُل، كمجالٍ حصريٍّ للسيطرة.

 

إذا كان من خصوصيةٍ في التجربة التاريخية الإسلامية، فهي في أن الصراع ذاك كان شديدًا، مقارنةً بالمسيحية مثلاً، لأن أطرافه كُثُر، ولأن أحداً منهم لم يستطع أن ينتزع لنفسه اعتراف الآخرين بالتمثيلية الرسمية والحصرية، حتى باستعماله القوةَ في سبيل ذلك، والنتيجة أنّ كل فريقٍ ملك لنفسه حصّةً من السلطان الديني، على الأقل في رأي جمهوره، تزيد أو تنقص عن حصّة غيره.

لم يكن الأمر كذلك في المسيحية الوسطى؛ نجحت الكنيسة، في الغالب، في أن تحتكر تمثيل الدين حتى حينما زاحمتها الإمبراطورية في ذلك أحيانًا، ولم يتأثر هذا الاحتكار بالنزاعات بين الكنيسة الشرقية والكنيسة اللاتينية، ولا بالنزاعات داخل أوروبا بين الكاثوليك والبروتستانت، ربما ضُرِبتْ وحدتُها في الصميم، وتَوزَّع التمثيل بين مراكزها المختلفة، وهذا ليس قليلاً في سيرتها، ولكن رجال الدين، من أي موقع كانوا، هُمْ مَن بسطوا سلطتهم على العقيدة، وليس ذلك ما حصل في تاريخ الإسلام.

النزاع على الدين نزاعٌ على تفسير نصوصه، ابتداءً، أو هكذا ظهر منذ البدايات منذ أحداث «الفتنة الكبرى» التي تلت مقتل الخليفة عثمان، بل إن ذلك النزاع هو نفسه ما قاد الثائرين على الخليفة إلى إهدار دمه باسم الدين؟ والحقّ أنه وراء النزاع على تفسير النصّ (الديني) طِلْبَةٌ سياسية مُضْمَرَة، وأحيانًا لا موعىً بها.

لكن الاعتراض السياسي، الذي عليه مَبْنى النزاع، لم يكن يمكنه الإفصاح عن نفسه، ساعتئذٍ، إلاّ بمفردات سياسية، ولعلّ السياقات اللاحقة للصراع على السلطة (بين الإمام عليّ ومعاوية، في حرب صِفّين، ثم داخل معسكر الخليفة عليّ بين أتباعه والخوارج المنشقين عنه، في معركة النهروان)، ستُنْضِج أكثر هذه المعادلة التي أومأنا إليها: التعبير عن المواقف السياسية بمفرداتٍ تنتمي إلى القاموس الديني؛ فلقد بات مألوفًا، منذ ذلك الحين، أن يتراشق المتنازعون بعبارات من قبيل: الكبيرة، والمعصية، والكفر، والتخليد في النار، والإيمان، والإرجاء...، ويَرْجم بعضُهم بعضًا بها، وهذه هي عينُها المفردات التي ستؤسّس صرح الكلام الإسلامي (في ما بعد مع الجبرية والقدرية وصولاً إلى المعتزلة)، والتي سينقسم على الموقف منها المسلمون إلى فرقٍ متجابهة!

لم يكن لهذا الطلاء الديني الخارجي، الذي زاد معدَّلاً في التاريخ الإسلامي اللاحق (منذ أواسط القرن الثاني للهجرة)، أن يحجُب المضمون السياسي لتلك الصراعات الطاحنة التي دارت رحاها بين المسلمين، ولا كان له أن يحجب حقيقةَ مركزية فكرة الاستيلاء السياسي (على السلطة) فيها. كان يمكن للدولةَ أن تتماسك أكثر، في بعض الفترات، في مواجهة الفوضى والفتن، فتُجبر معارضاتها على الانكفاء؛ وتلك حالها مع تولّي معاوية الحكم في «عام الجماعة»، مثلما كان تماسُكُها ذاك يتعرض، في ذروة قوّتها، لبعض الاهتزاز أمام ثوْرانٍ «ديني»، مثل الثوران الذي انطلق، بعد مذبحة كربلاء، في ثورتيْ ابن الزبير والأشعث.

لكن سيطرة السلطة على الأوضاع تبقى إلى حينٍ يَعْقُبه اجتماع شمل المعارضات عليها؛ على نحو اجتماع شمل العباسيين والعلويين والخراسانية في وجه دولة الأمويين، غير أن سلطان الدولة على الدين في الحالين في حال تماسكها وفي حال تصدُّعها، لم يكن من القوة والبأس بحيث يحتكر النطق باسمه، ويفرض على الفِرق المعارِضة التسليمَ بذلك.

لم يكن النزاع على الدين محتدماً بين هذين الفريقين فحسب؛ أعني السلطة والقوى والفرق المعارضة، وإنما جرت فصولٌ منه، لم تكن دائماً دموية، داخل المعسكر الأول نفسِه الذي تمثله السلطة، من ذلك، مثلاً، الصراع بين الدولة والفقهاء، في عهد الخلافة الراشدة، كان الفقهاء هُم أنفسُهم الخلفاء، ولم يُنَازَع الخليفة في دوره الديني إلاّ في الهزيع الأخير من الخلافة، مع تضخُّم حجم جماعة «القرّاء» في عهد الإمام عليّ، ولَوْذِ قسمٍ كبيرٍ منهم بموقع المعارضة السياسية.

وإذا كانت «ثورة ابن الأشعث»، في العهد الأموي، قد دشنت بوادر الانفصال بين الفقهاء والأمراء، فإن سمات ذلك الانفصال ستبدأ في التبيُّن، على نحوٍ ملحوظ، منذ النصف الثاني من القرن الثاني للهجرة في الشام خاصة، ثم انتقالاً منها إلى العراق في النصف الأوّل من القرن الثالث، وليس ما عُرف ﺑِ«محنة أحمد ابن حنبل» ورفاقه مع الخلفاء العباسيين الثلاثة (المأمون والمعتصم والواثق)، بمناسبة فرض الدولة عقيدة «خَلْق القرآن»، إلاّ المثال الأجلى لذلك الانفصال الصِّدامي بين الفقهاء والأمراء، الذي ستتكرر نماذج منه في مصر الفاطمية والأندلس الموحّدية.

من النافل القول، إن النزاع على الدين بين الدولة والفقهاء حُسِم، في الأخير، لصالح الدولة التي نجحت في تدجين الفقهاء واستلحاقهم بها كجزءٍ من كيانها تَكِلُ إليه مهمات محدّدة، في الشأن الديني، تحت سلطة الخليفة أو السلطان، حصل ذلك في نطاق «أهل السُّنّة والجماعة»، وكان من نتيجته أن بات للفقهاء مركزٌ في الدولة محفوظ إلى حدٍّ ما، في مقابل نهوضهم بدور التسويغ الشرعي (الديني) للسلطة القائمة، وهم، في تأديتهم ذلك الدورَ، لم يكتفوا بشرعنة دولة الخلافة (العباسية)، التي لم يكن قد بقي لها من الوجود، في نهاية القرن الثالث وبداية الرابع، سوى الاسم، وإنما ذهبوا إلى أبعد من ذلك بكثير؛ إلى شرعنة دولة الأمر الواقع القهري (دولة الاستيلاء) التي قامت نماذج عدّة منها، في القرنين الرابع والخامس، مستوليةً على أطراف الخلافة وقلبها، ولم يكن فقه السياسة الشرعية، مع الماوردي وأبي يعلى الحنبلي، أكثر من فقهِ ضرورَةٍ سوَّغ لشرعية الخليفة مهيض الجناح، قبل أن يذهب معاصرهما أبو المعالي الجويني إلى التماس الشرعية الدينية لإمارات الاستيلاء نفسها، بعد إذْ فرضت نفسَها على المسلمين كأمرٍ واقعٍ يصعب دفعُه، أما خارج هذا المعسكر فظلّ فقهاء المذاهب الأخرى (الإمامية، والإسماعيلية، والزيدية، والإباضية...)، ملتزمين مواقف فرقهم السياسية، معارضين للدولة، منازِعين إياها وضعَ اليد على الدين، بل ما تحرَّج بعضهم في الإفتاء بالخروج عليها والعصيان.

جذور الصراع على الإسلام، وتسييسهِ، وإقحامِهِ في النزعات السياسية على السلطة، تعود إلى ذلك العهد المبكّر من تاريخه، وهي استمرت تُونِع وتكبَر على امتداد تاريخه حتى العهد الحديث، كم من حركةٍ سياسية قامت باسم دعوة دينية، ثم تعاظمت قواها، واتَّسع لها نطاقُ النفوذ، في منطقةٍ من أرض الإسلام، إلى حيث صارت سلطة، وكم من دولةٍ دالت وسقطت باسم دعوة دينية معارضة، بل كم من حركة صوفية «زاهدة» أقامت مؤسّستَها الاجتماعية السياسية «الدينية» (الزاوية) ثم آلت، في ظروف الفراغ السياسي، إلى دولة، ثم كم من دعوةٍ دينية حالفت قبيلةً أو عشيرة فصارت دولة... إلخ، من يعود إلى تاريخ الإسلام، في مصادره المدوَّنة، يقف على عشرات الأمثلة لذلك التسييس الذي خضع له الدين، فأتى طامًة على الإسلام والمجتمعات والدول.

ما كانت تخفيه الحركات «الدينية» من مضمونٍ سياسيّ لها في التاريخ الماضي، جاهدةً في تظهير شأنها الديني ومنازعة السلطة على الدين، أصبح «الإسلام الحزبي» المعاصر غيرَ متحرِّجٍ في الإفصاح عنه علانيةً، منذ انطلاقته قبل قرِيبٍ من مئة عام، صحيح أنه نَحَا نحْوَ الحركات القديمة في تعريف نفسِه دينياً كدعوة، وأنّ ذلك ما طَبَعَه في أوّل أمره: لحظةَ الإنشاء. لكنه سرعان ما تخطى هذا الطور من «التُقية» لِيَلْجَ ميدان المنازعات السياسية متوسِّلاً الدين عنواناً، و«مرجعاً» وشرعيةً ومفردات، يكفي المرء أن يرجع إلى خطابات حسن البنّا وتقيّ الدين النبهاني وكتاباتهما، وأدبيات جماعة «الإخوان المسلمين» و«حزب التحرير»، ليقف بالبيّنات على وجوهٍ من ذلك الانتقال السريع من الدعوة إلى الدولة، وعلى المنوال عينِه نسجت حركات إسلامية عدّة لم يكن الإسلام، عندها، أكثر من صهوةٍ تُعْتلى من أجل «الجهاد» في سبيل الدنيا !

غير أن المشكلة مع هذا التلاعب بالدين، لدى حركات «الإسلام الحزبي» ليست في أن دعواها وأفعالها لا شرعية لها من الدين، ونصوصه وتعاليمه، وإنما هي في كونها تجد لها من السوابق، في تاريخ الإسلام، ما تَبْني عليه فعلَها الاستئنافي، وكأنّ تاريخنا محكومٌ باستمرارية انفجارية يذبَحُ فيها الدين على مذبَح الأغراض الدنيوية، ويُبْتَذَل فيها معنى السياسة التي تُخْتَزَل إلى قتل!

ليس من مخرج من هذا النفق الكالح، الذي إليه تساقُ مجتمعاتُنا، سوى بكسر هذه الحلقة المُفْرغة التي يُزَجُّ فيها الدين في معترك السياسة والصراعات على السلطة.

لا يكون هذا الكسر إلاّ ببناء دولةٍ مدنية حديثة، وتحرير السياسة ممّا يداخِلها من عوامل سياسية، ولكن ذلك لا يكون، على النحو الأمثل، إلاّ بتحرير الدين من السياسة، وإعادته إلى مكانه الطبيعي: المجتمع والأمّة.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14643
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105072
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر849153
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45911541
حاليا يتواجد 4560 زوار  على الموقع