موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

تحالفات تدمير العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في عالمنا العربي اليوم تحالفات كثيرة تدعي الدفاع عنه وتشاركه في مواجهة أعدائه (!).. ولكنها في النتائج العملية تنتهي إلى تدمير الشعوب العربية وبلدانها ، مباشرة أو بالنيابة بالقصف والتخريب والتدمير لمنشآتها الرئيسية وبنيتها التحتية وكنوز آثارها ومصادر ثرواتها، وغير مباشرة تدور في عملها على تكريس التخلف الحضاري وإشغال الشعوب العربية في أتون الصراعات الأهلية والداخلية، وتقدم لها الفتنة وكل ما يفرق بين نسيجها ولا يوحد بين صفوفها. وتضعها دائما تحت تهديدات التقسيم والتفتيت والأزمات المستمرة والحروب الوحشية. وصورة التحالفات المعلنة لا تختلف في طبيعتها عن الأحلاف السابقة التي ادعت الدول الاستعمارية ذاتها تأسيسها والعمل عليها وشراء الذمم والتخادم العربي فيها. ومعروف ما آلت إليه وكيف انتهت، وملخصها يقول إنها مخططات امبريالية منظمة وأهدافها باتت أكثر من واضحة لكل ذي بصر وبصيرة.

 

أبرز هذه التحالفات ما دعي “التحالف الدولي لمحاربة داعش”، قادته الولايات المتحدة الأميركية وأكثر من خمسين أو ستين دولة أخرى، فكل مرة يعلن برقم ما. وهذا التحالف منذ إعلان تأسيسه في أيلول/ سبتمبر 2014 في جدة، وانطلاق طلعاته وقصفه يوم 22/9/2014 يعلن عن قيامه بآلاف الغارات في سوريا والعراق، ولم يحصل على الأرض غير تدمير المؤسسات الصناعية وحقول النفط والأحياء السكنية والآثار التاريخية، بالمشاركة مع جرائم داعش ذاته، أو بالتوازي معه.

حسب ما نقلته وكالة رويترز، صرح رئيس وزراء كندا ستيفن هاربر (31/8/2015)، أن الحملة التي ينفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد “داعش” لا تحقق ما كان مرجوا منها في سوريا وأجزاء من العراق. وقال هاربر إن كندا وهي من الدول التي تساعد العراق في محاربة التنظيم تحتاج إلى “استراتيجية مستمرة وطويلة” مع شركائها الدوليين ضد “الدولة الاسلامية” التي تسيطر على أجزاء في شمال وغرب العراق.

هذا اعتراف من مسؤول كندي، شريك لواشنطن ومن حلفائها التابعين، كشف صراحة ما ترتكبه واشنطن وأحلافها، من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، حسب توصيفات منظمات دولية قانونية أو مختصة بالدفاع عن حقوق الإنسان. فهذا التحالف لم يقدم غير التدمير والخراب في حالته الراهنة، وفي ما يقوم به، إذا أخذنا عنوانه ومهماته كما يدعي قادته ومروّجوه، ولكن يبقى السؤال الأساسي، مَن هو وراء هذا الهدف الذي وضع في العنوان؟! ومَن موله وغذاه ووفر له الأرضية واستمر في تجهيزه بكل ما سمنه الآن إلى مصدر خطر وقلق محلي وإقليمي ودولي؟!

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، سلط أضواء على القضية بكلماته الدبلوماسية، فأعلن أن موسكو لن تلتحق بالتحالف الدولي ضد “داعش” بقيادة واشنطن، منوها بأن التحالف يقصف أراضي سوريا دون موافقة مجلس الأمن الدولي. وقال تشوركين في مؤتمر صحفي (2/9/2015) “أعتقد أنه إذا قررنا الالتحاق بالتحالف تبعا لشروطه فسيرحبون بنا في صفوفه، لكن المشكلة أننا لن ننضم إلى التحالف الذي لا يأخذ في عين الاعتبار قرارات مجلس الأمن الدولي”. وأردف أن دول التحالف “تقصف الأراضي السورية دون موافقة الحكومة السورية ومجلس الأمن الدولي على ذلك”. وتابع قائلا: “كما يبدو، أنهم تلقوا موافقة الحكومة العراقية، لكنهم لم يحصلوا على موافقة الحكومة السورية”. وترك الدبلوماسي الروسي عددا من الأسئلة عن فعالية التحالف وعمله وقانونيته، لا بد من الجواب عليها للوصول إلى حقيقة التحالف وما يجري فعلا على الأرض العربية.

أوضحت روسيا موقفها، بينما تراجعت تركيا وانضمت إلى التحالف الدولي بعد إحجام معلن، ولم تكن علاقاتها مع “داعش” سرية، ووقعت اتفاقا عسكريا يسلم الولايات المتحدة مطاراتها العسكرية، تحت مسمى تعاون عسكري أكبر، لكن بسرعة تبين أن هدف أنقرة الحقيقي كان القوى الكردية في تركيا وسوريا والعراق، وأن الضربات ضد “داعش” لم تكن أولوية لتركيا، إذ إن 3 غارات جوية تركية فقط استهدفت “داعش” مقابل 300 شُنت ضد قواعد لحزب العمال الكردستاني، كما كتب باتريك كوكبرن في الاندبندنت البريطانية يوم 30/8/2015. وحسب المقال، فإن سيطرة الأكراد على نصف الحدود السورية ـ التركية التي يبلغ طولها نحو 550 ميلا، كان سببا وراء عرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التعاون بشكل أكبر مع الولايات المتحدة، وفتح قاعدة إنجرليك أمامها بعدما مُنعت منها في السابق. وأضاف كوكبرن أن هناك قناعة كبيرة في واشنطن أن تركيا خدعت الولايات المتحدة، عندما أظهرت أنها تريد ضرب “تنظيم الدولة”، في حين كانت نيتها استهداف الأقلية الكردية البالغ عددها 18 مليونا.

إضافة إلى هذا التحالف العدواني تعمل واشنطن أو عملت على تشكيل تحالفات أخرى، تقودها بنفسها أو تديرها عن بعد أو تدفع بها للحرب والعدوان نيابة عنها، وتقدم لها الدعم الكامل في الخرائط والمعلومات والعتاد وغيره، لا سيما وهي تقبض الأثمان مسبقا لكل ذلك، من المال العربي المباح لها. وهذه التحالفات الأخرى قامت لحد الآن في تدمير بلدين عربيين بشكل مباشر، هما لييبا واليمن، حيث يتعرض هذان البلدان إلى حملات التحالفات الهجومية التي دمرت البشر والشجر والحجر فيهما، بذرائع مخادعة وأهداف مضللة، توسع من الخلافات العربية العربية وتسيء إلى المصالح القومية والوطنية وتصنع عداوات لا تنتهي بين الشعوب العربية ومستقبل النهضة العربية. وكل هذه التحالفات تصب في خدمة الحملات الصهيو غربية أساسا، والتي تغير من الأهداف والتوجهات العربية وترجع العرب إلى عصور الظلام والتخلف والرهانات على المستعمرين وصفقات العمالة والأسلحة وتبذير الثروات الوطنية وتدمير المستقبل العربي.

مع تلك التحالفات وجرائمها، قانونيا وسياسيا وإنسانيا وأخلاقيا، تدفع واشنطن بقوات برية أطلسية إلى شمال العراق وسوريا، وتعمل بخططها ومشاريعها التي أفشلتها مقاومة الشعوب العربية، ورفضها لكل تلك المخططات الامبريالية، فهناك إشارات كثيرة عن نزول قوات عسكرية أميركية وأوروبية وتركية من قوات خاصة سرية، لم تعلنها بل تسربها بعض الأصوات الإعلامية، بقصد أو بدونه، إلا أنها كلها ضمن إعلانات أحلاف وتحالفات واتفاقات تصب في الأخير في تدمير العرب ووطنهم، وتخدم المخططات الصهيو غربية، وتعمل لها مستهينة بالإرادات العربية ومبتعدة عن الخيارات الشعبية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29474
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع266935
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر756148
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49411611
حاليا يتواجد 4440 زوار  على الموقع