موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

انتفاضة المرابطين... هبَّة ياوحدنا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مع بداية اسبوعنا المنقضي حلت مناسبة بدء الاعياد اليهودية بحلول ما يدعى "روش هاشناه"، أو رأس السنة العبرية، والذي يليه "عيد الغفران"، وتتلوه ما تعرف ﺑ"اعياد العُرَش"، أو المظلة.

وتصادف في هذه المرة أن يتاح للصهاينة أن يضموا لأعيادهم هذه، التي تستمر ما يقارب الخمسة والعشرين يوماً، مناسبةً أخرى يحتفلون بها، إذ تطابق مرور ذكراها الثانية والعشرين مع بداية الأول في مسلسل مجموعة اعيادهم المشار اليها، إنها توقيع "اتفاقية اوسلو"، أو ما دعاها الفلسطينيون في حينها "اتفاقية العار"، والتي حققت للصهاينة، ووفق قولهم هم قبل غيرهم، ما لم يكونوا يحلمون به، فباتت بالتالي القمينة باحتفائهم بمرور ذكرى توقيعها وضمه عيداً إلى سلة اعيادهم المتلاحقة هذه... وأوله:

 

تنازل موقعيها من الفلسطينيين، وليس الشعب الفلسطيني، وداعميهم من العرب، وليس الأمة العربية، عن 78% من فلسطين العربية، عبر الاعتراف بكيانهم الاستعماري الإستيطاني الغاصب، وتحويل المحتل مما تبقى منها، أي اﻟ22%، إلى اراض متنازع عليها، مع تعهَّدهم بنبذ الكفاح المسلَّح، وبالتالي تخليهم عن خيار المقاومة، بمعنى التنكُّر لمبدأ التحرير، الذي سالت من اجله دماء القوافل من الشهداء الأبرار، وكان المنطلق الأساس للثورة الفلسطينية المعاصرة، ولايزال المُكنَّى للمنظمة التي كان من المفترض أنها، قبل العبث بميثاقها تنفيذاً لهذا الاتفاق، الوطن المعنوي الجامع والممثل النضالي لكل الفلسطينيين وطناً وشتاتاً، واعتماد بديلاً عنه خياراً ما ثم لديهم سواه اطلقوا عليه "المفاوضات حياة"، والذي في نفقه انتهجوا كل ما من شأنه أن لا يفضي بهم إلا الى مزيد من التفريط في مسلسل لا قاع له من التنازلات، وأن يوصلوا في ظل موازين القوى المختلة، من يومها وحتى الراهنين الأبئسين العربي والفلسطيني، إلى ما أوصلوا القضية اليه. ناهيك عن أنه أدى بهم إلى درك التنسيق الأمني مع العدو، وحوَّل سلطتهم، أو هذا الافراز الأشوه الناجم عن هذه الاتفاقية، إلى أقل من بلدية تحت احتلال مهمتها إراحته من اعباء احتلاله، وشاهد زور على تهويد ما تبقى لشعبها من أرض، وأن تظل اسيرة في الأخذ بحسبانها في كافة مواقفها أن بقائها من عدمه هو رهن بالتزامها القيام بدورها الذي شاءوه لها، أي ما لا يزد عن كونها أداة أمنية وظيفتها موضوعياً خدمة أمن المحتلين، عبر مطاردة المقاومين، والحؤول دون اندلاع انتفاضة شعبية شاملة باتت وحدها التي من شأنها فحسب قلب الطاولة وإعادة الاعتبار للنضال الوطني الفلسطيني المعمَّد بالتضحيات على مدار ما ناف على القرن.

في حينها، وإثر توقيع الاتفاق المشؤوم، الذي وجه ضربةً قاتلةً للنضال الوطني، ومزَّق الوحدة الوطنية شر ممزق، ومنح الذريعة المنشودة لعرب نفض اليد من قضية أمتهم المركزية، وانسحاب مثله على كثير من الدول الصديقة والتي كانت تؤيد عدالة قضية العرب وتقاطع الكيان الغاصب، كتبت مقالا متعلقاً تحت عنوان "وعد بلفور فلسطيني"، وها هم الصهاينة اليوم في بدء موسم اعيادهم يتوجون احتفالاتهم المصادفة لذكرى هذا الوعد العار باستثمار تداعياته الكارثية بتصعيد مدبَّر وغير مسبوق لانتهاكاتهم عبر اقتحاماتهم المبرمجة التي بدأوا في الاكثار منها لقدسية المسجد الأقصى بما له من رمزية وطنية وقومية ومكانة اسلامية، وذلك تنفيذاً رسمياً لما يتم التخطيط له مسبقاً في اطار عملية انجاز ما تبقَّى من استراتيجية تهويدية تليدة، وارضاءً لمن يمثله في تجمُّعهم الاستعماري الاستيطاني اثنى عشر تنظيماً من غلاة المتزمتين العاملين ليل نهار وبرعاية رسمية للتهيئة لتقسيمه زمانياً ومكانياً، كخطوة في سياق التحضير للحظة التي لا يكتمون سعيهم لتقريبها، وهى ازالتة وبناء الهيكل الثالث المزعوم مكانه.

مثل هذا التصعيد تمثّل في توالي الإقتحامات التي شنتها قطعان المستعمرين يتقدم أولها وزير الزراعة اوري اريئيل بحماية مشدَّدة ومكثَّفة من جيشهم، والتي تكررت واستمرت يوميا على مدار الأيام التي تلت، وتم التمهيد لها بتصنيف المقدسيين المرابطين في حرمهم القدسي ذوداً عنه خارجين على القانون وملقي الحجارة على المحتلين ارهابيين، ثم ما رافقها من بطش بالمصلين لإخراجهم من المسجد، الذي اعتلاه قنَّاصوهم وجاسوا في اروقته بأحذيتهم، ضرباً بالهراوات واستخداماً للرصاص المطاطي وقنابل الغاز والقنابل الصوتية، ثم اقفال ابوابه ومحاصرة المرابطين في مصلاه القبلي وقطع الكهرباء عنهم بغية ارغامهم على اخلائه ليستبيحه غلاتهم ويقيمون شعائرهم فيه...

لكنما مرابطي المقدسيين المستفرد بهم، سواءً داخل الحرم أو في حواري قدسهم خارجه، صمدوا رغم ما لحق بهم من عشرات الإصابات والاعتقالات وذادوا باسنانهم واظافرهم عن ما يعنيه ويرمز له اقصاهم، هذا الذي تعرض هذه المرة لاعتداءات لا سابق لها منذ أن دبَّروا جريمة احراقه عام 1969، إذ حتى الآن، ونقول حتى الآن، لأن الاعتداءات متتالية ومستمرة، هُشِّمت حوالي 35 نافذة من نوافذه التاريخية، إلى جانب اقتلاع باب وتضرر سبع من ابوابه، واحتراق سجَّاده في اكثر من 12 موضعاً، وتدمير انذار الحرائق فيه.

... في مواجهة هذه الإقتحامات تحوَّل كل المقدسيين إلى مرابطين، وحيث تناطح كف البطولة العزلاء مخرز الاستفراد المدجج المعربد انتفض مرابطوها، وإذ لامن معتصم عربي يُنتخى ولا من نصير مسلم يُنتصر، وحدها حجارة القدس من تضامن مع هبَّة يا وحدنا المحاصرة الآن خلف اسوارها الصامدة... ووحدها من يسارع نتنياهو إلى اعلان الحرب على راشقيها، وتعتبر وزيرة عدله ايليت شاكيد "من يتم اعتقاله لإلقائه الحجارة مثل شخص يحمل سلاحاً قاتلاً"...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39776
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع126121
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر454463
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47967156