موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

صرخات ضمير وطني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من تابع الشعارات التي رفعتها الجماهير في بداية التظاهرات في المدن والساحات العراقية لاحظ انها صرخات ضمير وطني، صَبَر وتحمل الكثير من اجل الوطن والشعب ، ولكن السلطات والإفراد ومن رغب ان يكون في واجهة المشهد السياسي في العملية السياسية التي جاءت بعد غزو واحتلال العراق عام 2003 او بعد ما حصل فيها من متغيرات، لم تبذل جهدا لتوفي بالحدود الدنيا من المتطلبات الضرورية للشعب، من أمن وآمان وخدمات اساسية ورئيسية، في بلد ثري في كل المستويات والأصعدة، ماديا وبشريا، وتركت لخطط المستعمر الامبريالي سهولة التنفيذ عمليا رغم موجات المقاومة الشعبية والرفض الوطني لها.

 

وأثبتت الاحداث والوقائع تمكّن الامبريالية من النجاح في تمرير اجزاء واسعة من مشاريعها العدوانية، وأهمها عندها نهب الثروات وإشغال الشعب العراقي في صراعات اهلية بين رموز او بعض فئات مكوناته، وإغراء بعضها وقابلية اخرى للتخادم معه وتشكيل طبقتها التي تعبر عنها صراحة وعلى مختلف الصعد، او تعمل بديلا عنها في التخريب والتدمير اليومي الحاصل في العراق، تاركين اغلبية الشعب، بكل مكوناته، في حالة لا تحسد عليها، وليس بعيدا عنها تسليم مدن كاملة لتنظيمات ارهابية والتفرج على نتائجها.

الامر الذي بلغت فيه الاوضاع الى ما فجر التظاهرات الواسعة في اغلب المدن والساحات العامة فيها، خاصة ساحة التحرير ببغداد.

بعد تجارب كثيرة لشعوب التحرر الوطني في العالم، تبدأ الثورات الشعبية الكبيرة من شرر متموجة من التظاهر والاعتصام، الى الاضراب و العصيان والمواجهات، الى الانتفاضة السلمية او العنفية وصولا الى الانتفاضة المسلحة وانحياز القوات المسلحة الى الشعب وتحقيق الثورة والانتصار.

وإذا كانت صورة التظاهرات في العراق وخلال الاسابيع الماضية بدأت هكذا في احتجاجات سلمية لساعات محددة، وفي ظروف مناخية ليست يسيرة في كل الاحوال، ورفعت شعارات معبرة ومطلبية في اغلبها وبعناوين واضحة ولغة بسيطة، وحتى بأخطاء املائية او نحوية، ولكنها تعبير عن البدايات، الارهاصات، ودقات جرس انذار، او القول .. لا عذر بعد لمن أُنذر؟.

الشعارات المرفوعة او التي رُددت تكاد تكون متقاربة او متشابهة في اغلب التظاهرات، او المشتركة فيها، اكدت على مطالب اساسية مشروعة، اعلنت الرئاسات الثلاث وأعضاء البرلمان مباشرة تأييدها وإصدار حزم اصلاحات، وإجراءات كثيرة ولكنها لحد اليوم بقيت اشبه بكلمات معسولة او شعارات لامتصاص الغضب، والالتفاف على روح الاحتجاج، وتبقى في انتظار التطبيق العملي وتوفير المتطلبات بآجال قريبة، وتواريخ محددة، تكشف مصداقية الاجراءات وروح التفكير بها. وسبقتها المرجعية الدينية في الاشارة اليها ودعمها.

وهي في كل الاحوال متطلبات ضرورية لا يمكن السكوت عليها او التغاضي عنها.

طبعا اغلب الشعارات عبرت عن وعي القوى الوطنية الشعبية وبلوغه درجة الغليان، ورغم ذلك ظلت الى حد الان في ارتفاع ابعد من الخدمات المعدومة، والنقص الفادح فيها. وقد رفع رجل مقعد وهو في عربته الطبية لوحة تقول: اليوم مظاهرة، غدا- عصيان، وبعدها- انتفاضة. وتكررت هذه اللوحة في اغلب التظاهرات. وكذلك لافتة تقول: للصبر حدود.

وكانت الصرخات تؤكد على ضرورة توفير الخدمات الاساسية، الكهرباء والماء والدواء. وهي كما تبدو قضايا بسيطة جدا إلا ان الفساد الرهيب الذي مارسه المسؤولون عنها اضعف توفيرها وقلل منها او توقف عنها.

وهذا في العراق، مهما كانت ظروفه وأوضاعه الاقتصادية وتأثره بالأزمة الاقتصادية التي قادتها الادارة الامريكية ونفذتها ادواتها في المنطقة، لاسيما في خفض اسعار النفط، المصدر الرئيس لميزانية اغلب البلدان، ومنها العراق بالذات.

فكانت صورة الشعارات حول الكهرباء والماء خصوصا في رفع نعوش والكتابة عليها جماهير المدينة المعينة ينعون لكم الفقيد الكهرباء او الماء وبقية الخدمات.

كما حوّل المتظاهرون بعض الاغاني الشعبية المعروفة الى شعارات مطلبية ونقد سياسي صريح للادارات السياسية العاملة او الراغبة في الوقوف في الواجهة السياسية.

ومثلا اغنية عمي يا بياع الورد، تحولت: (عمي يا بياع النفط… وين النفط… وين (اين)، صار الوضع موخوش وضع … والريحة فاحت، فاحت. وين الغذاء… وين النفط… وين الكهرباء…. الحصة راحت… راحت). وكذلك: فوك داعش والبلاء.. انوب ماكو كهرباء.( فوق داعش والبلاء.. ياتي انعدام الكهرباء).

ووصفت شعارات كثيرة الفساد والمفسدين، باللصوص و”الحرامية”، ولاسيما من الذين يدّعون الحديث باسم الدين والتدين السياسي.

وحذرت التظاهرات من غضب الشعب، ونفاد الصبر، واللف والدوران وتهريب الفاسدين والسكوت عن الجرائم التي ارتكبت او تمرير منظمي او مجرمي التخريب والتدمير والتبذير، وبالتالي ما اوصل العراق الى ما عليه الان.

حيث انتهت الحجج والذرائع، وتعقدت صورة المشهد السياسي والاقتصادي، وبدأت تتسابق جهات كثيرة للاستفادة ايضا من ما يطلق عليه الان بحزم الاصلاح او المطالبة بالمحاسبة والمحاكمة والتنكر لادوار مسجلة ومثبتة وحقائق لم تعد مخفية او سرية، لاسيما وارض البلد موزعة عمليا والصراعات داخلها قائمة والمشاريع والمخططات تحرث في مجاريها في رسم خريطة جديدة لأرض الواقع الحالي واستغلال ظروف العراق ايضا.

تتطلب الشعارات التي رفعت وما عبرت عنه، العمل على تنفيذها بوقت سريع ملائم لها، لإثبات صدق النوايا وأساليب المعالجة الصحيحة والإخلاص والإنقاذ الوطني.

وبالتأكيد لا تبقى في تلك الحدود اذا لم تتحقق او تنجز اغلبها في الاوقات القريبة، وكذلك العمل على موازاتها مع تهديدات الارهاب والاحتلال العملي لمحافظات كاملة، ومناورات استعمارية ورجعية تعمل هي الاخرى في اعاقة الاصلاح والتغيير، اضافة الى التدخلات والتداخلات الكثيرة، المشرأبة برؤوسها في اكثر من زاوية في البلاد.

تظل مسالة لابد من الانتباه لها تتعلق بوسائل الاعلام وما تبثه وما تنشره، وحرية التعبير والالتزام بالمهنية والموضوعية في الحدث العراقي، اذ ان جهات كثيرة، خارجية اغلبها ولها امتداداتها طبعا، تلعب ادوارا خطيرة في تشويه معاني الاحتجاج والحراك الشعبي، وتستثمره فرصة لانتشارها على حساب المصالح الوطنية والإرادة الشعبية.

وتكشف عن نواياها السوداء التي تتربص بالعراق وشعبه ودوره ومواقفه الوطنية والقومية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

أهمية إحكام عزلة قرار ترامب

منير شفيق

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

لنأخذ ظاهر المواقف الفلسطينية والعربية الرسمية من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بإعلانه القدس عاص...

استحقاق حرب القدس

توجان فيصل

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

إسرائيل تجهر بأنها مولت وسلحت وعالجت الدواعش لينوبوا عنها في محاولة تدمير سوريا، بل وتد...

إلى القيادة الفلسطينية: إجراءات عاجلة

معين الطاهر

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

جيد أن تتقدم السلطة الوطنية الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي بطلب بحث اعتراف الرئيس الأ...

في السجال الدائر حول «خطة ترمب» و«الانتفاضة الثالثة»

عريب الرنتاوي

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ثمة من يجادل بأن قرار الرئيس ترمب بشأن القدس، لم يحسم الجدل حول مستقبل الم...

قرار كوشنر... ووعد ترامب!

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

كأنما كان يتلو عبارات صاغها، أو لقَّنها له، نتنياهو. اعلن الرئيس الأميركي ترامب ضم الق...

الهروب نحو الأمم المتحدة ليس حلا

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ما جرى من ردود أفعال عربية وإسلامية ودولية رسمية عقِب قرار ترامب نقل السفارة الأ...

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31142
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68613
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر689527
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48202220