موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

العراق: الإصلاح في حاجة إلى إصلاحيين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

حين رفع رئيس الوزراء العراقي الحالي حيدر العبادي شعار الإصلاحات وأصدر قرارات عديدة، اعتبر ذلك بداية حذرة للتغيير ومحاربة الفساد، ولم يفعل ذلك بحكم كونه إصلاحيا، ولا لأنه من حمائم حزب الدعوة الذي انتمى إليه منذ شبابه.

 

فالرجل من جهة أفكاره يحسب على المحافظين التقليديين. أما حزب الدعوة فليس فيه جناحان أحدهما يضم الصقور والثاني يضم الحمائم، كما صار المصطلح يجري للتفريق بين مَن يهوى العنف، وبين مَن يفضل معالجة الأمور بهدوء، بالرغم من أن الاثنين ينتميان إلى كتلة سياسية واحدة.

بالنسبة إلى حزب الدعوة فإنه لا يضم إلا الصقور. عدوانيته هي انعكاس للفكر الشمولي الذي استند إليه منذ تأسيسه، وهو فكر جماعة الإخوان المسلمين، وهو ما يفسر لجوءه إلى الأساليب العنفية نفسها التي لجأت إليها جماعة الإخوان عبر تاريخها.

قد يظن البعض أن العبادي حاول أن يستبق الأحداث فلا يبقى منفصلا عما يقع في الشارع لائذا بمغانم المنطقة الخضراء مثلما يفعل بقية أفراد الطاقم السياسي الذين يفاخرون أنهم قدموا إلى السلطة عن طريق الاقتراع العام، أي أن الشعب هو الذي فوضهم للقيام باتخاذ القرارات المصيرية.

في حقيقته فإن العبادي الذي يبدو، ظاهريا، أنه ارتقى سدة الحكم بالصدفة هو رجل حزب الدعوة في الحكم الذي يكرس وجوده في أعلى هرم السلطة التنفيذية وهما سياسيا، سيكون من الصعب محوه أو التخلص منه في المستقبل.

فمثلما صار اختيار كردي من حزب الاتحاد الوطني رئيسا للعراق تقليدا لا يمكن التخلي عنه، فإن رئيسا للوزراء من حزب الدعوة سيكون لازمة للعملية السياسية الفاشلة التي يتم الهروب من فشلها عن طريق اللجوء إلى التهديد بالحرب الأهلية.

كان نوري المالكي، وهو سلف العبادي، في منصبه يحرص دائما على أن يتفادى الجميع الاعتراف بفشل العملية السياسية. من وجهة نظره فإن ذلك الاعتراف سيؤدي إلى انهيار نظام المحاصصة وهو ما يعني (أيضا من وجهة نظره) انهيار العراق. لذلك يمكنني أن أتوقع أن المالكي يعيش الآن أياما عصيبة، وهو يرى العبادي يقلب ملفات الفساد من غير شعور بالخوف مما يمكن أن يجره ذلك اللعب المحظور من انهيار للعملية السياسية، التي كانت، ولا تزال، عبارة عن غطاء رسمي لعمليات الفساد التي كانت تجري علنا وفق مبدأ المحاصصة في المغانم.

ما صار العبادي على بينة منه أن وجوده في السلطة لن يكون جوهريا إلا إذا نجح في التخفيف من سيطرة الفاسدين على العملية السياسية. فالرجل، هو الآخر، يحرص على أن يستمر نظام المحاصصة، غير أنه يريده أقل عنفا وقسوة وجشعا.

غير أن التداخل القائم بين نظام المحاصصة الذي يسمى نفاقا بالعملية السياسية، وبين القبول بالفساد، وهو الشرط الذي صار توفره ضروريا لكي يتقدم المرء في المجتمع، سيجعل من الصعب ضرب أحدهما من غير ضرب الآخر. فحين أصدر العبادي أول قراراته قيل له إن ما فعله يتعارض مع الدستور.

فالدستور العراقي مكتوب بطريقة لا تسمح للعراق بالخروج بعيدا عن مظلة المشروع الأميركي الذي تم تكريسه واقعيا في مرحلة ما بعد الاحتلال.

وهكذا فإن العبادي في محاولته الخروج من المأزق الذي سببته المطالب الجماهيرية إنما يواجه مسألتين شائكتين. أولاهما أنه لم يكن يوما من الأيام يتوقع أنه سيوضع في المكان الذي يُنظر إليه من خلاله باعتباره رجلا إصلاحيا، والثانية تتعلق بموقف الكثير من مراكز القوى ذات النفوذ الواسع الرافض لفتح ملفات الفساد وإعادة الاعتبار إلى القانون، ومن خلاله إلى ارادة الشعب وسلطته. فهل سينجح العبادي في شن الحرب على نفسه وعلى الآخرين في وقت واحد؟

الأصوات التي صارت ترتفع منادية بتخلي العبادي عن عضويته في حزب الدعوة يحلم أصحابها برئيس وزراء عراقي مستقل وحر الإرادة. وهو أمر لن يكون يسيرا بوجود الدستور العراقي الحالي.

على العبادي إذن أن يدعو إلى إصلاح الدستور ليكون ذلك الإصلاح بداية لنفض اليد عن العملية السياسية الملفقة، ومن ثم عزل الفاسدين في أوكارهم القذرة.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33064
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105986
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر469808
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55386287
حاليا يتواجد 4622 زوار  على الموقع