موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

دور تركيا وصفقة داعش

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا بمكن اعتبار ما يحصل اليوم في المشهد السياسي في تركيا في صالح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحزبه، حزب العدالة والتنمية، بأي شكل من الاشكال. حيث يضع تعاقب الاحداث السياسية "السلبية" الحكومة التركية امام اتجاهات متناقضة،

وتحديات متجددة، تفضح فشل ما اعلنته الحكومة سابقا من برامج سياسية او اعلانات عن صفر مشاكل وغيرها، لاسيما في تورطها فيها وفي نتائجها وتداعياتها. وتنعكس تأثيراتها على موقع الرئيس وتصرفاته او احلامه في ادارة الدولة التركية. فما يجري في المشهد السياسي، لاسيما بعد الانتخابات النيانية وإخفاق حزب اردوغان من الحصول على الغالبية ونجاح حزب الشعوب الديمقراطية على تخطي عتبة الانتخابات والفوز بثمانين مقعدا، غيّر من المشهد الذي كانت عليه تركيا قبله والتي اراد له اردوغان شخصيا ان يتم. فصورة النموذج التركي الاسلامي المعتدل، التي كانت منذ أعوام قليلة فقط لما يجب أن تكون عليه دول المنطقة حيث مزجت الديمقراطية والتعددية والاقتصاد المزدهر بلمحة إسلامية، واتسمت سياستها الخارجية بالهدوء والانفتاح والتعاون الدولي، أصبحت على حد تعبير صحيفة الاندبندنت البريطانية (2015/8/15) مثل الذكرى البعيدة. وكتبت الصحيفة إن توقع اجراء انتخابات عامة مبكرة في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، (حصل هذا التوقع الان!) تزامن مع هبوط سعر صرف الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها وتنفيذ عمليات مسلحة داخل الأراضي التركية وانهيار حالة السلم مع حزب العمال الكردستاني. مما يعني كما كتبت الصحيفة "سقوط تركيا في براثن الفوضى والصراع الدائر في سوريا والعراق كان أمرا لا مفر من حدوثه في أي لحظة، لكن الاضطرابات الداخلية إضافة إلى طموحات الرئيس رجب طيب اردوغان المتناقضة سرّعا من الوصول إلى تلك النتيجة".. اضاف التعارض في الموقف من تنظيم ما يسمى اعلاميا ﺑ"داعش"، حيث تحتل مواجهته الأولوية لدى واشنطن اعلاميا، بينما تجده أنقرة أداة لمحاصرة خصومها الإقليميين والكرد، ما يفسر إحجامها عن الانضمام إلى التحالف الدولي بداية او عمليا، والمماطلة في رفض استخدام القواعد العسكرية والجوية في الحرب عليه، بما في ذلك انتقاد الغرب ومطالبته بمنع مواطنيه المشكوك في تشدّدهم الإسلاموي، من السفر إلى تركيا، قبل اتهامها لها بدعم "داعش" وتأنيبها على عدم بذل جهود جادة لمنع مرور المقاتلين من أراضيها. كما صرح اردوغان اكثر من مرة وكذلك رئيس وزرائه احمد داود اوغلو. وهو ما تكرره تركيا دائما ويردد اعوانها ذلك دفاعا اعمى، ربما بدوافع طائفية اكثر من أي منطق او نظرة موضوعية مجردة.

 

السكوت او التغطية لعلاقة تركيا بالتنظيم الارهابي طيلة السنوات الخمس الماضية، لاسيما منذ صعود اعماله الارهابية واحتلاله لأراض واسعة في سوريا والعراق، لا يغير من طبيعة العلاقة واستغلالها العملي. ولكن لأول مرة اعلن في 2015/7/24 عن قصف طائرات حربية تركية موقعا لتنظيم "داعش" في سوريا. ولم تتكرر هذه العملية، ومعلوم انه طيلة تلك السنوات مازال "التهاون" وتسمين "داعش" وتزويده بكل احتياجاته العسكرية والبشرية والصحية والاقتصادية، قائما وعلنيا(!). مما يغذي وصفة الصفقة زادا كبيرا، بل ويجمع بين الادارة التركية والتنظيم الارهابي وبالتنسيق الضمني او الصامت بين كل الدول والسياسات المستفيدة والمستثمرة لإرهاب التنظيم وتسميته ايضا. إضافة إلى السماح للولايات المتحدة الأمريكية بشن غاراتها الجوية انطلاقا من قاعدتي إنجرليك الجوية التركية، وديار بكر الجوية، وإنزال وحدات عسكرية امريكية ايضا فيهما، وفي مناطق قريبة اخرى..

لكن الامر غير المفاجيء اعلاميا هو ما قام به الجيش التركي بقصف مواقع لحزب العمال الكردستاني PKK في كل من تركيا وشمال العراق. حيث أعلن الرئيس التركي إردوغان في 2015/07/28 عن انتهاء عملية السلام مع حزب العمال الكردستاني.. وصرح إردوغان: "لم يعد بالإمكان الاستمرار في عملية الحل مع هؤلاء الذين يعملون على تقويض وحدة تركيا وسلامتها". وهو الامر الذي بيّن ان تركيا تتجه الى فتح ابواب جهنم عليها من خلال الحرب الاهلية وانكشاف "مصداقية" اردوغان في عملية السلام التي كانت بين حزبه واحزاب الشعب الكردي في تركيا، وتحالفاتهم الكامنة.

هذه السياسة الجديدة القديمة لإدارة اردوغان في الحرب على الاكراد تحت واجهة محاربة "داعش" الان ومسمى الارهاب، لا تتفق اعلاميا مع السياسة الامريكية التي تدعم الاكراد وتعتبرهم حلفاء لها في محاربة الارهاب، الاولوية لها او التي تزعمها في المنطقة. وهذا ما يشي بتناقض المواقف بين الحليفين ودور كل منهما في رسم المشهد السياسي، سواء في تركيا او في المنطقة، ويتمظهر بأشكال او اجراءات مختلفة، ليست كلها معلنة او للعلن. وهو ما يبرر للمحللين والمراقبين السياسيين من القول ان ثمة صفقة بين الادارة التركية وتنظيم "داعش" من البداية والى اليوم. وان حادثة القصف الجوي جاءت ردا اعلاميا على تبني "داعش" لعملية تفجير في مدينة سروج التركية ومقتل عدد من المدنيين الاتراك الابرياء، مشكوك في صدقيتها ومرتكبيها الفعليين، ونشرت اعلاميا كذلك، او ما تلاها من ادعاءات التنظيم في تهديدات لتركيا، وكل من لديه بصر وبصيرة يعرف جيدا سبل التعاون الميداني والتدريب وغرف القيادة المشتركة والتسليح والتجهيز المشترك بين تركيا وحلفاء لها والتنظيم الارهابي، الاسم السري لمخططات استعمارية واضحة للعيان الان.

صورة المشهد السياسي في تركيا اليوم مركبة او مزدوجة والإدارة التركية واردوغان يتحملان المسؤولية عنها مباشرة، بحكم اوهام "الخلافة العثمانية" والتصرفات التي ادت اليها. فاستمرار التعنت في السياسات القائمة والتي لم تنجح في التطبيق والقيام بدور مباشر او بالنيابة لتنفيذ مخططات استعمارية عدوانية ضد مصالح شعوب المنطقة، سواء بصفقة ما مع تنظيم "داعش" او ما يشبهه، والتورط في التدخل العسكري خارج الحدود او داخلها، كلها تؤدي الى تدهور الصورة وتعكس خيبة في السياسات والستراتيجية التي تريدها تركيا والمصالح الشعبية لها وللمنطقة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48830
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226634
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر590456
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55506935
حاليا يتواجد 2888 زوار  على الموقع