موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

العراق: ماذا تعني هذه الاعداد المليارية؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قبل اندلاع تظاهرات الاحتجاج والغضب العراقي في الساحات والشوارع العراقية في اغلب المدن ورفع شعارات مكافحة الفساد وتوفير الخدمات وإصلاح النظام السياسي والعمل على التغيير الشامل فيه ، صدرت تصريحات وتقارير ووثائق عن اعداد مليارية في الكثير من المجالات تنم عن فساد وتخريب وهدم وتبذير وأعمال مدبرة ومقصودة للنهب والاستغلال والاستئثار على حساب المصلحة العامة للشعب العراقي، ولاسيما الطبقات الفقيرة والفئات المهمشة في المجتمع العراقي طبقيا واجتماعيا. وبالتأكيد منحت التظاهرات الشعبية فرصة اكير للفضح والكشف. وهو الامر المطلوب باستمرار ومحك كل سلطة ونظام سياسي.

 

مضحك او مبك كشف هذه الاعداد وحساب قيمتها وأثرها على الاقتصاد والتنمية والتقدم في العراق، والأكثر كارثية حين تقرن هذه التصرفات بأسماء مسؤولين كبار، وزراء او بمن هم بمستواهم وشخصيات تتصدر الواجهة في المشهد السياسي او العملية السياسية التي جاء بها الاحتلال ووضع فيها ألغامه ومتفجراته وتهديداته المعلومة والمجهولة. وقد يكون الامر اكثر تعقيدا اذا عرف ان ما يتسرب او ينشر علنا هو راس جبل الجليد، وان ما خفي عظيما، فيصبح الاعظم منه كارثة وطنية بكل المقاييس.

بعض ما نقلته فضائيات ووكالات انباء، ومقارنة بين وقائعها والصمت عليها طيلة هذه الفترة من عام 2003 والى اليوم، يفضح كل من شارك فيها بأي شكل من الاشكال، ممارسة او غض نظر او مجاملة مرفوضة.

لماذا السكوت عليها؟، وما علاقتها بما يتعرض له العراق؟. ومعروف ان العراق في مواجهة تحديات متعددة، داخلية وخارجية، ابرزها الارهاب الاسود الذي يضرب اطنابه ويمارس سطوته على مناطق واسعة من ارض العراق وبيئته الحاضنة تتمدد وتتوسع، داخل ارض العراق وخارجها، وأحيانا تفصح عن نفسها بكل صلافة وعدوانية، تتلبس لبوسا مختلفة، وقد تأخذ غطاء مشابها لها وملتبسا او مغريا حتى لمنظمات دولية تحمل اسماء الدفاع عن حقوق الانسان او الطوائف او الاثنيات. ويفرق بينها طبعا المصدر والممول والتوجهات التي تديرها جهات بيدها القرار او المال والمسار الخاطيء والمضلل والمشوه للحقيقة والوقائع الدامغة لمن يريد ان يكون انسانا سويا ومواطنا مخلصا لبلده وشعبه وأمينا ونزيها للمصالح الوطنية والشعبية.

تقول تلك المصادر الاعلامية التي عليها الف علامة استفهام عن اهدافها ومقاصدها وتوجهاتها وأساليب بثها واهتمامها في ما يجري في العراق خصوصا، انها تنقل ما كشفته وثائق رسمية حصل عليها برلماني عراقي سابق قبل أشهر (؟) عن حجم الإنفاق الضخم في العراق الذي تخصصه السلطة التنفيذية لحماية الرؤساء الثلاثة والنواب والوزراء. (وهنا سؤال كبير عنها ومصداقية القناة وأصحابها!). وفي اتصال لإحدى القنوات الفضائية، قال النائب السابق، وائل عبد اللطيف، إن تكلفة حماية المسؤولين تستنزف ميزانية الدولة النفطية، حيث أظهرت وثائق حصل عليها أن أكثر من 6 مليارات دولار تهدر سنويا تحت بند تغطية مصاريف “الجيوش” المكلفة بحفظ أمن السياسيين. وتلفت القناة الى أن هذه الوثائق التي يؤكد عبد اللطيف أنها بحوزته، تقتصر على الفترة الممتدة من 2008 إلى 2014، ولا تكشف عن حجم الهدر الذي استنزف خزينة الدولة بعد عام 2003. ووفقا لعبد اللطيف، الذي كان عضوا في مجلس الحكم الذي تولى إدارة العراق من 2003 إلى 2004، فإن حجم الانفاق على القوى المكلفة بحماية الشخصيات ذهب بمعظمه في السنوات الثمانية الماضية إلى رئيس البلاد ورئيس البرلمان ورئيس مجلس الوزراء، ونوابهم، بحسب تقرير القناة!.

تسجل القناة في تقريرها حصاد السنوات المذكورة، بأنه بلغ 48 مليار دولار أميركي، وهو عدد يعادل ميزانيات بعض الدول ويشير إلى الفساد الذي أنهك القطاع العام وانعكس على الخدمات الأساسية. وحسب تقرير لقناة اخرى، تحدّث أيضا بالتفصيل عن حجم القوى البشرية المكلفة في هذه المهمة، حيث خصص أكثر من 5000 عسكري لحماية الرئيس، (من البيشمركة)! و1500 لحماية رئيس الحكومة ونوابه، وأكثر من 400 شخص لحماية رئيس مجلس النواب ونوابه، وبمثل هذا العدد لبعض مسؤولين اخرين وحتى بعض المحافظين.

وبالنتيجة تصبح التكاليف طائلة لهذه الاعداد، يضاف لها المخصصات الاستثنائية لكل الرئاسات والهيئات ومؤسسات الدولة والمتقاعدين منهم، ورواتب النواب والوزراء ومستشاريهم ومساعديهم، مما بمجموعها تستنزف خزينة الدولة، وميزانيتها، والتي أعلن أخيرا رئيس الوزراء عزمه إلغائها ووافق عليها مجلس النواب، وتنتظر التنفيذ وما ستواجهه من مجابهات وتحديات(!)..

من جهة اخرى كشف نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة، السابق، بهاء الأعرجي، المشمول بإلغاء وظيفته والمتهم بالفساد، كشف في مؤتمر صحفي عقده شخصيا، عن هدر حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي نحو تريليون دولار.

ونقلت صحيفة تصدر بالعربية في لندن (3/8/2015) عن الأعرجي، إنه مع تصاعد وتيرة المظاهرات الجماهيرية ضد سوء الخدمات، خاصة الكهرباء، “لا بد من وضع النقاط على الحروف وتتمثل في أن الحكومات السابقة لم تكن لديها ستراتيجية على هذا الصعيد، سواء على صعيد نصب المحطات أو نوعيتها ونقل الطاقة وتوزيعها أو على مستوى الاستثمار الذي لم تكن تؤمن به الحكومة السابقة، بينما نحن الآن بدأنا بالاستثمار في عدة محافظات”..

وأضاف الأعرجي :”لقد أهدرت الحكومة السابقة نحو تريليون دولار، وهي عبارة عن 800 مليار دولار موازنات العراق النفطية منذ عام 2004 وحتى 2014، بالإضافة إلى نحو 200 مليار دولار منحا ومساعدات”، وتابع: “لا توجد حسابات ختامية حتى نعرف كيف أنفقت ولا يوجد إنجاز على الأرض حتى نتلمس تلك الأموال من خلال مشاريع ومنجزات”.

من ناحية أخرى، يرى الأعرجي أن “المشكلة الوحيدة التي يعانيها رئيس الوزراء حيدر العبادي هي أنه يريد أن يعمل، ولكن لا أحد يقف معه أو يسند ظهره”. ( انتهى اختيار الصحيفة لما ورد في مؤتمر صحفي)!!. بينما في بيان لوزير النفط عادل عبد المهدي اعداد اخرى للميزانية وتقديرات اخرى للفساد الشخصي والرسمي، وكلها توصل الى ان يكون العراق في الدرجات الدنيا من سلم الدول المتفشي فيها الفساد حسب معدلات تقييم المنظمات الدولية المختصة. (بموجب “منظمة المسح الدولي” و”الشفافية الدولية” فان العراق يحتل المرتبة السادسة او السابعة قبل الاخيرة بدرجة 16 من 100 دولة)!.

في السياق ذاته، كشفت لجنة النزاهة في مجلس النواب، (16/8/2015)، عن تقديم اللجنة أكثر من 90 ملف فساد الى الادعاء العام، فيما بينت أن الملفات تدين وزراء حاليين وسابقين. وصرح عضو فيها: إن “هيئة النزاهة قدمت كوجبة اولى مؤخرا 99 ملف فساد الى الادعاء العام العراقي توزعت على وجبتين ضمت الوجبة الاولى 60 ملفا، والوجبة الثانية 33 ملفاً”، مبينا أن “الملفات تتعلق بالكهرباء والسياحة والعقود الوهمية والتسليح وأمانة بغداد”.(يلاحظ الارقام وجمعها وسهولة التصريح بها!)

ما يلفت الانتباه فعلا ما اعلنه متحدث باسم وزارة التخطيط (17/8/2015) عن ارتفاع معدل خط الفقر خلال العام الماضي، وذكر ان “هذا الارتفاع جاء في ظل ازمة النزوح في العراق وانخفاض اسعار النفط، وهنا نتحدث عن وجود اكثر من 3 ملايين نازح والأزمة في العراق اليوم مزدوجة امنية واقتصادية”.

وبيّن ان “هذه الشريحة تتركز في المحافظات الجنوبية وتحتل المراكز الاولى بمؤشر الفقر لاسيما في محافظتي المثنى والديوانية وتليها المحافظات الاخرى في الوسط والجنوب أما في اقليم كردستان فهي بنسب اقل بكثير مما هي في باقي المحافظات لاستقرار الاوضاع فيها ولكن بعد موجة النزوح الاخرى قد تتغير هذه المعطيات وتتركز هذه المعدلات في اماكن اخرى”.

هذه معلومات رسمية او شبه رسمية وهي وقائع مكشوفة او مفضوحة. هنا تتوالى الاسئلة والخلاصة فيها. ماذا تعني الاعداد المليارية في العراق اليوم؟. لماذا حصل السكوت عليها؟ ومن المسؤول عنها؟.

وهذا هو حال المواطنين، خاصة الطبقات الكادحة والفقيرة وحتى الوسطى.

والى متى تظل سياسات الاحتلال والنفوذ الاستعماري ومن يتخادم معها تتحكم بإدارة العمل السياسي والاقتصادي في العراق؟!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17073
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع247674
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر611496
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55527975
حاليا يتواجد 2649 زوار  على الموقع