موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الحرب الباردة الجديدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل التجاذب الروسي الأمريكي بخصوص أوكرانيا أو الأزمة السورية أو الملف النووي الإيراني والصواريخ البالستية في أوروبا وغيرها، يعني عودة الحرب الباردة التي استمرت ما يزيد على 40 عاماً بين واشنطن وموسكو؟ هناك قراءتان أمريكيتان لشخصيتين وازنتين ولعبتا دوراً كبيراً في رسم الاستراتيجية والتكتيك الأمريكيين في الستينات وحتى مطلع الثمانينات، وهما زبيغينيو بريجنسكي مستشار الأمن القومي الأسبق وهنري كيسنجر مستشار الأمن القومي ووزير الخارجية الأسبق- حيث كان لما يُعرف ب«تروست» الأدمغة - اللذان عملا فيه، شأن كبير ومؤثر، في الصراع الإيديولوجي والحرب الباردة بين الشرق والغرب آنذاك، وهو الأمر الذي استبدل ب «الإسلام» بعد انهيار جدار برلين في 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 1989.

 

توقفت عند آراء بريجنسكي وكيسنجر من خلال مقابلتين صحفيتين فيما يتعلق بالراهن والمستقبلي . المقابلة الأولى أعطاها بريجنسكي لمجلة «دير شبيغل» الألمانية في يوليو/تموز 2015. أما المقابلة الثانية فقد كانت للمجلّة ذاتها، وقد سبق أن أجرتها مع هنري كيسنجر، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، ويمكن قراءتها استكمالاً لمقابلة جريدة «الصنداي تايمز» مع كيسنجر التي أعطاها يوم 7 سبتمبر/أيلول من العام ذاته، أي قبل شهرين على مقابلته مع مجلة «دير شبيغل».

جوهر المقابلة الأولى يصبّ في موضوع عودة الحرب الباردة بين روسيا والولايات المتحدة، لدرجة أن «الصقر» البولوني الأصل زبيغينو بريجنسكي شدّد على القول «نحن عملياً في حرب باردة»، وخاطب الغرب بقوله إن عليه «الوقوف في وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أوكرانيا»، وإن عليه أيضاً أن يجعل الأمور صعبة على الروس لاستخدام القوة. ودليله على عودة الحرب الباردة هو موضوع أوكرانيا واحتمال التصعيد العسكري الروسي وزيادة ترسانة موسكو من الصواريخ العابرة للقارات، في مقابل سعي واشنطن لنشر قواعد الصواريخ والأسلحة الثقيلة في أراضي أوروبا الشرقية المنخرطة في إطار حلف شمال الأطلسي.

ويمكن القول إن الدور الروسي في المفاوضات مع إيران 5+1 بشأن الاتفاق على الملف النووي، وكذلك الموقف من نظام الحكم في سوريا، هو عودة محدودة لهذه الحرب الباردة التي تحدّث عنها بريجنسكي، لاسيّما بعد خذلان روسيا في ليبيا وبعد خيبتها في العراق، إضافة إلى مصر، وهي مناطق نفوذ تاريخية بالنسبة للاتحاد السوفييتي السابق، خصوصاً لدوره في موضوع الصراع العربي الصهيوني.

أما هنري كيسنجر «الثعلب العجوز» والألماني الأصل فلم يختفِ عن الأضواء، وظلّ يدلي بآرائه بين فترة وأخرى، وهذه الآراء تلقى اهتماماً كبيراً وأحياناً مبالغاً فيه، لدرجة هناك من يتحدّث عن «حكمة» صاحب «النظرية الواقعية» في السياسة الخارجية. وعلى الرغم من مغادرته البيت الأبيض بانتهاء فترة الرئيس جيرالد فورد في العام 1976، إلاّ أنه كان يقوم ببعض المهمات الاستشارية في الحكومات اللاحقة، وهو ما اعترفت به مؤخراً هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية في إدارة الرئيس أوباما من 20 يناير /كانون الثاني، العام 2009 حتى 1 فبراير/ شباط 2013.

وكان كيسنجر قد انتقد مؤخّراً إدارة الرئيس باراك أوباما متّهماً إيّاها بالفشل، بخصوص التعامل مع تنظيم «داعش»، ودعا إلى شن حرب قوية ضده وعدم التمييز بين العراق وسوريا. ويجب ألا ننسى أن كيسنجر عندما يبحث ويفكّر، فإنه يجمع في شخصه رجل الدولة والباحث والمفكّر، الذي يعطي لما يكتبه أو يقوله أهمية خاصة، وإنْ كان هناك افتراق بين كيسنجر الأكاديمي وكيسنجر السياسي.

أما في مقابلته مع مجلة «دير شبيغل» فقد وجّه كيسنجر انتقادات مباشرة إلى الغرب بخصوص المسألة الأوكرانية، وطلب قراءة جديدة لموقع روسيا، لأنها تريد أن تكون جزءاً من أوروبا، كما خطّأ موقف واشنطن بشأن سوريا، وقال كان يُفترض «التفاهم» مع الروس، في إشارة إلى عودة التوازن الذي كان سائداً في فترة الحرب الباردة، وأخيراً حاول التفريق بين أوروبا والولايات المتحدة، فالأولى تؤمن بالدبلوماسية الناعمة بالدرجة الأساسية، في حين أن واشنطن تؤمن بالقوة التي تأتي الدبلوماسية مكمّلاً لها.

ويعد الرئيس جون كيندي 1960 -1963 أول من اهتم بشكل كبير بمراكز الأبحاث والدراسات، حيث جمع العديد من الكفاءات حوله لتأسيس «مجمّع العقول» الذي أخذ يؤثّر في صناعة وتوجيه القرار السياسي للبيت الأبيض الأمريكي. وكان من أبرز العاملين فيها الذين احتلوا مواقع مهمة لاحقاً، إضافة إلى كيسنجر وبريجنسكي، كل من مادلين أولبرايت وكونداليزا رايس وستيفن هادلي.

ويقوم «تروست» الأدمغة «بتطوير» استراتيجية الدعاية والحرب النفسية وتكتيكها بالاعتماد على وسائل الصراع الإيديولوجي. وارتبط شيئاً فشيئاً بشكل وثيق بالمؤسسات الحكومية، وهو ما دعي، فيما بعد ب«المجمّع السياسي الأكاديمي» وكان ذلك في بداية تكوين «المجمّع الصناعي العسكري» في الستينات.

عُرفت سياسة كيسنجر في الشرق الأوسط باسم سياسة الخطوة خطوة Step by Step، حتى إن بعض الزعماء العرب، أعلن انبهاره بسحر وفاعلية تلك السياسة ووصف الرئيس المصري الأسبق محمد أنور السادات مخططَها كيسنجر، بالساحر وصانع المعجزات ورجل الدولة من الطراز الأول.

وعلى الرغم من تمرّغ هيبة رئيسه نيكسون بالوحل العام 1974، إثر فضيحة ووترغيت إلاّ أن نجم كيسنجر لم ينطفئ وقد استطاع توظيف موقعه السابق بما يعطي الانطباع على استمراره الفاعل في السياسة الخارجية، من خلال تصريحات وتحليلات واستشرافات، كان قد قال بعضها في السبعينات ومنها: علينا أن نقيم دويلة وراء كل بئر نفط، وكان من آرائه زعزعة النظام في العراق، عن طريق تشجيع إيران الشاه، بدعم المجموعات الكردية المسلحة، لمشاغلة الجيش العراقي، ومنع مشاركته في التصدي ل «إسرائيل»، وعندما وصلت الأمور إلى لحظة حرجة، لم يكن بعيداً عن حلحلتها، عبر اتفاقية الجزائر العام 1975، بادر إلى «التدخل» لضمان سكوت الحكومة العراقية عن المطالبة بالجزر العربية الثلاث أبو موسى والطنبين، وهو ما كان يريده شاه إيران، مقابل وقف دعم الحركة الكردية المسلحة الذي يريده صدام حسين، إضافة إلى ذلك كان من توجهاته إذكاء نار الصراع بين سوريا والعراق، إضافة إلى مناصبة جمهورية اليمن الديمقراطية العداء السافر، والدعوة لإطاحة نظامها.

أما زبيغينيو بريجنسكي فقد أصبح مديراً لواحد من أهم معاهد الأبحاث الذي أُسس في جامعة كولومبيا العام 1961 وعُرف باسم «معهد القضايا الشيوعية» ويد بريجنسكي من الآباء الروحيين لنظرية بناء الجسور، حيث كان يعمل مستشاراً للرئيس جونسون للشؤون الخارجية، ثم أصبح مستشاراً للأمن القومي الأمريكي في عهد الرئيس جيمي كارتر 1977-1981، ثم عَمِل في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية.

كانت آراء كيسنجر وبريجنسكي، تطبيقاً لنظرية بناء الجسور، التي تم تحضيرها في عهد الرئيس كيندي، وجاء دورها في عهد الرئيس نيكسون، واستمرت لاحقاً، حيث يتم الاستعانة بها، للصراع الحالي ضد «أعداء» الولايات المتحدة. وعلى الرغم من أن تلك النظرية ظهرت في سنوات الستينات، إلاّ أنها ظلّت تحتفظ «بسحر» خاص في الاستراتيجية الأمريكية لحين انهيار الكتلة الاشتراكية، فضلاً عن استمرارها في صراعها ضد «الإسلام» السياسي، وذلك تحت ذريعة أو مبرّر حلول «العصر الأمريكي»، لتعميم نمط الحياة الاجتماعية وطرائق التفكير والوسائل الاستهلاكية الضرورية الأمريكية، تلك التي تفتقر إليها الكثير من البلدان التي تعارض سياسة واشنطن، كما عملت على التسلّل داخل هذه البلدان من خلال أساليب مختلفة، أهمها وسائل الإعلام، ولا سيّما الفضائيات، والثقافة بكل أنواعها، من السينما إلى الفن والأدب، ومن لعب الأطفال إلى الكتب والمطبوعات، ومن الاتصال المباشر إلى الإنترنيت وغير ذلك.

الحرب الباردة الجديدة هي صناعة ل «تروست» الأدمغة القديم.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6316
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50114
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر794195
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45856583
حاليا يتواجد 3661 زوار  على الموقع