موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

دور تركيا وصفقة داعش

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا بمكن اعتبار ما يحصل اليوم في المشهد السياسي في تركيا في صالح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحزبه، حزب العدالة والتنمية، بأي شكل من الاشكال. حيث يضع تعاقب الاحداث السياسية "السلبية" الحكومة التركية امام اتجاهات متناقضة،

وتحديات متجددة، تفضح فشل ما اعلنته الحكومة سابقا من برامج سياسية او اعلانات عن صفر مشاكل وغيرها، لاسيما في تورطها فيها وفي نتائجها وتداعياتها. وتنعكس تأثيراتها على موقع الرئيس وتصرفاته او احلامه في ادارة الدولة التركية. فما يجري في المشهد السياسي، لاسيما بعد الانتخابات النيانية وإخفاق حزب اردوغان من الحصول على الغالبية ونجاح حزب الشعوب الديمقراطية على تخطي عتبة الانتخابات والفوز بثمانين مقعدا، غيّر من المشهد الذي كانت عليه تركيا قبله والتي اراد له اردوغان شخصيا ان يتم. فصورة النموذج التركي الاسلامي المعتدل، التي كانت منذ أعوام قليلة فقط لما يجب أن تكون عليه دول المنطقة حيث مزجت الديمقراطية والتعددية والاقتصاد المزدهر بلمحة إسلامية، واتسمت سياستها الخارجية بالهدوء والانفتاح والتعاون الدولي، أصبحت على حد تعبير صحيفة الاندبندنت البريطانية (2015/8/15) مثل الذكرى البعيدة. وكتبت الصحيفة إن توقع اجراء انتخابات عامة مبكرة في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، (حصل هذا التوقع الان!) تزامن مع هبوط سعر صرف الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها وتنفيذ عمليات مسلحة داخل الأراضي التركية وانهيار حالة السلم مع حزب العمال الكردستاني. مما يعني كما كتبت الصحيفة "سقوط تركيا في براثن الفوضى والصراع الدائر في سوريا والعراق كان أمرا لا مفر من حدوثه في أي لحظة، لكن الاضطرابات الداخلية إضافة إلى طموحات الرئيس رجب طيب اردوغان المتناقضة سرّعا من الوصول إلى تلك النتيجة".. اضاف التعارض في الموقف من تنظيم ما يسمى اعلاميا ﺑ"داعش"، حيث تحتل مواجهته الأولوية لدى واشنطن اعلاميا، بينما تجده أنقرة أداة لمحاصرة خصومها الإقليميين والكرد، ما يفسر إحجامها عن الانضمام إلى التحالف الدولي بداية او عمليا، والمماطلة في رفض استخدام القواعد العسكرية والجوية في الحرب عليه، بما في ذلك انتقاد الغرب ومطالبته بمنع مواطنيه المشكوك في تشدّدهم الإسلاموي، من السفر إلى تركيا، قبل اتهامها لها بدعم "داعش" وتأنيبها على عدم بذل جهود جادة لمنع مرور المقاتلين من أراضيها. كما صرح اردوغان اكثر من مرة وكذلك رئيس وزرائه احمد داود اوغلو. وهو ما تكرره تركيا دائما ويردد اعوانها ذلك دفاعا اعمى، ربما بدوافع طائفية اكثر من أي منطق او نظرة موضوعية مجردة.

 

السكوت او التغطية لعلاقة تركيا بالتنظيم الارهابي طيلة السنوات الخمس الماضية، لاسيما منذ صعود اعماله الارهابية واحتلاله لأراض واسعة في سوريا والعراق، لا يغير من طبيعة العلاقة واستغلالها العملي. ولكن لأول مرة اعلن في 2015/7/24 عن قصف طائرات حربية تركية موقعا لتنظيم "داعش" في سوريا. ولم تتكرر هذه العملية، ومعلوم انه طيلة تلك السنوات مازال "التهاون" وتسمين "داعش" وتزويده بكل احتياجاته العسكرية والبشرية والصحية والاقتصادية، قائما وعلنيا(!). مما يغذي وصفة الصفقة زادا كبيرا، بل ويجمع بين الادارة التركية والتنظيم الارهابي وبالتنسيق الضمني او الصامت بين كل الدول والسياسات المستفيدة والمستثمرة لإرهاب التنظيم وتسميته ايضا. إضافة إلى السماح للولايات المتحدة الأمريكية بشن غاراتها الجوية انطلاقا من قاعدتي إنجرليك الجوية التركية، وديار بكر الجوية، وإنزال وحدات عسكرية امريكية ايضا فيهما، وفي مناطق قريبة اخرى..

لكن الامر غير المفاجيء اعلاميا هو ما قام به الجيش التركي بقصف مواقع لحزب العمال الكردستاني PKK في كل من تركيا وشمال العراق. حيث أعلن الرئيس التركي إردوغان في 2015/07/28 عن انتهاء عملية السلام مع حزب العمال الكردستاني.. وصرح إردوغان: "لم يعد بالإمكان الاستمرار في عملية الحل مع هؤلاء الذين يعملون على تقويض وحدة تركيا وسلامتها". وهو الامر الذي بيّن ان تركيا تتجه الى فتح ابواب جهنم عليها من خلال الحرب الاهلية وانكشاف "مصداقية" اردوغان في عملية السلام التي كانت بين حزبه واحزاب الشعب الكردي في تركيا، وتحالفاتهم الكامنة.

هذه السياسة الجديدة القديمة لإدارة اردوغان في الحرب على الاكراد تحت واجهة محاربة "داعش" الان ومسمى الارهاب، لا تتفق اعلاميا مع السياسة الامريكية التي تدعم الاكراد وتعتبرهم حلفاء لها في محاربة الارهاب، الاولوية لها او التي تزعمها في المنطقة. وهذا ما يشي بتناقض المواقف بين الحليفين ودور كل منهما في رسم المشهد السياسي، سواء في تركيا او في المنطقة، ويتمظهر بأشكال او اجراءات مختلفة، ليست كلها معلنة او للعلن. وهو ما يبرر للمحللين والمراقبين السياسيين من القول ان ثمة صفقة بين الادارة التركية وتنظيم "داعش" من البداية والى اليوم. وان حادثة القصف الجوي جاءت ردا اعلاميا على تبني "داعش" لعملية تفجير في مدينة سروج التركية ومقتل عدد من المدنيين الاتراك الابرياء، مشكوك في صدقيتها ومرتكبيها الفعليين، ونشرت اعلاميا كذلك، او ما تلاها من ادعاءات التنظيم في تهديدات لتركيا، وكل من لديه بصر وبصيرة يعرف جيدا سبل التعاون الميداني والتدريب وغرف القيادة المشتركة والتسليح والتجهيز المشترك بين تركيا وحلفاء لها والتنظيم الارهابي، الاسم السري لمخططات استعمارية واضحة للعيان الان.

صورة المشهد السياسي في تركيا اليوم مركبة او مزدوجة والإدارة التركية واردوغان يتحملان المسؤولية عنها مباشرة، بحكم اوهام "الخلافة العثمانية" والتصرفات التي ادت اليها. فاستمرار التعنت في السياسات القائمة والتي لم تنجح في التطبيق والقيام بدور مباشر او بالنيابة لتنفيذ مخططات استعمارية عدوانية ضد مصالح شعوب المنطقة، سواء بصفقة ما مع تنظيم "داعش" او ما يشبهه، والتورط في التدخل العسكري خارج الحدود او داخلها، كلها تؤدي الى تدهور الصورة وتعكس خيبة في السياسات والستراتيجية التي تريدها تركيا والمصالح الشعبية لها وللمنطقة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21136
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع188929
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر680485
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45742873
حاليا يتواجد 3443 زوار  على الموقع