موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

صرخات ضمير وطني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من تابع الشعارات التي رفعتها الجماهير في بداية التظاهرات في المدن والساحات العراقية لاحظ انها صرخات ضمير وطني، صَبَر وتحمل الكثير من اجل الوطن والشعب ، ولكن السلطات والإفراد ومن رغب ان يكون في واجهة المشهد السياسي في العملية السياسية التي جاءت بعد غزو واحتلال العراق عام 2003 او بعد ما حصل فيها من متغيرات، لم تبذل جهدا لتوفي بالحدود الدنيا من المتطلبات الضرورية للشعب، من أمن وآمان وخدمات اساسية ورئيسية، في بلد ثري في كل المستويات والأصعدة، ماديا وبشريا، وتركت لخطط المستعمر الامبريالي سهولة التنفيذ عمليا رغم موجات المقاومة الشعبية والرفض الوطني لها.

 

وأثبتت الاحداث والوقائع تمكّن الامبريالية من النجاح في تمرير اجزاء واسعة من مشاريعها العدوانية، وأهمها عندها نهب الثروات وإشغال الشعب العراقي في صراعات اهلية بين رموز او بعض فئات مكوناته، وإغراء بعضها وقابلية اخرى للتخادم معه وتشكيل طبقتها التي تعبر عنها صراحة وعلى مختلف الصعد، او تعمل بديلا عنها في التخريب والتدمير اليومي الحاصل في العراق، تاركين اغلبية الشعب، بكل مكوناته، في حالة لا تحسد عليها، وليس بعيدا عنها تسليم مدن كاملة لتنظيمات ارهابية والتفرج على نتائجها.

الامر الذي بلغت فيه الاوضاع الى ما فجر التظاهرات الواسعة في اغلب المدن والساحات العامة فيها، خاصة ساحة التحرير ببغداد.

بعد تجارب كثيرة لشعوب التحرر الوطني في العالم، تبدأ الثورات الشعبية الكبيرة من شرر متموجة من التظاهر والاعتصام، الى الاضراب و العصيان والمواجهات، الى الانتفاضة السلمية او العنفية وصولا الى الانتفاضة المسلحة وانحياز القوات المسلحة الى الشعب وتحقيق الثورة والانتصار.

وإذا كانت صورة التظاهرات في العراق وخلال الاسابيع الماضية بدأت هكذا في احتجاجات سلمية لساعات محددة، وفي ظروف مناخية ليست يسيرة في كل الاحوال، ورفعت شعارات معبرة ومطلبية في اغلبها وبعناوين واضحة ولغة بسيطة، وحتى بأخطاء املائية او نحوية، ولكنها تعبير عن البدايات، الارهاصات، ودقات جرس انذار، او القول .. لا عذر بعد لمن أُنذر؟.

الشعارات المرفوعة او التي رُددت تكاد تكون متقاربة او متشابهة في اغلب التظاهرات، او المشتركة فيها، اكدت على مطالب اساسية مشروعة، اعلنت الرئاسات الثلاث وأعضاء البرلمان مباشرة تأييدها وإصدار حزم اصلاحات، وإجراءات كثيرة ولكنها لحد اليوم بقيت اشبه بكلمات معسولة او شعارات لامتصاص الغضب، والالتفاف على روح الاحتجاج، وتبقى في انتظار التطبيق العملي وتوفير المتطلبات بآجال قريبة، وتواريخ محددة، تكشف مصداقية الاجراءات وروح التفكير بها. وسبقتها المرجعية الدينية في الاشارة اليها ودعمها.

وهي في كل الاحوال متطلبات ضرورية لا يمكن السكوت عليها او التغاضي عنها.

طبعا اغلب الشعارات عبرت عن وعي القوى الوطنية الشعبية وبلوغه درجة الغليان، ورغم ذلك ظلت الى حد الان في ارتفاع ابعد من الخدمات المعدومة، والنقص الفادح فيها. وقد رفع رجل مقعد وهو في عربته الطبية لوحة تقول: اليوم مظاهرة، غدا- عصيان، وبعدها- انتفاضة. وتكررت هذه اللوحة في اغلب التظاهرات. وكذلك لافتة تقول: للصبر حدود.

وكانت الصرخات تؤكد على ضرورة توفير الخدمات الاساسية، الكهرباء والماء والدواء. وهي كما تبدو قضايا بسيطة جدا إلا ان الفساد الرهيب الذي مارسه المسؤولون عنها اضعف توفيرها وقلل منها او توقف عنها.

وهذا في العراق، مهما كانت ظروفه وأوضاعه الاقتصادية وتأثره بالأزمة الاقتصادية التي قادتها الادارة الامريكية ونفذتها ادواتها في المنطقة، لاسيما في خفض اسعار النفط، المصدر الرئيس لميزانية اغلب البلدان، ومنها العراق بالذات.

فكانت صورة الشعارات حول الكهرباء والماء خصوصا في رفع نعوش والكتابة عليها جماهير المدينة المعينة ينعون لكم الفقيد الكهرباء او الماء وبقية الخدمات.

كما حوّل المتظاهرون بعض الاغاني الشعبية المعروفة الى شعارات مطلبية ونقد سياسي صريح للادارات السياسية العاملة او الراغبة في الوقوف في الواجهة السياسية.

ومثلا اغنية عمي يا بياع الورد، تحولت: (عمي يا بياع النفط… وين النفط… وين (اين)، صار الوضع موخوش وضع … والريحة فاحت، فاحت. وين الغذاء… وين النفط… وين الكهرباء…. الحصة راحت… راحت). وكذلك: فوك داعش والبلاء.. انوب ماكو كهرباء.( فوق داعش والبلاء.. ياتي انعدام الكهرباء).

ووصفت شعارات كثيرة الفساد والمفسدين، باللصوص و”الحرامية”، ولاسيما من الذين يدّعون الحديث باسم الدين والتدين السياسي.

وحذرت التظاهرات من غضب الشعب، ونفاد الصبر، واللف والدوران وتهريب الفاسدين والسكوت عن الجرائم التي ارتكبت او تمرير منظمي او مجرمي التخريب والتدمير والتبذير، وبالتالي ما اوصل العراق الى ما عليه الان.

حيث انتهت الحجج والذرائع، وتعقدت صورة المشهد السياسي والاقتصادي، وبدأت تتسابق جهات كثيرة للاستفادة ايضا من ما يطلق عليه الان بحزم الاصلاح او المطالبة بالمحاسبة والمحاكمة والتنكر لادوار مسجلة ومثبتة وحقائق لم تعد مخفية او سرية، لاسيما وارض البلد موزعة عمليا والصراعات داخلها قائمة والمشاريع والمخططات تحرث في مجاريها في رسم خريطة جديدة لأرض الواقع الحالي واستغلال ظروف العراق ايضا.

تتطلب الشعارات التي رفعت وما عبرت عنه، العمل على تنفيذها بوقت سريع ملائم لها، لإثبات صدق النوايا وأساليب المعالجة الصحيحة والإخلاص والإنقاذ الوطني.

وبالتأكيد لا تبقى في تلك الحدود اذا لم تتحقق او تنجز اغلبها في الاوقات القريبة، وكذلك العمل على موازاتها مع تهديدات الارهاب والاحتلال العملي لمحافظات كاملة، ومناورات استعمارية ورجعية تعمل هي الاخرى في اعاقة الاصلاح والتغيير، اضافة الى التدخلات والتداخلات الكثيرة، المشرأبة برؤوسها في اكثر من زاوية في البلاد.

تظل مسالة لابد من الانتباه لها تتعلق بوسائل الاعلام وما تبثه وما تنشره، وحرية التعبير والالتزام بالمهنية والموضوعية في الحدث العراقي، اذ ان جهات كثيرة، خارجية اغلبها ولها امتداداتها طبعا، تلعب ادوارا خطيرة في تشويه معاني الاحتجاج والحراك الشعبي، وتستثمره فرصة لانتشارها على حساب المصالح الوطنية والإرادة الشعبية.

وتكشف عن نواياها السوداء التي تتربص بالعراق وشعبه ودوره ومواقفه الوطنية والقومية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8692
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع239293
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر603115
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55519594
حاليا يتواجد 3151 زوار  على الموقع