موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عن «إبداعات أوسلو»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تزامن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة برفع العلم الفلسطيني فوق مبنى الأمم المتحدة في نيويورك، مع مرور اثنين وعشرين عاماً على إعلان التوقيع على «اتفاق أوسلو» في حديقة البيت الأبيض،

ما قلل من الأهمية الرمزية لهذا القرار، وإن لم يلغها. إن ذلك يضع للمساءلة بشكل طبيعي، أربعة أطراف: «جماعة أوسلو» في منظمة التحرير الفلسطينية التي «أنجزت» الاتفاق السيئ، والولايات المتحدة الأمريكية التي رعته، والأمم المتحدة نفسها التي دوّلته وعولمته وجعلت منه «عملية السلام في الشرق الأوسط»، وأخيراً الكيان الصهيوني، «الشريك الرئيسي في صنع السلام في المنطقة».

 

لا أحد يريد، أن ينفي أن لقرار رفع العلم الفلسطيني على مبنى الأمم المتحدة أهمية رمزية بالنسبة للقضية الفلسطينية، لأنه قرار اتخذته (119) دولة من أصل (194) تمثل «الأسرة الدولية» أو «المجتمع الدولي»، وبالتالي تمثل قناعة هذه الدول وشعوبها بأن من حق الشعب الفلسطيني أن تكون له دولة مستقلة ذات سيادة (ولو على جزء صغير في وطنه). لكن القرار في حد ذاته لا يسمح بالمبالغة في أهميته. لقد سبق للجمعية العامة للأمم المتحدة ومؤسساتها أن اتخذت قرارات أهم من هذا القرار بكثير، بدءاً بالقرار (194)، ولم يجد أي منها طريقه إلى التنفيذ. كذلك جدير بلفت النظر إلى أن الدول التي عارضت القرار كانت (8) دول لا غير ، على رأسها الولايات المتحدة، التي يعود إليها الفضل في منع تنفيذ ما سبق من قرارات للجمعية العامة ولمجلس الأمن معاً!

ولأن هذه المسألة في غاية الوضوح، أشار إليها الرئيس محمود عباس عندما قال للصحفيين الذين أمّوا مقره في رام الله: «لا نريد أن نضخم ما عملناه في الأمم المتحدة بقرار رفع العلم، وإنما نقول هو لبنة في بناء الوطن مهمة»! لم يأت ذلك في باب التواضع، بل استباق وتمهيد لما سيقوله في كلمة له في افتتاح «المنتدى الأول للمبدعين في فلسطين»، حيث قال: «إننا نسير في الطريق الصحيح... عندما نتكلم في السياسة ونتكلم في المفاوضات. وبالمناسبة عندما نتكلم في السياسة هم المخطئون، لأنه عندنا ما نقول وليس عندهم ما يقولون. وثبت منذ أكثر من عشر سنوات (منذ تسلم الرئيس سلطاته) أنهم لم يقدموا شيئاً، وأننا لم نخطئ في شيء»!

عشر سنوات منذ تسلم الرئيس سلطاته، هو لم يخطئ في شيء، وهم لم يقدموا شيئا! هل هناك خطأ أكبر من الاستمرار في (القول) مع من لا يقدم شيئاً؟! ثم ما فائدة أن يكون لدى المرء ما يقوله، بصرف النظر عن طبيعة القول، إن كانت نتيجته خسارة صافية؟ إنهم (يعملون) ويقولون أيضاً! وبعد السنوات العشر ، (بل اﻟ22 سنة) التي يدور عنها الحديث، من كان الرابح، ومن الخاسر؟!

«جماعة أوسلو»، بعد الفشل الذريع الذي طالما اعترفت به، لا تزال ترى في «الاتفاق» الذي «أنجزته» دليلاً على «الإبداع والتميز»! أي معايير تستخدم هذه الجماعة؟! يخاطب الرئيس «المبدعين في فلسطين» قائلاً لهم: «يسعدني أن أكون معكم في هذه المناسبة التي أعادتني عشرين سنة إلى الوراء عندما كنا في طريق العودة لأرض الوطن. كنت خائفاً متردداً. الآن أرفع يدي عن قلبي وأنا مطمئن، لأن الإبداع والتميز يسودان أرض الوطن»!

كيف يمكن لإنسان أن يكون بهذه «الثقة» التي تتجاوز الغرور، وهو نفسه يقول في الكلمة نفسها: «في المقابل، فإن المحكمة العليا» «الإسرائيلية» «أباحت للحكومة»«الإسرائيلية» هدم بيوت في منطقة (أ) ومنطقة (ب). وهذا يعني أن «إسرائيل»«قد هدمت كل الاتفاقيات التي بيننا وبينها منذ اتفاق أوسلو حتى الآن»! (الأيام- 12-9-2015). أليس من حق من يستمع أن يسأل: أين الإبداع والتميز، وما معاييرهما؟ وللتذكير ببعض «إبداعات أوسلو»، نشير إلى أن «الاتفاق» قسم الضفة الغربية إلى ثلاث مناطق: (أ) و(ب) وتمثلان (40%) من أرض الضفة، و(ج) وتمثل (60% منها). في منطقتي (أ) و(ب) تقوم فيها (سلطة) بالتعاقد للقيام بمهام أمنية لمصلحة الكيان، عبر عنه «التنسيق الأمني المقدس»! ويتحكم الجيش «الإسرائيلي» بمنطقة (ج)، يقتل ويعتقل ويهدم بيوت ويصادر أرضاً ويقلع شجراً... الخ، وفي الوقت نفسه يطلق أيدي المستوطنين للقتل وإقامة وتوسيع المستوطنات... الخ! ويذكر أنه في بند هدم البيوت وحده، صدر في السنوات العشر المجيدة الأخيرة هدم (13) ألف مبنى ومنزل! ثم تجد من يخبرك «أننا نسير في الطريق الصحيح»! وآخر الأدلة ما يتعرض له المسجد الأقصى ترجمة للإبداع في أوسلو: «نحن نقول، وهم يفعلون»!

طبعاً ليس ما جئنا على ذكره سوى جزء ضئيل من «إبداعات أوسلو». ولعل بعض ما لم نذكره هو الأهم، ومنها ما آلت إليه منظمة التحرير الفلسطينية، «الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني» وما أصاب ميثاقها الوطني. وهل من مجال للحديث عن «الانقسام» الذي تسبب به «اتفاق أوسلو»، والذي يمثل العقبة الرئيسية في مساعي «المصالحة» المتعثرة منذ عشر سنوات، يا للمصادفة! وهل هي مصادفة أيضاً أن يتحدث الصهاينة عن «ثلاث دول لشعبين» وهم يقصدون «دولة واحدة لشعب واحد: كل فلسطين دولة للشعب اليهودي»؟! كل ما ذكرنا هو من «إبداعات أوسلو»، لكن هناك المزيد لمن يريد.

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27082
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194875
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر686431
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45748819
حاليا يتواجد 2554 زوار  على الموقع