موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

«الوطني» الفلسطيني والانتفاضة الثالثة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كُتب الكثير، حتى الآن، حول دعوة الرئيس محمود عباس، لعقد دورة جديدة (استثنائية عادية) للمجلس الوطني الفلسطيني. وقد تم تناول الموضوع في الصحافة من كل زاوية، وتوقف الكثيرون أمام الدوافع والأهداف التي تقف وراءها.

 

لكنه وبصرف النظر عن كل ما كتب وبعده، يبقى السؤال الأساسي هو: لماذا هذه الدعوة الآن؟

لقد أجاب الرئيس نفسه عن هذا السؤال مبكراً، فقال إنه يريد أن تكون اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية هي الحكومة الفلسطينية، فضلاً عن تجديد شرعية المؤسسات التابعة لها.

وقد رأى البعض أن الدعوة نفسها على هذا النحو ليست شرعية، وأنها تمثل «انقلاباً» في المنظمة لصالح السلطة والنافذين فيها.

هذا يفترض أن الغرض منها توفير الظروف ﻟ«شيء ما» يريد الرئيس، أو من يخلفه في رئاسة المنظمة تنفيذه، (إن تمسك الرئيس باستقالته)، بأقل الإزعاجات الممكنة، أي أن القضية سياسية وليست تنظيمية.

وكان الرئيس عباس، قد هدد في وقت سابق، بأنه سيتخذ «إجراءات جذرية» إن لم تغير الحكومة «الإسرائيلية» سياساتها في موضوعي الاستيطان والعودة إلى المفاوضات على أساس تجميده.

نحن نعرف أنه ليس لدى «جماعة أوسلو» أي خطط أو سياسات غير المفاوضات، وفقط، المفاوضات، على قاعدة التمسك بالاتفاق السيئ وبنوده.

وبالتالي فإن أي جديد يمكن أن تفكر فيه هذه «الجماعة» لن يخرج عن السياسة التي اتبعتها منذ توقيع الاتفاق.

ونعرف أيضاً أنه قد مضى على عقد آخر اجتماع للمجلس الوطني قرابة العشرين عاماً، كانت الدعوات لعقده خلالها متواصلة، ولم يستجب لتلك الدعوات، فما الجديد الذي جعل الدعوة هذه المرة ممكنة وملحة وبمن سيحضر؟!

لنعرف الجواب، لابد أن نتفحص آخر التطورات في الساحتين الفلسطينية و«الإسرائيلية».. فلسطينياً، لا نرى إلّا موضوع «المفاوضات غير المباشرة» بين حركة (حماس) و«الإسرائيليين» من جهة، و«التقارب» (والبعض يقول التحالف) بين الحركة والقيادي الفتحاوي محمد دحلان من جهة أخرى ، وكلا الأمرين يخيف سلطة رام الله.

والإجراء الوحيد الذي يمكن أن يقطع الطريق على التحركين المذكورين لحركة (حماس)، كما تعتقد السلطة، هو عقد المجلس الوطني، حيث إن ذلك يسمح باحتواء الحركة سواء شاركت أو لم تشارك في اجتماع المجلس، وكذلك تحجيم أنصار دحلان داخل (فتح)، أو التخلص منهم.

أما «إسرائيلياً»، ففي وقت تتعاظم فيه الهجمة الاستيطانية، وعمليات القمع وحملات الاعتقال للفلسطينيين، تزداد «العمليات الفردية»، وبينما يصر بعض القيادات الأمنية «الإسرائيلية» على أنه لا خوف من اندلاع انتفاضة ثالثة في المدى المنظور، ويؤيده في ذلك بعض من المستوى السياسي وأصحاب الرأي، هناك بعض آخر في المستويين، يرى العكس وأن الانتفاضة جارية، ولكن لم تأخذ شكلها النهائي حتى الآن، في الوقت نفسه، تتعالى الأصوات لضم منطقة (ج) ووقف الحديث عن «الاحتلال»، وحتى رئيس الكيان، رؤوبين ريفلين، الذي حاول أن يظهر بأنه ضد إرهاب المستوطنين أيام الجريمة التي ارتكبت ضد عائلة الدوابشة، أعلن منذ أيام أن الضفة الغربية هي جزء من «أرض «إسرائيل»، وأنه من حقهم الاستيطان فيها، هذا، ويتفق جميع «الإسرائيليين» على أن عمليات الفلسطينيين، دفاعاً عن أنفسهم، «إرهاب»، ويشددون على ضرورة تصعيد محاربته، موجهين الاتهامات لفصائل المقاومة في غزة، وفي هذا الموضوع، تلتقي السلطة مع الموقف «الإسرائيلي»!

فقبل أسبوعين، وتزامناً مع دعوة الرئيس عباس لعقد المجلس الوطني، زار زعيم ما يُسمى «المعسكر الصهيوني» المعارض (حتى الآن) إسحق هيرتزوغ الرئيس محمود عباس في مقره، في المقاطعة بمدينة رام الله، وأعلن أن الهدف من زيارته هو العمل على منع انتفاضة فلسطينية ثالثة.

وأضاف في مؤتمر صحفي: «علينا منع انتفاضة ثالثة، وهذا يعني شن حرب لا هوادة فيها ضد الإرهاب، وأنا في هذا الموضوع متطرف أكثر من نتنياهو»، وقال: إنه اتفق مع الرئيس عباس على ذلك، لكنه أضاف: «من جهة ثانية، ينبغي منح الشعبين الأمل بواسطة تحريك خطوات شجاعة تعيدنا إلى المفاوضات»!

لقد قام هيرتزوغ بدوره كمبعوث لنتنياهو، لأن الاتصالات بين الأخير والرئيس الفلسطيني، كما يقال، مقطوعة منذ توقفت المفاوضات، وليس مناسباً أن يلتقيا في هذا الوقت.

لكن هيرتزوغ الموصوف بأنه زعيم المعارضة، والذي يزعم بأنه يسعى إلى إسقاط نتنياهو، هو الأنسب للقيام بهذه المهمة، في كل الأحوال، الحديث عن المفاوضات في ظل السعار الاستيطاني الجاري يتناقض مع إعلانات السلطة الفلسطينية، والحديث عن «الإرهاب الفلسطيني» وسط الجرائم التي يرتكبها المستوطنون وقوات الجيش «الإسرائيلي»، أكبر من فضيحة.

أما الدعوة لعقد المجلس الوطني الفلسطيني في هذه الظروف، فتتجاوز كل منطق سليم مادام ليس لدى الداعين أي استعداد للتخلي عن سياساتهم التفاوضية والأسلوية، لأن تغيير الأسماء والوجوه لن يغير شيئاً في السياسات، إلّا للأسوأ!

إن المعطيات السابقة تقودنا إلى الاعتقاد بأن دعوة المجلس الوطني للانعقاد تشكل جزءاً من عمليات «التنسيق الأمني»، الذي يستبق هذه المرة، ويهدف منع انتفاضة ثالثة تخشاها سلطات الاحتلال، كما تخشاها سلطة رام الله... إننا بهذا الاستنتاج لا نحكم على النوايا، بل على السياسات والمواقف المعلنة والثابتة، إلّا أننا كان يمكن لنا أن نتجاوز، ولو لمرة واحدة، ونقبل فرضية «النوايا الطيبة»، لو جاءت الدعوة بالطرق السليمة التي تتيح، على الأقل، مشاركة حقيقية في دورة المجلس المقترحة.

إن التمسك ﺑ«اتفاق أوسلو» لن يجلب غير الكوارث!

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29975
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284167
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر612509
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48125202