موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

المجتمع والدين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


المجتمعات الإسلامية هي الحواضن الطبيعية للدين، لأن الدين ملك للمؤمنين به، وتجسيد مادي له فيهم، الإسلام ليس نصاً بين دفتي المصحف فحسب، وإنما هو أيضاً الناس الذين يعتنقون تعاليم ذلك النص وينزلونها إلى التاريخ، ويمددون مفعوليتها في الزمان والمكان.

والمجتمعات تلك هي التي حفظت الإسلام في الماضي، وليست الدولة والفرق والمذاهب، وهي عينها التي تحفظه اليوم: في ديارها وفي داخل الجماعات المسلمة التي تعيش في المهاجر.

 

لا مشروعية لأي ادعاء بأن نفوذ هذه المؤسسة أو تلك من مؤسسات السياسة على الإسلام إنما يرمي إلى حمايته، لم يكن الإسلام، في تاريخه، في حاجة إلى مؤسسة تحميه وتذب عنه، حتى حينما كانت أرض الإسلام تسقط في قبضة غير المسلمين من المحتلين (في العهد الصليبي أو في العهد الكولونيالي الحديث مثلاً)، لم يكن المسلمون في حاجة إلى من ينقذ دينهم من سلطة برانية عن الملة، فهم وحدهم من كانوا يحمونه لمجرد إيمانهم به، وتلك هي، كذلك، حال ملايين المسلمين ممن يقطنون بلداناً فيها أنظمة غير إسلامية أو علمانية أو مسيحية، فلا يجدون حاجة إلى من يحمي دينهم من التبديد في وسط اجتماعي مختلف.

كانت الدولة، في الماضي، تدعي أنها القوة الذابة عن الإسلام، الحادبة عليه، الحاملة إياه إلى الآفاق، لكننا نعرف، أن الإسلام لم ينتشر في العالم بالسيوف والرماح، فحتى إبان الفتوح الكبرى، في القرن الهجري الأول، لم يفرض الفاتحون دينهم بالقسر على سكان البلاد الموطوءة، فبقي أكثر سكانها على دينهم، وفرضت عليهم الجزية ضريبة أمان، ولقد مر زمن طويل، بعد الفتح، كان فيه المسلمون قلة في العراق والشام ومصر وبلاد فارس، في المقابل نهض التجار والمتصوفة بأدوار كبرى في نشر الإسلام، في آسيا وإفريقيا، على أوسع النطاقات بما لم تستطعه الدولة أو الحركات السياسية، وحين انكفأ سلطان «دولة الإسلام» في الحقبة الاستعمارية، وقامت دولة الاحتلال بإدارة المجتمعات الإسلامية، لم يتعرض الدين للتصفية أو الاجتثاث، حتى على الرغم من حملات التبشير الكاثوليكية والبروتستانتية المكثفة، والمسكوت عن حرية حركتها من الإدارات الاستعمارية! ولم يكن تحقق الأمن الديني (الإسلامي) ثمرة «تحضر» الاستعمار، وإنما أتى نتيجة رسوخ الإيمان الإسلامي في نفوس المسلمين. والمثال الأجلى عن عدم حاجة الدين إلى من يحميه من خارج المجتمع (هو) مثال الجزائر، فلقد خضعت أربعة أجيال أو خمسة من الجزائريين لاحتلال فرنسي بغيض، جرب، بالوسائل كافة، تذويب الشخصية الوطنية والدينية للسكان في أفق استيعابهم ضمن مشروع إدماج «الجزائر الفرنسية» في الكيان الفرنسي، والنتيجة أن جزائر الستينات المستقلة خرجت أكثر تمسكاً بإسلاميتها من أي فترة أخرى سابقة في تاريخنا.

غير أن التشديد على عدم وجود تلازم بين الدين، من جهة، والدولة والجماعات السياسية، من جهة أخرى، و(التشديد) على أن المجتمع والأمة كلاهما حاضنة الدين ومرجعه التاريخي، يجد من يستثمره، عكس منطقه مؤداه، قصد الدعوة إلى فك الدولة وارتباطها بالدين فكاً نهائياً، وإعادته إلى أهله الطبيعيين (يقصدون بهم الجماعات الدينية) بحسبانه شأناً خاصاً بهم، وما من شك لدينا في أن الأمر، في هذه الدعوى، يتعلق بتأويل زائف للفكرة القائلة بتلازم الدين والمجتمع.

ولدينا على هذه الدعوى ملاحظتان نقديتان مترابطتان موضوعياً، تتعلق الأولى بنوع الصلة التي ينبغي أن تقوم بين الدولة والدين، وتتعلق الثانية بمعنى الحاجة إلى عودة الدين إلى حضنه الطبيعي: المجتمع والأمة.

في المسألة الأولى نعرف أن العلاقة بين الدولة والدين، في تاريخ الإسلام الكلاسيكي والحديث والمعاصر، لم تستقم على النحو الذي يحفظ للإسلام تعاليه الروحي عن المنازعات السياسية، ظلت الدولة، بمساعدة فقهائها، تستلحق الدين بها وتستغله في صراعاتها مع خصومها السياسيين في الداخل، وكثيراً ما لجأت السلطة فيها إلى تبرير قرارات سياسية، مطعون في شرعيتها، باسم الدين (والأدق باسم مذهب من مذاهبه)، وفي الأغلب على حساب جماعات مذهبية أخرى (ماذا فعل المهدي بن تومرت الموحدي في المغرب، وماذا فعلت الأسرة الصفوية في إيران غير ذلك؟)، ولقد استمر العمل بالنزعة الإلحاقية للدين في الدولة الحديثة والمعاصرة، وخاصة في الدول التي تدعي تطبيق الشريعة الإسلامية في أحكامها القانونية، ولكن مقابل هذه النزعة، نشأت أخرى نقيضاً، هي النزعة الإقصائية للدين، بتأثير من نماذج ثلاثة: النموذج اليعقوبي الفرنسي، والنموذج البلشفي الروسي، والنموذج الكمالي التركي، ونجد لهذه النزعة تطبيقات في تونس البورقيبية وإيران الشاهنشاهية، والنزعتان معاً، الإلحاقية والإقصائية، كانتا من السوء، على تفاوت في الدرجة) بحيث ترتب عليهما النتيجة عينها: صعود «الإسلام السياسي» ومنازعته الدولة على الرأسمال الديني.

مقابل تينك النزعتين، لا مهرب من إعادة هندسة علاقة جديدة بين الدولة والدين: علاقة لا تستلحق فيها الأولى الثاني، كما يبغي المحافظون، ولا تستبعده وتقصيه، كما يبغي قسم من العلمانيين، إذا كان على الدولة أن تعترف بأن الدين ملكية جماعية للشعب والأمة، فعليها ألّا تصادر تلك الملكية ممن يبتغى انتزاعها من الناس باسم «تمثيل» الدين «القويم».

سميت مثل هذا التدخل، في دراسة سابقة، باسم التدخل المحدود (في مقابل تدخل مذموم)، وعنيت به إحاطتها حقوق الأمة في دينها بالضمانات القانونية والدستورية بما يكفلها ويمنعها من المصادرة: الحق في التدين وممارسة الشعائر الدينية، الحق في الاجتهاد وكفالته، إقرار مبادئ التسامح مع المخالفين، منع استغلال الدين وأماكن العبادة لأغراض سياسية... إلخ، الدولة، في هذه الحال لا تحتكر الدين، مثلما كانت تفعل في الماضي، ولكنها تحتكر الإشراف الدستوري والقانوني على حقوق المجتمع فيه بما هو ملكية عامة. والفارق كبير بين احتكار الدين، وفرض الرأي الواحد (الرسمي) فيه، و(بين) احتكار سلطة ردع الانتهاكات لحقوق المجتمع في الدين، وهي، بطبيعتها، حقوق مختلفة ومتنوعة بتنوع الجماعات المؤمنة،

أما في المسألة الثانية فإن عودة الدين إلى حضنه الطبيعي (المجتمع والأمة)، الذي ندعو إليه وندافع عنه، لا تعني، بحال، ما تعنيه لدى جماعات «الإسلام الحزبي» الناقمة من علاقة الدولة القائمة بالدين، فالقول الذي عنينا ليس ترخيصاً بإقدام أي جماعة اجتماعية على وضع يدها على الإسلام بزعم حق المجتمع فيه، لأن في ذلك مصادرة له من المجتمع، وتأسيساً لسلطة أخرى عليه، إن استيلاء أي جماعة «دينية»، سياسية على الإسلام يعادل، بل يفوق خطراً، استيلاء سلطة سياسية ما عليه، إنه رديف النزعة الإلحاقية التي انتقدناها قبلاً، مع فارق كبير بين الاستلحاقين: بين استلحاق تقوم به دولة لها، على الرغم من أي اعتراض، قدر من التمثيل الاجتماعي، واستلحاق تقوم به جماعات لا تمثل إلّا نفسها، وخاصة حينما يقع مثل ذلك الاستلحاق في مجتمعات متعددة التكوين الطائفي والمذهبي، مثل بعض مجتمعات المشرق العربي، أو إيران، أو باكستان، أو نيجيريا... إلخ.

عودة الدين إلى حضنه الطبيعي ليست تسويغاً لخصخصته (أو خوصصته)، وإنما إنفاذ لمبدأ تأميمه بحسبانه ملكية جماعية للشعب والأمة، وعلى ذلك، فإن من يبتغون فتح دكاكين سياسية من طريق الاستثمار في الرأسمال الديني، بدعوى أن ذلك حق محقوق للمجتمع في الدين، إنما هم، بذلك، ينتهكون ذلك الحق انتهاكاً ساخراً بمصادرتهم ذلك الحق من أهله، إن استيلاءهم على الدين أقصر سبلهم إلى الاستيلاء على السلطة، وفي ذلك تلاعب بالدين شديد الخطورة عليه، وعلى المجتمع والدولة.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16812
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع143876
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر635432
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45697820
حاليا يتواجد 3471 زوار  على الموقع