موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

القادمون إلى القيادة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يوجد مشروع واحد في التاريخ اكتسب قيمته خارج سياقه.. السياق أولاً وثانياً وعاشراً.

أول الأسئلة في «البرنامج الرئاسي لإعداد الشباب للقيادة» هو: إلى أي حد يساعد في حلحلة أزمة الدولة مع شبابها؟

 

هنا صلب التحدي كله.

وهو يطلق مبادرته من جامعة قناة السويس استبعد الرئيس عبد الفتاح السيسي أي احتمال لانكسار الأجيال الجديدة في مصر.

بأي معنى تاريخي هذا صحيح.

غير أنه يصعب إنكار هزيمتها في أحلامها ورهاناتها الكبرى.

.. الهزيمة غير الانكسار.

الأولى يمكن ردها، والثاني حكم نهائي.

بقدر عمق تجربة «يناير» يستحيل حذفها من خريطة المستقبل.

القادمون إلى القيادة في المستقبل هم أبناء «يناير»، بكل أحلامها وأهدافها وتضحياتها وإحباطاتها.

القيادة لا تولد بقرار من سلطة أو في قاعة درس وتأهيل.

عندما يختل السياق تأخذ التفاعلات مساراً آخر.

آخر ثلاثة أجيال ولدت في الميادين العامة.

جيل (1946) هو ابن عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية ونداءات التحرر الوطني والعدل الاجتماعي.

وقد جاءت ثورة يوليو من بين تفاعلاته وأفكاره، أصابت وأخطأت بقدر ما حلمت وطمحت.

وجيل السبعينات ولد من رحم الهزيمة العسكرية عام (1967)، هو ابن الحرب والتمرد والتطلع إلى المشاركة السياسية.

انتفض لتسع سنوات متصلة في الجامعات وحارب لست سنوات في الخنادق الأمامية وقاد انتفاضة الخبز عام (1977).

هزم تقريبا في أغلب معاركه، لكنه لم ينكسر.. وأعطى الحياة السياسية المصرية روح المقاومة فيها لنحو نصف قرن تقريبا.

وجيل «يناير» هو ابن ثورة المعلومات والتطلع إلى نظام سياسي جديد تستحقه مصر. هذه هي قضيته التي لا يمكن القفز فوقها.

أي تضاد مع الحقائق خسارة مؤكدة.

اللافت أن برنامج القادة لم يثر أي حوار يستحقه بالاتفاق أو الاختلاف وهذه إشارة تستحق التوقف عندها.

الحملات الممنهجة على «يناير» وإهانة دستور (2014) أحد أسباب العزوف العام عن أي نقاش.

نزع السياسة عن الانتخابات النيابية واليأس شبه العام من الإفراج عن الشباب المتهمين وفق قانون التظاهر رغم الوعود الكثيرة التي بذلت سبب جوهري آخر.

تناقض الوعود مع السياقات أخطر ما يتهدد البرنامج الرئاسي لإعداد قادة المستقبل.

بتعبير الرئيس هو خطوة أولى، لكنه يحتاج إلى ما يعزز الثقة فيه حتى يكتب النجاح.

وثاني الأسئلة التي تعترض البرنامج الرئاسي:

ما قضية الأجيال الجديدة بالضبط؟

بكلمة واحدة: الحرية.

هذه صياغة «يناير» التي استدعت ثورتها ووجدت تعبيرها المنضبط في الدستور.

عندما سدت القنوات السياسية والاجتماعية كانت إطاحة حسني مبارك محتمة.

بعدد آخر من الكلمات: بناء دولة مدنية ديمقراطية حديثة.

هذه صياغة «يونيو» التي استدعت ثورة جديدة لاستعادة ما اختطف على يد جماعة الإخوان المسلمين.

في أي تقدم للمستقبل لا بد من ردم الفجوات بين الدولة وشبابها.

وذلك يستدعي احترام القواعد الدستورية، فلا مستقبل بلا قواعد. بقدر احترام الدستور يمكن الحديث عن تأهيل الشباب للقيادة.

أي نوع من التأهيل؟ إنه ثالث الأسئلة.

وفق ما هو متاح من معلومات يستهدف البرنامج الرئاسي إكساب المتدربين الشبان معارف أساسية في العلوم السياسية والاستراتيجية والاجتماعية والإدارية والمالية والإعلام والرأي العام وشيء من الخبرة في أصول البروتوكولات والمراسم.

رغم أنه لا ينفي الثقافة السياسية فإن طابعه العام أقرب إلى رفع مستوى الذين يتصدون للإدارة العامة.

قادة إداريون لا سياسيين.

هذا لا يمكن التهوين من شأنه، لكنه يقصر عن إجابة سؤال رابع: أي قادة نراهن عليهم؟

توجد في مصر مراكز عديدة من مثل هذا النوع الإداري بتاريخ أعرق وتقاليد أرسخ مثل «مركز إعداد القادة».

كيف نبني الدولة من جديد ونؤهل شبابها لتولي عبء القيادة في المستقبل القريب؟ هذا سؤال خامس.

لا نجاح ممكنا إذا لم تكن خرائط الإصلاح المؤسسي واضحة.

كل الملفات مفتوحة لأن كل الأزمات حاضرة من بنية الدولة المهدمة إلى تراجع هيبة مؤسساتها العامة إلى جفاف المجال العام.

بحسب الرئيس فإن البرنامج المقترح يستهدف تأهيل (2500) شاب وشابة سنويا، وهذا رقم يعتد به.. كل دورة تستغرق نحو ستة أشهر.

وبحسب ما تسرب فالبرنامج من اقتراحات المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي.

جهة الاقتراح تنبئ عن طبيعة البرنامج.

رفع مستوى لا إعداد لقيادة.

الاقتراح نفسه مستوحى من برنامج أمريكي يحمل الاسم نفسه في تصميمه وأسلوبه وطرق الانضمام إليه.

في (8) يوليو/ تموز الماضي شارك الرئيسان السابقان بيل كلينتون وجورج دبليو بوش في تخريج دفعة أخيرة جديدة من البرنامج الأمريكي.

لم يشارك الرئيس الحالي باراك أوباما في هذه الاحتفالية لأنه ليس طرفا مباشرا في البرنامج والإشراف عليه.

بعدما يغادر موقعه وينشئ كأسلافه مؤسسة بحثية تحمل اسمه وتعتني بتوثيق حقبته فإنه يحق له الانضمام للبرنامج كأحد رعاته.

التجربة المصرية تختلف، فلا توجد مؤسسات من مثل هذا النوع، وآخر رئيسين في السجن والإشراف الكامل عليها للرئيس الحالي.

يبدو البرنامج الأمريكي أكثر اتساقاً مع طبيعة نظامه السياسي.

فهو يستهدف بناء «نوع معين من القادة» قادر على التصدي للتحديات المستقبلية بمستوى أعلى من الكفاءة، والعملي يغلب النظري.

بمعنى آخر ما هو نظري يخدم ما هو عملي.

الفكرة الجوهرية التعلم من تجارب الماضي وخبرات الرؤساء السابقين والمسؤولين في الوظائف العليا.

أكثر النقاط لمعانا في البرنامج الأمريكي أنه يفتح ملف الأزمات الكبرى التي اعترضت الرئاسات المتعاقبة ويخضعها لمناقشة مفتوحة بلا حواجز.

في المراجعة تتوافر للمتدربين الشبان معلومات ثمينة عن قدرة كل رئيس في إدارة الأزمات التي تعرض لها.

كيف أدارها وأين كانت الأخطاء؟

مثل هذه المراجعة وبعضها مع الرؤساء أنفسهم تُكسب المتدربين قدرات قيادية من الاحتكاك والتفاعل وحرية النقاش العام.

التفاعل لا التلقين قاعدة أساسية لبناء أي قدرات قيادية.

السياسيون لا الموظفين وحدهم القادرون على الاضطلاع بالمهمة.

إذا ضاق المجال العام بالحريات الدستورية يصعب الرهان على أي نجاح محتمل للبرنامج المصري.

التوجه العام في التجربة الأمريكية لاكتشاف المواهب القيادية ليس مجانيا على أي نحو.

البرنامج يستهدف مباشرة ضخ دماء جديدة من المواهب المدربة في الحزبين الكبيرين الديمقراطي والجمهوري وشرايين الكونغرس، فضلا عن مراكز التفكير والأبحاث.

إلي أين يذهب المتدربون في مصر؟

هذا سؤال سادس.

أسوأ خيار ممكن أن يتولوا مهام شكلية كنواب لوزراء أو محافظين، فقد كانت التجربة سلبية للغاية.

كل ما هو مصطنع تذروه رياح النسيان وكل ما هو طبيعي يرسخ في الأرض لحقب طويلة مقبلة.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25461
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع273728
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1066329
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51042980
حاليا يتواجد 2204 زوار  على الموقع