موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

لبنان السعيد بطائفييه

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في خضم أزمة النفايات لم يكن في إمكان اللبنانيين أن يفكروا بأزماتهم الأخرى. المشهد كان قياميا، والرائحة تذكر بالموت.

 

ليست المرة الأولى التي يشعر فيها اللبنانيون بالخذلان ، وبأن ما يشد خيالهم إلى ذرى الجبال من عبقرية بلادهم وعلو مقامها لم يكن إلا جزءا من إنشاء مدرسي، جُبل عليه اللسان اللبناني دون أن يكون مرآة للواقع.

 

غير مرة صُدم اللبنانيون بحقائق العيش التي أظهرتهم للعالم (ولأنفسهم أيضا) في صورة هي غير تلك الصورة التي طالما قدموا أنفسهم من خلالها.

لقد أبلى اللبنانيون، عبر خمس عشرة سنة من الحرب الأهلية، بلاء حسنا في التنويع على الوصفة الطائفية الخاصة بهم، بحيث حدثت انزياحات كثيرة في مفهوم القتال الطائفي فصار المسيحي يقتل مسيحيا، والمسلم يقتل مسلما. ومع ذلك يدهشك اللبناني حين يحدثك عن إمكانية قيام دولة حديثة في بلده، واضعا حقائق النظام الطائفي العميق على الرف في لحظة إلهام.

هل في ذلك الانفصال ما يؤكد أن أزمة اللبنانيين لا تكمن في نظامهم السياسي الذي ورثوه عن الاستعمار، بل في طريقتهم في النظر إلى أنفسهم، وهي طريقة لا تسمح لهم بمراجعة مفردات ذلك النظام الذي انتقل من السياسة إلى المجتمع ليتخلى عن فوقيته ولتصبح مفرداته أشبه بالمسلمات التي لا يمكن الاستغناء عنها؟

ومن المدهش أن اللبنانيين، في مختلف مستوياتهم وفي مختلف المواقع التي يقفون فيها يدركون أن الدولة الفاشلة التي يعيشون في ظلها إنما هي نتاج ذلك النظام الطائفي.

هم يجمعون على ذلك غير أن أحدا منهم (هناك استثناءات) لا يجرؤ أن يمضي بعيدا بشعار “إلغاء الطائفية السياسية”، ذلك لأنه يعرف أن أي استفتاء شعبي يجري من أجل معرفة موقف الناس ستكون نتائجه مخيبة. مأساة لبنان في طائفيته. هذا أمر معروف، غير أن المأساة الأكبر تكمن في تحول النهج الطائفي إلى ثقافة، يحتكم إليها اللبناني في دراسة أحواله والنظر إلى قيمته في المجتمع.

ولو عدنا إلى الاستثناءات، وهي قليلة طبعا، فإن شيعيا أو مسيحيا يقدم لبنانيته على انتمائه الطائفي الذي يعني خضوعه لمراكز القوى التي تتحكم في شؤونه باعتباره جزءا من القطيع لابد أن يُحكم عليه بالنبذ ويكون حينها من غير حماية.

هي بطولة لا يقدم على ارتكابها كما لو أنها حماقة إلا قلة من المنذورين لحمل ألم الحقيقة وشقائها. أما الناس العاديون فإنهم يفضلون الستر على المغامرة في أن ينتهوا عراة. والستر هنا له معان غير قانونية، وحده مَن ذاق عسل الطائفية وسمومها يعرفها جيدا. ما يعرفه الخبراء في دهاليز السياسة اللبنانية لا تجهله عامة الناس.

ما يقوم به سياسيو لبنان هو في حقيقته يدخل في إطار إدارة الأزمة، ولا علاقة له بإدارة الدولة. وقد يكون بقاء كرسي الرئاسة في لبنان فارغا لأكثر من سنة هو واحد من أهم البراهين الجديدة على استفحال أزمة الدولة الفاشلة. وإذا ما عرفنا الطابع الرمزي لمنصب رئيس الجمهورية في لبنان، يمكننا أن ندرك حجم ما وصل إليه التفكير السياسي من ضحالة واستخفاف بعقول الناس وعواطفهم ومن قبلهما بمصالحهم.

كانت أزمة النفايات التي عاشت بيروت فصولها مؤخرا هي الجزء الأقل ضررا من الأزمة الحقيقية التي تمر بهم فصولها من غير أن يرتابوا بوقوع شيء، من شأنه أن يشكل تهديدا لمصيرهم. سعادتهم الكاذبة بطائفيتهم هي مصدر تعاستهم الجماعية.

هناك خيلاء طائفي لدى اللبنانيين هو العدو الذي يسحق كل إمكانية لقيام لبنان، دولة حديثة. وهو الداء الذي صار العراق مختبره الثاني وقد تلتحق سوريا بهما.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10554
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع48025
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر668939
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48181632